علامة نصب الفعل المضارع صحيح الآخر

علامة نصب الفعل المضارع صحيح الآخر الفعل المضارع من أكثر الأفعال التي نستخدمها بشكل يومي ودوري في حياتنا فالفعل المضارع هو كل يدل على ما يحدث الآن، وفي مقال نصب الفعل المضارع سنتعرف على أدوات نصبه مثل: أن، لن، كي، لام التعليل وغيرها من الأدوات التي تجعلنا نطلق على الفعل “فعل مضارع منصوب” وسنتعرف أيضاً على علامات إعراب الفعل المضارع المنصوب صحيح الآخر فتابع معنا السطور التالية.

ما هو الفعل المضارع صحيح الآخر

  • الفعل المضارع الصحيح الآخر هو الفعل الذي ينتهي بحرف صحيح أي لا ينتهي بأي حرف من حروف العلة و حروف العلة هي الألف والياء والواو ونقوم بإعراب هذا الفعل وتصريفه في حالات الرفع والنصب والجزم. 
  • وهذا هو ماذا نتناول فى هذا المقال بالتفصيل عقب الأمثلة الآتية على الفعل المضارع صحيح الآخر: أنا أشرب الحليب، لا تشارك سماح في هذه المسرحية، لن تذهب اليوم إلى الملعب، لم أفهم هذا الدرس، لا أحب الشر، لا أشجع الكذب، لا أؤذي المهذب، أنا أحب الفاكهة.

شاهد أيضًا: بناء الفعل المضارع للمجهول

نصب الفعل المضارع صحيح الآخر

  • يكون الفعل المضارع في حالة نصب فقط في وجود أداة ناصبة قبله في هذه الحالة نقول أن الفعل المضارع المذكور منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة إذا كان هذا الفعل الصحيح الآخر مثل أرجو أن تتعلم  “تتعلم: ” صحيح الآخر ” فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة” 
  • و في حالة أنه معتل الآخر بحرف الواو أو بحرف الياء، أما في حالة اعتلال الفعل بالألف فهنا ينصب الفتحة المقدرة، و تحذف نون نهائياً إن كانت من الأفعال الخمسة.
  • ينصب الفعل المضارع فقط إذا سبق بناصب، ويكون بالفتحة الظاهرة إذا كان صحيح الآخر أو معتل الآخر بالواو أو الياء، وينصب بالفتحة المقدرة إذا كان معتل الآخر بالألف، ويحذف النون إذا كان من الأفعال الخمسة.
  • أدوات نصب الفعل المضارع هي: أن لن كي حتى لام التعليل لام الجحود فاء السببية واو المعية وأي. فتقوم هذه الأداة في حالتين: الحالة الأولى أن تكون الأداة ظاهرة.
  • وفي الحالة الثانية أن تكون الأداة مضمرة أي متصلة في الفعل. وتكون مضمرة بشكل جائز بعد لام التعليل ولام الجحود، فتتميز لام الجحود عن لام التعليل إذا كانت مسبوقة بكون عام منفي، على سبيل المثال: ما كان/ مايكون/ مايكن، وتكون أيضاً مضمرة بشكل واجب بعد الأداة حتى و التي تفيد لنا الغاية، وكذلك بعد فاء السببية أو واو المعية.

أمثلة على نصب الفعل المضارع صحيح الآخر

  • أن: أطمع أن يصفح عني ربي “يعفو: فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة لأنه مسبوق بـ أن”. لن: لن أبرح شقتي ” أبرح: فعل مضارع منصوب وعلامة النصب الفتحة الظاهرة لأنه مسبوق بـ لن”.كي: أجد في دراستي كي أفلح  “أفلح: فعل مضارع منصوب وعلامة النصب الفتحة الظاهرة لأنه مسبوق بـ كي”.
  • لام التعليل: أواظب على صلاتي لأفوز بالجنة  “أفوز: فعل مضارع منصوب وعلامة النصب الفتحة الظاهرة لأنه مسبوق بـ لام التعليل”،  حتى: اجتهد حتى تحصد أمنياتك  “تحصد: فعل مضارع منصوب وعلامة النصب الفتحة الظاهرة لأنه مسبوق بـ حتى”.
  • لام الجحود: لم أكن لآتي لو علمت أنك لست هنا  “آتي: فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة لأنه مسبوق بـ لام الجحود” وتفيد كذلك النفي أيضاً والإنكار،  فاء السببية: اجتهد في دروسك تفلح “أفلح: فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة لأنه مسبوق بـ فاء السببية” وهي غرضها الاستنتاج أي أن الفعل الذي يسبق الفاء السببية تكون نتيجته هي الفعل الذي يذكر بعدها.

شاهد أيضًا: ما هي حروف العله ؟

رفع الفعل المضارع صحيح الآخر

يرفع الفعل المضارع صحيح الآخر بعلامة الضمة الظاهرة، في حالة عدم اتصاله بشكل مسبق مباشرةً لأداة جازمة أو ناصبة، على سبيل المثال “يذهب وتأكل ونقرأ ونلعب ونسمع ونرى ونجري ونفرح ونضرب”.

  • ويرفع الفعل الفعل المضارع أيضاً بالضمة المقدرة فقط في حالة أن كان معتل الآخر، مثل (يجري وتزهو ويسعى). ويرفع الفعل المضارع بعلامة ثبوت النون إذا كان فقط من ضمن الأفعال الخمسة “
  • ملحوظة: الأفعال الخمسة هي: كل فعل مضارع يكون في حالة اتصال بشكل مباشر مع الياء المفردة المخاطبة أو في اتصال مع ألف الاثنين وكذلك مع واو الجماعة، وعلى سبيل المثال كلمة تأكلين تأكلان يأكلان تأكلون يأكلون، تسعدين تسعدان يسعدان تسعدون يسعدون، تشربين تشربان يشربان تشربون يشربون” وما إلى ذلك ..

جزم الفعل المضارع صحيح الآخر

  • الفعل المضارع صحيح الآخر يجزم بعلامة السكون في حالة أن سبقه إحدى أدوات الجزم، وأدوات الجزم هي الأدوات التالية “لا الناهية، ولم، ولام الأمر، ولما التي يقصد بها غرض النفي” وأما ان كان الفعل المضارع معتل فيكون الجزم هنا بحذف حرف العلة وبحذف النون إذا كان الفعل من الأفعال الخمسة
  • بيجزم الفعل المضارع إذا  واقع في جملة شرطية سواء كان في هذه الحالة فعل الشرط أو كان جواب للشرط على سبيل المثال إن تدرس تنجح، إن تأكل تكبر، إن تعمل تفلح، إن ترضي الله تفوز، إن تجتهد تحصد.
  • وفيما يلي توضيح أكثر بأمثلة على أدوات الجزم:
  • لم: خيرت فاخترت المبيت على الطوى لم تبن جاها، لما: يحضر الغائب، لام الأمر: لتسع إلى الخير،لا النافية: لا تنه عن خلق وتأتي مثله عار عليك إذا فعلت عظيم.

حالات أخرى لجزم المضارع في جواب الطلب

يجزم الفعل المضارع إذا كان واقع محل جواب الطلب بالطلب يقصد به كل ما يدل على طلب وقوع الفعل أو منع وقوع الفعل ومن أمثلته: 

  • الأمر: يدل الأمر على الرغبة في حدوث الفعل من باب الاستعلاء من السلطه او المكانه الكبيره الى الاقل من هم ذوي المكان الصغيره مثل ما قال الله في القرآن الكريم “وقال ربكم ادعوني استجب لكم”، أستجب: يعرب فعل مضارع مجزوم لأنه في جواب الطلب، وعلامة جزمه هي السكون الظاهرة على آخر الفعل، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره أنا.
  • المضارع المقترن بلام الأمر، مثال: لتفعل البر
  • تنل الخير تنل: فعل مضارع مجزوم لأنه في جواب الطلب، وعلامة جزمه هي السكون الظاهرة، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره أنت.
  • النهي: طلب الشخص الكف والمنع عن الفعل من باب الاستعلاء مثال: لا تؤذ شخصاً تحظ بارتياح الضمير، تحظ: فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الطلب، وعلامة جزمه هي حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً  تقديره أنت.

ملحوظة:

  • الفعل المضارع ينصب ويجزم ويرفع ولكن لا يجزم على الإطلاق ولا يجر بشكل عام أي فعل سواء أكان هذا الفعل فعل ماضي أو أمر لأن الكسرة ضمن العلامات التي تميز الاسم على آخر الأمر الصحيح والمضارع في حالة جزمهم بالسكون أو ابتداء الكلمة التي تأتي عقبهما بـ ال التعريف رغبة في منع التقاء الساكنين مثل لم يشرب الحليب، لم يأكل الطعام، لم يلعب بالكرة.

شاهد أيضًا: أدوات نصب الفعل المضارع وجزمه

وبهذا نكون قد انتهينا من تقديم عرض كافي ووافي لجميع تفاصيل نصب الفعل المضارع صحيح الآخر وكل ما تحتاج معرفته عنه عبر توضيح لنقاط فرعية متعلقة به.

أترك تعليق