تعريف الخط العربي نشأته وتطوره وأهميته

تعريف الخط العربي نشأته وتطوره وأهميته، لا شك أن الخط العربي من أندر خطوط العالم وأعلاها شأنًا، وأكثر ما أبعت الحضارة العربية.

ولذلك يحتل مرتبة كبيرة بين جميع الخطوط واللغات العالمية، ونستفيض عن هذا الموضوع في مقال اليوم عن تعريفه ونشأته وأهميته وتطوره.

تعريف الخط العربي

يعرف الخط العربي على إنه خط اللغة العربية وهو الخط الذي كتب به القرآن.

وهو من الخطوط الإسلامية وهو من أهم الفنن التي أنتجتها الحضارة الإسلامية العربية.

ويعتبر الخط العربي هو الخط الرسمي للكتابة في أغلب الدول العربية، وتتنوع أنواع الخطوط العربية بصورة كبيرة.

وتم تدوين هذه الأنواع في العديد من الكتب والأواني المستخدمة قديمًا وعلى جدران المساجد.

وأهتم العديد من علماء التاريخ بالخط العربي وأنواعه المتعددة حرصًا على معرفة كل تفاصيله وإمكانياته المتنوعة.

إضافة إلى أن اللغة العربية من اللغات الهامة في العالم أجمع لما تتمتع به من مرادفات لا حصر لها.

وأهمها أنها لغة القرآن الكريم والتي أنزلت على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

نشأة الخط العربي

  • يعتبر الخط العربي من الخطوط القديمة والتاريخية وترجع نشأتها في الأصل غلى الكتابة الفينيقية القديمة، وذلك منذ أكثر من ثلاثون قرنًا.
  • تفرعت الكتابة الفينيقية إلى أربعة أجزاء وخطوط وهي الخطوط اليونانية والحميرية والعبرية والآرامية.
  • وتفرعت بعد ذلك اللغة الآرامية إلى ستة فروع وخطوط وهي الخط الهندي والفارسي والفهلوي والعبري والمربع والسرياني.
  • وتفرع بعد ذلك الخط السرياني المتفرع من اللغة الآرامية إلى نوعين من الخطوط أحدهما الخط النبطي.
  • وجاء بعد ذلك الخط العربي وكان الخط الأساسي الذي يستخدمه سكان شبه الجزيرة العربية في بداية الأمر.

وجاءت بعض النقوش التاريخية التي أرخت هذه الكتابة وكانت في الآتي:

  • بعض النقوش التي وجدت في سوريا في منطقة أم الجمال، وقد أرخ هذه النقوس العالم ليتمان سنة 270م تقريبًا.
  • وجد بعض النقوش في صحراء النمارة، وقد أرخ ذلك أمرؤ القيس في سنة 328م.
  • ووجد بعض النقوش في بلدة حران في سوريا، في سنة 569م.

تطور الخط العربي

جاء الخط العربي بمراحل تطور متعددة منذ نشأته وحتى أن استقر على قواعد قاطعة له في كتابته وقراءته بجميع أنواع، ويأتي التطور في الآتي:

  • بدأ الخط العربي عند ابتكار الفينيقيين له باثنان وعشرون حرفًا.
  • وبعد الفتوحات الإسلامية وانطلاق المسلمين في جميع أقطارا لعالم نشروًا الخط العربي في أي مكان كانوا يذهبون له.
  • وتطورت الحروف العربية من شكلها الأولي إلى النسخ والرقعة والحروف المنقوشة.
  • حيث قام ثلاث رجال من بولان بوضع بعض الحروف المقطوعة والموصولة ببعضها ووضع الفاصلات وغيرها من القواعد.
  • ثم أنشئ الخط الكوفي وهو أول الخطوط التي زينت الخط العربي.
  • وجاءت الخطوط الزخرفية الأخرى مثل الخط الديواني والفارسي والحجازي.
  • وتطور الخط إلى خط النسخ بعد ظهور قلم الطومار والثلث والثلثين والنصف والرقعي.
  • وكان خط النسخ أول من كتب به هو الوزير ابن مقلة وأخيه الحسن، وابتكر العثمانيون في هذا الوقت الخط الهمايوني.
  • واهتم الإيرانيون اهتمامًا كبيرا بالكتابة العربية والخط العربي وأبدعوا فيه.
  • ثم من بعدهم الأتراك والذين قاموا بذروة جمال الكتابة العربية والخط العربي وأصبح هناك معلمون يقومون بتعليم هذا الخط.
  • وتطورت الخطوط على نفس الخطوط العثمانية والتركية إلى أن وصلت إلى ما نعرفه في وقتنا الحالي.

اخترنا لك:عدد الحروف الأبجدية العربية

آراء حول أصل الحروف العربية

أجمع جميع الباحثين دون شك في أن اللغة العربية هي الخط الذي قام به سيدنا آدم عليه السلام بالكتابة به.

وقد علمه الله رب الخلق الله سبحانه وتعالى.

ثم جاءت بعض الآراء ونفت هذا الأمر وأفادوا بأن ليس له مصدر من مصادر الصحة أو سند يستدل به علي ذلك.

وقام ابن خلدون بإبداء رأيه بان الخط من نشأة الإنسان.

وقام به الإنسان للتواصل بينه وبين باقي أفراد المجتمع وذلك بما يستطيع المعرفة منه والتعايش به.

وكما هو معرفو أن تطور اللغات والخطوط والكتابات في جميع دول العالم أخذت في التطور مرحلة بعد الأخرى.

وذلك وفق التطور البشري وتطور الحضارة والعمران بها.

ومن المتعارف عليه من جميع الباحثين بان الخط العربي هو أكثر الخطوط في العالم تنسيقًا وترتيبًا وإبداعًا.

وهو الخط الأوحد الذي وضع له العلماء والباحثين أصولًا وقواعد لكتابته وضبطه وتنسيقه.

شاهد أيضًا:ما هو الضمير في اللغة العربية؟

أهمية الخط العربي

جاءت أهمية الخط العربي في قدرته على المرور برحلات طويلة للانتشار في جميع بقاع البلاد.

وذلك نظرًا للفتوحات الإسلامية المتولية والتي أصبحت تجوب كل أقطار العالم، مما تأثرت به العديد من البلاد منذ ذلك الوقت.

وتأتي الأهمية الأخرى في إنه خط القرآن الكريم والمعترف به عالميًا لكتابة القرآن الكريم، وليس أي خط أخر.

وحل الخط العربي محل العديد من الكتابات العالمية والخطوط العالمية لما فيه جمال وتنوع كبير في طرق كتابته.

إضافة لأهمية الخط العربي هو تطور أساليب الأقلام والأدوات التي يكتب بها.

حيث أنه لا يوجد خط يضاهيه في طريقة الكتابة والإبداع فيها مثل الخط العربي.

فهناك أنواع عديدة من الأدوات التي صممت خصيصًا للكتابة باللغة العربية.

ومن كثرة أهمية الخط العربي إنه حدث تضافر واجتماع من جميع الدول العربية والإسلامية على إرساء العديد من القواعد التي يتم بها كتابة الخط العربي.

وكان العامل الأكبر على ذلك وهو تجويد المصحف الشريف، وتزيين الجوامع والمساجد وجدرانها بهذا الخط البديع.

وترجع أهمية الخط العربي في قيام ممالك ودول عظمي باستبدال الخط العربي مكان خطوطها الأساسية ومنهم الفرس.

حيث كانت كتابتهم بالخط الفهلوي وسرعان ما تغيرت إلى الخط العربي الأصيل وذلك عند رسوخ الإسلام ببلادهم.

جماليات الخطوط العربية

لا شك من الجزم بان الخط العربي من أكثر الخطوط جمالًا حيث إنه لا يعتبر فقط نوع من انواع الخطوط.

ولكنه فن جميل وله أسس وقواعد عديدة للتمكن من القيام به، وهو من أكثر اللغات التي يكتبها سمو ورفعة وهي لغة القرآن الكريم.

ويعتبر الخط العربي من الخطوط التي تخاطب الإحساس والإبداع والذوق.

وينقسم إلى أنواع عديدة لا حصر لها وهذا ما يعطيه الأهمية الكبيرة في ذلك.

وقد يعتبر البعض الخط العربي من الخطوط التي تقابل فن التصوير في العديد من الأمم.

حيث أن له عناية فائقة في الترتيب والرسم والنقش وأنشئت له العديد من المدارس التي تقوم بتعليم كيفية كتابته وفهم قواعده التي لا حصر لها.

ومن كثرة جمال الخط العربي أصبح أداة لتزيين المساجد والجوامع والأضرحة بأجمل الكتابات سواء آيات من الذكر الحكيم القرآن الكريم على جدران المساجد والجوامع.

أو عبارات إسلامية ودينية على المقابر والأضرحة التاريخية.

وزينت بها القباب والمآذن والسيوف والدروع الإسلامية والسبل والمحال التجارية والملابس والأقمشة والكتب والمفروشات بهذا الخط منذ بدء إنشاؤه وانتشاره.

وهو ما يعطي رونق وجمال للشيء المحفور عليه أو المكتوب عليه.

ويسعى جميع السائحين المهتمون بالسياحة الدينية والثقافية إلى اقتناء أي هدايا تذكارية منقوش عليها باللغة العربية والحروف العربية المختلفة.

لما يعتبرونها تحف فريدة ومقتنيات ثمينة بالنسبة لهم.

قد يهمك:علامات الترقيم في اللغة العربية

في نهاية موضوعنا تمكنا من عرض موضوع الخط العربي وأهميته ونشأته وتطوره

ومدى اهتمام البشرية بهذا النوع الفريد والنادر من الخطوط والذي لا يقابل مثل، وشرح بعض مواطن الجمال به.

اترك رد