بحث عن الاقمار الصناعية كامل

بحث عن الاقمار الصناعية كامل تختلف الوظائف التي تقوم بها الأقمار الصناعية على حسب التصميم الخاص به، فهناك أنواع يتم إطلاقها بالفضاء الخارجي للقيام بإرسال الإشارات التليفزيونية، وأنواع أخرى يتم إطلاقها للتعرف على حالات الطقس، وفي جميع الأحوال يتم إطلاق تلك الأقمار الصناعية للقيام بهذه الوظائف المختلفة، وسنوضح خلال هذا المقال التفاصيل الخاصة بالأقمار الصناعية. 

مقدمة بحث عن الأقمار الصناعية

تقوم الأقمار الصناعية بعدة وظائف محددة، فعند القيام بتصميم القمر الصناعي يتم ذلك من خلال تصميمه بطريقة معينة تتناسب مع الوظيفة التي سيقوم بها، ومن وظائف الأقمار الصناعية المساعدة في مراقبة أحوال الطقس أو القيام بإرسال الشفرات التليفزيونية، وتقوم الأقمار الصناعية بتلك الوظائف بعد إطلاقه للفضاء الخارجي، وسنوضح ذلك من خلال هذا المقال. 

شاهد أيضًا: بحث عن الكواكب وعدد الاقمار في الفضاء

تعريف الأقمار الصناعية

  • الأقمار الصناعية هي الأجسام الصناعية التي تقوم بالتحرك والدوران في المحيط الخاص بجسم أخر، وذلك للقيام بالتحليل والدراسة والتعرف على كافة الأمور التي تتعلق بهذا الجسم، وتختلف الأقمار الصناعية عن باقي الأقمار الموجودة بالفضاء بأنها تم صناعتها بواسطة الإنسان، ولكنها تشبه الأقمار الأخرى بشكل كبير من حيث الدوران والحركة. 
  • ولقد تمت ملاحظة التوقف المتكرر للكثير من الأقمار الصناعية بالرغم من الانتشار الواسع في استخدامها، وهو ما أدى لقيام العلماء للتعرف على الكون بشكل أدق وفهم حركة الكواكب أكثر. 
  • وقد اشتهر الاتحاد السوفييتي بشكل كبير في المجال الخاص بالأقمار الصناعية، وقد كانت تتم صناعة الأقمار الصناعية من المعدن، وقد كان يبلغ حجمه 23 بوصة، ففي عام 1957م اتفق جميع العلماء بأنحاء العالم على متابعة الظواهر العلمية المختلفة، وفي اليوم الرابع من شهر أكتوبر لنفس العام قام الاتحاد السوفييتي بإطلاق أول قمر صناعي وهو ما كان يعرف باسم سبوتنيك. 
  • ولذلك بدأت الولايات المتحدة الأمريكية بالتفكير في الأقمار الصناعية لاستخدامها كأحد الأدوات التكنولوجية التي تساعد في تطوير عمليات البحث العلمي. 
  • وبعد بدء الولايات المتحدة في استخدام الأقمار الصناعية بدأت في تقديم بعض المقترحات حول طريقة إطلاق تطبيقات تكنولوجية تتميز بقدرة فائقة، ولديها إمكانية الدوران حول جميع كواكب الكرة الأرضية، وهو ما يعرف حاليًا بالأقمار الصناعية المتطورة. 
  • وتتمثل أهمية الأقمار الصناعية في قدرتها الكبيرة على التعرف على أحوال الطقس المختلفة، وتوضيح أفضل الطرق التي يجب أن تتخذها الطائرات في رحلاتها، كما تعمل على تقريب مختلف الأجسام وتكبيرها وهو ما يساعد في دراستها بشكل أفضل. 

المكونات الخاصة بالأقمار الصناعية

القمر الصناعي يحتوي على مجموعة من الأجزاء، وتعد الأجزاء الرئيسية فيه هي أنظمة الهوائي الفرعية، وجهاز الإرسال والاستقبال، والبطارية الاحتياطية، والخلايا الشمسية، والدوافع، والكاميرا.

  • الخلايا الشمسية والبطاريات الاحتياطية

تقوم الخلايا الشمسية بتحويل الطاقة الشمسية لطاقة كهربائية للقيام بتشغيل الأقمار الصناعية طوال مدة بقائها في الفضاء، وعند غياب ضوء الشمس تعمل البطاريات الاحتياطية على توفير الطاقة اللازمة للتشغيل.

  • أنظمة الهوائي الفرعية

تعمل الهوائيات على استقبال الاشارات من الأرض وإرسالها للأرض أيضًا، وتتعدد أنواع الهوائيات الموجودة بالأقمار الصناعية على حسب تطبيق الاستخدام مثل ثنائي القطب، ميكرو ستريب، أحادي القطب، عاكس.

وفي أغلب الأوقات يكون متواجد هوائي عاكس بالإضافة لوجود حزمة تعمل على تغطية محطة أرضية واحدة موجودة على الأرض، ويتم استخدام أكثر من هوائي عاكس واحد في حالة الرغبة في تغطية أكثر من محطة أرضية.

  • القمر الصناعي المستجيب

تقوم تلك الدائرة الإلكترونية بمساعدة الأقمار الصناعية في القيام بتحويل إشارة التردد الخاصة بالوصلة الصاعدة إلى إشارة التردد الخاصة بالوصلة الهابطة، ولذلك يعد الدور الأساسي للمستجيب هو تحويل التردد، وذلك من خلال تضخيم تلك الإشارة المقلوبة قبل القيام بإرسالها إلى الأرض مرة أخرى من خلال مضخم الطاقة الموجود بالقمر الصناعي.

أنواع الأقمار الصناعية

أولًا: أقمار الاتصالات

  • وهو أحد أنواع الأقمار الصناعية التي يتم استخدامها في مجال الاتصالات بالأرض، فهي تعمل على إرسال الإشارات الخاصة بالهاتف والإذاعة والتليفزيون من خلال البث المباشر بأي مكان بالعالم.
  • فقد كانت عمليات الاتصال التي تعتمد على الإرسال لمسافات طويلة فيما قبل اكتشاف الأقمار الصناعية شبه مستحيلة، وذلك بسبب عدم قدرة الإشارات التي يتم انتقالها في خطوط مستقيمة أن تنحني حول الأرض لتصل لجهة بعيدة، حيث كان من الضروري أن يتم انعكاسها على الطبقات الخاصة بالغلاف الجوي وما يشبه ذلك.
  • وقد أصبح الآن يتم إرسال الاشارات سريعًا للفضاء ثم يتم توجيهها مرة أخرى لقمر صناعي أخر أو توجيهها لوجهتها مباشرةً، وذلك بفضل السواتل الموجودة بالمدار.

شاهد أيضًا: بحث عن المجموعة الشمسية

ثانيًا: الأقمار الصناعية الفلكية

  • هناك الكثير من التطبيقات للأقمار الصناعية الخاصة بعلم الفلك، حيث يتم استخدامها للقيام بصنع خريطة للنجوم، كما يمكن استخدامها في دراسة بعض الظواهر الغير مفهومة مثل الثقب الأسود، وتستخدم كذلك في التقاط بعض الصور لكواكب المجموعة الشمسية.
  • وأيضًا تستخدم في القيام برسم الخرائط المختلفة لأسطح الكواكب، والقيام ببعض الدراسات الجوية من خلال الأقمار الصناعية.

ثالثًا: أقمار الملاحة

  • وهي الأقمار الصناعية التي تساعد الطائرات والسفن بمنحها مواقعها الإحداثية، وقد تم تطوير السواتل الخاصة بالملاحة في فترة الخمسينيات، وتعتمد على تأثير دوبلر في القيام بحساب مواقع السفن التي تقوم بإصدار إشارات لاسلكية، وكذلك يستخدم الجيش أقمار الملاحة بشكل موسع.

رابعًا: أقمار الاستشعار عن بعد

  • الاستشعار عن بعد هو القيام بقياس ومراقبة البيئة من بعيد، وتقوم أقمار الاستشعار عن بعد بمراقبة الموارد ذات الأهمية الكبيرة للبشر من خلال وضعها بالفضاء، حيث يمكن أن تقوم بتعقب هجرة الحيوانات، أو التعرف على أضرار الطقس على المحاصيل الزراعية، أو القدرة على تحديد المواقع التي يوجد بها رواسب معدنية.

خامسًا: أقمار التجسس

  • وهي الأقمار التي تستخدمها بعض البلاد بهدف التجسس على البلاد الأخرى، فتستطيع من خلالها التعرف على كافة المعلومات الاستخبارية التي تخص الأنشطة العسكرية التي تقوم بها البلاد الأخرى، حيث تتمكن تلك الأقمار بالقيام بتحديد موعد لإطلاق أحد الصواريخ، أو عند حدوث أحد الانفجارات النووية بالفضاء، ومن أمثلة أقمار التجسس قمر كينان، وقمر بيج بيرد، وقمر لاكروس.
  • وتستطيع السواتل الخاصة بالاستطلاع أن تقوم بتسجيل والتقاط البث للراديو والرادار عند المرور من فوق أحد البلاد، كما يمكن أن تستخدم على أنها سلاح مداري عن طريق وضع الرؤوس الحربية بقمر صناعي ذو مدار منخفض حتى يتم القيام بإطلاقه على أحد الأهداف الأرضية.

سادسًا: أقمار الطقس

وهي مجموعة من الأقمار الصناعية التي تعتمد بشكل كبير على التكنولوجيا الحديثة، والهدف منها هو القدرة على التنبؤ بحالة الطقس والتغيرات المناخية، ومن أمثلة تلك الأقمار قمر متيوسات.

سابعًا: أقمار البحث والإنقاذ

  • هناك بعض الأقمار الصناعية التي تم تصميمها بهدف توفير وسيلة اتصال للسفن البحرية والجوية من الأماكن البعيدة، ولهذه الأقمار قدرة على تحديد واكتشاف الأماكن التي يصدر منها إشارات الطوارئ التي تقوم بحملها الطائرات، والسفن، وحتى الأفراد من المناطق النائية.

ثامنًا: الأقمار الخاصة باستكشاف الفضاء

  • لا يمكن تصنيف الأقمار التي تقوم باستكشاف الفضاء بأنها أحد أنواع الأقمار الصناعية، بل أنها عبارة عن كائنات بالفضاء، ومن الضروري أن يتم تصميم أقمار استكشاف الفضاء بطريقة تضمن دوامها لمدة طويلة، حيث أنها تستغرق الكثير من الوقت للوصول للجهة التي تقصدها.

شاهد أيضًا: بحث عن الكواكب وعدد الاقمار في الفضاء

خاتمة بحث عن الاقمار الصناعية كامل

وبهذا نكون انتهينا من مقالنا حول الأقمار الصناعية والتعريف للمفهوم الخاص بها، وأهميتها، والاستخدامات المختلفة لها، مع توضيح الأنواع العديدة منها.

أترك تعليق