موضوع تعبير عن بر الوالدين وواجبنا نحوهما بالعناصر

موقع يلا نذاكر يقدم لكم تعبير للصف الخامس عن الوالدين وكذلك واجبنا نحوهما بالعناصر، وموضوع التعبير هذا يصلح لكافة الصفوف الدراسية مثل الصف السادس و الرابع و الخامس الأبتدائي، موضوع تعبير عن طاعة الوالدين للصف الثاني والاول والثالث الاعدادي و الثانوي، حيث نسرد لكم أعزائنا الطلبة والطالبات، موضوع بر الوالدين وأهمية بر الوالدين وطاعتهما، لما لهذا الموضوع من أهمية كبيرة.

لقد وصانا الله عز وجل ورسوله الكريم بطاعة الوالدين، وبرهم والعطف عليهم، قال تعالى: (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً، وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً) الإسراء.

مقدمة تعبير عن بر الوالدين

قال تعالى: (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً، وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً) الإسراء.

لقد وصانا الله عز وجل ورسوله الكريم بطاعة الوالدين، وبرهم والعطف عليهم، الأب والأم عانوا كثيرا لكي نكبر ونتعلم، فأضاعوا عمرهم في تربيتك، والاهتمام بك، والعطف والحنان عليك، لذا آن الأوان أن نرد لهم الجميل.

للوالدين مقام عظيم يعجز البشر عن فهمه، ومهما اجتهدنا في رد الجميل لهما، سوف نعجز أن نوفيهم حقهم، حيث يضحي الوالدين براحتمها وصحتمها لكي يمنحون أبناءهم كل ما يطلبون.

اقرأ ايضاً :- كيفية كتابة موضوع تعبير تحصل منه على الدرجة النهائية

  فضل الوالدين

يعتبر للآباء حقوق على الأبناء، حيث للوالدين حق الاحترام والطاعة على الأبناء، حيث يعتبر بر الوالدين فرض وطاعة على كل الأبناء وله ثواب عظيم مثله مثل الجهاد في سبيل الله.

وقد فرضت الواجبات على الأولاد نظرا لعظيم فضل الأب والأم في حياتهم، فالام تحمل وليدها في رحمها لمدة تسعة أشهر، و تتحمل خلال هذه الفترة التعب والمشقة والمرض وقلة النوم وآلام العظام، لكي يتغذى جنينها، وغير ذلك تتحمل الام آلام الولادة والتي تساوي في آلامها آلام خروج الروح من الجسد، هذا وتعتبر آلام الولادة اكبر وجع بعد ألم الحرق حياً.

الأم هي من تسهر على راحة أبنائها، وتفرح لفرحهم، فكرست حياتها كلها لابنائها، وكذلك تسامح الام ابنائها اذا اخطأوا.

اما الاب فهو نعمة من نعم الله عز وجل، فهو يبذل كل جهده لكي يؤمن لابنائه عيشه كريمة، ويوفر لهم كل مطالبهم من مأكل ومشرب وملبس، وتعليم وكل شيء يحتاجه الأبناء.

شاهد أيضاً :- مقدمات وخاتمات لأي موضوع تعبير

  عقوق الوالدين

العقوق هو مضاد البر، وهو العصيان وقطع الرحمة وقد قال الرسول في الحديث أنّه – صلّى الله عليه وسلّم – نهى عن عقوق الأمهات، وهو ضدّ البرّ، وأصله من العقّ أي الشقّ والقطع
ومن مظاهر عقوق الوالدين:

  • أن يدخل الابن الحزن على قلب والديه.
  • ان يقوم الابن بنهر والديه وأن يغلظ القول عنهما، قال سبحانه وتعالى: (وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا) سورة الإسراء،23.
  •  أن يتأفف الابن من أوامر والديه، وهذا أمر من الله عز وجل قال سبحانه وتعالى: (فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ) سورة الإسراء،23.
  • ان لا يساعد أمه في أعمال المنزل، وكذلك في تنظيم وترتيب المنزل.
  • المجادلة الكثيرة في كل الأمور، وكذلك المقاطعة أثناء الحديث.
  • لن يسبهما ويشتمهما ويذمهما، بشكل مباشر او غير مباشر.

شاهد أيضاً :- كيفية عمل جدول للمذاكرة

 حق الوالدين على الأبناء

أن للآباء حقوق على الأبناء ومن هذه الحقوق :

  • للوالدين على الأبناء حق الطاعة، والابتعاد عن معصيتهما، وكذلك تقديم طاعة الآباء على طاعة البشر.
  • الإحسان للوالدين، ويكون ذلك بالقول والفعل.
  • التواضع في التعامل معهما، وخفض الجناح لهما كما قال الله في قوله تعالى :” وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً) الإسراء.
  • عدم التأفّف من أوامرهما، وترك الضّجر، قال الله تعالى: (فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا) سورة الإسراء،23 .
  • تقديم حق الأم على جميع الحقوق، جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: (جاء رجل إلى النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – فقال: يا رسول الله من أولى النّاس بحسن صحابتي؟ قال: أمّك، قال: ثمّ من؟ قال: أمّك، قال: ثمّ من؟ قال: أمّك، قال: ثمّ من؟ قال: أبوك) رواه البخاري.

اقرأ ايضاً :- 10 خطوات لكتابة موضوع تعبير جيد

  حديث عن بر الوالدين

  • سألت النبي صلّى الله عليه وسلّم: (أي العمل أحب إلى الله؟ قال: الصلاة على وقتها، قال: ثمّ أي؟ قال: ثمّ برّ الوالدين، قال: ثمّ أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله، قال: حدّثني بهن، ولو استزدته لزادني).
  • جاء رجلٌ إلى رسولِ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم فقال: يا رسولَ اللهِ، من أحقُّ الناسِ بحُسنِ صَحابتي؟ قال: أُمُّك، قال: ثمّ من؟ قال: ثمّ أُمُّك، قال: ثمّ من؟ قال: ثمّ أُمُّك، قال: ثمّ من؟ قال: ثمّ أبوك).
  • ال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (رضا الرَّبِّ في رضا الوالدِ، وسخطُ الرَّبِّ في سخطِ الوالدِ).
  • أقبل رجلٌ إلى رسول اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فقال: “أُبايِعْك على الهجرةِ والجهادِ، أبتغي الأجرَ من اللهِ، قال فهل من والدَيك أحدٌ حيٌّ؟ قال نعم، بل كلاهما، قال فتبتغي الأجرَ من اللهِ؟ قال نعم، قال فارجِعْ إلى والدَيك فأحسِنْ صُحبتَهما).

مهم :- خطة علاجية مميزة للطلاب الضعاف في اللغة الانجليزية

  بر الوالدين بعد الموت

النّبي صلّى الله عليه وسلّم أنّه سئِلَ: ((يا رسول الله: هل بقي عليَّ من بِرِّ أبواي شيءٌ أبرّهما به بعد موتهما؟ قال: “نعم، الصّلاة عليهما، والاستغفار لهما، وإنفاذُ عهدهما من بعدهما، وصلةُ الرّحم التي لا توصَل إلا بهما، وإكرامُ صديقهما)) رواه أبو داود.

  • الصلاة عليهما بعد الموت، حيث يدعو لهما بالرحمة بعد الموت في صلاة الجنازة.
  • الدعاء لهما والاستغفار لهما، وكذلك اختيار وقت الدعاء المجاب.
  • قضاء ما عليهما من دين.
  • التصدق عنهما.
  • قضاء ما عليها من صوم، كما يجب تأدية الحج والعمرة عنهما.
  • صلة الرحم.
  • اكرام أصدقائهم، وزيارتهما ورعايتهما.

اقرأ ايضاً :- موضوع تعبير عن فصل الخريف بالعناصر

 خاتمة موضوع عن بر الوالدين

قال تعالى” وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا ” صدق الله العظيم.

الوالدان هما البركة في هذه الحياة، وأن طاعتهما لهي فرض على كل إنسان، فعلى كل إنسان أن يكرم والديه، ويحسن اليهم، فطاعة الوالدين هي الطريق الى الجنة، لذا وجب عليك أن تحنو عليهم، وتخفض صوتك اثناء الحديث إليهم، ولهم عليكم حق الطاعة، وعندما يكبرون في السن فان عليك ان تحنو عليهم، وترحمهم في شيخوختهم، وكذلك لا تتأفف من قولهم أو تسيء اليهم، فهم طريقك الى رضا الله عز وجل.

وفي نهاية موضوع بر الوالدين نرجو ان نكون قد افدناكم في هذا الموضوع، وبالتوفيق لكل اعزائنا الطلبة والطالبات.

تعليقات 5

أترك تعليق