خاتمة عن المخدرات

خاتمة عن المخدرات المخدرات هي مدمرة شباب العصر الحالي، وتعد قضية مهمة جدًا يقوم العديد من الاشخاص بتبنيها، لكي يقضوا تمامًا عن المافيا المستوردة للمخدرات من البلدان الخارجية، وتقوم بإحضارها لنا لكي تدمر صحة ابنائنا، وتجعل البلد خالية من شبابها لأنهم مغيبين عن الواقع.

ما هي المخدرات

  • هي عبارة عن نبتة خضراء يقوم الأشخاص باستخلاص المادة التي تفرزها، لكي يستخرجوا منها المادة المخدرة، وممكن أن تكون مركبة من مواد كيميائية تؤثر على أذهان الذي يتناولها وممكن أن تجعله مدمن عليها بسبب زيادة المكونات التي تحتويها على الجسم، فيؤدي ذلك إلى عدم مقدرة متعاطية من تركها إلا عن طريق القيام بالإقلاع عنها داخل مراكز معالجة الإدمان.

شاهد أيضًا: تقرير عن اضرار التدخين

خاتمة عن المخدرات

  • قد تعرفنا في هذا البحث أن للمخدرات أنواع عديدة وتدخل في تركيبها العديد من المركبات الكيميائية التي توجد بكثرة داخل الأدوية المنومة ومن هذه المركبات: الكلورال، وبرموميد البوتاسيوم، السلونال، الباربيتورات.
  • بعد أن قمنا بمعرفة كل ما يخص عن المخدرات في هذا المقال تمكنا من معرفة أن المهلوسات هي التي تسبب الإحساس بالنشوة عند المتعاطي، ومن هذه المهلوسات: المشروبات المسكرة التي تصنع من البنزين، المخدرات المستخلصة من النباتات مثل الأفيون من نبات الخشخاش، والحشيش، والقات، ونبات القلب.
  • في هذا الموضوع قد قمنا بمناقشة جميع الأنواع الخاصة بالمخدرات، وعن أكثر المخدرات التي تقوم بأذية الإنسان على المدى القريب ،وهي المخدرات الكيميائية التي تستخرج من المركبات الكيميائية الطبيعية بحيث يقوم صانعي هذه الكوارث بمعالجتها لتحويله إلى الهيروين، والمورفين، والكوكايين.

خاتمة بحث عن المخدرات والأضرار الناتجة عنها

  • تمكنا في هذا المقال من طرح كافة الأضرار التي تقوم بها المخدرات ناحية الشخص المتعاطي وأضرارها الكبيرة على المجتمعات، لأن الدول تبنى بأيدي أبنائها الشباب لكن إذا غابوا عن الوعي لن يتمكنوا من رفع شأن الأمم.
  •  في نهاية هذا المقال نناشد جميع الدول والهيئات المكافحة ضد المخدرات بالتكاتف والوقوف بجانب بعضهم لكي يتمكنوا من إيجاد حل لكي يحددوا من انتشار ظاهر الإدمان هذه حول العالم.
  • كما تناشد الدول المصابة بهذا الداء الدول الأخرى بالوقوف بجانبها، لكي تعمل على عزل كافة المدمنين وإرجاعهم إلى عقولهم مرة أخر.
  • تمكنا الآن من عرض كل ما يخص عن المخدرات، وما هي النتيجة التي ستؤول إليها حال المدمن، فهي لا تجعله ذاهب عن الواقع فقط بل تصيبه بالكثير من الامراض النفسية والجسدية التي قد تجعله غير قادر على فعل أي شيء في يومه، وممكن أن تسوء الأمور إلى الموت.
  • في نهاية المقال نرجوا من المدمنين الكف عن هذا الأمر، لأنه لا يؤثر عليك وحدك بل يؤثر على عائلة بأكملها وبسبب عنادك، ورغبتك في شيء ضار قد تجعلهم يهلكون واحد تلو الأخر.
  • بعد كل هذا الكلام سوف ننهيه أن المخدرات أو السجائر بشكل عام هي من أخطر الكيماويات التي تستنشقها الرئة، يتغير لونها تمامًا بعد ذلك يحدث لها تأكل من إهمال الشخص المدمن وبالتالي يصاب بعد ذلك بأمراض رئوية كثيرة، وممكن أن يصاب بسرطان الرئة.

خاتمة بحث عن المخدرات والأضرار الناتجة عنها

  • في النهاية أحدثك أيها المدمن هل تعرف ما الذي تفعله بكبدك أو ماذا يفعل كبدك ليبقيك على قيد الحياة وأنت غير أبه لهذه الحياة فأرجوا منك أن تتوقف لكي تنجو بحياتك من التهلكة التي قمت بوضعها بنفسك.
  • ننوه ايضًا في نهاية البحث أن المخدرات من أحد الأسباب التي تجعل الشخص يفقد أحد اطرافه عن طريق البتر بسبب أنها تؤدي إلى إصابته بمرض الغرغرينا.
  • بالإضافة إلى كل الأسباب التي قمنا بذكرها للشخص المدمن هناك سبب ديني قوي يحث المسلم على الكف عن تعاطي هذه المواد المخدرة، فقام الله سبحانه وتعاله بمنع المسلمين من تناول هذه الأشياء المدمرة، ووصفها أنها من أعمال الشيطان حيث ذكر في كتابه الحكيم: بسم الله الرحمن الرحيم” يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون” صدق الله العظيم.
  • كما أوضحنا أن للمخدرات جوانب سيئة كثيرة فإنها تفقد الإنسان أمواله، صحته، وعائلته، ومجتمعه أيضًا فيصبح غير سوي وغير قادر على المعايشة بين البشر.

خاتمة لبحث عن أضرار المخدرات

  • كما ذكرنا في البحث أن المخدرات شيء مؤذي دخيل على المجتمعات، لأنه يعمل على تفكيك الأسرة فهناك أب يسرق أموال زوجته، وأولاده من أجل أن يقوم بشرب هذه السموم، وهناك ابن يقوم بسرقة زملائه وأمه من أجل أن يتعاطى المخدرات، فلم يصبح المجتمع سوي قادر أن يثق في بعضه البعض.
  • تناولنا اليوم الكثير عن موانع شرب المخدرات على الأم الحامل، لأنها تدمر خلايا الجنين داخل رحمها، وممكن ان تصل النتائج المؤسفة بجعله يصبح عقيمًا في المستقبل أو به الكثير من التشوهات.

شاهد أيضًا: بحث عن المخدرات وأضرارها على الفرد والمجتمع

خاتمة عن الآباء والعامل النفسي تجاه الابن المتعاطي للمخدرات

  • في خاتمة المقال يجب على الآباء الإنصات إلى أبنائهم بشكل جيد، ولا تقوم بتصفية الأحداث التي يتعرضوا لها حتى لا ينفروا منك، ويتجنبون الحديث إليك فذلك يؤديهم إلى صداقة اصحاب السوء ففتحوا لهم أبواب تؤدي بهم إلى التهلكة.
  • قد أنهينا المقال لكن سوف نعطي للآباء نصيحة أنهم يجب أن يقوموا بتأسيس أولادهم من البداية على الدين الصحيح، حتى لا يقعوا في الأخطاء التي لا تحمد عقبها فالدين يقوم الأشخاص ويبعدهم عما حرم الله مثل المخدرات.
  • قد ذكرنا كل شيء في هذا البحث لكن يجب أن نتكلم في نقطة اهتمام الآباء لأحوال أبنائهم وتعليمهم المعتقدات الراسخة عن الاحترام والآداب العامة التي يجب أن يلتزموا بها، حتى لا يحيدوا عن الصف.
  • كما ذكرنا في المقال أنه يجب على الآباء أن يقوموا بتعليم أبنائهم منذ الصغر أن يمتلكوا هوية أو لعبة رياضية، حتى يبث فيها كل طاقة، ولا يجد الوقت للانضمام لأصحاب السوء، ليعلموا شرب المخدرات أو عمل أي شيء آخر منافي للآداب العامة.
  • يجب على الأب أن يشارك الابناء اهتماماته، فيقوم بالسفر معهم أو يخرجهم معه لأجل الاستجمام وأن يجعل العلاقة بينهم على صداقة وود لا علاقة أب بابنه، حتى يقدر أن يحكي له كل الأشياء التي يقوم بها.
  • إحساس المتعاطي للمخدرات بعدم الأمان هو الذي يزيد من تناوله، لهذا المخدر اللعين الذي يؤدي إلى موته.

شاهد أيضًا: بحث علمي عن المخدرات كامل

خاتمة حول دور الدولة لتعاطي المخدرات

  • يجب على الدولة القيام بتشييد العديد من مراكز التأهيل من أجل أن تقوم بجعل أبنائها يتعافون من هذا المرض القاتل الذي يهدد حياتهم، وبالتالي تصبح الدولة منهار لعدم وجود العمود الفقري الخاص بها.
  • يجب أن تحرص الدولة على  إيقاف كافة الأشخاص الذين يعتبرون آفة المجتمع، بسبب قيامهم بإحضار المخدرات لأبناء الشعب، وتعمل الدولة أيضًا على القيام حشد جهدها لكي تتصدى لهذا العدوان الداخلي.
  • دور الدولة كبير لأن جميع المشاكل التي تحدث للشعب تكون على عاتقها، فيجب أن تقوم بنشر حملات توعية على جميع البلدان الموجودة داخل البلاد، لكي تحد من انتشار هذه الآفات من المجتمع.
  • يجب أيضًا على المجتمع أن يقف كسد منيع لجميع الأشخاص الذين يقومون بتناول هذه المخدرات، لأنهم يضروا أنفسهم أولاً ثم يأتي كل الضرر للمجتمع، بعد ذلك عن طريق خلق أطفال غير أسوياء.

أترك تعليق