حوار بين ثلاثة أشخاص عن الوطن قصير

حوار بين ثلاثة أشخاص عن الوطن قصير، هو عبارة عن حوار ممتع وملئ بالمعلومات والنصائح الجيدة جدًا عن الوطن ويبرز هذا الحوار كيفية حب وعشق الوطن

لأن الوطن هو أسمى شيء في الوجود وأغلى ما في حياة الإنسان، لذلك سوف نتطرق من خلال هذا الموضوع لعرض حوار بين ثلاثة أشخاص عن الوطن قصير.

شاهد أيضًا:موضوع تعبير عن حب الوطن وواجبنا نحوه

حوار بين ثلاثة أشخاص عن الوطن قصير

سوف نعرض عليكم حوار يدور بين ثلاثة أصدقاء يتحدثون فيه عن كيفية حب وانتماء الوطن وهذا الحوار هو كما يلي:

رامي: مرحبًا بكم أصدقائي كيف حالكم أتمنى أن تكونوا بخير دائمًا.

مجدي: الحمد لله إنني في أحسن حال وأنت ما هو حالك اليوم.

كرم: أشكر الله عز وجل على كل حال، ولكن إذا كان لديكم القليل من الوقت للتحدث سويًا لأنني أريد أن أتحدث معكم في مشكلة بسيطة.

رامي: لا يوجد أي مشكلة فإننا لدينا متسع من الوقت للتحدث فما هي المشكلة التي تعاني منها.

كرم: إنها ليست بمثابة مشكلة شخصية ولكنها هي عبارة عن مشكلة عامة

فإنني شاهدت بعض الأفلام التي يوجد بها بعض الأبطال الذين يخونون أوطانهم

ولكن هذا الأمر أثر في كثيرًا وجعل لدي الفضول في معرفة لماذا يخونون هؤلاء الأشخاص أوطانهم.

مجدي: هذه المشكلة كبيرة جدًا ولكن اعتقادي الشخصي أن الحالات التي يخونون فيها الأشخاص أوطانهم هي بمثابة حالات فردية

وليست حالات جماعية ولكنها في الغالب تحدث مع ضعاف النفوس الذين يغروهم الأخرين بالمال وغيرها من الأشياء الأخرى.

باقي حوار عن الوطن

رامي: ولكن كيف لشخص ان يخون المكان الذي ترعرع فيه ونشأ على أرضه وتعلم فيه ويوجد به أهله وأصدقائه وذكرياته

فيجب علينا أن نتعرف على تلك الأسباب لكي نحاول أن نعدلها، ونبث في الناس أن تلك الأشياء من الجرائم الكبرى التي تؤدي إلى تفتيت الأوطان.

كرم: بالفعل لديكم الحق في ذلك فيجب علينا ارثاء مبدأ حب الوطن في نفوس جميع الناس.

ويجب أن يوجد عقاب راضع وقوق جدًا لم يحاول فقط أن يخون وطنه.

فعلينا أن نعلم الناس كيف ضحوا الأجيال السابقة بنفسهم في سبيل الدفاع.

والحفاظ على الوطن من العدوان والاحتلال حتى نعيش الأن في سلام وأمان.

مجدي: فيجب أن نقوم بعمل حملة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي المشهورة لكي نحث من خلالها الشباب على كيفية حب الوطن

والدفاع عن وطنهم بكل ما أوتوا من قوة وعلم ومال

وأيضًا إذا تطلب الأمر التضحية بالنفس من أجل علية اسم الوطن وحمايته.

رامي: بالفعل فإن هذه الفكرة ممتازة جدًا ولكن علينا أن نبدأ في تنفيذها على أرض الواقع

من خلال الحصول على الشخصيات التي ضحت بنفسها فدية للأوطان

وعرض كيف على هؤلاء الأشخاص ساهموا في الحفاظ على أوطانهم وعرضهم وأهلهم لكي يتعلم منهم الجميع.

حوار بين ثلاثة مدرسين عن الوطن

هذا هو عبارة عن حوار يدور بين ثلاثة مدرسين خلال فترة الراحة المدرسية ويتحدثون فيه عن الوطن

ويعرضون من خلالهم أفكارهم لكي يظل حب الوطن في نفوس جميع الطلاب، وهذا الحوار هو كما يلي:

محمود: مرحبًا بكم أصدقائي ما هو حالك اليوم، أريد أن أتحدث معكم في أمر مهم جدًا.

محسن: محبًا بك، وما هو هذا الأمر الخطير انتابني الفضول لكي أتعرف عليه.

محمد: الحمد لله، تفضل بالحديث يا أ/محمود فيوجد لدينا وقت كافي خلال الراحة المدرسية لكي نتناقش سويًا ونتبادل المعلومات والخبرات بيننا.

محمود: إنني لاحظت ملحوظة بسيطة وأريد أن أعرضها عليكم، وهي أن يوجد بعض الطلاب لا يتعلقون بحب أوطانهم

وكل ما يهمهم هو التعلم من أجل السفر والعمل في الخارج وجني الأموال ولا يهمهم رفع اسم أوطانهم

فهذه المشكلة خطيرة جدًا ويجب أن نتصدى لها بقوة.

تكملة حوار عن الوطن بين ثلاثة مدرسين

محسن: بالفعل إنني لاحظت أن يوجد نسبة كبيرة من الطلاب يعانون من تلك المشكلة لذلك علينا اتخاذ إجراء سريع من أجل الحفاظ على هؤلاء الطلاب.

ولا تنسون أننا من وظيفتنا هو إعداد جيل جيد وماهر ومحب لوطنه وقادر على قيادة الوطن في جميع المجالات وقادر على تمثيل الوطن في جميع المناسبات والمشارف الدولية.

محمد: إذًا يجب أن نبرز عملية الوطنية واحساس الطلاب بواجبهم تجاه وطنهم من جديد عند هؤلاء الطلاب

فيجب علينا أن نجتمع ببقية المدرسين أصدقائنا لكي نضع خطة شاملة يكون هدفها بث الحب والانتماء للوطن في نفوس هؤلاء الطلاب.

محمود: يوجد أكثر من فكرة يمكننا أن نستثمرها من أجل شعور هؤلاء الطلاب بالواجب الوطني، وأولها هي الطابور المدرسي.

فيجب علينا أن نجعلهم يرددون النشيد الوطني ويرفعون العلم كما اعتدنا من قبل وأيضًا نخصص حصة مدرسية يكون اسمها حصة الوطنية.

محسن: نعم وتكون تلك الحصة مخصصة فقط من أجل الحديث عن تاريخ الوطن وعرض الشخصيات التي أثرت في الوطن والشخصيات التي ضحت بنفسها من أجل الدفاع عن الوطن وحماية أراضيه.

وأيضًا يجب عرض الشخصيات التي حققت نجاحات غير متوقعه في مجالات مختلفة واستطاعت أن تشرف الوطن في الكثير من المحافل الأوربية.

محمد: فهذه أفكار جيدة وعظيمة جدًا ولكن علينا بدأ الاجتماع مع أصدقائنا المدرسين من أجل عرض تلك الأفكار عليهم.

وأيضًا الاستفادة منهم بأفكار جديدة ونقوم بوضع خطة شاملة لعلاج هذه المشكلة الخطيرة وعرض الأمور على المدير لكي يقوم بدورة بتوجيه المدرسين والطلاب.

اخترنا لك:حوار بين شخصين عن الوطن وواجبنا تجاهه

حوار يدور بين مدير وأثنين موظفين عن الوطن

هو حوار وجدال وتبادل أفكار ممتع وشيق ويعرضون من خلاله الكثير من الأحداث الإيجابية التي يجب أن يتعلم منها الجميع وهذه الحوار هو كما يلي:

المدير: يجب أن نجهز حصة من الأرباح الخاصة بالشركة من أجل المساهمة في التنمية الاجتماعية.

الموظف الأول: وما شأننا وشأن التنمية الاجتماعية فيمكننا أن نستثمر تلك المبالغ في زيادة الإعلانات وحملات الدعاية الخاصة بالشركة.

المدير: هذا الأمر خاطئ تمامًا، فأين واجبنا ومسؤوليتنا تجاه وطننا، فكيف نرد الجميل إلى الوطن.

الموظف الثاني: بالفعل سيدي المدير فيجب على جميع الشركات والمؤسسات أن تدعم الدولة من أجل تكوين كيان عظيم وضخم

ومن أجل علية الوطن وتقدمه وتوفير كافة المستلزمات للناس الذين يعيشون على أرض هذا الوطن، فهذه اتجاه جيد جدًا من الشركة من أجل التنمية الاجتماعية.

المدير: إذًا علينا فورًا بتحديد خطة طويلة الأجل من أجل تخصيص جزء من الأرباح السنوية في خدمة الوطن والمساهمة الاجتماعية

من خلال بناء المدارس والمستشفيات أو تدعيم الدولة في أي مجال نرى أن هذا المجال يحتاج إلى الكثير من الدعم.

الموظف الأول: أنا أعتذر لكما على تفكيري الخاطئ ولكنكم أرشدوني إلى الصواب فهذا الأمر جيد جدًا ومفيد للوطن

ولكن يوجد لدي فكرة أفضل من ذلك فيمكننا أن نشترك مع الشركات الكبيرة التي تدعم مؤسسات الوطن في بناء المشروعات الكبرى التي تساعد في تطوير الوطن.

المدير: بالفعل إنها فكرة سديدة فعليكم ببداية التنفيذ وعرض الأمر على فور الانتهاء مباشرة.

قد يهمك:حوار بين شخصين عن الوطن سؤال وجواب

في النهاية نتمنى أن ينال المقال على إعجابكم وثقتكم وتقديركم.

فقد عرضنا عليكم حوار بين ثلاثة أشخاص عن الوطن قصير، فبرجاء إعادة نشر المقال.

ونشكركم لتخصيص وقت كافي لقراءة المقال ونشكركم لزيارة الموقع.

قد يعجبك ايضا
اترك رد