حوار بين شخصين عن الوطن وواجبنا تجاهه

حوار بين شخصين عن الوطن وواجبنا تجاه، عندما يبدأ الحديث عن الوطن فلا يوجد كلمات تكفي لتعريف معنى الوطن أو لتوضيح واجبنا تجاهه، فالوطن من أغلى الأشياء للإنسان، فبمجرد ذكر الوطن تشعر تلقائيًا بالقوة والحماس وخاصةً في حالة كان الشخص مغترب عن وطنه فعند ذكر الوطن يشعر بالحنين الشديد له والرغبة للعودة إليه بأقرب فرصة ممكنة. 

حوار بين شخصين عن الوطن

قامت إحدى المدارس بتنظيم مسابقة إذاعية يقوم فيها الطلاب بتقديم فقرة تدور حول الوطن، وقد قام أحد المعلمين بوضع حوار عن الوطن وواجبنا تجاهه، وقد كان الحوار كالآتي: 

  • الطالب الأول: قد نسمع كثيرًا كلمة وطن، ويقولها الكثير مننا، ولكن ما هو المعنى الحقيقي لكلمة الوطن. 
  • الطالب الثاني: الوطن هو المكان الذي ولدنا ونشأنا فيها، وكبرنا فيه، هو المكان الذي يوجد به الماضي الخاص بنا ونعيش فيه حاضرنا وننتظر مستقبلنا به، فالوطن هو المعنى الحقيقي السكينة والأمان، هو المكان الذي نعيش فيه حياتنا ونقضي فيه أوقاتنا، وكذلك يعيش الوطن فينا أيضًا. 

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن حب الوطن بالعناصر والمقدمة والخاتمة قصير

الطالب الأول: إذًا لماذا قد يفارقه البعض؟

  • الطالب الثاني: من الأكيد أن من يترك وطنه يكون مضطر لذلك، فلا يوجد من يريد أن يفارق وطنه وأهله وذكرياته برغبته، فالكثير يضطر لذلك بحثًا عن العمل، ويعاني كل من ترك وطنه من الحنين الشديد إليه، فلا يوجد من يقدر المعنى الحقيقي للوطن إلا من ابتعد عنه، ويظل دائمًا يشعر بالخوف وعدم الحرية. 

حوار بين شخصين عن واجبنا تجاه الوطن

الطالب الأول: وما واجبتنا إذًا تجاه الوطن؟ 

  • الطالب الثاني: على كل شخص أن يحافظ على وطنه بقدر ما يستطيع، وأن يعمل بمنتهى الجد والاجتهاد حتى يرفع من شأن وطنه بين الأوطان الأخرى. 
  • فمن الضروري أن ينعكس حب الشخص لوطنه بشكل إيجابي على سلوكه، ولا بد أن يعمل على التحفيز على العمل بجدية أكثر للمساعدة في تقدمه وتطوره، ويجب أن يكون كل شخص على أتم الاستعداد للتضحية بنفسه في سبيل وطنه في حالة الاعتداء عليه والدفاع عنه. 
  • فلا تتقدم الأوطان إلا بالاعتماد على جهود ابنائها، ولذلك فهو واجب علينا أن نجتهد دروسنا حتى نستطيع أن نساعد وطننا فيما بعد بما نجنيه من علم. 
  • ولا بد أن نحب وطننا بمنتهى الإخلاص، وأن نحافظ عليه من كل خطر سواء كان خطر داخلي أو خارجي، ومن الضروري تكثيف مجهوداتنا التي نقوم ببذلها في مختلف المجالات لرفع شأن وطننا عاليًا أكثر وأكثر. 
  • كما يجب المحافظة على ثرواته الطبيعية، ونساعد في تنميتها وعدم إهدارها، وذلك لا يحدث إلا بالعلم وبحرص أبناء الوطن عليها. 
  • ومن واجبنا تجاه الوطن أيضًا قيامنا بالتعبير عن حبنا للوطن كلما أتاحت الفرصة لنا ذلك، ويجب أن نلتزم بكافة القوانين، وأن نعمل على نشر المحبة بين جميع أفراد الوطن. 

الطالب الأول: ومن المسؤول عن القيام بتلك الواجبات تجاه الوطن؟

الطالب الثاني: الوطن ملك لنا جميعًا، ولذلك نتحمل جميعًا مسؤولية الحفاظ عليه وتقدمه، فلكل فرد بالوطن دور مسؤول عن القيام به وتأديتها على أكمل وجه لرفع شأن الوطن عاليًا، فالطبيب لا بد من قيامه بدوره جيدًا، وكذلك المهندس والمعلم وعامل النظافة وغيرهم الكثير. 

الطالب الأول: وبماذا ننصح زملائنا تجاه الوطن؟

  • الطالب الثاني: أنصح جميع الزملاء وكل أبناء الوطن بحب الوطن بنفس مقدار حبهم للأهل والأصحاب، وأنصحهم أيضًا بالاعتناء بالوطن اعتنائهم بكل ما هو غالي لديهم، وضرورة الاهتمام بالدراسة حيث يعتمد مستقبل كافة الأوطان بمستقبل ابنائها. 
  • كما أنصحهم بضرورة الحفاظ على نظافة الوطن كما يحافظون على منازلهم، حيث يعد الوطن بمثابة منزل كبير يقوم بجمع جميع ابنائه به. 

كيفية غرس حب الوطن في الأبناء

الطالب الأول: كيف يمكننا تنشئة جيل يقدر قيمة الوطن ويحبه؟

  • الطالب الثاني: إذا أردنا أن ننشئ جيل جديد يقدر قيمة الوطن ويحبه فلا بد من قيام الأسرة بهذا، حيث يعد الوالدين فقط القادرين على زرع شعور الانتماء تجاه الوطن بالأبناء، وهم القادرين أيضًا على زيادة شعورهم بالمسؤولية تجاه الوطن من حيث رفع شأنه وتقدمه. 
  • ومن خلال الأسرة أيضًا يزداد حب الأبناء للوطن وتزداد كذلك الرغبة في خدمته بشكل كبير جدًا، وقد يصل لدرجة تفضيل المصلحة العامة للوطن على أي مصلحة شخصية خاصة بهم.

الطالب الأول: إذًا ما الذي يجب أن يقوم به الوالدين لغرس حب الوطن بالأبناء؟. 

  • الطالب الثاني: نظرًا لهذا العصر الذي نحيا فيه والذي تطغوا فيه سمة الأنانية وتفضيل كل شخص لمصالحة الشخصية عن كافة المصالح العامة، فقد أصبح من الصعب على الوالدين تقديم النصح للأبناء كما كان في السابق، ولذلك قام بعض الأخصائيون بوضع بعض الوسائل التي تسهل على الوالدين تربية الأبناء على تقدير قيمة الوطن وحبه. 

الطالب الأول: وما هي تلك الوسائل؟

الطالب الثاني: تتعد تلك الطرق كالآتي

أولًا: 

  • يجب أن يكون الوالدين قدوة لأبنائهم في حب الوطن بشكل عملي، حيث أن الأطفال في السن الصغيرة يكتسبوا كافة الصفات ممن حولهم، فعند مشاهدة الوالدين مهتمين بكل ما يخص الوطن فسيكتسب ذلك سريعًا، ولذلك يفضل أن يقوم الوالدين أمام أبنائهم بمتابعة وسماع الكثير من الأخبار والقضايا التي تدور بالوطن، والقيام بالمشاركة في فعاليات اليوم الوطني، بهذا الشكل ستجد الأبناء تدريجيًا يقومون بما يقوم به الآباء. 

ثانيًا:

  • العمل على تشجيع الأبناء أن يظهروا حبهم للوطن كلما سنحت لهم الفرصة، وذلك من خلال الذهاب معهم للندوات التي يتم فيها التحدث عن الوطن، أو القيام بشراء العلم الخاص بالوطن. 
  • حيث يزيد ذلك من انتماء الأبناء لوطنهم، كما يمكن تحفيظهم النشيد الوطني، أو تشجيعهم على كتابة الشعر عن الوطن. 

شاهد أيضًا: بحث عن حب الوطن والانتماء اليه

ثالثًا:

  • تربية الأبناء على أن حب الوطن هو نوع من أنواع الإيمان، وذلك من خلال القيام بالربط دومًا بين الإيمان وحي الوطن. 
  • وذلك من خلال قيام الآباء برواية بعض القصص للأبناء والتي توضح لهم أن حب الوطن من الإيمان، فمن الممكن أخذ الرسول كمثال على حب الشخص للوطن، وذلك لقوله عندما خرج من مكة: ” والله إنك لخير أرض الله، وأحب أرض الله إلى الله، ولولا أني أخرجت منك ما خرجت”. 

رابعًا:

  • زرع حب الوطن فيهم وحب الآخرين، وذلك من خلال ضرورة توضيح الآباء لأبنائهم أن من الضروري أن يكون لديهم شركاء بالوطن، وأن هؤلاء الشركاء إخوانهم بالرغم من اختلاف الدين أو اللون، ومن الضروري التعامل معهم بشكل طيب وأن نحسن إليهم دومًا. 

خامسًا:

  • استخدام بعض المصطلحات والمفاهيم التي تتناسب مع المستوى الإدراكي للطفل، حيث يجب تبسيط بعض المصطلحات الخاصة بالمواطنة وتقريب معناها بشكل يساعد في فهم الطفل لها ببساطة، فعلى سبيل المثال مصطلح المواطنة والثورات، فلا يمكن للطفل أن يفهم المعنى المقصود من هذا المفهوم إذا سمعه بشكل مباشر، ولذلك يمكن استخدام بعض القصص التي تساعد في توصيل المعنى بشكل مبسط أكثر. 

الطالب الأول: أشكرك كثيرًا على هذه المعلومات حول الوطن، بماذا تريد أن نختم حوارنا؟. 

الطالب الثاني: أريد أن أختم الحوار بقصيدة لأمير الشعراء أحمد شوقي عن حب الوطن

  • أيا وطني لقيتك بعد يأس
  • كأني قد لقيت بك الشبابا
  • وكل مسافر سيئول يومًا
  • إذا رزق السلامة والإياب. 

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن حب الوطن وواجبنا نحوه

وبهذا نكون انتهينا من مقالنا حول حب الوطن وواجبنا تجاهه، وضرورة قيام كل فرد به بدوره على أكمل وجه، فالوطن هو أغلى ما نملك وهو ما نحيا لأجله.

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا