بحث قصير عن بر الوالدين doc

بحث قصير عن بر الوالدين doc قال الله تعالى: (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا) صدق الله العظيم، قال الله تعالى : (وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ) صدق الله العظيم حيث أمرنا الله ورسولنا الكريم ببر الوالدين في الكثير من آيات القرآن الكريم والحديث الشريف ومن موجبات الإيمان هي رضا الوالدين والإحسان إليهم لأنهم سبب وجودنا في الحياة ومن صفات الرسل والأنبياء هي بر الوالدين ، وبر الأم جاء مقدماً على بر الأب و الوالدين الكافرين والحرص على الدعوة للإسلام باللين والرفق والأدب.

كيف يكون بر الوالدين 

المسلم يمكنه أن يبرّ والديه بعدة طرق وأشكالٍ كثيرة ومنها:

  • عن طريق الدعاء لهم، وهو من أفضل الأعمال التي يقدمها المسلم لوالديه وعند الموت يدعو بالرحمة والمغفرة، وفي الحياة الصلاح، وتيسير الأمور، والهداية وحسن الخاتمة، ورضا الله عليهما.
  • الترويح عنهما عن طريق تقديم شيءٍ من الرفاه لهما.
  • المبالغة في الاحترام والتوقير ويكون عن طريق تقبيل الرأس واليد محبة وتواضع.
  • مدحهما وذكر أفضالهم الوالدين قاموا بتقديم الكثير للأبناء في حياتهم الكثير سواء بالمال والتوجيه والإرشاد والنصح، والتحفيز.
  • دفع الصدقات عنهما، وقد يكون عن طريق إنشاء وقفٍ خيريٍ صدقة عنهما، قد يكون بناء مسجدٍ، أو مبرد مياه أو طباعة مصاحف.
  • نشرٍ لخير والعلم، وبذلك ينال الوالدان الأجر بعد وفاتهما، وذلك من أعظم أنواع البر.
  • مدح المرء الوالدين وخاصة في الكبر، وهذا من طرق برّهما، وإدخال السرور على قلوبهم.
  • تفقّد احتياجاتهم وقضائها. الأخذ برأيهم في الأمور الخاصة؛ مثل الزواج، أو السفر، والسكن.
  • أداء بعض العبادات عن الوالدين بعد الوفاة كالحجّ وتلاوة القرآن أو قضاء فريضة الصيام.
  • حسن الاستماع وإعطاء الاهتمام في الكلام وإعطائهم الشعور بالتفاعل بما يناسب الحديث مثل تحريكٍ الرأس والموافقة على الكلام، وإظهار الابتسامة عندما استلزم الأمر ذلك.
  • التراجع عن اليمين إذا شعر الإنسان أنّ يمينه قد أحدث أضراراً ورأى أنّ مرضاة والديه ما لم يكن أمرهما فيه معصيةٌ لله تعالى.
  • الاتصال بهم إن كانت المسافات بعيدة والزيارة قليلةٌ وصعبةٌ فإنّ الاتصال يظهر الودّ والاهتمام.
  • إجابة النداء دون استهانة مثلما رأى بعض علماء الدين أن يخرج الإنسان من الصلاة إذا كان يصلّي نافلةً يجيب نداء والدية والبعض الأخر رأى أن قطع الفريضة إن كان معه فائض من الوقت لقضاء.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن بر الوالدين وواجبنا نحوهما بالعناصر

ثمار بر الوالدين

يكون برّ الوالدين من أفضل الأعمال الصالحة، وقد جعل الإسلام لهذا العمل فضلاً كبيراً، وجزاء خير في الدُنيا والآخرة، ومنها:

  •  استجابة دعاء الوالد لابنه حيث رُوي عن الرسول -صلّى الله عليه وسلّم-أنّه قال: (ثلاثُ دَعواتٍ لا تُرَدُّ: دعوةُ الوالِدِ لِولدِهِ).
  • برّ الوالدين من السعي في سبيل الله، حيث قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (وإن كان خرج يسعَى على أبوَيْن شيخَيْن كبيرَيْن فهو في سبيلِ اللهِ).
  •  يجعل الله الزيادة في رَزق البارّ بوالديه، والزيادة في عمره، حيث قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (من سرَّه أن يُعظِم اللهُ رزقَه، يُمِدَّ في أجَلِه، فلْيَصِلْ رَحِمَه).
  • يعدّ بر الوالدين من أحب الأعمال إلى الله حيث سئل النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (أيُّ الأعمالِ أحَبُّ إلى اللهِ؟ قال: الصَّلاةُ لوقتِها، قال: ثمَّ أيُّ؟ قال: بِرُّ الوالدَيْنِ).

بر الوالدين بعد مماتهما

قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث أو ولدٌ صالحٌ يدعو له).

ويستطيع المسلم أن يبرّ والديه بعد الموت عن طريق:

  • الدعاء لهم
  • الاستغفار لهم فهو من العمل الصالح الذي يستمرّ للوالدين بعد موتهم
  • صلة رحم أصدقاء وأقارب الوالدين وإكرامهم.

عبد الله بن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- كان بعمل على برّ أصدقاء وأهل والده الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه، روى عنه: (أنّه كان إذا خرج إلى مكةَ كان له حمار يتروَح عليه إذا مل ركوبَ الراحلةِ وعمامةً يشد بها رأسَه فبينا هو يوماً على ذلك الحمارِ إذ مر به أعرابي قال: ألستَ ابنَ فلانِ بنِ فلانٍ؟ قال: بلى، فأعطاه الحمارَ، وقال: اركب هذا والعمامةَ قال: اشدد بها رأسَك فقال له بعض أصحابِه: غفر اللهُ لك أعطيت هذا الأعرابي حماراً كنت تروحُ عليه، وعمامة كنت تشد بها رأسَك، فقال: إنّي سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقول: إن من أَبَر البِر صلةُ الرجلِ أهلَ ود أبيه بعد أن يُولِي وإنَّ أباه كان صديقاً لعمرَ).

شاهد أيضًا: إذاعة مدرسية عن بر الوالدين متكاملة الفقرات

أَدِلةُ لبِرِ الوالِدين في القُرآن

  • في قوله تعالى “وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا” سورة الإسراء.
  • في قوله تعالى “وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُورًا” سورة النساء.
  • في قوله تعالى “وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرائيلَ لا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلاً مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ” سورة البقرة.
  • في قوله تعالى “وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنْ الْمُسْلِمِينَ” سورة الأحقاف.
  • في قوله تعالى “ووصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ” سورة لقمان.

نصوص شرعية على فضل بر الوالدين

بر الوالدين سبب لدخول الجنة حيث قال أبي هريرة

  • عن النبي قال:(رغم أنفه، رغم أنفه، رغم أنفه)، قيل: من يا رسول الله؟ قال: (من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كليهما ثم لم يدخل الجنة).

من أحب الأعمال إلى الله عن أبي عبد الرحمن

  • عبد الله بن مسعود قال: سألت النبي أي العمل أحب إلى الله؟  قال:(الصلاة على وقتها) قلت: ثم أي؟ قال: (بر الوالدين) قلت: ثم أي؟ قال:(الجهاد في سبيل الله).

بر الوالدين مقدم على الجهاد في سبيل الله عز وجل

  • عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: (أقبل رجل إلى النبي فقال أبايعك على الهجرة والجهاد أبتغي الأجر من الله تعالى، فقال :(هل من والديك أحد حي؟) قال: نعم بل كلاهما. قال:(فتبتغي الأجر من الله تعالى؟) قال: نعم. قال: (فارجع فأحسن صحبتهما) وهذا لفظ مسلم وفي رواية لهما:( جاء رجل فاستأذنه في الجهاد، فقال: أحي والداك؟ قال: نعم. قال: ففيهما فجاهد).

رضا الرب في رضا الوالدين

  • عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن النبي قال:(رضا الرب في رضا الوالدين، وسخط الرب في سخط الوالدين) رواه الترمذي

شاهد أيضًا: مقال عن بر الوالدين مقدمة وعرض وخاتمة

خاتمة بحث قصير عن بر الوالدين doc

بر الوالدين ينجي من مصائب وأهوال الدنيا وسبب تفريج الكروب وزوال الهم والحزن، وها نحن أحبائنا ومتابعينا الكرام قدمنا لكم مقالتنا عن بحث قصير عن بر الوالدين

أترك تعليق