بحث عن دور القدوة في التعامل مع البيئة

بحث عن دور القدوة في التعامل مع البيئة، القدوة هو الشخص الذي يتم اتخاذه كمثال حسين يقتدي به الناس، وهناك العديد من الأبطال الموجودين بشتى المجالات، سواء كانت قدوة في مجال البيئة، أو قدوة في العلوم، كعلم الفيزياء، أو الرياضيات، أو الكيمياء، وغيرها من المجالات الأخرى، وهناك قدوة بمجال الأدب أو الشعر أو الفن أو الموسيقى، ليس من الضروري أن يكون القدوة شخصية مشهورة أو معروفة لدى جميع الناس، بل من الممكن أن يكن ذلك القدوة صديق، أو أب أو أحد الأقارب.

مقدمة بحث عن دور القدوة في التعامل مع البيئة

القدوة هو شخص يقوم آخرون بتقليده، من تلقاء أنفسهم، من الممكن أن يلبسوا نفس ملابسه، ويتصرفوا نفس تصرفاته، هذا الفعل يكون من داخل الإنسان، أي يقوم به من تلقاء نفسه، دون أي إجبار أو فرد من أي شخص أخر، بل يقوم بتلك التقليد بتصرف لا إرادي مثلما يغلق ويفتح عيناه.

فنجد بعض الأشخاص يأخذون قدوة من الفنانين، مثل الممثلين، أو لاعبي الكرة، فيتابع هذا الفنان إذا كان مطرب، تجد الذي يتبعه أو يعتبره قدوة له، يحضر كل حفلاته.

وفي كل مرة يرتدي هذا الفنان ملابس معينة، يذهب لشراء تلك الملابس ليصبح مثله، يتحدث بنفس طريقته، يتبع كل أغانيه، ويرددها.

أما إذا كان من مشاهير لاعبي الكرة، فتجد شاب يقوم بتقليده، وقد يلعب الكرة، ويحبها، لكي يصبح مثله فقط، فيبحث وراء الخطوات التي قام بها ليصل إلى أن يصبح مثله.

شاهد أيضًا: مقال عن أهمية العلم في الإسلام

ما هي أنواع القدوة

  • لا يشترط أن تكون هذه القدوة، قدوة حسنة بل من الممكن أن يكون قدوة سيئة، وللأسف هذه القدوة السيئة يتم إتباعها ونشرها بصورة كبيرة، لاعتقاد من يتخذه قدوة له، أنه شيء كبير بالنسبة له وأنه شخص ناجح، وقد يتم اتباعه بدون أي دوافع خارجية،  بل من خلال تجاه داخلي يخرج من داخل الفرد ذاته.

دور القدوة في التعامل مع البيئة

  • القدوة عليه عاتق كبير جداً، فإذا كان هذا الشخص من المشاهير فواجب عليه، أن يعلم أن أي تصرف يقوم به، قد يتبعه العديد من البشر وسيقوم العديد بتقليده، لأنه قدوة لعديد من الناس، فلابد أن يفهم ذلك جيداً
  • ففي هذه الأيام نجد الشباب والأجيال الصاعدة، تتخذ العديد من الفنانين كقدوة، كل منهم بطريقته منه من يقلد تعامله وسلوكه دون الوعي.
  • ويقال أن هذا الشخص قد يقوم بشخصية داخل فيلم، وقد تكون هذه الشخصية ليس لها أي علاقة بشخصيته في الطبيعة ولكن يتم تقليدها تقليد أعمى.
  • لذلك لابد من أن يفهم دائماً أنه يعيش في وسط بيئة تتأثر به تأثراً كبيراً، سواء كان هذا التأثير بالسلب، أو الإيجاب، لذلك لابد أن يكون هناك حوارات دائماً مع هؤلاء الأشخاص، لكي يصل إلى المجتمع أن هذا الشخص في الحقيقة شخصية تختلف عن الأدوار التي يقوم بها.

دور القدوة في تغيير الأشخاص للأفضل

  • إذا كان هذا القدوة من المشاهير، فلابد أن يظهر للمجتمع، بالأعمال الحسنة التي يقدمها للبيئة والمجتمع، فيقوم بزيارة المستشفيات ويتبرع لها، ويزور المرضى، ويساعد في بناء المجتمع، ونشر الإيجابيات فيها في الحقيقة ليذهب نفس الأشخاص الذين يقتدون به لتقليده.
  • هذه التصرفات الإيجابية التي تظهر في المجتمع، بصورة حقيقية أفضل بكثير، من التي تظهر ببعض الأفلام والمسلسلات، التي يتبعها الشباب ويقوموا بتقليدها، مثل العصبية، أو الإدمان الذي يظهر في العديد من المسلسلات.
  • بصرف النظر من أنه قد يوضح ظاهرة في المجتمع، ولكن قد يأخذها المشاهد من اتجاه، مختلف فلا يسير المشاهدين جميعهم بنفس الاتجاه أو إلى نفس الغرض أو المغزى، فكلا من المشاهدين، وخاصة في مرحلة الشباب قد يتخذها كما هو يريد.
  • فيجد الفنان الذي يحبه ويقتدي به، يظهر بجميع المشاهد التي قام بها، يقوم بالتدخين، فيذهب المقتدي لتقليد نفس الشيء الذي رآه أمامه بدون وعي، مثلما نجد البنات يقوموا بتقليد الفنانات، في طريقة ملابسهم وفي طريقة كلامهم وما شابه ذلك.

اخترنا لك : بحث دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الأمن

لماذا يقوم الأفراد باتخاذ قدوة لهم

قد يشعر الفرد من داخله أن هناك شيء ينقصه، فيتجه إلى استكمال هذا النقص، سواء كان نقص بالحنان أو العاطفة أو الاهتمام، أو الشعور بالفراغ بأغلب الوقت والتكرار اليومي، الذي لا يزيد ولا ينقص عن اليوم السابق عليه.

أما أن يكون ذلك الشخص ذو حظ، وعقل جيد فيسير للاقتداء بقدوة حسنة، سواء من رجال الدين أو رجال العلم، أو يكون شخص ضل الطريق فيتبع أشخاص سيئون، ليس هم سوى صورة ونموذج لشخص، سيئ لا يراه أحد أنه قدوة سوى ذلك الشخص.

بل ومن الممكن أن يحذره منه الجميع، ولكنه لا يسمع صوت أحد، ويندفع في تقليد هذه الشخصية السيئة في كل يوم بعد الأخر، إلى أن يجد نفسه يخطأ، كل يوم خطأ يقع به في العديد من الأشخاص.

الاقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم

لقد حثنا الدين الإسلامي، على الاقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم، فكان رسول الله لين القلب، كان يسامح لدرجة يتعجب منها البشر حتى أنه ذهب ليسأل على أحد الكفار الذي غاب يوم عن إيذاءه، فمن منا يستطيع أن يتمتع بهذا اللين والرقة من القلب.

لذلك حرم الله النار على كل لين القلب، ليثبت لنا كم أن ما فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم، من لين قلب ومن سيقوم بتقليده، لن يربح بل أنه سيربح الجنة وما أعظم من ذلك أجراً.

دائماً ما حثنا الدين الإسلامي على الاقتداء برسولنا العظيم في معاملته مع المرأة، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحترم زوجاته، وكان لا يدخل على قلبهم حزن.

فكان يخاف الله في زوجاته ويتقي الله، لذلك حدث العديد من المواقف بين رسول الله وزوجاته، لكي عندما تتكرر هذه المواقف في يومنا هذا، يقتدي الشباب برسول الله في حياته، ويأخذه قدوة له يتعامل بها، مع أهل بيته سواء كانت زوجته أو أبنائه.

الاقتداء برجال العلم والدين

لقد حثنا الله على أهمية العلم وضرورته، فالسعي وراء العلم هو عبادة لله عز وجل، لذلك عندما تقتدي برجال العلم، فأنت تتعبد لله عز وجل، لذلك رفع الله من شأن العلم، حين جعله أحد الأعمال التي تظل مستمرة بعد موت الإنسان.

حين ذكر في الحديث الشريف {إذا مات أبن أدم أنقطع عمله، إلا من ثلاثة ولد صالح يدعو له، صدقة جارية، علم ينتفع به}، فالاقتداء برجال العلم، هو عبادة لله حتى بعد الموت وانقطاع الأعمال.

قد يهمك : موضوع تعبير عن العلم والأخلاق الفاضلة

خاتمة بحث عن دور القدوة في التعامل مع البيئة

لا يقتصر الاقتداء، في المجتمع والبيئة على هؤلاء فقط، بل أن الأب والأم داخل البيت قدوة لأبنائهم، فعندما يقوموا بأي فعل، يقوموا أبنائهم بتقليدهم، لذلك إذا أردت أن تجعل أبنك يفعل شيء لا تقول له أفعل، بل قم أنت بذلك الفعل وهو سيقوم بتقليدك، فإذا وجد الابن، والديه يصليان، سينشأ الابن على الصلاة، وتنمو بداخله، فأنت تجد أبنك يقلد أسلوبك دائماً وطريقة كلامك، فإذا وجدك تعامل أمه بحب واحترام، فهذا نفس الشيء الذي سيفعله مع زوجته حين يتزوج لما تربى بداخله.

قد يعجبك ايضا
اترك رد