حوار بين شخصين عن التعاون المدرسي

حوار بين شخصين عن التعاون المدرسي، هو حوار شيق جدًا وممتع هدفه الرئيسي تحقيق التعاون والتشارك في جميع المجالات التي تجمع بين داخل المدرسة.

وأيضًا خارج جدران المدرسة، لذلك سوف نتطرق من خلال هذا المقال للعرض حوار بين شخصين عن التعاون المدرسي.

حوار بين شخصين عن التعاون المدرسي

سوف نعرض عليكم حوار ممتع بين صديقين في مجال التعاون المدرسي وهذا الحوار هو:

محمود: مرحبًا بك صديقي كيف حالك اليوم.

ريان: الحمد لله إنني في أحسن حال وأنت كيف حالك محمود.

محمود: الحمد لله إنني بخير، ما رأيك في كلام المدرس حول البحث الاجتماعي الذي يريده منا.

ريان: نعم إنها فكرة جميلة ورائعة وستساعدنا على تطوير وتعميق أفكارنا وسنحقق منها أكبر قدر ممكن من الاستفادة.

محمود: ما رأيك يا صديقي في أن نتشارك فيه سويًا لكي نقوم بعمل مذهل

من خلال البحث سويًا وجمع المعلومات وجمع أفكار جميلة ورائعة ونحقق أكبر قدر ممكن من التعاون والتشارك سويًا.

ريان: حسنًا إنها فكرة في غاية الروعة والجمال فهذا التعاون سيساعدنا على تقديم مادة عملية جميلة جدًا ورائعة ودسمة بالمعلومات الجميلة عن الموضوع محل البحث.

محمود: إذًا علام سنحدد موضوع البحث الرئيسي، هل لديك مجال معين نتحدث فيه سويًا.

ريان: يوجد أكثر من فكرة تدور في بالي يمكننا أن نجري عنها بحث ممتع وشيق ومليء بالمعلومات والأفكار والأخبار الحصرية والمفيدة جدًا لنا ولأصدقائنا جميعهم.

محمود: إذًا عليك أن تعرض أفكارك ونرتبها سويًا ونختار أكثر موضوع يوجد به إفادة لنا وللمدرسة ولأصدقائنا.

ريان: كما تحدثت معك يوجد أكثر من فكرة فمثلًا يمكننا أن نتحدث عن النظافة أو الصداقة أو التعاون المدرسي بشكل عام.

محمود: إذاً دعنا نتحدث عن التعاون المدرسي ونجعل هذا العنوان هو موضوع البحث الرئيسي

ونستشهد بالعديد من المواقف والأفكار المفيدة جدًا.

ريان: إذًا علينا أن نبدأ سويًا من الغد في جميع المعلومات الكثيرة جدًا لكي نرتبها وننظمها

ونأخذ منها ما هو فيه استفادة لنا ولأصدقائنا وللمدرسة بشكل عام.

شاهد أيضًا:إذاعة مدرسية عن التعاون كاملة بالمقدمة والخاتمة

حوار بين المدرس والطالب عن التعاون المدرسي

سوف نعرض عليكم حوار سيق جدًا وممتع جدًا يدور بين المدرس والطالب

ويتحدثون فيه عن التعاون المدرسي وأهم نقاط هذا الحوار بين الطرفين هو كما يلي:

المدرس: مرحبًا يا أحمد كيف حالك اليوم.

الطالب: إنني بخير أيها المعلم وأنت كيف حالك أتمنى أن تكون في أفضل حال.

المدرس: لماذا أتيت متأخر اليوم إلى المدرسة إنها أول مرة تحدث لك.

الطالب: للأسف تم تعطل حركة المرور بسب حادث ولكن الحمد لله الأمور مرت على خير.

المدرس: ماذا بك لماذا تجلس منفردًا ولا تتشارك وتتعاون مع أصدقائك في المدرسة.

الطالب: إنني أفضل دائمًا أن أقوم بعملي المدرسي بمفردي ولا أفضل أن أتشارك مع أي شخص.

المدرس: هذا خطأ كبير جدًا يا أحمد، فالتعاون مفيد جدًا لك ولزملائك، فمن خلال التعاون يمكنكم المشاركة في كثير من الأمور

ويمكنكم إنجاز أكبر كم ممكن من الواجبات والأبحاث والأعمال المدرسية المطلوبة منكم سواء داخل الفصل أو خارجه.

الطالب: ولكن يا معلم إنني أشعر بأن العمل منفردًا يوفر لي القدر الكافي من السرعة والتركيز

وأفضل دائمًا أن لا أتشارك في الأعمال والأبحاث والواجبات المدرسية.

المدرس: يا أحمد التعاون والتشارك سواء في المدرسة أو خارج المدرسة يولد حالة من العصف الذهني بينك وبيك أصدقائك

يمكنكم من خلال هذا التعاون والتشارك في تبادل الأفكار سويًا لكي يمكن لكم جميعًا أن تحققوا أكبر قدر ممكن من الاستفادة

وتجميع أكبر قدر ممكن من الأفكار وإنجاز أكبر كم من الأعمال عليك التفكير جيدًا في هذا الأمر.

الطالب: حسنًا أيها المعلم سوف أبدأ من اليوم في التشارك والتفاعل مع أصدقائي

لكي نحقق جميعًا أكبر كم ممكن من الاستفادة وتبادل المعلومات والأفكار.

المدرس: ولكن عليك قبل التعاون اختيار الصديق الجيد الذي يدفعك دائمًا إلى الأمام حتى لا تتعاون مع أصدقاء يجرونك إلى الخلف ويعطلونك عن القيام بواجباتك بالشكل الأمثل

فدائمًا اختار من يضيف لك لا يقلل منك فأحسن اختيار الأصدقاء الذين سوف تتعاون معهم.

اخترنا لك:حوار بين شخصين عن التعاون

حوار بين أب وأبنه عن التعاون المدرسي

سوف نعرض عليكم حوار جيد به أفكار وفوائد عديدة يدور هذا الحوار بين الأب وأبنه

ويتحدثون من خلال هذا الحوار عن التعاون المدرسي وهذا الحوار هو كما يلي:

الأبن: السلام عليكم يا أبي كيف حالك اليوم.

الأب: الحمد لله في أحسن حال، ماذا بك يظهر عليكم علامات الانزعاج والتوتر ماذا حدث لك في المدرسة

دائمًا تأتي من المدرسة في أحسن حال لك ماذا بك اليوم.

الأبن: نعم يا أبي يوجد مشكلة بسيطة في المدرسة ولكن هذه المشكلة تؤثر علي وتأخذ وقت كثير من تفكيري.

الأب: إذا ما هي هذه المشكلة لكي أساعدك على حلها يا بني أو لأقدم لك النصائح حتى تتحسن حالتك.

الأبن: إنني كنت في المدرسة اليوم وعرض المدرس علينا أن نقوم ببحث اجتماعي

ولكن شرط هذا البحث أن يقوم به أكثر من طالب سويًا ولا يقوم به أي فرد بشكل منفرد

وأنت تعلم أنني أفضل أن أقوم بما هو مطلوب مني دائمًا بشكل منفرد لأنني أرى ذلك فيه استفادة أكثر بالنسبة لي.

الأب: هذا التفكير غير مناسب يا أبني فالتشارك والتعاون هو أهم ما في الحياة لأننا لا نستطيع أن نعيش في هذا الكون بشكل منفرد

فيكمل كل مننا الأخر والتعاون هذا أسلوب مثمر جدًا وجيد ويساعدك على إنجاز الأعمال المطلوبة منك في أقر وقت ممكن

مع ذلك يمدك بمعلومات إضافية لم تكن موجودة لديك من خلال أصدقائك وهو ما يرغب فيه المدرس.

الأبن: يا أبي إنني لا أفضل التشارك في الأعمال طوال حياتي، وأرى دائمًا أنني لا أستطيع أن أنجز أعمالي أثناء التشارك مع أصدقائي.

تكملة حوار بين الأب وابنه عن التعاون المدرسي

الأب: لا عليك بتغير هذا المفهوم لأن هذا التفكير خاطئ جدًا ويتسبب في تعطيلك

فالتعاون مثمر جدًا ومفيد سواء على المستوى الشخصي أو على المستوى الجماعي.

الأبن: حسنًا يا أبي سأستمع إلى حديثك وسأحاول أن أغير من طريقة تفكيري وأن أطور من نفسي لكي أتخلص من النظام الانطوائي السيء الذي أعيش فيه وأحاول أن أكون إنسان اجتماعي أتعاون مع جميع الناس لكي أكتسب الخبرات الكثيرة في أكثر من مجال في الحياة من خلال التعاون المثمر.

الأب: حسنًا عليك بالفعل من التغير من نفسك لأن دائمًا الشخص الاجتماعي يكون متميز عن الشخص الانطوائي ونحت دائمًا نكمل كل مننا الأخر

ولكن عليك دائمًا أن تختار الأصدقاء الجيدين الذين تتعاون معهم وأن تتعاونوا على البر والتقوى ولا تتعاونوا على الإثم والعدوان.

الأبن: شكرًا يا أبي على تلك النصائح العظيمة التي دائمًا تمدني بها

سأذهب غذًا إلى المدرسة لكي أختار فريق العمل من أصدقائي الذين سوف أتشارك معهم في كتابة هذا البحث الذي طلبه منا المدرس.

قد يهمك:بحث عن التعاون بين الناس

وأخيرًا قد انتهينا من مقالنا متمنيين أن نكون تميزنا وتفوقنا في طريقة عرض حوار بين شخصين عن التعاون المدرسي.

فبرجاء إعادة نشر المقال على صفحات التواصل الاجتماعي، ونشكركم لتخصيص وقت كافي لقراءة المقال.

قد يعجبك ايضا
اترك رد