حوار بين شخصين عن الرفق بالحيوان

الرفق بالحيوان من الأمور التي اهتم بها المولى عز وجل فقد تم ذكر ضرورة الرفق بالحيوان في مختلف آيات الذكر الحكيم.

كما وصانا به رسول الله صلى الله عليه وسلم في الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة.

فالحيوان له مشاعر يحب ويكره ويشكو لله عز وجل من سوء معاملة البشر، ولذلك ينبغي الاهتمام بالحيوانات والرحمة بهم وعدم تعريضهم للأذى.

حوار بين شخصين عن الرفق بالحيوان

يوسف: كيف حالك يا صديقي؟

محمود: بخير يا يوسف كيف حالك أنت؟

يوسف: بخير والحمد لله…… ما اجمل تلك القطة ذات اللون الأبيض الخلاب، سبحان الخالق العظيم.

محمود: هيا بنا نمسكها.

يوسف: لماذا نقوم بذلك يمكننا الإتيان لها ببعض الطعام سوف اذهب لجلب الطعام لها وأنت إبقى هنا بجانبها.

في تلك الفترة قام محمود بالقبض على القمة وتقييدها بحبل يدور حول رقبتها

يوسف: ما الذي تفعله يا محمود.

محمود: أنا فقط أردت أن أبقيها ولا تبتعد عنا.

يوسف: لا يجب عليك فعل ذلك الحيوانات ينبغي أن تعامل برفق ولين ولو شعت بذلك منك ستظل بجانبك دون أي شيء ولكن إذا عاملتها بعنف فسوف تبكي وتصبح كما فعلت الآن.

محمود: لقد فعلت جريمة كبيرة في حق تلك القطة لا ينفي عليا فعل ذلك مرة أخرى.

يوسف: لذلك يجب عليك أن وفد قيدها بنفسك كما قيدتها وحاول أن تقدم لها الطعام بيدك حتى تشعر من ناحيتك بالأمن والطمأنينة.

محمود: نعم لقد فعلت ذلك إنني مسرور للغاية لقد أحببتها كثيراً.

يوسف: الحيوانات كائنات لطيفة وجميلة وتشعر كما نشعر لا يجب أن تعرضهم الأذى فهم أيضاً يشكون لله عز وجل من ظلم البشر يجب أن نقدم لهم الحنان والعطف ونوفر لهم الطعام.

محمود: نعم صدقت بعد ذلك سأقوم بتقديم الطعام للقطط أو الكلاب المتواجدون في الشارع ولم أقوم بأذية الحيوانات مرة أخرى، شكراً لك صديقي العزيز.

يوسف: على الرحب والسعة.

اخترنا لك: مقدمة إذاعة مدرسية عن الام قصيرة وجميلة

حوار بين أب وابنه عن الرفق بالحيوان

الوالد: مساء الخير يا عزيزي

الابن: مساء الخير يا والدي لقد اشتقت إليك كثيراً.

الوالد: وأنا أيضاً اشتقت إليك كثيراً ما ذا تفعل.

الابن: أريد أن أضرب هذا الكلب والقي عليه الحجارة من الشرفة.

الوالد: لماذا تفعل ذلك يا بني؟

الابن: أنني أتسلى يا والدي ليس أكثر.

الوالد: ولماذا تضربه بدلًا من إمكانك أم تصاحبه.

الابن: أصاحبة!؟ كيف ذلك؟ ولماذا افعل ذلك؟ أنا احب أن اضربه

الوالد: يا بني هل تريد أن يغضب منك الله عز وجل؟

الابن: بالطبع لا يا والدي.

الوالد: يجب عليك أن لا تؤذي الحيوانات طالما لا ترغب بأن يؤذيك أي شخص، فالحيوان يشعر مثلنا ومن يؤذي الحيوان يغضب منه رب العباد.

الابن: حقا لم أكن أعلم ذلك.

الوالد: ما رأيك بأن نحصل من هذا الحيوان على عدد من الحسنات والجزاء؟

الابن: كيف ذلك يا والدي؟

الوالد: أن نقدم له الطعام كل يوم في الصباح والمساء ونقدم له الشراب ونحميه من البرد من خلال بناء بيت صغير له في فناء المنزل.

الابن: نعم أرغب في ذلك بشدة ؤ ولكن هل يقوم بعضي؟

الوالد: لا يا بني الحيوان يحب كثيراً الإنسان الذي يعتني به، فهو عندما يراك تقدم له الطعام والشراب سيحبك كثيراً

ويمكن أن يتطور الأمر ويقضي معك الكثير من الوقت في اللعب واللهو.

الابن: حقا  يا والدي لقد سعدت كثيراً بسماع هذا الأمر وسوف أقوم بفعل ذلك من الآن، شكراً لك يا والدي.

شاهد أيضًا: كلمة عن الام للاذاعة المدرسية

حوار بين طفل وأخاه حول الرفق بالحيوان

أثناء سير الأخوان كريم وإسلام في الشارع إذ قام كريم برمي قط صغير بالحجارة.

إسلام: لماذا تفعل ذلك يا كريم؟

كريم: لا شيء أنني أحب أن أقوم بذلك.

إسلام: هذا لا يصح يا كريم هل تقبل بأن يفعل شخص هذا الفعل بك؟

كريم: بالطبع لا يا أخي ولكنها مجرد قطة ضعيفة لا تقوى على فعل شيء لي.

إسلام: بل يمكنها أن تفعل ما لا يمكنك توقعه، قد تهجم عليك وتحاول أن تجرحك، هل تقبل بذلك؟

كريم: ولكنها لم تفعل وسأستمر في ضربها.

إسلام: لا يصح ذلك يا أخي العزيز أن الحيوانات كائنات جميلة وضعيفة

ويجب أن نعتني بها لا نقوم بإيذائها، من الأفضل أن نحميها لا نقوم بإيذائها.

كريم: ولكني احب فعل ذلك طوال الوقت.

إسلام: هل تريد أن يغضب منك الله عز وجل ورسوله كريم؟

كريم: بالطبع لا.

أحاديث وآيات قرآنية تدل على الرفق بالحيوان

إسلام: فقد وصانا رسولنا الكريم بضرورة الرفق بالحيوان فقد قال في أحد أحاديثه الشريفة عن أبي هريرة

((عن رسول الله) قال: ((بينما رجل يمشى فاشتد عليه العطش فنزل بئراً فشرب منها، ثم خرج فإذا هو بكلب يلهث، يأكل الثرى من شدة العطش قال:

لقد بلغ هذا الكلب مثل الذي بلغ بي، فملأ خفه، ثم أمسكه بفيه، ثم رقي، فسقى الكلب ! فشكر الله له، فغفر له)) قالوا يا رسول الله! وإن لنا في البهائم أجرا؟ قال: ((في كل كبد رطبة أجر).    

كريم: عليه أفضل الصلاة والسلام.

إسلام: كما قال الله عز وجل في كتابه الكريم وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (5) وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ (6)

وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَّمْ تَكُونُواْ بَالِغِيهِ إِلاَّ بِشِقِّ الأَنفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ (7)وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ (8)

كريم: صدق الله العظيم.

إسلام: لذلك فقد أمرنا الله عز وجل بضرورة الرفق بالحيوان على اختلاف أنواعها وبالأخص الحيوانات الضعيفة.

كريم: أنت على حق يا أخي بعد ذلك سأعتني بجميع الحيوانات ولم أحاول إيذاؤها مرة أخرى.

إسلام: انك جيد يا أخي بارك الله فيك.

كريم: ما رأيك يا أخي أم نقوم في يوم العطلة الأسبوعية أن نقوم بإحضار الأطعمة

باقي حوار عن الرفق بالحيوان

ونقوم بإطعام الحيوانات المتحولة في الشوارع ونوفر لها الطعام والماء حتى يمكنهم العيش بشكل جيد معنا.

إسلام: أنها فكرة مميزة هيا بنا ننفذها، كما يمكننا أيضاً أن نقوم بتنفيذ عدد من اللوحات الإرشادية التي تحث فيها الناس على ضرورة التعامل بشكل جيد مع الحيوانات.

كريم: بالإضافة إلى ذلك دعوة الأصدقاء حتى يقوموا معنا بتنفيذ تلك اللوحات وتوزيعها في مناطق متفرقة.

وندعوهم ليعلنوا فكرة إطعام الحيوانات في أوقات متفرقة حتى نضمن لهم حياة آمنة ونبعدهم عن تناول المأكولات السامة والغير جيدة.

إسلام: فكرة رائعة جداً ويمكن أن نعرض هذا الأمر على والدنا حتى يوفر لما بعض الأموال التي تساعدنا على تنفيذ فكرتنا بكل سهولة.

كريم: هل سيوافق والدي على هذا الأمر.

إسلام: بالطبع سيوافق لأنه من مشجعي الرفق بالحيوان لأنه وصية من رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم

كريم: هيا بنا لنفعل ذلك.

قد يهمك: بحث عن عالم الحيوان بالمقدمة والخاتمة

في النهاية وكما سبق يتضح لنا أن الرفق بالحيوان من أهم الأشياء التي تعبر عن الإنسانية وتعبر عن فلود والرحمة بين المخلوقات.

فقد وصانا الله عز وجل ورسولنا الكريم بهذا الأمر لتوفير حياة آمنة للحيوانات في جميع أنحاء العالم فنشر الرحمة والحب في القلوب تساعد على انتشار الأمن في مختلف أنحاء العالم.

نتمنى أن تكونوا استمتعتم بالحوار الذي سبق ذكره، مع تمنياتنا لكم بالصحة والراحة والأمان.

قد يعجبك ايضا
اترك رد