حوار بين الأم وأبنتها عن الحجاب

حوار بين الأم وأبنتها عن الحجاب، هو عبارة عن نقاش يدور بينهم يتطرقون من خلال هذا المقال للحديث عن الحجاب، ويتحدثون في أهم النصائح والنقاط الهامة عن الحجاب ووظائفه الهامة والمفيدة للمسلمين.

لذلك سوف نتطرق من خلال هذا المقال للحديث عن حوار بين الأم وأبنتها عن الحجاب.

أقرأ أيضًا:حوار بين شخصين عن الاحترام وأهميته

حوار بين الأم وأبنتها عن الحجاب

هو حوار شيق جدًا وممتع ومفيد يدور بين بنت وأمها يتحدثون من خلال هذا الحوار عن الحجاب.

ويعرضون من خلال هذا الحوار الشيق العديد من النقاط الهامة والمفيدة

والنصائح المختلفة المفيدة لجميع الناس عن الحجاب، وهذا الحوار هو كما يلي:

الأم: مرحبًا بنتي كيف حالك اليوم، هل لديك متسع من الوقت لكي نتحدث سويًا في عدة أمور مختلفة أمي لديكي بعض الأعمال التي تقومين بها الأن؟

البنت: الحمد لله يا أمي إنني بخير وأتمنى أن تكوني أيضًا في أحسن حال

نعم لدي الوقت الكافي لكي نتحدث سويًا فإنني أرى على وجهك أنكى تريدي أن تتحدثي معي في أمر مهم وأنا أشتاق حقًا إلى هذا الحديث الممتع جدًا معكي.

الأم: بالفعل أريد أن أتحدث معكي في عدة أمور، ولكن يوجد أمر هام جدًا وهو سيكون محل النقاش ولكني تفهمينني من نظرات عيني.

البنت: بالفعل يا أمي إنني أفهمك كثيرًا كما أنت تفهميني بالضبط أنا وأخواتي ووالدي

تفضلي في عرض هذا الموضوع الهام الذي تريدين أن تتحدثي فيه معي فإنني انتابني الشغف والفضول لكي أتعرف على هذا الموضوع الهام.

الأم: أنت الأن في مرحلة مميزة من العمر وقد تجاوزت مرحلة الطفولة ودخلتي على مرحلة الشباب وهذه المرحلة خطيرة جدًا.

وبدأتي تكوني مسؤولة أمام الله عز وجل عن كل فعل تقومين به

لذلك يجب عليك أن ترتدي الحجاب خصوصًا في تلك الفترة لأن ديننا يحثنا على ذلك، وأنني ربيتك على الدين.

البنت: يوجد الكثير من أصدقائي في نفس المرحلة العمرية ولكنهم لم يرتدون الحجاب حتى هذه الفترة.

وأنني أرى أنني ما زلت صغيرة وأرى أنني لم أعتاد على لبس الحجاب فإنني أفضل ظهوري بشعري أمام الناس كما اعتدت منذ مرحلة الطفولة.

وأجد أن هذه المرحلة سوف تأتي بدون شك ولكن في مرحلة متأخرة من العمر وليست في مقدمة مرحلة الشباب.

تكملة حوار بين الأم وابنتها

الأم: إنني أتفهم كلامك جيدًا ولكن كما أن يوجد بعض الأصدقاء لكي لم يرتدون الحجاب حتى هذه المرحلة.

فيوجد أيضًا الكثير ارتدوا الحجاب حتى في مراحل مبكرة جدًا عن هذه المرحلة وأنت تعلمين ذلك جيد جدًا.

ولكن علينا دائمًا أن ننظر إلى الصواب وإلى الأفضل ولا ننظر إلى السوء، وبدون ذلك فإن ديننا يحثنا على ذلك الأمر.

البنت: بالفعل يا أمي لديكي الحق في كل كلمة تقصديها وأن كلامك صحيح جدًا

وإني أصلي وأصوم منذ الصغر وأعتاد على طاعة المولى عز وجل منذ طفولتي

كما علمتموني أنت وأبي، وإنني أعدك أنني أفكر في هذا الأمر بطريقة جيدة

لأنني لا أريد أن أعمل أي فعل يخالف تعاليم الله عز وجل.

الأم: أحسنت يا بنتي، فإنني أدعو الله أن يوفقك دائمًا إلى الصواب وإلى الطاعة

وعليك أن تبدئي فعليًا في ارتداء الحجاب لأن عدم ارتداء الحجاب يخالف تعاليم الدين الإسلامي العظيم

فإنني أنتظر منك قريبًا جدًا أن تبدئي في ارتداء الحجاب.

البنت: أشكرك يا أمي على تلك النصائح المفيدة جدًا

فإنني اعتدت دائمًا في أن أتلقى الدعم والنصيحة منكي وسوف أحاول أن أتتبع تلك النصائح

وسأحاول أيضًا أن أقنع جميع صديقاتي التي لم يرتدون الحجاب حتى هذه الفترة ببداية التفكير بجدية في هذا الأمر

حتى لا يعصون الله وحتى يتقربون من المولى عز وجل بصورة أكبر.

شاهد أيضًا:انشاء عن الاخلاق قصير وجميل

حوار بين شخصين عن الحجاب

هو مجرد جدال ونقاش مثمر جدًا يدور بين صديقتين ويتطرق للحديث عن الحجاب ويعرضون أهم النقاط التي تخص الحجاب بشكل عام للبنات، وهذا الحوار هو كما يلي:

مريم: مرحبًا بكي صديقتي كيف حالك اليوم لم نتقابل منذ فترة بعيدة جدًا.

هالة: الحمد لله إنني بخير وأتمنى أن تكوني بخير دائمًا، ولكنني ألاحظ عليك التغير وهذا أمر لا اعتاد عليه منكي إطلاقًا.

مريم: ماذا تقصدين بالتغير لا أفهم ماذا تقصدين، هل يمكنك أن تشرحي لي الأمر بشكل تفصيلي، حتى نتناقش سويًا في هذا الأمر.

هالة: لماذا لم ترتدين الحجاب كما اعتدت عليك، فأنت دائمًا ترتدين الحجاب، من الذي أقنعك أن تخلعي عن الحجاب

رغم أنني أعلم أنكي متدينة جدًا وتطعين الله عز وجلي وتنفذي كافة تعاليم الدين الإسلامي العظيم.

مريم: بالفعل إنني أطيع الله في كل أمر وأحاول أن أتقرب إلى الله دائمًا واصلي وأصوم وما زلت أحافظ على علاقتي بربي جدًا

ولكنني رأيت أن شكلي أفضل بكثر بدون الحجاب وأستطيع أن أظهر بشعري بشكل مميز وأقوم بتسريح شعري بعدة طرق تغير جدًا من شكلي العام أمام الناس.

هالة: ولكن هذا الأمر في غاية الخطأ، لأن الحجاب أمر واجب وضروري جدًا في الدين الإسلامي ومع العلم أنني أرى أن شكلي بالحجاب أفضل بكثير جدًا من شكلي بدون الحجاب

وأنت كنتي من أوائل الناس في مرحلتنا العمرية وجميع أصدقائنا التي ارتديت الحجاب لماذا تخليتي عنه هل تعلمي مدى خطورة هذا الأمر.

باقي حوار بين شخصين عن الحجاب

هالة: إنني أريد فقط أن أوجه لكي النصيحة والدعم ليس أكثر من ذلك فيوجد بعض الآيات القرآنية التي تحثنا بشكل واضح وصريح على ارتداء الحجاب

وأهمها قول الله سبحانه وتعالى بسم الله الرحمن الرحيم ” وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى ٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى ٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ۖ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ ۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ” صدق الله العظيم.

مريم: بالفعل لديكي الحق فيما تقولين، أنت جعلتين أشعر بالندم تجاه تلك الغلطة الشنيعة.

كان يوجد أكثر من شخص وجه لي النصيحة ولكن لم تكن بنفس الأسلوب الراقي جدًا الذي تحدثت أنت به معي.

هالة: لم اقصد بكلامي أن تشعرين بالندم ولكن كنت أحاول أن أوضح لكي أنكي تسيرين في طريق خاطئ وعليك العودة إلى طريق الصواب والخير والطاعة والإيمان

فإنني أحبك جدًا وكنت أوجه لكي فقط النصيحة والدعم وأشكرك جدًا على تقبل تلك النصيحة.

مريم: أنا بالفعل لم أجد صديقة مخلصة مثلك فإنني أحبك جدًا صديقتي

وأشكرك جدًا على تقديم الدعم والنصائح لي بتلك الطريقة المتحضرة والراقية دون أي تجريح.

وأعدك أنني سأعود بإذن الله تعالى إلى طريق الصواب مرة أخرى.

قد يهمك:مقال عن الأخلاق وأهميتها في بناء المجتمع

قد وصلنا إلى نهاية المقال متمنيين أن نكون وفقنا في طريقة عرض حوار بين الأم وأبنتها عن الحجاب

فبرجاء إعادة نشر المقال على صفحات التواصل الاجتماعي المختلفة لكي يستفيد منه الكثير من الناس.

قد يعجبك ايضا
اترك رد