مقدمة في علم الاقتصاد والنظم الاقتصادية للإذاعة

مقدمة في علم الاقتصاد والنظم الاقتصادية للإذاعة، بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين والصلاة والسلام على أشرف الخلق وسيد المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الهادي الأمين، أما بعد يسعدنا أن نتحدث اليوم في إذاعتنا المدرسية عن العلوم وأهميتها في حياتنا التي لا شك لا يمكن أن نفضل أحدهما على الأخرى.

مقدمة في علم الاقتصاد والنظم الاقتصادية للإذاعة المدرسية

وأن لكل علم من هذه العلوم مكانته التي لا يمكن إغفالها أو الاستغناء عنها، في الجانب الذي قد تعمل من أجله، وفي النهاية نجد أن هذه العلوم جميعاً على علاقة وثيقة مع بعضهم البعض ولو أن تلك العلوم تتحد مع بعضها البعض ما كان تم تقديم أي من الاختراعات التي نحن قد نتمتع بها الآن.

ومن بين تلك العلوم التي قد يهمنا أن نتحدث إليها اليوم ونتبادل عنها بعض المعلومات الهامة التي قد نفيد بها بعضنا البعض هو علم الاقتصاد ولذلك يسعدنا أن نفتتح إذاعتنا المدرسية اليوم بآيات من الذكر الحكيم قد يقدمها لكم الطالب….

إذاعة مدرسية عن علم الاقتصاد والنظم الاقتصادية

بسم الله الرحمن الرحيم {الله الذي خلق السماوات والأرض وأنزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقا لكم، وسخر لكم الفلك التي تجري في البحر بأمره وسخر لكم الأنهار.

وآتاكم من كل ما سألتموه وإن تعدوا نعمت الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار} صدق الله العظيم.

شكرًا للطالب…، على ما قد قدمه لنا بصوت عذب بآيات من الذكر الحكيم والآن دعونا ننتقل إلى فقرة جديدة من فقرات إذاعتنا المدرسية اليوم، والتي قد تتمثل في الحكمة ويقدمها لكم الطالب…،

شاهد أيضًا: مناهج البحث في الجغرافيا الاقتصادية والاجتماعية

حكمة عن علم الاقتصاد

حكمة اليوم تقول {إن في القنوع لسعة وإن في الاقتصاد لبلغة وإن في الزهد لراحة ولكل عمل أجر، وكل آت قريب.

نود أن نشكر الطالب…، وننتقل إلى فقرة جدية من فقرات إذاعتنا المدرسية هل تعلم أن ويقدمها لكم الطالب…

فقرة هل تعلم عن الاقتصاد للإذاعة المدرسية

  • علم الاقتصاد هو أحد العلوم الاجتماعية التي قد تم تعريفه في الثروة المالية التي قد يتم من خلالها توزيع الاقتصاد والموارد الخاصة بالدولة كافة من خلال جميع الجوانب المختلفة.
  • حيث أنه قد نجد أن علم الاقتصاد علم يمثل ركيزة الدول بأكملها سواء من الجهة الداخلية أو الخارجية.
  • فنحن قد نجد أن كل دولة قد تتمتع بمجموعة من الموارد الاقتصادية التي بالطبع هي متفاوتة عن بعضه البعض، والتي لابد من أن يتم تدبير هذه الموارد بالصورة والشكل الصحيح من خلال جميع النواحي.
  • فقد يوجد جزء في التعليم وجزء في الصحة وجزء للسلع وغيرها من الموارد التي قد تحتاج إليها الدولة ولابد من أن يتم تقسيمها وتوزيعها بالصورة التي قد تكفي الحاجة الاستهلاكية، للسكان.
  •  وتلك الأمور قد تتم من خلال خطط مسبقة، وخطط مستقبلية قد يتم من خلالها تحديد ما قد يصل إليه المجتمع من حاجة استهلاكية الفارق بين الحاضر والمستقبل، وضرورة التجهز له.
  • وتلك دولة قد تضع خطط خاصة بها بصورة مختلفة عن الأخرى، فنحن قد نجد أن لكل دولة من الدول موارد قد تتفاوت وتختلف عن غيرها، وقد تتمثل هذه الموارد فيما بين موارد طبيعية وموارد صناعية.
  • فالموارد الطبيعية هي موارد قد تحتاج إلى البحث والتنقيب، وقد تعتبر هذه الموارد تتمثل في النفط والبترول والغاز التي تمثل عنصر هام جداً بالنسبة إلى الدولة التي قد تمتلكه وهي من بين العناصر التي لا دخل للإنسان فيها.
  • فهي قد تتواجد في هذه الطبيعة ويمكن للدولة بامتلاكها لهذه العناصر، أن تتحكم في اقتصاد العالم بأكمله، حيث أنها قد تتحكم وتتصرف فيما قد يكفي الحاجة الاستهلاكية، والباقي يتم توزيعه إلى باقي الدول الأخرى.
  • التي قد تتعامل معها وفقاً إلى الخطط الاقتصادية التي قد يمكنها من خلالها أن تحصل على موارد وأخرى أو على المال التي قد تحصل منه على العملات الأخرى، والتي قد يساعد في دخول باقي العملات الأخرى إليه.
  • إلا أننا قد نواجه بعض المشاكل الأخرى التي قد توقف من الخطط الاقتصادية التي قد تم التخطيط والتنبؤ لها في المستقبل، وتلك المشاكل هي ما قد تعتبر العائق في حدوث الانتكاس الاقتصادي.
  • شكراً للطالب على ما قد قدمه لنا من معلومات مختلفة قد أستطاعنا الاستفادة منها، والآن دعونا قد ننتقل إلى كلمة يقدمها لنا مدير مدرستنا.

اخترنا لك أيضًا: بحث عن الأهمية الاقتصادية للسياحة

فقرة مهمة عن الاقتصاد للإذاعة

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم طلابي الأعزاء، يسعدني أن أتحدث إليكم اليوم عن أحد العلوم الهامة في العالم بأكمله وهي العلوم الاقتصادية.

التي تعتبر هي السبب في الارتقاء والتقدم التي قد تعيشه الدول بتفاوت عن بعضها البعض، فنجد أن كل دولة من هذه الدول قد تقوم باستخدام الموارد الاقتصادية بصورة قد تختلف عن الأخرى.

فنجد دولة قد تقوم بالاستثمار في التعليم باعتباره أحد أهم ركائز المستقبل التي قد تتمثل في الأجيال القادمة التي قد يمكنا من خلالها أن نقوم بالنهوض بهذا المجتمع، فنجد أن الدولة قد تقوم بالاهتمام بالتعليم وبذل أقصى ثروة مالية من خلاله.

وبالفعل لا شك أن ما تقوم به هو الاستثمار الجيد والصواب الذي قد يمكن للدولة منه أن تخرج طلاب منهم علماء وعباقرة يقوموا بالنهضة بالدولة من خلال تقديم العلم لها في كافة الجوانب المختلفة كاختراع الأدوية وتقديم الاختراعات التي غير موجودة في باقي دول العالم الأخرى.

والتي قد تبذل باقي الدول المال والعملات المختلفة من أجل الحصول عليها ومن هنا نجد أن العلم هو السلاح الأول التي قد تسلحت به تلك الدولة.

ولذلك قد نجد في المقابل الدول الأخرى التي قد تتراجع آلاف السنين كما لو أنها لم تعرف شيء إطلاقاً عن التكنولوجيا.

كلمة عن أهمية العلم والتعليم

وهذا يثبت أهمية العلم والتعليم والصورة الصحيحة التي قد يمكن للمرء أن يقدم بها الصورة الأمثل في تدبر علم الاقتصاد، كما أننا لا نحصر علم الاقتصاد على الدول فقط أو على النهضة بالدول فقط.

بل أننا قد نجد أن هذه العلوم الاقتصادية هي تطبق أيضاً في حياتنا من خلال الحصول على الصورة التي قد نتمكن منها أن نسير الأمور في الحياة بوجه عام.

فقد نجد أحدهم يملك مشروع صغير وقد يمكنه أن يطور في هذا المشروع ليجعله سلسلة من الفروع المختلفة، هذا بسبب التدبر الاقتصادي الذي قد تمكن به أن ينهض بهذا المشروع الصغير.

وفي المقابل من يملك مشروعاً كبيراً إلا أنه قد يخسر بسبب عدم وجود خطة يتم من خلالها التدبر الاقتصادي وبالتالي يسبب ذلك الأمر في حدوث الانتكاس الاقتصادي أو فشل المشروع بالنسبة لبعض الأشخاص، لذلك عليكم طلابي أن تدركوا قيمة علم الاقتصاد في جوانب حياتكم كافة.

شكراً لمعلمنا على ما قد أمدنا به من معلومات مختلفة ومتميزة نتمكن من خلالها، أن نصل إلى التقدم بحياتنا وبدولتنا كافة، والآن دعونا ننتقل إلى فقرة جديدة من فقرات إذاعتنا المدرسية ونختم بها الإذاعة بالقرآن الكريم والذي يقدمه لكم الطالب…

اقرأ أيضًا: الجغرافيا الاقتصادية والعولمة

خاتمة إذاعة مدرسية عن علم الاقتصاد والنظم الاقتصادية

بسم الله الرحمن الرحيم {يا أيها الذين أمنوا أنفقوا مما رزقناكم، من قبل أن يأتي يوم لا بيع فيه ولا خلة ولا شفاعة والكافرون هم الظالمون} صدق الله العظيم.

قد يعجبك ايضا