أهمية السياحة في مصر وانواعها

أهمية السياحة في مصر وأنواعها تتمتع مصر بتاريخٍ عريق يرجع إلى سبعة آلاف عام على الأقل؛ لذلك فإنها موطن للحضارات والإمبراطوريات التي شهدها التاريخ؛ وما يؤكد على ذلك المعالم التاريخية والأثرية الموجودة فيها، ومن الأمثلة المضروبة على ذلك العاصمة القاهرة التي نشأت بأمرٍ من الخليفة الفاطمي المعز لدين الله الفاطمي، وجغرافيًّا فإن مصر تشغل موقعًا جغرافيًّا في الأجزاء الشمالية الشرقية من قارةِ إفريقيا، وتغطي مساحةً تتجاوز مليون كيلو متر مربع؛ وتحتل بفضل ذلك المرتبة السادسة على مستوى الوطن العربي، وقد ساهم ذلك بتحفيز السياحة وتشجيعها هناك، وفي هذا المقال سنتعرف على أهمية السياحة في مصر وأنواعها.

أهمية السياحة في مصر وأنواعها

  • يعدّ قطاع السياحة من أهم مصادر الدخل العام لما له من تأثير إيجابي في بناء اقتصاد الدول والنهوض بها، وهو عبارة عن نشاط السفر الداخلي من أي منطقة إلى أخرى داخل البلد الواحد أو سفر خارجي من بلد إلى آخر سواء في نفس الإقليم أو إلى قارات وأقاليم أخرى.
  • ويمكن أن يكون هدف السفر العلاج أو العمل أو الترويح عن النفس أو الاكتشاف أو زيارة الأقارب، وقد شكّلت السياحة في الماضي 13% تقريبًا من الاقتصاد المصري، ويمكن تحسين مستوى قطاع السياحة من خلال تعزيز فرص العمل للسكّان المحلييّن المحيطين بالمواقع الأثرية.
  • ويمكن أن يستفيد الاقتصاد المصري من إقبال السيّاح على السلع والخدمات المحليّة، وفي عام 1995م قدّمت الولايات المتّحدة الأمريكيّة مساعدات لمصر من خلال الوكالة الأمريكيّة للتنمية الدّولية بلغت قيمتها أكثر من 100 مليون دولار؛ للحفاظ على الآثار والروائع المصريّة التي تمتد من العصر الفرعوني حتى فترة الحكم العثماني.
  • ومن الجدير بالذّكر أنّه يجب حماية الكنوز المصرية من العوامل البيئية مثل ارتفاع منسوب المياه الجوفية في بعض المناطق، مما يهدد العديد من المواقع العريقة، بالإضافة إلى حمايتها من النّشاط البشري لتبقى بأفضل حال ممكن.
  • وجدير بالذكر أيضًا أن مصر لديها موسمين فقط ظاهرين، هما موسمي الصيف والشتاء، ففصل الشتاء يكون معتدل من شهر نوفمبر إلى شهر إبريل، وموسم الصيف يكون حار من شهر مايو إلى شهر أكتوبر، وتتفاوت درجات الحرارة ما بين 9-24 درجة مئوية في شهر يناير، وما بين 21-42 درجة مئوية في شهري يوليو وأغسطس.

شاهدأيضًا: موضوع تعبير عن السياحة بالعناصر والمقدمة والخاتمة

أشهر المعالم السياحية في مصر

تحتوي مصر على مناطق سياحة فريدة من نوعها ومبهرة في تفاصيلها، ومن أشهر هذه الأماكن:

أهرامات الجيزة

  • تعدّ الأهرامات من عجائب الدنيا السبع الأكثر شهرة في العالم، وهي عبارة عن مقابر للفراعنة يحرسها تمثال أبو الهول المعروف بجسده الّذي يشبه الأسد ورأس الإنسان.

محافظة الأقصر

  • تحتوي الأقصر على العديد من المناطق السياحية؛ كمعبد الكرنك، ومعبد حتشبسوت التذكاري، بالإضافة إلى إطلالتها على نهر النيل، ووجود سوق نابضة على الضفة الشرقية منها، أما بالنسبة للضفة الغربية فهي أكثر هدوءً، إذ تعدّ خيارًا مناسبًا للتسوّق والاستجمام في آنٍ واحد.

محافظة القاهرة

  • تتنوع الفعاليات السياحية في القاهرة لاحتوائها على خيارات كبيرة مثل؛ زيارة المناطق الإسلامية والتعرف على مباني المساجد والآثار التي تعود إلى العصر الفاطمي وعصر المماليك، بالإضافة إلى سوق خان الخليلي الغنيّ بقطع الأزياء ذات الطابق التقليدي والحرف اليدوية الفريدة.

محافظة أسوان

  • تقع أسوان على منحنيات النيل، إذ تعدّ من أكثر الأماكن هدوءً في مصر، وتعد مكانًا مثاليًا للاسترخاء والتأمل، مع الاستمتاع بالأجواء اللّطيفة والباردة نسبيًا.

معابد أبو سمبل

  • يعدّ أبو سمبل من المعالم المبهرة الّذي يشدّ أنظار السائح إليه لتفاصيل ديكوراته، ولوحاته الجدارية، وتماثيله الضخمة والمنحوتة بإتقان شديد.

متحف القاهرة المصري

  • يحتوي المتحف على معروضات نادرة تعود من العصر الفرعوني، والكثير من الأعمال الفنيّة الرائعة والتماثيل القديمة التي تجسّد تفاصيل الحياة آنذاك.

الصحراء البيضاء

  • تبدو هذه الصحراء كجبال من الثلج وسط رمال حارة وجافّة، إذ تبدو وكأنها من فيلم خيالي. واحة سيوة: تشبه سيوة الجنّة، فهي تحتوي على مزارع كبيرة من النخيل، والمياه العذبة في وسط الصحراء الغربيّة، كما تعد مكانًا مناسبًا للاسترخاء والهروب من ضجّة المدينة.

الإسكندرية

  • تعدّ الإسكندرية من الأماكن المستهدفة لمحبي الشواطئ والبحار، فهي مدينة حيوية تحتوي على سوق نابض ومقاهٍ كثيرة يمكن التنقّل فيما بينها بسهولة.

سانت كاترين

  • يعدّ دير سانت كاترين من المواقع الأثرية الدينية المهمّة في مصر، إذ يعود هذا الدير إلى الإمبراطورية البيزنطية، وأطلق عليه اسم كاترين تيمُّنًا بالقدّيسة كاترين.

منطقة جنوب سيناء

  • تعدّ مدينة شاطئية ومكانًا رائعًا للقيام بالفعاليات البحرية والاستجمام.

معبد أبيدوس

  • يقع أبيدوس في غرب مدينة سوهاج، ويحتوي على العديد من التماثيل واللوحات الجدارية المبهرة.

نهر النيل

  • يعدّ نهر النيل من أطول الأنهار في العالم، والّذي يَمرّ بتسع دول وأشهرها مصر، ويمكن للسيّاح استعارة قارب أو سفينة للتجوال داخله والتمتّع بالمناظر الخلّابة.

قرية سقارة

  • تمتلك سقارة هرمًا يعود إلى العائلة الثالثة التي حكمت مصر، وهو عبارة عن بناء حجري ضخم، ويوجد بجانبه هرم صغير يسمّى هرم أوناس.

شاهدأيضًا: مقدمة عن السياحة بشكل عام

أنواع السياحة في مصر

تتنوع السياحة في مصر لاحتوائها على مناطق متنوعة وتكوينه جيولوجية فريدة، فهي تمتلك الصحراء، والنهر، والبحر، والجبال، والهضاب، إذ يستقطب هذا التنّوع الفريد عددًا كبيرًا من السيّاح الّذين يجيئون لتلبية حاجات سياحية معيّنة، منها:

السياحة البيئية

  • يستهدف السائح فيها الأماكن الطبيعية أو النائية وغير المتعارف عليها بكثرة؛ لاكتشافها والتعرّف على تضاريسها وعيش تجربة فريدة من نوعها لأول مرة.

السياحة التاريخية أو التراثية

  • يستهدف السائح فيها الأماكن المبنية منذ مئات السنين وفي عهود مختلفة؛ للتعرف على تراث الحضارات السابقة، ومبانيهم، وتماثيلهم، وأدواتها المستخدمة آنذاك.

السياحة الثقافية

  • يستهدف السائح فيها الأماكن المتعلّقة بالثقافة أو الفعاليات الثقافية مثل: المسارح، والمراكز الثقافية، والأمسيات الموسيقية أو الشعرية، أو الندوات، وغيرها من الفعاليات والأماكن الّتي لها علاقة بهذا الشأن.

سياحة المغامرة

  • يستهدف السائح فيها أماكن المغامرات أو فعالياتها؛ مثل تسلّق الجبال الشاهقة، أو عبور النهر، أو الغوص في أعماق البحار، أو القفز من الطائرة، وغيرها من الفعاليات الشيّقة. السياحة العلاجية أو الصحيّة: يستهدف السائح فيها المستشفيات التي تقدّم علاجًا متخصصًا، أو مراكز العلاج الطبيعية، إما لندرتها في بلادهم أو لأن تكاليف العلاج عالية.

السياحة الدينية

  • يستهدف فيها السائح الأماكن الدينية للقيام بالشعائر التعبدّية؛ مثل زيارة أضرحة الأنبياء، أو المساجد القديمة، أو لعيش الأجواء الدينية مثل؛ شهر رمضان، والأعياد الإسلامية والمسيحية.

السياحة التسويقية

  • يستهدف فيها السائح الأسواق الكبيرة، أو الأسواق الشعبية ليحظى بقطع تقليدية جميلة من الصنع اليدوي، والّتي تحمل طابع كلّ منطقة.

السياحة البحرية

  • يستهدف فيها السائح البحار والشواطئ للاستجمام، إذ تنشط هذه السياحة حصرًا في فصل الصيف.

شاهدأيضًا: بحث عن السياحة في مصر باللغة العربية

خاتمة أبحاث عن الأوطان والطبيعة

مناخ مصر يتأثّر مناخ مصر بالعديد من العوامل، أهمّها الموقع، والطبيعة، والضّغط الجوّي، وقد ساهموا جميعًا في تقسيم مصر إلى مناطق مناخية مختلفة، إذ تقع مصر في المنطقة القاحلة الجافة من أفريقيا باستثناء المنطقة الشمالية التي تتمتّع بمناخ البحر الأبيض المتوسط، إذ يكون الجو حارًا وجافًا في الصّيف ومعتدلًا في فصل الشتاء مع أمطار قليلة خلال العام وتتركّز عند السّاحل، وتمتلك مصر موسمين بارزين فقط، هما موسم شتاء معتدل من نوفمبر إلى إبريل وموسم صيف حار من مايو إلى أكتوبر، ويتراوح متوسط درجة الحرارة بين 9-24 درجة مئوية في يناير، وبين 21-42 درجة مئوية في يوليو وأغسطس.

اترك رد