مخاطر تلوث نهر النيل والاثار المترتبة عليه

مخاطر تلوث نهر النيل والآثار المترتبة عليه، لقد وهبنا الله أفضل نهر في العالم بأكمله، وهو نهر النيل العظيم، الذي من خلاله نعتمد عليه في كثير من أمور حياتنا وهو لا غنى عنه في حياتنا، فهو نعمة من النعم التي قد أنعم الله بها على الطبيعة وعلى الإنسان، لا يمكن أن نحيا بدونها، فهو في المقام الأول مصدر الشرب للكائنات الحية.

مقدمة عن مخاطر تلوث نهر النيل

يواجه نهر النيل العديد من مظاهر التلوث التي يقع الإنسان كسبب لها.

بالرغم مما قد وهبه الله لنا نظيف خالي من أي شوائب موجودة به، لكن الإنسان والتكنولوجيا، وغيرهم من المظاهر السلبية، كانت سبباً على مر العصور في تدهور وتلوث مياه نهر النيل.

اخترنا لك: موضوع تعبير عن أهمية الماء للإنسان والحيوان والنبات

نهر النيل

يعتبر نهر النيل، هو أحد أطول الأنهار التي توجد في العالم بأكمله، وهو مصدر هام لكل من مصر ودول حوض النيل.

حيث أنه بجانب أنه مصدر للشرب فإنه أيضاً له الكثير من الإسهامات التي لا يخدم من خلالها مصر فقط بل كثير من الدول الأخرى.

فتقوم دول حوض النيل بالاستفادة من نهر النيل في الرحلات البحرية، التي قد يقوم بها السياح.

حيث أنه يتم تنظيم رحلات سياحية، من أجل مشاهدة المظاهر الطبيعية والاستمتاع بها.

من هنا قد تعتبر تلك الرحلات مصدر للدخل القومي، وزيادة الاقتصاد بجانب ما يقدمه من مصادر متعددة للشرب والطهي والصيد وغيرهم.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن نهر النيل بالعناصر والأفكار

ما هي مصادر تلوث نهر النيل

للأسف نهر النيل يواجه العديد، من مظاهر التلوث التي قد تسبب مشاكل تعم فيما بعد على الفرد والمجتمع بأثر سلبي.

فمشاكل تلوث نهر النيل تزداد في كل يوم بعد الأخر، بشكل مريب جداً إلى أن أصبح لا يمر يوماً دون أن يشاهد نهر النيل مظهر من مظاهر التلوث.

ومن بين تلك المصادر المتعددة التي تمثل كارثة يومية على نهر النيل هي:

  • حدوث تسرب للمياه الزراعية التي قد تعود من خلال التربة المتواجدة على ضفاف النيل.
  • فتعود محملة ببعض من المواد الكيماوية والمبيدات وغيرها التي قد تسبب تلوث في مياه نهر النيل.
  • تسريب النفط إلى مياه نهر النيل، حيث أن النفط والمواد البترولية قد يتم تسريبها عبر الناقلات والعبارات، ليتم منها تلويث مياه نهر النيل.
  • تسريب مياه الصرف الصحي التي يتم استعمالها إلى نهر النيل.
  • تسبب أيضاً المبيدات والأسمدة، الكيماوية تلوث في نهر النيل من خلال البقايا التي تنتج من عمليات الزراعة.

مصادر تلوث نهر النيل من الأفراد

يقوم الكثير من البشر، بالتعامل مع نهر النيل بصورة سيئة جداً وحالة عشوائية.

منهم من يقوم بإلقاء النفايات من قمامة وغيرها، فيقف على نهر النيل من أجل استنشاق الهواء النقي.

ويقوم بإلقاء المخالفات فيه، بدون وعي أنه يلقي بالماء الذي سيقوم بتناوله وشربه بعد ذلك.

البعض مما يملك المصانع يتعامل مع نهر النيل باعتباره منفذ، يقوم من خلاله بإلقاء النفايات التي تنتج من المصانع من خلال نهر النيل.

إلقاء جثث الحيوانات في نهر النيل بغرض التخلص منها نهائياً، دون إدراك ما يرتكبه من جريمة كبيرة.

خاصة إذا كانت تلك الحيوانات أو الطيور حاملة لأي مرض ما وتنتشر في المياه وتعود في مياه الشرب ولا تؤذي هنا فرد واحد فقط.

بل تقوم بإيذاء الدولة بأكملها، وكذلك الدول الأخرى التي قد تصب فيها مياه نهر النيل.

تابع أيضًا: بحث عن دور التلميذ في المحافظة على نهر النيل من التلوث كامل

ما المقصود بالنفايات البيولوجية

تعتبر النفايات البيولوجية، هي أحد مظاهر التلوث أيضاً التي قد تحدث في مياه نهر النيل.

حيث أن النفايات البيولوجية هي عبارة عن كائنات دقيقة، حية صغيرة تعتمد في تكاثرها على الطبيعة والحجم التي تبدو عليها.

فمنها ما هي مرئية ويمكن للفرد أن يراها مباشرة، من خلال العين المجردة، ومنها لا يمكن رؤيته مباشرة من خلال العين المجردة.

تتمثل تلك الكائنات الدقيقة في النبات المائية، والطحالب، والفطريات والفيروسات والبكتيريا.

وأيضًا الكائنات الأولية والحيوانات الدقيقة مثل البيض واليرقات التي تتواجد في النباتات.

ما المقصود بالتلوث العضوي

يعتبر التلوث العضوي، واحداً من بين كبرى المسببات في تلوث نهر النيل، والتأثير عليه سلباً.

حيث يعد هذا النوع من التلوث هو ناتج من خلال بواقي وفضلات النباتات والحيوانات.

فهذه الفضلات يوجد منها ما هو يتفاعل مع الماء ويذوب فيه، وهنا قد تتمثل الخطورة.

حيث تعد هذه المواد السامة هنا بمثابة أحد مكونات خليط المياه.

ومن تلك المواد التي تقبل الذوبان في الماء هي الأحماض الأمينية، والكبريتات، وأملاح البوتاسيوم، والنترات والسكريات، والكلوريدات.

وقد توجد في الجهة الأخرى من هذه الفضلات، ما هو لا يقبل الذوبان في الماء.

وهو يعتبر أيضاً مصدر من مصادر التلوث، وتتمثل هذه المواد في المغنيسيوم، والبوتاسيوم.

العناصر السامة وأثرها على نهر النيل

يعتبر نهر النيل، هو أحد مسببات التلوث التي قد تحدث في مياه نهر النيل، وهي العناصر الثقيلة.

حيث قد تم التوصل إلى وجود عدد من العناصر الثقيلة، التي قد تصدر من المصانع.

ومن أبرز هذه المواد وأشدها خطورة هي الزئبق والرصاص، فهذه المواد قد تترك أثراً سلبياً، على صحة جميع الكائنات الحية، سواء من بشر أو حيوانات أو نباتات.

لا يعتبر هذا هو الصورة الوحيدة، التي من خلالها يتم التسبب في حدوث تلوث عليهم فقط، حيث قد له أيضاً أثر خطير على الإنتاج الزراعي.

فاستخدام مياه الري التي تحمل البكتيريا والمعادن، بكميات كبيرة تترك أثراً سلبي كبير وخطير على مياه نهر النيل.

وعندما ننظر إلى الجهة الأخرى، قد نجد أن ارتفاع مستويات الرصاص والأمونيا في مياه نهر النيل إلى حدوث تسمم للأسماك وموت أكبر عدد منها.

فقد يقوم بعض من الصيادين، باستخدام المبيدات والمواد الكيماوية، من أجل أن تؤثر على الأسماك.

ويجب العلم أيضًأ أنه يساعدهم هذا في اصطياد كمية كبيرة من الأسماك التي يبحثون عنها.

فتعد هنا الكارثة متضاعفة، تارة من خلال إلحاق الضرر، بالثروة السمكية لما قد يتم وضعه في هذه الأسماك.

كذلك في الجهة الأخرى، قد يقوموا بإلحاق الضرر بالمياه من خلال وضع المواد الكيماوية به.

الأمراض التي تنتج من المياه الملوثة

نتيجة إلى تلوث المياه وإلحاق الضرر بها، من خلال شتى الطرق المختلفة، التي قد تؤثر عليه.

فإن هذا قد يسبب حدوث ضرر بالإنسان من خلال الأمراض التي تصيبه.

وبالفعل في الآونة قد كثرت العديد من الأمراض مثل الفشل الكلوي، وأمراض الكبد، والتيفويد وأمراض السرطان الذي أنتشر بكثرة.

فتلك الأمراض تدمر خلايا الجسم، وأعضاءه حيث أن المياه التي يتناولها، والتي يتغذى وينمو عليها هي عبارة عن مياه ملوثة.

فالمياه تكون محملة بمختلف الفطريات والبكتيريا، التي تعمل على تلويثه، والتأثير عليه وبالنهاية يكون هو السبب في هذا.

خاتمة مخاطر تلوث نهر النيل والآثار المترتبة عليه

لابد من أن يتم وضع أقصى عقوبات، على من يقوموا بتلويث مياه نهر النيل أو ترك أثر سلبي عليها، فتعتبر مياه نهر النيل نعمة لا يحظى بها غيرنا من الدول الأخرى، وقد وقعت في مطمع لسنوات طويلة، ومازالت لما تتمتع به من مزايا ومنها نهر النيل الذي يعتبر هو أطول أنهار العالم.

قد يعجبك ايضا
اترك رد