بحث عن المتممات المنصوبة في اللغة العربية

بحث عن المتممات المنصوبة في اللغة العربية، اللغة العربية مليئة بالقواعد التي لا تنتهي، والتي تم وضعها كأساس يسير عليه متلقى العلم في الكتابة والشعر والتعلم أيضاً، لولا وجود تلك القواعد النحوية كانت اللغة العربية، امتلأت بالعامية والفوضى ولم يكن هناك نطق صحيح للكلمات والحروف، كما أن العلامات الإعرابية التي يتم من خلالها يتم إعراب الكلمات ووضعها في مكانها الصحيح، كأن ننطق الكلمة مضمومة في أخرها، أو ساكنة أو منصوبة وأيضاً مكسورة تعتبر اللغة العربية وضعت كل نقطة بها في مكانها الصحيح حتى لا يحدث لبث أو اختلاط في الأمور.

مقدمة بحث عن المتممات المنصوبة في اللغة العربية

هناك بعض الإعراب في اللغة العربية التي تأخذ النصب كعلامة إعرابية دوناً عن باقي العلامات الإعرابية الأخرى وقد يأتي هذا الإعراب دائماً في حالة نصب إلا في بعض الحالات الاستثنائية تتغير علامة النصب بعلامة إعرابية أخرى.

تعتبر هذه الحالات التي تتخذ هذا الإعراب علامة إعرابية أخرى حالات قلة لا يمكن إطلاقها كقاعدة عامة يمكن من خلاله، أن نقول إن هذا الإعراب دائماً ما يأخذ الجر كعلامة إعرابية له.

لأن الحالة التي سيأتي فيها هذا الإعراب مجروراً ستكون حالة واحدة في مقابل خمسون حالة أخرى أتى عليها هذا الإعراب منصوباً، ولكن هناك بعض الإعراب الذي يأخذ في كل مرة علامة إعرابية مختلفة.

وفي هذه الحالة لا يمكن إطلاق قاعدة عامة على الحالات التي تأخذ أكثر من علامة إعرابية واحدة ففي مرة يكون علامة الرفع علامة لها، وفي مرة يكون النصب علامة إعرابية، وفي مرة أخرى يأخذ الجر كعلامة إعرابية أخرى.

في هذه الحالة لا يمكن أن نطلق قاعدة عامة على أحدهم وإن كانت متخذة للعلامة الرفع أكثر من مرة لأنها تقابلها أيضاً أن تأخذ علامة النصب في حالتين أخرى لذلك هناك ثوابت لبعض الحالات الإعرابية ومن المحتمل أن تخضع تلك الثوابت إلى بعض الشواذ.

ولكن هناك قواعد أخرى متغيرة دائماً يتم إعرابها حسب موقعها في الجملة وقد تأتي في بداية الجملة ذات علامة إعرابية وفي منتصف الجملة بعلامة إعرابية بديلة وفي أخر الجملة علامة إعرابية مختلفة تماماً.

على سبيل المثال قد تأتي في الجملة أكثر من نعت قد يأتي النعت في بداية الفقرة مرفوع وعلامة رفعة الضمة الظاهرة على أخره، وفي منتصف الجملة نعت منصوب بالفتحة، وفي نهاية الجملة قدي يأتي نعت مجرور وعلامة جره الكسرة.

شاهد أيضًا: معلومات عن اللغة العربية هل تعلم

الحال والتميز

الحال والتميز من بعض الإعراب الذي يتم اختلاط الأمور بينهم ولكن الحال يتشابه مع المفعول به في وصفه لصاحب الحال وهنا أيضاً يصف الحال أيضاً صاحبه، مثل ذهب احمد إلي المدرسة مسروراً هنا مسروراً حال منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على أخره.

كما أنه يمكن التعرف على الحال من خلال تحويله إلى صيغة سؤال وستجد به أيضاً الإجابة هنا الإجابة هي التي تعبر عن الحال وهي التي سيتم إعرابها حالاً منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على أخره.

وإن أردنا تحويل الجملة إلى سؤال سنجدها ستتحول إلى صيغة سؤال على سبيل المثال ظهر القمر مكتملاً، هنا الجملة إذا قمنا بتحويلها إلى سؤال ستكون كيف كان القمر؟ ستكون الإجابة مكتملاً ومكتملاً هنا تعرب حال وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة بالأخر.

المتممات المنصوبة في اللغة العربية

ليس الحال فقط والتميز هما من يأخذوا علامة النصب كعلامة إعرابية بل، هناك أيضاً بعض الحالات الأخرى التي تظهر النصب كعلامة إعرابية ثابتة لها مثل المفعول به، المفعول لأجله، المفعول المطلق، التمييز.

هذه تعتبر من العلامات الإعرابية التي تأخذ النصب كعلامة إعرابية ولكن لا يعني ذلك الأمر إن ليس هناك إعراب أخر في اللغة العربية لا يتخذ النصب بل هناك العديد أيضاً من بينهم النعت وغيره ولكن ليس ثابتة له بل يوجد بأكثر من حالة.

التمييز

يعتبر التمييز أحد أنواع الإعرابية التي تتخذ النصب أيضاً كعلامة إعرابية له، حيث أنه يميز النوع ويأتي في حال نكرة، ويوضح المعني وإن غاب التمييز عن الجملة يظل النوع في الجملة مجهولاً.

على سبيل المثال إذا قلنا هناك أكثر من عشرون طالباً غائباً هنا غائباً تعرب تمييز لأنها ميزت الطالب، وأوضحت ما هم عليه ومن جانب أخر إذا اختلط الأمر هل كلمة حال تبدو حال في الجملة سنجدها لا يمكن أن تكون حال.

ونقد نميز إعراب التمييز عن الحال من جانب أخر تم توضيحه في القواعد النحوية للغة العربية وهي أن التمييز دائماً يأتي بعد عدد فقد جاءت بين عدد في هذه الجملة، وفي كل الجمل التي يأتي بها الكلمة يسبقها عدد يتم إعرابها تمييز كقاعدة ثابتة.

كما أوضحت القواعد النحوية دائماً أن لكل قاعدة شواذ ولا توجد قاعدة واحدة في القواعد النحوية لا توجد بها حالات استثنائية على سبيل المثال إذا جاء التمييز بين العدد من 11 إلى 99 فإنه يكون منصوباً.

ويعتبر هنا حالة النصب فيما بعد تلك الأعداد في حال وجود التمييز هي قاعدة ثابتة ولكن من منطلق أخر وفي وجود استثنائيات، فإن وجود التمييز بين الأعداد فيما أقل من العدد 11 فإنه يتم إعرابه تمييز مجرور، وإذا جاء التمييز فيما بعد العدد 99 فإن إعرابه تمييز مجرور أيضاً.

شاهد أيضًا: مقال عن الصداقة باللغة العربية

أنواع التمييز

كما أن التمييز يأتي بعد العدد ويوضحه فإنه أيضاً يأتي بعد المقادير وقد تتشابه المقادير من الإعداد من حيث أنها مرتبطة بمقدار فإذا تم ذكر أي مقدار فإن ما يليه هو تمييز بصورة مباشرة.

على سبيل المثال رأيت طناً حديد فهنا كلمة طناً تعرب تمييز، وهناك أيضاً أشباه المقادير التي تعبر عن الكمية أيضاً مثل شربت لتر عصير هنا لتر تعرب تمييز.

التمييز والمميز

هناك العديد في اللغة العربية من المترابطان مثل التميز والمميز والنعت والمنعوت المبتدأ والخبر وغيرهم  لا يمكن أن تتم جملة دون غياب أحد مع الأخر أي لا تأتي جملة بها مبتدأ ولا يوجد خبر يخبر عنها.

أو جملة بها نعت بدون منعوت، وكذلك الأمر أيضاً مع التمييز لا يوجد تمييز بدون مميز يميزه، ولكن قد تأتي كل قاعدة مختلفة عن الأخرى حيث أنها في أحوال قد يسبق الخبر المبتدأ ويقال عن المبتدأ مبتدأ مؤخر وهي من الشواذ لكنها أمر محتمل حدوثه.

وفي حالات قد يأتي المنعوت سابق للنعت وهي أيضاً شواذ لا تأتي بصورة دائمة، حيث أن من المتعارف عليه أن تأتي النعت وبعدها المنعوت، ولكن الأمر في التمييز قد يختلف بعض الشيء.

فالتمييز لا يمكن أن يسبق المميز وليكن هناك جملة تعبر عن المقدار مثل رأيت رطل رمل هل من الطبيعي أن نقول رأيت رمل رطل، هنا الجملة تعتبر خاطئة وبدون معنى.

شاهد أيضًا: بحث كامل عن الجملة الاسمية ونواسخها

خاتمة بحث عن المتممات المنصوبة في اللغة العربية

تعتبر المنصوبات في اللغة العربية لها دور مختلف، حيث إنها تعتبر واضحة في بعض حالات الإعراب على عكس الكثير من الأحوال الأخرى التي يكون فيها الإعراب مبهم من جهة العلامة الإعرابية ولابد من الرجوع على موقع الجملة والحالات السابقة عليه أو التالية له ليتم الوصول إلى العلامة الإعرابية.

أترك تعليق