مقدمة عن الاكتئاب

مقدمة عن الاكتئاب، لا شك أن الأمراض النفسية من أشد الأمراض تعقيدا ولا يمكن أن نتفهمها بصورة سهلة مثل الأمراض العضوية، حيث أن المرض العضوي يظهر أعراضه بمنتهى السهولة ويمكن تشخيصها وتناول العلاج المتعارف عليه.

ولكن المرض النفسي يحتاج تحليل نفسي بجلسات متعددة للوصول لمعرفته، ودعونا اليوم نتحدث عن مقدمة عن الاكتئاب.

مقدمة عن الاكتئاب

يعاني أكثر من 300 مليون شخص من  الأعمار المختلفة من مرض الاكتئاب، وهو المرض الذي يعتبر من أكثر الأمراض النفسية الشائعة في العالم أجمع.

يعتبر من الأسباب الرئيسية للعجز النفسي والذي يؤدي إلى عجز عضوي لأغلب المصابون به.

ويعتبر الاكتئاب المرض الذي يساهم بنسبة كبيرة في العبء العالمي للإنسان ويتأثر به عدد كبير من النساء حيث أن النساء أكثر عرضة للإصابة به من الرجال.

ولا شك أن أسوأ حالات الاكتئاب يؤدي بنسبة كبيرة إلى تراود أفكار الانتحار بين المصابين به.

وذلك لأنهم يجدونه الحل الأمثل للتخلص من ألام ومتاعب هذا المرض والتخلص من حياتهم وإنهائها؟

ولكن مع تطور العلم والطب النفسي والعلاجات التي يتم اكتشافها يومًا بعد يوم فأصبح الموضوع أقل خطورة عن سابقه.

وأصبحت هناك أساليب علاجية متخصصة بصورة أكبر تساعد على الشفاء من هذا المرض بعد عدة جلسات ليس بالكثيرة.

تعريف الاكتئاب

الاكتئاب من الأمراض التي تصيب النفس والجسم، ويؤثر على طريقة التفكير والتصرف وشأنه أن يؤدي إلى العديد من المشاكل العاطفية والمشاكل الجسدية.

والأشخاص المصابون بهذا المرض يوجد لديهم عوائق نفسية كبيرة تعيقهم عن حياتهم اليومية بصورة طبيعية.

ويتم التعامل في أغلب المستشفيات والمراكز الصحية على أن الاكتئاب من الأمراض المزمنة والذي يحتاج تدخل وعلاج فوري.

وبعض المصابين بالاكتئاب يتعرضون لفترة صغيرة من الاكتئاب وتنتهي، ولكن أغلبهم يعاني من هذه الأعراض بصورة مستمرة مدى حياته إذا لم يتم الشفاء منها.

اخترنا لك:مقدمة وخاتمه عن الأمية

أعراض الاكتئاب

تتنوع اعراض الاكتئاب وتختلف فيما بينها لحد كبير، ويمكن أن نذكر بعضًا منها في الآتي:

  • فقدان الرغبة في الحياة والأمور اليومية.
  • الشعور بحالة من الضيق والعصبية وعدم الرغبة في ممارسة العمل اليومي.
  • الإحساس بعدم وجود امل في الحياة.
  • حدوث العديد من النوبات المتضاربة من بكاء لضحك وغضب.
  • صعوبة في النوم بصورة طبيعية.
  • صعوبات في التركيز في الأمور الحياتية المختلفة.
  • نقصان في الوزن بصورة كبيرة.
  • الإقبال بشدة على التدخين.
  • صعوبة في اتخاذ القرارات اليومية.
  • عصبية بين الزملاء في العمل.
  • الشعور بالتعب العام، والملل وعدم الرغبة في ممارسة الحياة الطبيعية ومنها الجنس.
  • ظهور مشاكل وألم بميع أعضاء الجسم ومنها الرأس والظهر.
  • إحساس بعدم التقدير من المحيطين حول المريض.

وأغلب المريضين بالاكتئاب يبدأ لديهم المرض في سن ما بعد المراهقة، وتختلف الأعراض مع ارتفاع السن.

فمن سنه عشرون عامًا يشعر بأعراض تختلف عن من عمره ستون عامًا، ولكن يدور السؤال لماذا نصاب بمرض الاكتئاب، وهذا ما سنبينه فيما بعد.

شاهد أيضًا:بحث عن ذوي الاحتياجات الخاصة مع المراجع

ما هي الأسباب المؤدية للإصابة بالاكتئاب؟

تتعدد الأسباب المختلفة للإصابة بمرض الاكتئاب، ويمكن أن نستعرضهم بصورة مختصرة وسهلة الفهم في الآتي:

  • أسباب كيميائية وفيزيائية: وهي التي اتضحت بعد عمل التحاليل المختلفة والتصاوير المتطورة والتي كشفت بأن هناك تغيرات كيميائية وفيزيائية تحدث في جسم المريض.
  • وهي التي تكون منصبة على تغير المزاج واختلالات هرمونية مختلفة.
  • أسباب وراثية: وتكون عن طريق وجود تاريخ مرضي في العائلة التي ينحدر منها المريض.
  • أو أن هناك مشاكل بيولوجية واضطرابات بالجينات تسبب مرض الاكتئاب.
  • أسباب بيئية مختلفة: تعتبر البيئة من المسببات لمرض الاكتئاب بدرجة معينة وذلك يظهر عن طريق تغير الأوضاع البيئية الاقتصادية.
  • وصعوبات الحياة والمعايش، وفقدان أشخاص اعزاء علينا، وحدوث مشاكل بالعمل أو حدوث توترات حادة في الحياة الاجتماعية.

جميع ذلك يؤدي إلى الإصابة بمرض الاكتئاب ومن أهم الأسباب البيئية هي:

  • وجود أقارب مصابين بالمرض.
  • ووجود حالات انتحار في العائلة.
  • وفاة شخص عزيز لدينا ومقرب لنا.
  • حدوث تغيرات في الحالة المزاجية في بداية اليوم في العمل.
  • الإصابة ببعض الأمراض السرطانية وأمراض القلب والزهايمر.
  • تناول الأدوية التي تؤدي لزيادة ضغط الدم، والحبوب المهدئة والمنومة.

ما هي مخاطر الاكتئاب وكيف يمكن التشخص

تتنوع مخاطر الاكتئاب ومظاهره التي قد تظهر على المريض ومنها:

  • الانتحار.
  • الإدمان على المواد المخدرة والتدخين بصورة كبيرة.
  • إدمان الكحوليات.
  • حدوث أمراض القلب والدم.
  • وجود حالة غالبة على الشخص من القلق والتوتر النفسي الكبير.
  • مشاكل في العمل أو الجامعة أو الحياة الزوجية.
  • صعوبات مختلفة في العلاقة الزوجية.
  • حدوث عزلة اجتماعية.
  • يمكن تشخيص الاكتئاب عن طريق بعض الأسئلة التي يقوم الطبيب بتوجيهها إلى الشخص المصاب.
  • ويمكن أن يكون التشخيص بناء على الأعراض الظاهرة للطبيب والتي يحكيها له المريض ويسردها.
  • ويضاف إلى كل ذلك الفحوصات الطبية المختلفة والتحاليل.

وتساعد الفحوصات بصورة كبيرة على التمكين من اكتشاف المرض والتأكد بعدم وجود أمراض أخرى تسبب هذه الأعراض حتى يتم علاجها والكشف عنها.

الوقاية والعلاج مرض الاكتئاب

تتعدد طرق علاج الاكتئاب وتنقسم إلى علاج بالأدوية ويكون عن طريق تناول الأدوية المثبطة للمرض والتي يتم كتابتها من الطبيب المعالج.

وأغلب هذه الأدوية له أثار جانبية كبيرة يجب تجنبها.

وتجئ الطرق الأخرى عن طريق العلاج النفسي والتأهيل النفسي.

ويكون العلاج عن طريق مراحل علاجية مختلفة يحددها الطبيب المعالج وفق الرغبة الكامنة للمريض.

وأيضا العلاج النفسي له العديد من الأثار الجانبية لذلك من الذكاء لنا أن يتم دمج العلاجين معًا للصول إلى حالة جيدة من الشفاء.

ومن المعروف أن الوقاية خير من العلاج، ولذلك يوجد بعض الإجراءات الوقائية التي يجب اتخاذها لحماية المريض من الاكتئاب وهي:

  • الحرص على السيطرة على التوتر، والبعد عن المثيرات العصبية وذلك عن طريق رفع مستوى الفرح والبهجة للمريض، ورفع الروح المعنوية والتقدير الذاتي للمريض.
  • الدعم من قبل الأصدقاء والأقارب المختلفين، وذلك عن طريق الوقوف جنبًا إلي جنب في حالة حدوث المشاكل والتوترات الحياتية.
  • الاهتمام بدراسة الأعراض والعلم بها حتى يتم تدارك الأمر قبل حدوث المشكلة وتفاقمها.
  • وذلك من دوره الذهاب للطبيب عند الشعور بأي عرض من أعراض الاكتئاب لتدارك الأمر بصورة سريعة ولتناول العلاج المناسب لذلك.
  • الوقاية يمكن أن تكون عن طريق البعد عن الأشخاص السلبيين والطاقة السلبية التي قد يسببا من حولنا.

أنواع الاكتئاب

يوجد نوعين من الاكتئاب وهما من الأنواع المزمنة ويمكن ذكرهم في الآتي:

  • اضطراب الاكتئاب المتكرر:  وهذا النوع من الاكتئاب يصدر عنه نوبات متكررة.
  • ويعاني منها الشخص باستمرار في الحالة المزاجية واضطرابها وعدم القدرة على الاستمتاع بالأشياء المحيطة وتدني الطاقة والجهد اليومي اللازم لحياة الشخص.

وأصحاب هذا العرض يتعرضون أيضًا لاضطرابات النوم والشهية المفقودة والشعور الدائم بالذنب.

  • النوع الأخر وهو الاضطراب الوجداني الثنائي القطب: ويكون عن طريق اختلالات مزاجية مختلفة تصدر عن فترات في حياة الشخص.
  • ويصاحبها نوبات من الهوس والمزاج العصبي المختلف وليس المنتظم.

ويصاحبه أيضًا نشاط زائد في الحركة وقلة الحاجة للنوم والآرق المستمر، والرغبة في تكسير الأشياء والبعد عن المجتمعات المتزاحمة.

قد يهمك:مقدمة عن مرض السرطان .. أسبابه وأنواعه

تعرفنا فيما سبق على العديد من الأسباب المؤدية لمرض الاكتئاب وأعراضه المختلفة منها البسيطة ومنها الشديدة والمميتة.

وما للاكتئاب من مخاطر كبيرة على حياة الإنسان، وأكثر هذه المخاطر الانتحار وهو عدم رغبة المريض في الحياة ورغبته في إنهائها بنفسه.

ونرجو أن نكون قد أضفا إلى معلوماتكم الفائدة في هذا المقال.

قد يعجبك ايضا
اترك رد