بحث عن التنمر المدرسي كامل

بحث عن التنمر المدرسي كامل، إن التنمر ينقسم إلى جزأين، شخص متنمر وهو الشخص الذي يقوم بفعل التنمر على الآخرين، والشخص الآخر هو الذي يقع عليه فعل التنمر نفسه.

مقدمة بحث عن التنمر المدرسي كامل

إن الرسول صلى الله عليه وسلم، حثنا على جبر الخواطر وألا نؤذي أحداً بكلمة، ولكن بعدنا عن الدين والتربية هو الذي يجعلنا لا نشعر بمن حولنا أو نخاف على شعورهم أو نخاف الله عز وجل الذي خلقك فسواك في أحسن صورة كي تحمده على ذلك، ولكنك لم تفعل بل تسخر من خلقه.

كما أن الشخص الذي يقوم بفعل التنمر قد يستخدم العنف والقوة وفي بعض الأحيان أسلوب التهديد، على الأشخاص الآخرين فيقوم بفرض السيطرة على الشخص الذي أمامه، لمجرد أنه يستضعفه ويعتدي عليه بالضرب ليشعر بقوته.

أو استخدام التنمر اللفظي عليه وتتعدد أساليب التنمر اللفظي، فيقوم بالسخرية منه عن طريق توجيه النقض له سواء عن شكله أو ملابسه أو الأسلوب الذي يتحدث به.

وقد يصل التنمر إلى نشر الإشاعات الكاذبة حول شخص وتداولها في الوسط المحيط به، ليتعرض للأذى النفسي من المحيطين به، وقد تعددت أساليب التنمر وأشكاله وأنواعه.

فنجد أن التنمر موجود بالعمل والمدرسة والحي الذي تسكن فيه، إلى أن وصل التنمر بصورة كبيرة جداً بين الطلاب فيتعرض الطفل أو الطالب في بعض الأحيان إلى التنمر المدرسي.

شاهد أيضًا: مقال عن الأخلاق وأهميتها في بناء المجتمع

مخاطر التنمر المدرسي

يعتبر التنمر المدرسي من أسوأ أنواع التنمر الذي يتعرض له الإنسان، حيث أنه من أهم الأماكن التي يمر بها وقت طويل من حياة الأطفال والطلاب لتلقي العلم، فمن الممكن أن نبعد عن بعض الأماكن الذي نتعرض فيها للتنمر، دون أن يؤثر هذا سلباً علينا، ولكن في حال أن يتعرض الطالب داخل المدرسة إلى التنمر.

فهذا يعد سبب كافي جداً حتى يهرب الطالب من المدرسة بل ينبذها وينبذ الأفراد الموجودين بها، ولا يرغب في التواجد في هذا المكان لما يمارس عليه من تنمر سواء كان بالعنف والتهديد، أو تنمر لفظي، ففي كل الأشكال هذا من أكثر الأشياء الذي يدمر نفسية الطالب، ويؤثر سلباً على مستقبله الدراسي.

مظاهر وعلامات التنمر على الأطفال

هناك العديد من العلامات التي يمكن ملاحظتها بسهولة على الشخص الذي يقع عليه التنمر داخل المدرسة وقد تتعرف عليها الأم بكل وضوح فتجد:

  • يميل إلى الانطواء سواء داخل المدرسة أو بأي مكان أخر.
  • لا يرغب في اللعب واللهو مع الآخرين خوفاً منهم.
  • تجد طعامه منتهي رغم شعوره بالجوع، وهذا بسبب تعرضه للعنف والتهديد، وخوفه من الآخرين فيعطيهم ما يرغبون خوفاً منهم.
  • تمزق ملابسه بسبب ضربه وممارسة السيطرة والعنف عليه
  • عدم الرغبة في التحدث أو إخبار الآخرين بما يحدث عنه بسبب تهدديهم له.
  • درجات متدنية تصل حتى الرسوب في بعض الأحيان.
  • الشعور بالاكتئاب وعدم الرغبة في ممارسة الأنشطة، أو الأشياء التي اعتاد عليها ويحبها بشكل عام

كيفية مواجهة العنف المدرسي نهائياً

  • كما أن العنف المدرسي ليس متمثلاً في الطلاب فقط بين بعضهم، بل من الممكن أن يكون التنمر في ممارسة المعلمين العنف على الطلاب عن طريق الضرب والتخويف.
  • وهذا يعتبر سبب كاف جداً لأن يكره الطالب المدرسة والمعلم والتعليم، فبدلاً من أن يمنع المعلم ممارسة التنمر، بل يكون هو ممثلها بنفسه فيجعل الطالب مصدر سخرية بين باقي زملاؤه ويجعله ضعيف الشخصية بينهم.

اقرأ أيضًا: مقال عن التعاون وآثره على الفرد والمجتمع

أسباب ظاهرة التنمر على الآخرين

ينتشر التنمر بصورة أكبر في المدارس البسيطة التي تقل بها الإمكانيات والأنشطة، وقلة خبرة المختصين سواء من الأخصائي الاجتماعي، أو المسئول عن المدرسة بشكل عام، فلا توجد مراقبة للطلاب أو السلوك ويسير اليوم داخل المدرسة بشكل عشوائي.

  •  المدرسة لها عامل كبير جداً في انتشار التنمر داخلها، فأول سؤال ممكن أن نبحث عنه أين المعلمين والمختصين بسلوك الطلاب، عندما يجدوا طلاب يمارسون فعل التنمر على طلاب آخرين سواء بالتنمر اللفظي أو التهديد أو العنف.
  • أين المختصين لإخبار الأهالي بذلك والاستعانة بهم في تهذيب سلوك أبنائهم، وهذا من أكثر الأسباب الذي يجعل التنمر ينمو وينتشر بين الطلاب منذ صغرهم، وهم في مرحلة صعبة جداً وهي مرحلة المراهقة دون أي معاقبة لذلك أو معالجة ذلك الأمر.
  •  الأهالي داخل المنزل ودورهم الذي يعتبر لا يذكر حين لا يشعر الإباء بأبنائهم، حين لا يعرفون أن أبنائهم خائفون من شيء معين أو يشعرون بالقلق والاكتئاب.
  • وذلك بسبب عدم مصادقة أبنائهم وتعليمهم أن يخبروهم عما يحدث معهم بشكل يومي سواء داخل المدرسة أو خارجها.
  •  إتباع أساليب خاطئة في التربية تجعلهم مصدر خوف لأبنائهم، مثلاً أن يتبعون أسلوب الترهيب والضرب منهم عندما يخطأ الأبناء.
  • بالطبع العقاب أمر مهم جداً ولكن لا يصل هذا العقاب إلى التخويف على سبيل المثال، عندما يفعل الابن فعل معين يدرك جيداً أن الإباء سيعاقبون عليه، وجاء فرد آخر علم بما فعله الابن، ويدرك مدى خوفه من أهله.
  • فسيكون هنا الأهل هو السلاح الذي يدمر به الابن بدلاً من يكونون مصدر للطمأنينة لهم، فتجد هذا الشخص يهدده بأن يعطيه المال وإلا أخبر أهله بما فعله ويخاف ويعطيه المال.
  • تجد أيضاً هذا الشخص يضربه ويستخدم معه العنف، وهو لا يمكنه أن يعترض بسبب خوفه من السلاح الذي يهدده به، وللأسف يكون هذا السلاح هو أهله، لذلك مصادقة الأبناء أهم من أي شيء، وأن مهما كان الذي فعله أنت تكن أول شخص يلجأ له كي لا تكن مصدر تدمير لأبنائك.

كيف يتم القضاء على التنمر

  1. لابد من توسيع إمكانيات المدرسة ورقيها في اختيار معلميها.
  2. عمل اختبارات للطالب قبل الالتحاق بالمدرسة للتأكد من أن هذا الطالب سوي نفسياً، ولا يوجد بداخله عنف أو رغبة السيطرة الذي سيدمر بها من حوله.
  3. عمل اختبارات للأم والأب للتأكد من طريقة التربية الذي يتعاملون بها مع أبنائهم وإخبارهم بضرورة متابعة أبنائهم، وأن المنزل له دور لا يقل أهمية أبداً عن المدرسة.
  4. تركيب كاميرات بالمدرسة داخل الفصول لمراقبة سلوك الطلاب والمعلمين أيضاً، ومعاقبة من يقوم بأساليب التنمر سواء كان المعلم بأن يحرم من مزاولة مهنة التعليم نهائياً، أو كان الطالب باستدعاء والديه ليتعاملوا مع ابنهم وتربيته أو عرضه على دكتور سلوك، حتى لا يؤذي من حوله سواء بممارسة العنف عليهم أو أن يتعلم منه زملاؤه ويصبحون مثله.
  5. معاقبة المدرسة التي لا تتبع تلك الشروط، وسحب التراخيص منها حتى لا يلتحق بها آخرين.

قد يهمك : موضوع تعبير عن التلوث الأخلاقي

خاتمة بحث عن التنمر المدرسي

التنمر سبب كاف في تدمير حياة شخص، لابد من وجود ندوات مستمرة بين الشباب نتحدث بها عن سلبيات التنمر سواء التنمر اللفظي والذي يقوم فيه الشخص بإلقاء كلمة ليضحك الآخرين ونضحك جميعاً، ومن الممكن أن تكون هذه الكلمة التي تظن إنها مزحة سبباً في انتحار هذا الشخص، لما تسبب له من اكتئاب وقلق بسبب تلك الكلمة التي لم تعود عليك بأي نفع.

قد يعجبك ايضا
اترك رد