مقدمة عن التربية الخاصة

مقدمة عن التربية الخاصة، تنوع أهداف التربية وطرقها في مختلف دول العالم، ولكل نوع توجهاته وأهدافه وأسس العمل فيه، ومن أشهر الأنواع هي التربية الخاصة، وتكون هي التربية المختصة بذوي الاحتياجات الخاصة، وهو ما سنستعرضه في هذا الملف عن مقدمة عن التربية الخاصة

مقدمة عن التربية الخاصة

مما لا شك فيه أن التربية الخاصة من الموضوعات التي تصدرت قائمة الموضوعات التي يتم تداولها وتناولها في العديد من الحلقات والكتابات والمراسلات، وذلك بقدوم القرن العشرين.

وجاءت كل الأمور الوحشية بصورة كبيرة في العصور القديمة وعصور التخلف والظلام، وليست كما يدعون هي عقود متقدمة صناعيًا ولكنها كانت متخلفة أخلاقيًا، حتى جاء الدين الإسلامي.

وجاء الدين الإسلامي بكل معاني الرحمة والحب والمودة بين الناس والمجتمع، وهو أساس التسامح والحب السائد بيننا، ولا ننكر دور الدين الإسلامي في المساواة بين جميع البشر في اللون والعرق والعقل والثقافة وغيرها.

ولذلك تتصدر هذه الموضوعات العديد من الصفحات الإعلامية والمنصات التعليمية والبرامج التليفزيونية لما لها من أهمية كبيرة للمجتمع بأسره.

اخترنا لك: مقدمة بحث جامعي طويله

ما هو مفهوم التربية الخاصة

مفهوم التربية الخاصة من المفاهيم التي تشير إلى وجود عدد من البرامج المصممة بصورة خاصة لتناسب الأشخاص الذين يعانون من التأخر العقلي، والتأخر الجسدي والاجتماعي والعاطفي بكل صورهم.

ويعني هذا المفهوم الذي تم تداوله في الفترة الأخيرة إلى التأخر في المهارات الجسدية والمهارات المعرفية والعقلية، ويصاحب هذا التأخر بعض الإعاقات المختلفة التي تجعل هذا الفرد متأخر عن باقي أفراد المجتمع.

ويكون التأخر عن أفراد المجتمع متمثل في التأخر في الإدراك المعرفي والتأخر الدراسي والتأخر في المجال الرياضي والبدني.

ولكن جميع ما ذكرناه ليس إعاقة بشكل يوقف الحياة، ولكن مع الاهتمام الذي ظهر مؤخرًا أصبح من الممكن تدارك المشكلة والوصول إلى إنه يشابه الأشخاص الطبيعيين في جميع أمور الحياة.

ما هي أهداف التربية الخاصة؟

التربية الخاصة كما ذكرنا هي فكر وعلم وسياسة ولها أهداف متعددة منها، ما سوف نستعرضه الآن:

  • تهدف التربية الخاصة بالسماح للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، بالقدرة على التعلم الفعال والمناسب لكافة احتياجاتهم وقدراتهم.
  • تهدف التربية الخاصة إلى معرفة مدى الإصابة التي تكون بذوي الاحتياجات الخاصة، ومدى تأخر بعض القدرات لديهم سواء العقلية او الدراسية او البدنية، وذلك للوقوف على أفضل طرق للتربية.
  • من أهداف التربية الخاصة هي إمكانية وضع برامج مختلفة جميع الفئات وجميع الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.
  • تقديم خدمات الدعم للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة بكل أنواع من دعم نفسي وجسدي.
  • الاهتمام بتوفير كافة أنواع الأدوية الطبية والعلاجية التي تساعد في التربية الخاصة وتساعد في الوصول لأحسن صحة جسدية ونفسية لذوي الاحتياجات الخاصة.

الأشخاص الذين يحتاجون للتربية الخاصة

تتنوع الفئات والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يكونوا في حاجة للتربية الخاصة، ويمكن ان نذكر منها الآتي:

  • الأشخاص المصابون بالتوحد.
  • وكذلك ضعاف السمع.
  • من هم مصابون بإعاقة ذهنية او تأخر عقلي، أو درجة من التخلف العقلي.
  • الضعف في استيعاب المواد التعليمية ممن لديهم إعاقة في بعض الذاكرة والاستيعاب سواء ضعف المهارة العقلية ومهارات الكتابة والتفكير والكلام، وينقسموا إلى:

– الذين يعانون من صعوبة القراءة والكتابة والتحدث.

– صعوبة في القيام بالعمليات الحسابية.

– وكذلك صعوبة في المعالجات السمعية.

– مشاكل الرؤية والقدرات المرئية.

شاهد أيضًا: مقدمة بحث علمي | مقدمات أبحاث جاهزة

ويوجد تعريف أخر للتربية الخاصة

حيث يمكن أن نقوم بتعريف التربية الخاصة بصورة أخرى وهي إنها نمط خاص من الخدمات والبرامج التربوية التي تتضمن تعديلات خاصة تشمل المناهج و الوسائل و طرق التعليم.

وذلك لعمل استجابة للحاجات الخاصة لمجموع الطلاب الذين لايستطيعون مسايرة متطلبات برامج التربية العادية، والتي تقدم للأشخاص الطبيعيين.

ولذلك فإن خدمات التربية الخاصة تقدم لجميع فئات الطلاب الذين يواجهون صعوبات مختلفة تؤثر سلبياً على قدرتهم على التعلم والإدراك في شتى المجالات، وتتضمن أيضاً الطلاب ذوي القدرات والمواهب المتميزة.

أنواع برامج التربية الخاصة

تتنوع برامج التربية الخاصة بصورة كبيرة، حيث أن لكل برنامج منها أهداف سياسات وتوجهات مختلفة، ونستعرض توجهين أساسيين في التربية الخاصة.

أولًا: برنامج تربية خاصة وقائي:

وهو الذي يعتمد على علاج القصور والخلل في حالات العجز وتهدف إلى الحد من الآثار السلبية المترتبة على ذلك العجز.

وتنقسم الوسائل الوقائية المختلفة التي يمكن أن تعالج الخلل في الآتي:

  • العمل على القضاء على العوامل المسببة للخلل وذلك تكون عن طريق بعض الإجراءات الصحية والعلاجية والتي يتدخل فيها الطب والدواء، وذلك يتوقف على العلم الذي يتعلق بالجينات والأمور الوراثية المختلفة.
  • المساعدة في الحد من الآثار السلبية التي تزيد من الإعاقة .
  • العمل على استخدام أحدث وسائل التشخيص، والتي يمكن من خلالها التعرف على مدى وجود الإعاقة والتأخر ودرجاته المختلفة من أجل العمل على إيجاد أفضل الطرق للعلاج المبكر.

ثانيًا: برنامج تربية علاجي:

ويكون هدفه الأول في التقليل من الآثار السلبية الناتجة عن التأخر الذهني او البدني أو أي نوع أخر من الإعاقة الموجودة ويلزم لذلك بعض الأمور وهي:

  • القيام ببعض الخدمات التي يمكن تقديمها للأفراد لمساعدتهم في التغلب على صعوباتهم وتأخرهم.
  • القيام بإيجاد طرق متعددة وأساليب مختلفة للتحكم بالأجهزة والعلاجات التي هي من دورها العلاج من التأخر المصاحب للمريض.

ما هي أسباب حدوث الإعاقة لذوي الاحتياجات الخاصة

لا شك أن الإعاقة التي تصيب أصحاب الاحتياجات الخاصة تتنوع أسبابها وطرق الإصابة بها، وتشمل الآتي:

  • أسباب ما قبل الولادة: وتكون مثل الأمراض الوراثية ومشاكل عدم توافق الدم، والتعرض للإشعاعات المختلفة الضارة.

وتعاطي الحوامل الأدوية الضارة بالأجنة والمخدرات والكحوليات، وسوء التغذية والأمراض المعدية المختلفة.

  • أسباب تجيء أثناء الولادة: وتنقسم إلى مشاكل عسر الولادة، والولادة المبكرة، ونقص المياه حول الجنين، ونقص الأكسجين.

وحدوث الاختناقات للجنين، ومشاكل الرأس والمخ، ونقص الغذاء بالجنين ونقص السكريات في دم الجنين.

  • أسباب ما بعد الولادة: وتتنوع إلى حدوث بعض الإصابات للطفل بالأمراض المعدية وأمراض المناعة وأمراض الالتهابات.

حدوث تعرض للطفل لحوادث السقوط والحوادث المختلفة التي تؤثر مباشرة على الدماغ.

تسمم الجسم بالمواد الضارة مثل تسمم الرصاص والزئبق وأول اكسيد الكربون.

حدوث المشاكل البيئية والأسرية المختلفة في بداية ولادته.

أهداف اخرى للتربية الخاصة

تنوع أهداف التربية الخاصة ونذكر منها أيضًا:

  • القدرة على التعرف على فئات الأطفال الغير عاديين، وذلك بالقياس والتشخيص.؟
  • كذلك القدرة على عمل برامج تعليمية مختلفة تناسب جميع الفئات.
  • القدرة على عمل اختيارات لطرق التدريس المختلفة، وذلك لمناسبتها لكل فئة من فئات الإعاقة.
  • القيام بإعداد برامج مختلفة للوقاية من الإعاقة وتقليل مخاطر الاستمرار فيها.
  • مراعاة الفروق بين مختلف الدرجات من الإعاقة والتي تكون بالأطفال المتواجدين بنفس المراحل الدراسية.
  • العمل على الاستفادة الكاملة من قدرات الأشخاص الموهوبين والعمل على تطوير مهاراتهم.
  • العناية بالمتخلفين في المراحل الدراسية.
  • توفير مختلف فرص العمل التي تناسب جميع الفئات وجميع ذوي الاحتياجات الخاصة بصورة فعالة.
  • تحقيق الكفاءة الشخصية لذوي الاحتياجات الخاصة عن طريق إتقان المهارات والاعتماد على أنفسهم.
  • القدرة على إيجاد طرق مختلفة للتدريب والتنمية العقلية والنفسية والبدنية.

اقرأ أيضًا: مقدمة بحث جامعي جديدة

ذوي الاحتياجات الخاصة وهم الأشخاص الذين لا يماثلون الأشخاص الطبيعيون ومتأخرون في جانب من جوانب لديهم سواء نفسي أو بدني او عقلي.

لذلك تأتي التربية الخاصة بأروح الأهداف التي تحافظ على المجتمع على الاندماج والاكتمال بكافة فئاته وطبقاته.

قد يعجبك ايضا
اترك رد