موضوع فكرته الرئيسيه تلوث المياه قصير جدا

موضوع فكرته الرئيسية تلوث المياه قصير جدا، إن لا يوجد أكبر من مشكلة تلوث المياه، وهذا يرجع لأنها ليست مجرد مشكلة يمكن حلها بشكل مبسط، بل إنها كارثة بمعنى الكلمة فيجب أن يتم التعامل معها بشكل أكثر أهمية، فإن تلك المشكلة يجب أن يكون هناك مسئولية كبيرة على كل شخصاً مسئولاً في الدولة ليعمل بكل اجتهاد ليحمي الشعب من المخاطر التي تترتب على تلك الكارثة.

مقدمة عن مخاطر تلوث المياه

  • تعتبر مشكلة تلوث المياه ليست مشكلة شخص بعينه، بل إنها مشكلة مجتمع كامل، فإن الحياة بداخل منزل يتم استخدام المياه به ملوثة لا يمكن أن تكون حياة، فالمياه عندما تكون ملوثة لن تضر شخصاً.
  • بل ستضر عائلة، أطفال، ستجعل الأمراض لا تنتهي وستظهر أمراض كثيرة لم نكن بمعرفة عنها من قبل، ولهذا فإن مخاطر تلوث المياه لا يوجد لها حداً أو نهاية.
  • ولهذا فإن من أهم مخاطر المياه أنها تقضي تماماً على الكلى فلن نجد بها مجرد حصوات يمكن علاجها، حتى ولو بعد سنوات، ولكن سنجد أمراض كثيرة تضر الكلى، الكبد، الرئة وغيرها من الأجهزة الداخلية لجسم الإنسان، وبالتالي ما يترتب على تلك الأشياء ليس هين، فما خفى كان أعظم.
  • ولذلك فحل مشكلة المياه لن تكون سهلة فجميعنا نعرف هذا الأمر ولكن المبادرة في حلها هي الأهم، فعندما يبدأ كل شخصاً بنفسه سيكون هناك حل أسرع بكثير، وهذه هي أهم مبادرة.
  • ولكن لا يمكن أن تتم تلك المبادرة بالحل الشخصي من دون أن تكون الدولة لها دوراً في تفعيل تلك المبادرة بالشكل الصحيح لها.

اقرأ أيضًا : موضوع تعبير عن الوعي الصحي ومقاومة الأمراض بالعناصر

أهم أسباب تلوث المياه في المجتمع

  1. أهم أسباب تلوث المياه في المجتمع هي عدم وجود نظافة شخصية للأفراد في المجتمع، لا يوجد في مجتمعنا ما يسمى بثقافة النظافة، فكل شخصاً يظن أن عندما يكون ملبسه نظيفاً، منزله نظيفاً فهو بهذا الشكل شخص نظيف.
  2. فكيف نطلق على أنفسنا أننا أشخاص لدينا نظافة شخصية ونقوم بإلقاء القمامة في الشارع، وكأن الشارع ليس من ضمن النظافة الشخصية للفرد.
  3. ويأتي في ثاني أسباب تلوث المياه هو عدم اهتمام الدولة ومصانعها وشركاتها بالعمل على وجود عقوبات كبيرة للمخالفين، لأن وجود عقوبة ستجعل هناك خوف وحالة من الذعر.
  4. عندما يقوم شخصاً بفعل قد يؤدي إلى جعل الآلاف من الأشخاص يصابون بأكثر الأمراض المزمنة، التي قد لا يوجد مصل أو علاج لهم في البلاد، وبالتأكيد لن تتحمل الدولة مصاريف علاج لهؤلاء الأشخاص.
  5. ولهذا فيجب أن يوجد حل جذري ينهي على تلك المشكلة من جذورها.

كيفية التعامل مع مشكلة تلوث المياه

  • يجب أن يكون التعامل مع مشكلة تلوث المياه بها جزء كبير من الحكمة والتعقل، وهذا يرجع لأنها مشكلة قومية فإن لن تضر شخص أو أثنان بل سيضر مجتمعات كبيرة.
  • ولذلك فيجب أن يتم تنقية المياه وأن يتم إنشاء معالجات للمياه في المحافظات، حتى يستطيع الجميع أن يتناولون المياه نظيفة، أن يكون هناك تكرير للمياه بأكثر من مرة للتأكد من مدى نظافتها.
  • يجب أن لا يتم إلقاء كافة المخلفات النفطية، الكيماويات، مصانع أغذية ملوثة وهكذا في المياه، لأن قد تترك أثراً سيئاً حتى عند العمل على تزويد المنازل بها للشرب أو حتى للحياة المعيشية بشكل أمن.
  • يجب أن نعمل بكل جد لنحصل على حياة كريمة فلا يمكن أن نجد الآلاف الأطفال يعانون من مرض الكبد الوبائي، أو حتى فيروسات في الدم بسبب أن وجدوا داخل مجتمع لا يحترم حتى وجودهم، فإذا عانوا منذ الصغر فكيف يتحملون مرارة الأيام فيما بعد.
  • فالله خلقنا في أحسن حال فيجب أن نحافظ على تلك النعمة، ولا نقوم برمي أنفسنا في التهلكة، ويعمل كل فرد في المجتمع للتصدي لتلك المشكلة لأنها مشكلة حياة أو موت.

قد يهمك أيضًا : موضوع عن تلوث المياه ومعالجتها

القدرة على الوقاية من تلوث المياه

  • فإن الوقاية من تلوث المياه يجب أن تمر بأمر قانوني، فالشعوب بوجه عام ترى أن عندما تفعل شيئاً إن لم يضرها فهذا ليس ضرراً، وهذا ينطبق على كل شخص يقوم بتلوث المياه بيديه، أو حتى يكون طرف في تلوثها، لا نعرف مجرى المياه كيف سيسير.
  • فنهر النيل ليس مجرد ترعة صغيرة قد تقوم بإلقاء القمامة بعيداً، بل أنه يصب في مجرى واحد هو الذي يتم توزيعه حتى يشمل كافة المحافظات والمدن الأخرى.
  • ولهذا فعندما يكون هناك قانون وعقاب ضخم لتلوث المياه، فلن يجرأ شخصاً على أن يفعل هذا الفعل خوفاً من العقوبة القاسية التي ستوجه إليه.
  • يجب أن يوجد كاميرات للمراقبة في كافة المناطق التي يوجد بها مصانع، لأنها من أكثر عوامل تلوث المياه هي مخلفاتها، فيكون هناك مراقبة على كافة المناطق، فيجب أن نحمي أنفسنا من التلوث.
  • ولا نكون سبباً في موت أو مرض طفل صغير بسبب عدم تحمل الأمراض التي تصيب جسده، وقد لا يتحملها وسيموت من آلامها.

دور الشعب والمسؤولين لحل مشكلة تلوث المياه

  1. إن دور الشعب والمسؤولين لحل مشكلة تلوث المياه هي الأساس لحل تلك المشكلة، فلنبدأ بالشعب فيجب أن يكون دوره يتلخص في قدرته على أن يبدأ كل شخصاً بنفسه، فلنبدأ بعدم إلقاء القمامة والزجاج في الشارع.
  2. فنجد أن هناك الكثيرون يقوم بإلقاء بعض المأكولات الزجاجية التي يقومون بتناولها في الشارع، ولا يفكرون أنها قد تأذي رجلاً كبيراً، بل ويقوم أشخاص آخرون بإلقاء القمامة في النيل كنوع من أنواع الترفيه، فكل هذا يتحول إلى أذى وكارثة ستعم على الجميع.
  3. بينما دور المسئولين هو الدور القانوني، المبادرة هي الحل مبادرة في إعلانات في التلفزيون والإعلام بشأن عقوبة كبيرة على هذه المشكلة التي ستعرض الجميع للخطر، شن حملات على مراقبة الأماكن الأكثر تلوثاً وتوجيه العقوبة بالقانون للذي يقوم بهذه الكارثة.
  4. فهناك الكثير من الأشياء التي من الممكن أن يقوم بها كل شخص مسئول يوجد بين يديه حلول كثيرة ولا يقوم بأي فعل لإنقاذ المجتمع من مخاطر تلوث المياه.
  5. فالأهم هو أن يكون محاربة الجراثيم والميكروبات والفيروسات القاتلة بشكل جذري، بآلات حديثة تعمل على حل تلك المشكلة، حتى نعيش في أمان ونقي أجسادنا من الأمراض الخبيثة.

شاهد أيضًا :موضوع تعبير عن المحافظة على البيئة بالعناصر

خاتمة موضوع تلوث المياه

إن مشكلة تلوث المياه من أخطر وأهم المشكلات التي قد يواجها مجتمع لأنه أمر يسير على رقاب الجميع، فبالرغم من أن هناك الكثيرون يظنون أنهم يقومون بفلترة المياه وهم بهذا الشكل يحافظون على صحتهم، ولكن الذي لا يعلمونه أن تلوث المياه لا يقدر على التخلص منه 100 % تلك الفلاتر.

قد يعجبك ايضا
اترك رد