بحث عن الأسنان كامل وطرق المحافظة عليها

بحث عن الأسنان وطرق المحافظة عليها، يساعدنا في التعرف على مدى أهمية بالنسبة لنا، وخاصة أنها تعد واحدة من أهم أعضاء الجسم فهي ما تساعدنا على مضغ وطحن الطعام.

هذا إلى جانب العديد من الفوائد الأخرى مثل نطق الأحرف والكلمات بطريقة سليمة، ولكن إلى جانب هذا لابد أن نوفر الوقاية اللازمة لها من التسوس وغيرها من الأمراض.

مقدمة البحث

تعد الأسنان أحد الأعضاء التي تتميز أنسجتها بالقوة داخل جسم الإنسان، ويرجع السبب في ذلك إلى تركيبها وهذا بالإضافة إلى أنها تتكون من مجموعة من الطبقات.

وبالنظر نجد أن الأسنان تقوم بالعديد من الوظائف مثل المضغ والضحك والتحدث وغيرها، ومن المعروف أن الأسنان تنقسم إلى نوعين هما الأولية والدائمة.

وعلى الرغم من أنها عضو صغير الحجم إلا أنها تتمتع بأهمية كبرى بالنسبة للإنسان، ولهذا السبب نجد أن مسألة العناية بالأسنان موضوع هام يجب أن يضعه الإنسان في عين الاعتبار.

وبالنظر نجد أن هذا يعني الاهتمام بنظافة الأسنان يومياً باستخدام المعجون والفرشاة، وخاصة أننا بذلك نحافظ على طبقة المينا من انتشار الثقوب بها هذا إلى جانب تآكلها بسبب تعرضها للتلوث.

تركيب الأسنان

  • الأسنان هي عبارة عن مجموعة من الأنسجة الصلبة يقع داخل جيوب الفكين.
  •  كما أنها تتكون 32 سنة موزعة بين القواطع والأنياب والنواجذ والضواحك والطواحن.
  •  وأما عن السن فهو يتكون من التاج وهو الجزء الخارجي والجذر هو الجزء الخارجي.
  •  وتغطيها من الخارج طبقة المينا وأما عن الطبقة التي تقوم بتغطية الجذور من الخارج تعرف باسم الملاط السني.
  •  هذا إلى جانب أنها تتكون من أجزاء أخرى منها البروتينات مثل مادة الكولاجين.
  •  أيضا إلى جانب مجموعة من الأملاح نجد منها عنصر الكالسيوم.
  •  هذا بالإضافة إلى وجود طبقات أخرى غير المينا والملاط السني ألا وهي العاج واللب.
  • تم توزيع عدد الأسنان 32 سنة كالآتي:
  • ثمانية من القواطع.
  • أربعة من الأنياب.
  • ثمانية من الضواحك.
  • ثمانية من الطواحن.
  • أربعة لأضراس العقل.

طبقات الأسنان

طبقة المينا

  • هي أكثر طبقات الأسنان التي تتمتع بالقوة والصلابة، وبالنظر نجدها الطبقة الخارجية التي يتكون السن عن طريقها.
  • كما أنها مكونة من مادة فوسفات الكالسيوم.

وطبقة العاج

  • تقع هذه الطبقة خلف طبقة المينا بالإضافة إلى ذلك أنها تفرز مجموعة من المواد المعدنية.

طبقة لب الأسنان

  • هي أحد طبقات الأسنان الأكثر ليونة وتحديداً داخل السن، وبالنظر نجد أن الأعصاب والأوعية الدموية تمر عن طريقها.

طبقة الملاط السني

  • تعد الطبقة الأخيرة من الأسنان فهي تحيط بجذر السن.
  • هذا إلى جانب أنها تربط الجذر الخاص بالسن وذلك عن طريق الأنسجة المسئولة عن ربط اللثة.

اخترنا لك: موضوع تعبير عن النظافة للصف السادس الابتدائي

وظائف الأسنان

  • القواطع: وهي تتكون من سطح حاد وجذر فردي وهي من تقوم بقطع الطعام وقصه.
  • الأنياب: تعد أكثر الأسنان طولاً بالإضافة إلى أن جذورها هي الأطول أيضاً.
  • وأما عن سطحها فهو مدبب وحاد ويحتوي على نتوء واحد فقط يستخدمها الإنسان لتقطيع الأطعمة.
  • الضواحك: يكون الجزء الأول عبارة عن جذرين أما الجزء الثاني هو جزء هو جذر واحد فردي.
  • وتتميز بأن لها سطح مستوى فيه أربع نتوءات، يتم استخدامها في تمزيق الطعام وسحقه.
  • الأضراس: وتعد الجزء الأكبر في الأسنان وذلك من حيث الحجم، وهو تتكون من الفك العلوي الذي يحتوي على ثلاثة جذور.
  • وأما عن الفك السفلي فهو يتكون جذرين، وبالنسبة للسطح فهو عريض يحتوي على خمس نتوءات، وهي مسئولة عن مضغ وطحن الطعام.

شاهد أيضًا: بحث عن النظافة أسلوب حياة

طرق المحافظة عليها

  • تبدأ المحافظة على الأسنان مع غسلها وتنظيفها بواسطة الفرشاة والمعجون.
  • ويتم اتباع الأسلوب الصحيح في تنظيفها كي لا نلحق بها الضرر أو باللثة لأن جزء حساس في الأسنان.
  • يتم تنظيف الأسنان مرتين على الأقل يومياً مثل وذلك بعد الأنتهاء من الطعام والأخرى قبل الخلود للنوم.
  • ويجب أن تستمر عملية تنظيف الأسنان لمدة لا تقل عن دقيقتين.
  • الحد من شرب المشروبات الغازية والشاي والقهوة لأن الإفراط في تناولها يتسبب في إصابة الإنسان بالتسوس.
  • هذا إلى جانب الاصفرار الذي يتراكم فوق الأسنان.

نصائح للحفاظ على الأسنان

  • ينصح بتناول كوب واحد من الشاي بشكل يومي ويرجع السبب في ذلك إلى احتوائه على مادة الفلافونويدز ومادة الفلورايد.
  • والتي تعمل بدورها على حماية الإنسان من الإصابة بالبكتيريا، كما أنه لا يسمح بتكون السكر الذي ينتج عنه إصابة الأسنان بالتسوس.
  • كما يجب أن يهتم الإنسان باستخدام فرشاة جديدة للأسنان إلى جانب تغيير نوع المعجون.
  • ولابد أن يحدث هذا من فترة إلى أخرى وذلك ما أكد عليه أطباء الأسنان، الذين نصحوا بتغيير كلاً منهما بعد شهرين من الاستخدام.
  • ويرجع السبب في ذلك للجراثيم والبكتيريا التي يمكن أن تتراكم فوق الفرشاة.
  • كذلك استخدام الأعشاب الطبيعية التي تساهم في المحافظة على الأسنان وصحتها.
  • وعلى سبيل المثال نجد منها المضمضة عن طريق خل التفاح عند الاستيقاظ صباحاً.
  • التركيز على أكل الأطعمة الصحية التي تحتوي على العديد من القيم الغذائية وينصح أن تكون متنوعة.
  • ويجب أن نكثر من تناول الألبان ومنتجاتها مثل الجبن بالإضافة إلى البيض.
  • ويرجع السبب في ذلك لإحتوائها على نسب كبيرة من عنصر الكالسيوم الذي يعمل على تقوية الأسنان بالإضافة إلى المحافظة على صحتها.
  • أيضا يجب أن نبتعد عن استخدام الأسنان في كسر بعض أنواع الطعام الصلبة مثل المكسرات والسكاكر.
  • لأن ذلك يحدث ضرر كبير للأسنان وهذا ما ينتج عن قضم هذه النوعية من الغذاء.
  • الحد من تناول الحلويات والسكريات بشكل عام قدر الإمكان، كي لا تؤدي إلى إصابة الأسنان بالتسوس.
  • هذا إلى جانب الأضرار الصحية التي تلحقها بالأسنان.
  • لابد من الذهاب إلى الطبيب المختص لعمل فحص دوري على الأسنان، لأن ذلك يساعد في المحافظة عليها والعمل على اكتشاف أي مشكلة بها مبكراً، وذلك من أجل العمل على علاجها.
  • الاعتماد على الغسول الطبي الخاص بالأسنان ويرجع السبب في ذلك لإحتوائه على مادة الفلورايد.
  • والذي يقلل من فرصة إصابتها بالتسوس، وينصح باستخدام النوع الذي يحتوي على مواد معقمة وذلك كي تقتضي تماماً  على البكتيريا.

مخاطر تصيب الأسنان

  • يعد تسوس الأسنان هو الخطر الشائع بين الأضرار التي تتعرض لها بصفة دائمة.
  • الالتهاب العميق الذي يصيب الأسنان من الداخل.
  • الالتهاب الذي يصيب منطقة اللثة التي تحيط بالأسنان، هذا بالإضافة إلى مرض صرير الأسنان.
  • إصابة الأسنان بالحساسية والتي ينتج عنها شعور المريض بألم حاد.
  • ويحدث ذلك عند تناول الأطعمة والمشروبات سواء كانت حارة أو باردة، ويرجع السبب في ذلك إلى أن طبقة العاج أصبحت مكشوفة.
  • يعد تكون الجير أو ما يطلق عليه اسم البلاك واحد من أكثر المخاطر التي يتعرض لها الأسنان، وخاصة أنه يتكون على السطح الخارجي أو العلوي منها.

أهمية تنظيف الأسنان

  • يقلل من ظهور الصبغات الخارجية التي تتكون على السطح الخارجي أو العلوي من الأسنان.
  • يحصل الإنسان على رائحة فم جميلة ومنعشة ويرجع السبب في ذلك إلى أن تنظيف الأسنان، يعمل بدوره منع تكون البكتيريا التي تسبب في ظهور الرائحة الكريهة.
  • يوفر أيضاً أيضاً الجهد والمال الذي يتم دفعه في معالجة الضرر الذي يصيب الأسنان.
  • يعمل أيضاً على حماية اللثة من الإصابة بالالتهابات.
  • يمنع من تكون طبق الجير أو تراكمها فوق الأسنان.

قد يهمك: بحث عن النظافة العامة

وفي الختام يمكننا القول بأن بحث عن الأسنان كامل وطرق المحافظة عليها، والذي بالنظر نجده من أهم الأبحاث التي تحتاج إلى المناقشة.

وخاصة أن الأسنان واحدة من أهم الأعضاء التي تساعد على مضغ وطحن الطعام، ويمكن دور الإنسان في المحافظة عليها عن طريق الاهتمام بتنظيفها بالمعجون والفرشاة يومياً.

ولأن ذلك يعمل على حماية الأسنان من الإصابة بالتسوس والالتهابات التي تنتج عن تراكم البكتيريا.

ولهذا السبب نرجو أن ينال المقال إعجابكم وننتظر منكم المساعدة في نشره على مواقع التواصل الاجتماعي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد