حوار بين شخصين عن الوطن سؤال وجواب

حوار بين شخصين عن الوطن سؤال وجواب، الوطن هو ذلك الحضن الدافئ الذي يحتضن أبنائه، ويحميهم حيث أن لا وجود لشخص دون وطن يعود إليه، ويعتبره ملجأه الأخير، ولا يدرك أهمية الوطن، والانتماء إليه سوى شخص ذاق طعم الحنين والشوق إليه، وفيما يلي نعرض لكم حوار بين شخصين عن الوطن في سؤال وجواب.

حوار بين أب وابن عن الوطن سؤال وجواب

الأب: ماذا تفعل يا بني؟

الابن: أنا أحاول إنهاء فرض اللغة العربية وهو كتابة موضوع تعبير عن الوطن.

الأب: هل تود مني مساعدتك بأفكار؟

الابن: أجل يا أبي، أريد كتابة جمل للتعريف عن الوطن، ولكن لا اعلم ما الذي يجب كتابته تحديداً؟

الأب: الوطن هو المكان الذي ولدت فيه، ونشأت، وكبرت فيه، وهو المكان الذي عشت فيه ماضيك، وحاضرك، وستعيش به مستقبلك، وهو يمثل الأمان والأمن لمواطنيه، وهو المكان الذي نعيش من أجله، ويعيش فينا بدوره، وهو المكان الذي ندافع عنه حتى لو كلفنا هذا حياتنا.

الابن: كلامك مؤثر للغاية يا أبي.

الأب: بالطبع سأكون متأثراً لأنني اضطررت في كثير من الأوقات إلى ترك وطني والذهاب إلى بلاد أخرى من أجل العمل، ولقد كنت أتحرق شوقاً إلى العودة إلى وطني كما تحن الطيور إلى أعشاشها، ولا يستطيع أحد وصف الم الغربة سوى من جرب الابتعاد عن وطنه لفترات طويلة مثلي يا بني.

الابن: ما واجب المواطنين نحو أوطانهم يا أبي إذا كانوا يكنون له كل هذا الحب؟

الأب: يجب عليهم المحافظة عليه، والعمل لرفعته وتقدمه بين الأوطان، والا يكونوا سبباً في تخلفه أو الإساءة إليه باي طريقة، وأن يضحوا من أجله براحتهم أو حياتهم إذا دعت الحاجة إلى ذلك، وان يحتسبوا أي تقدم أو إنجاز لهم لرفعته وإعلاء شأنه بين الأمم، وأن ينشروا الحب والترابط الوطني فيما بينهم.

الابن: كلامك رائع يا أبي، والآن هل تقترح قصيدة من الشعر في حب الوطن، أُضيفه لموضوعي؟

الأب: أجل، أضف قصيدة لأمير الشعراء أحمد شوقي التي كتبها في حب وطنه

أيا وَطَني لَقَيتُكَ بَعدَ يَأس

كَأَنّي قَد لَقيتُ بِكَ الشَبابا

وَكُلُّ مُسافِرٍ سَيَئوبُ يَوما

إِذا رُزِقَ السَلامَةَ وَالإِيابا

وَلَو أَنّي دُعيتُ لَكُنتَ ديني

عَلَيه أُقابِلُ الحَتمَ المُجابا

أُديرُ إِلَيكَ قَبلَ البَيتِ وَجهي

إِذا فُهتُ الشَهادَةَ وَالمَتابا

الابن: أشكرك على مساعدتي يا أبي.

الأب: تصبح على خير يا بني ساتركك تكمل كتابة موضوعك.

شاهد أيضًا: بحث عن حب الوطن في الإسلام

كيف يغرز الآباء حب الوطن في أبناءهم

إن مسئولية وضع حب الوطن، وزيادة الحس الوطني في الأبناء في مقدمة المسؤوليات التي تقع على عاتق الوالدين، فهم القادرون وحدهم على غرس ذلك الإحساس بالانتماء إلى الوطن في الأبناء، وتمكينهم من الشعور بدورهم العظيم والمؤثر في رفعة وطنهم وعظمته، وجعل محبة الوطن وخدمته مسعى يعيشون لأجله، ويقدمون المصلحة العامة للوطن على مصالحهم الشخصية.

ومع كل الأسف في ظل عصرنا الحالي الذي تغلب فيه صور الأنانية، وتفضيل الذات، والبحث عن المصالح الشخصية فوق كل اعتبار فإنه يصعب تربية الأبناء على حب الوطن والنظر إليه، ويصعب تنفيذ التربية الوطنية الصحيحة للأجيال، ونظراً لتلك الصعوبة فقد وضع بعض الوسائل والنصائح لتربية الأبناء وفيما يلي نعرضها إليكم:

القدوة العملية

    • التقليد من التصرفات التي يتبعها الطفل في مراحله حياته الأولى، فإن أدرك الطفل إن أبويه يهتمان بالأمور الوطنية فسوف يقلدهم في ذلك حتى تصبح من عاداته.
    • على سبيل المثال فإن اهتمام الوالدين بسماع ومتابعة الأخبار والقضايا التي تخص الوطن، ومشاركتهم في فعاليات واحتفالات الأيام والأعياد الوطنية، ومثل تلك الأشياء سوف تجعل الطفل يقلد أفعال والديه دون فهم في بادئ الأمر، وسوف تنتقل إليه مشاعرهم الصادقة ليشعر بها هو الأخر نحو وطنه، حتى يصبح حب الوطن يجري داخله كما يجري دمه في جسمه.

تربيتهم على أن حب الوطن من الإيمان

  • الربط الدائم بين حب الوطن والإيمان بالله من الطرق التي تساعد بشكل مؤثر في تنمية مفهوم حب الوطن لدى الأبناء، فيمكن للوالدين من خلال رواية البعض من قصص الصحابة أو الرسول تعزيز مفهوم أن الوطن جزء لا يتجزأ من هوية الفرد، وإيمانه بالله.
  • إن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أخير الأمثال في حب الفرد لوطنه، حين روي أن رسول الله قال عند خروجه من وطنه مكة (وَاَللَّهِ إنَّكِ لَخَيْرُ أَرْضِ اللَّهِ، وَأَحَبُّ أَرْضِ اللَّهِ إلَى اللَّهِ، وَلَوْلَا أَنِّي أُخْرِجْتُ مِنْكِ مَا خَرَجْتُ). رَوَاهُ أَحْمَدُ وَابْنُ مَاجَهْ وَالتِّرْمِذِيُّ وَصَحَّحَهُ.

شاهد أيضًا: بحث عن حب الوطن في الإسلام

تشجيع الأبناء على إظهار محبتهم لأوطانهم

    • يمكننا تشجيع الأبناء في ذلك الشأن عن طريق أخذهم إلى مؤتمرات، ومناسبات الاحتفال بالأعياد القومية الوطنية، واصطحابهم أثناء أداء الانتخابات ونحوها.
    • شراء علم الوطن والرايات ورموز الوطن، والتي تشعر الأطفال بالسرور وتقوي روح الانتماء والحب لأوطانهم.
    • تحفيظ الأطفال الأناشيد الوطنية والتغني معهم بها، يترك أثر عظيم في نفوس الأطفال، وتنمية حسهم الوطني.
    • دعمهم في التعبير عن حبهم إلى وطنهم عن طريق تأليف بعض الشعر أو الخواطر الخاصة بحب الوطن، ومناقشتهم فيما تم كتابته وتصحيحه.
    • الوصول ببعض المصطلحات والمفاهيم إلى مستوى إدراك الطفل:
    • هناك بعض المفاهيم والتعريفات الخاصة بالمواطنة، والتي ينبغي جعلها ابسط وتقريب معناها إلى مستوى إدراك الطفل حتى يتمكن من فهمها، مثل مصطلح الثورة والمواطنة، ونحوها من المصطلحات التي ينبغي على الوالدين إيصال معناها إلى طفلهما بطريقة مناسبة لمستوى فهمه.

غرس مفهوم المواطنة لديهم وحب الغير

  • ينبغي على الوالدين تربية أولادهم على أنهم يملكون شركاء في الوطن، وهم في اعتبار إخوانهم رغم اختلاف الدين أو الشكل، وينبغي علينا حسن معاملتهم وطيب الفعل نحوهم، والإحسان لهم كما أمرنا ديننا الإسلام، فهم شركاؤنا في الوطن لهم ما لنا وعليهم ما علينا، ولا يتفوق أحدنا على الآخر في شيء.

شاهد أيضًا: حوار وطني بين طالبتين مكتوب

دور الشباب نحو أوطانهم

  • أقل حق يطلبه الوطن من مواطنيه الشباب هو المحافظة عليه، والعمل المستمر من أجل إنتاج أفضل لرفعته، وتقدمه، والعمل على تقويته وازدهاره في شتى مجالات الحياة المختلفة، حتى يتمكن الوطن من تحقيق تقدم ظاهر بين الكثير من الدول الأخرى المحيطة به، كي يفخر بنا الوطن، وكي نفخر نحن بانتمائنا إليه.
  • ينبغي على الفرد عدم إهمال وطنه ابدأ وعدم التخلي عنه، فهو بحاجة إلى شبابه أجمعين
  • ينبغي أن يساهم الشباب في إبراز الوطن للآخرين بشكل جيد، وعدم ذكر مساوئه.
  • ينبغي علينا أن نحافظ على نظافة الوطن، وذلك من أجل رفع كرامة الوطن لأن كرامة الوطن من كرامة مواطنيه.
  • مهما بحث الشباب عن بلاد أخرى تحتويهم فلن يجدوا احن من وطنهم عليهم، ولن يشعروا بالانتماء إلى سواه.
  • ينبغي أن يضحي الشباب لأجل وطنهم بكل ما يملكون من مال، وجهد، وأنفس في سبيل رفعته.
  • وذلك يتم بالعلم والعمل والاجتهاد والإنجاز في شتى مجالات العلم المختلفة، مع التحلي بالأخلاق الكريمة والنفوس المستقيمة الجيدة مما يسهم في عكس صورة الوطن للدول المجاورة، بأجمل صورة.
  • كما يشعرك وطنك بالاهتمام، والرعاية ينبغي عليك أن تعامله بالمثل، وألا تسيء إلى المسؤولين عن شؤونه، وأن تصبر على ظروفه السيئة.
  • يأمرنا الإسلام بوجوب العمل والإنتاجية؛ حيث أن العمل عبادة امر الله جل جلاله بها عباده، وخاصة إذا كان هذا العمل لتقدم شأن الوطن وتلبية حاجاته في أي مجال.
  • أن للوطن واجبات نحوك أيضًا كما له من حقوق فينبغي عليك التأكد من الحصول على حقوقك وتأدية واجباتك.
قد يعجبك ايضا
اترك رد