مقدمة عن الجودة الشاملة في التعليم

مقدمة عن الجودة الشاملة في التعليم، لا شك أن الجودة من أهم الوسائل لتحسين نوعية التعليم والارتقاء بمستوى أدائه الي الكفاءة في العصر الحاضر والذي يطلق عليه عصر الجودة.

كما أصبحت الجودة ضرورة ملحة تمليها حركة الحياة المعاصرة، ويفرضها التقدم العلمي والتطور المعرفي وهي أهم سمات عصرنا الحالي وتحقيق الجودة الفاعلة يدل على كفاءة العملية التعليمية وتحقيق أهدافها.

مقدمة عن الجودة الشاملة في التعليم

لا شك أن الجودة الشاملة من المفاهيم التعليمية الحديث التي يمكن أن يعني بها هو العملية التي يقوم بها الإنسان وتهدف بشكل كبير للارتقاء العملية التعليمية، والقدرة عل عمل ما يسمى بالنقلية النوعية.

حيث تكون النقلة النوعية عن طريق السعي والسير في تطبيق حزمة من الإجراءات والانظمة التعليمية وعمل توثيق لجميع البرامج التعليمية المقدمة للاستفادة من مواطن القوة والضعف بها.

أيضا تعتبر الجودة الشاملة في التعليم من الأدوات التي أدت إلى تحسين العملية التعليمية بصورة كبيرة وتحسين المستويات التعليمية والكوادر التعليمية القائمة على هذه العملية.

ما هي معايير جودة التعليم؟

تتنوع وتختلف معايير جودة التعليم بصورة كبيرة وهي التي يجب توافرها لتأكيد عملية النجاح في الأنظمة المختلفة، ويمكن أن نصيغ هذه المعايير في الآتي:

  • لابد من وجود أهداف واضحة ومعروفة المعالم للنظام التعليمي، وذلك لتحسين عملية الإنتاج وتطويره.
  • كما يراعى أن يكون النظام التعليمي محتويًا على منهج واضح وقادر على الأخذ به نحو الجديد والأفضل.
  • أيضا يجب الاستقرار على تبني فلسفة الجودة الشاملة، والحرص على وضع البرامج التربوية التي من دورها رفع المستوى الذاتي للأشخاص.
  • العمل على وضع أسس لتحسين العمل واحرص على وضع الأشخاص المناسبين في الأماكن المناسبة.
  • كذلك من المعايير الهامة هي زيادة الثقة بين الأفراد والمؤسسات والعمل على إزالة الخوف ومسبباته المختلفة.
  • الحرص على خلق مناخ اجتماعي مناسب في المؤسسات العاملة، وتجنب النقد الهدام وغير الهادف.
  • محاولة إيجاد الفرص الحياتية التي تعتمد على الجودة في التعليم بصورة كبيرة.

اخترنا لك: موقع وزارة التربية والتعليم الخدمات الالكترونية

فوائد تطبيق نظام الجودة في التعليم

تتنوع فوائد تطبيق أنظمة الجودة الشاملة في التعليم ويمكن أن نوضحها ونبينها كالتالي:

  • تؤدي انظمة تطبيق الجودة الشاملة في التعليم إلى زيادة التطوير في اداء الانظمة الإدارية في المدرسة.
  • كما يقوم هذا التطبيق في توزيع المسئوليات بين الأشخاص وتحديد دو كل منهم.
  • يؤدي نظام الجودة الشاملة إلى منع حدوث المشاكل المختلفة وذلك عن طريق اتباع الإجراءات الوقائية المختلفة.
  • أيضا منع حدوث المشاكل من خلال اتباع الإجراءات الوقائية لهذه المشاكل.
  • حل المشكلات التي قد وقعت من خلال اتباع الطرق العلمية الصحيح والمتبعة في العديد من الطرق التعليمية الحديثة.

المبادئ الأساسية لتطبيق الجودة الشاملة

تتنوع المبادئ الأساسية في تطبيق الجودة الشاملة، وتتباين ويجب ان نبينها فيما يلي:

  • يجب التنسيق بين الهدف التربوي والسياسة التعليمية المتبعة والمطبقة.
  • كما يجب أن يتم بناء الخطة العامة للجودة الشاملة على جميع القطاعات والمؤسسات التربوية المختلفة.
  • من المبادئ تقليل الضرورة التي تتخذ للتفتيش والرقابة على ماهية معايير الجودة المختلفة.
  • القدرة على إنجاز الأعمال والمهام التعليمية، على اساس اعتمادها على الطرق المتطورة المتبعة.
  • أيضا الحرص على تحسين الأداء والعمل على زيادة معدلات الإنتاجية بصورة كبيرة والهدف خفض التكلفة.
  • من المبادئ الاساسية هي الاعتماد على التعليم المستمر والتعليم مدى الحياة.
  • أهمية اتباع المبادأة والمبادرة والقدرة على تحسين جودة الأداء.
  • كذلك العمل على إزالة الصعوبات والمعوقات التي قد تؤدي إلى إهدار الوقت والمال وضياع الأداء الجيد.
  • مبادئ خلق الثقافة والجودة والالتزام بمعايير القياس للمنتج النهائي.
  • الالتزام بمعايير الجودة الشاملة والدقة في العملية التربوية وتقديمها على أعلى مستوى.
  • العمل على التحدي الكامل والمسئولية الكاملة التي توفرها تطبيقات الجودة الشاملة في العملية التعليمية.

شاهد أيضًا: موقع بوابة الأضواء التعليمي لتحميل الملخصات

أهمية مفهوم الجودة في الإسلام

لا شك أن الدين الإسلامي من الأديان التي تتبع منهج متكامل في الإصلاح والتربية والتغيير.

ويعتبر الدين الإسلامي من الاديان الرائدة في كل ما هو جديد وقيم ومفيد في العملية التعليمية.

فيعتر مفهوم الجودة في الإسلام يؤدي إلى الإجادة والإحسان والإتقان في جميع الميادين المختلفة،

وانصرف مفهوم الجودة في الإسلام على جميع الجوانب التنظيمية والإدارية، وهو ما يعطي للعملية التعليمية كامل الأهمية.

ومفهوم الجودة الشاملة في الاسلام عام وشامل وله العديد من الفروع والتطبيقات التي توفر الفائدة وتعم بها على الجميع.

وتعتبر السيرة النبوية من أكثر الشواهد على اهمية الجودة الشاملة في التعليم في الإسلام.

وحثنا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم على الإتقان في جميع أمور حياتنا والعمل بجد على زيادة كفاءة التعليم والحرص على النهوض بأولويات التعليم والثقافة بشكل عام.

معيقات تحقيق الجودة

تعتبر هناك بعض المعيقات التي قد تضر بعجلة الجودة الشاملة، ويمكن أن نستعرضها في بعض النقاط الآتية وهي:

  • من المعيقات هي الأنانية في الحصول على المصلحة دون مشاركة الآخرين.
  • أيضا الإيمان الضعيف وانعدام الاخلاق يؤدي إلى زيادة الفساد في الحركة التعليمية والإدارية.
  • انتشار الفساد الإداري وعدم وضع الشخص المناسب في المكان المناسب.
  • أيضا وجود الشروة والمحسوبية والفساد الذي قد يضر بالعملية التعليمية والقدرة على تطبيق الجودة بهال بشكل كبير.
  • التفاخر بالثقة الزائدة للفرد مما يجعلها تؤثر بصورة كبيرة على قيام الفرد بتطبيق معايير الجودة الشاملة.
  • ثقة الأمة بأبنائها وهم ليس محل ذلك، فإن ذلك يعتبر من المعيقات التي تؤثر على تطبيق الجودة الشاملة في التعليم.

متطلبات تطبيق نظام الجودة الشاملة في التعليم

تتنوع متطلبات تطبيق الجودة الشاملة في التعليم وذلك عن طريق بعض العناصر الأساسية وهي:

  • الاستراتيجية وهي ان يكون لدى قيادات العملية التعليمية خطة استراتيجية معلومة ومدروسة، ويمكن تطبيقها في السنوات التالية.
  • الهيكل التنظيمي للمؤسسة يعتمد عليه تحديد الاختصاصات وتطوير الكوادر التربوية والإدارية.
  • القدرة على إعداد النظام الجيد يعطي أهمية كبيرة للمخرجات وزيادة الفاعلية للعمليات وضافة ابتكارات جديدة.
  • العاملون في المؤسسة العلمية يجب أن يتحلوا بالأخلاق ولديهم قدرة على تحدي الصعوبات باستخدام احدث الأساليب التربوية والإدارية والعلمية.
  • المهارات المختلفة وتحسين القدرات البشرية وذلك من خلال التدريب المستمر.
  • والتطوير ومواكبة أحد الطرق المعرفية والتي تساعد على المنافسة للمنظمة بين المنظمات المختلفة الأخرى.
  • العمل بجد على تأسيس أنظمة معلوماتية فعالة ومفيدة على جميع المستويات، وتنصب بأهمية كبيرة على خدمة الإدارة التعليمية
  • محاولة إشراك الجهات المختلفة والأفراد المتفاعلين في العملية التعليمية حتى تعم الفائدة عليها.
  • توفير متطلبات العملية التعليمية من وسائط ووسائل تعليمية وتقنيات وبرمجيات معاصرة.
  • وامكانيات مادية ومعامل الوسائط المتعددة لتساعد علي تحقيق نواتج تعلم المتعلمين بشكل إيجابي.
  • نشر الثقافة التنظيمية والمناخ التنظيمي الخاص بالجودة في المؤسسات التربوية عن طريق عقد الندوات وحلقات النقاش التخصصية.

خاتمة موضوع الجودة الشاملة في التعليم

لا شك ان مفهوم الجودة الشاملة في التعليم من المفاهيم التي جاءت بما هو راقي للعملية التعليمية، وأضاف لها لا محالة.

وذلك عن طريق زيادة البرامج الهادفة والعمل على رفع المستويات المختلفة من الطلاب،

وأضافت إلى زيادة القدرة والوعي في القيام بالعمليات التعليمية المختلفة، وتمكين القائمين على العملية التعليمية بإبراز أفضل ما عندم من مهارات قيادية وتنموية.

قد يهمك: تعريف التعلم النشط واستراتيجياته

نرجو ان نكون قد توصلنا إلى بعض العناصر والافكار التي ساعدت في زيادة كفاءة العملية التعليمية وزيادة توظيفها في طريقها السليم.

ولنا الفضل بعد الله عز وجل في إثارة هذا العناصر والمواضيع التي تثري العملية التعليمية وإدارتها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد