موضوع تعبير عن العدل والمساواة بين الناس بالعناصر

سوف نقدم اليوم موضوع تعبير عن العدل بين الناس بالأفكار والعناصر، وهذا الموضوع يصلح لكافة الصفوف الدراسية، والتعليم بمراحله المختلفة مثل ( الصف الأول و الثاني والثالث الاعدادي والثانوي وللصف السادس والخامس والرابع الابتدائي.

وسوف نسرد لكم في هذا الموضوع، أهمية العدل والمساواة بين الناس داخل المجتمع الواحد.

والعدل في الدين الإسلامي، تأثير تطبيق مفهوم العدل، صور العدل، تأثير الظلم على المجتمع.

 أولاً: مقدمة عن العدل والمساواة

يتحلى بعض الناس ببعض الصفات المميزة التي تجعلهم موضع احترام وتقدير المحيطين به، وهذه الصفات تختلف من فرد لآخر بحسب قيم المجتمع.

وهناك ثوابت داخل المجتمع، ومنها صفة العدل والمساواة، وهي أحد الصفات التي ترسخ في المجتمع قيمة الاستقرار داخل المجتمع، وتحد من تفشي الظلم وفساد المجتمع.

ان العدل أساس الملك، فهو سمة اتسم بها الله عز وجل، وجعل الله العدل تاج يتوج به ملكه عز وجل.

وذلك نظرًا لأهمية صفة العدل، حيث يمثل العدل الضمانة التي تضمن تحقيق اطمئنان، وامان المجتمع.

إن الإسلام هو دين العدل والمساواة حيث قال تعالى :(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا، اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُون).

ثانياً: العدل في الدين الإسلامي

يعتبر العدل هو أساس المعاملات بين الناس في الإسلام، فان الشخص المسلم شخص ينصف من حوله.

في كافة أمور الحياة في التجارة والعمل، وغيرها ويضمن العدل تحقيق المودة والحب بين أفراد المجتمع الواحد.

ان دول ضاعت فيها الحقوق وساد الظلم وضاع فيه العدل، هي دولة فاسدة ودولة تتجه نحو السقوط والفناء.

وقد اكد الدين الإسلامي على قيمة العدل والمساواة، وظهر جليا في القرآن الكريم ،والسنة النبوية ، ومن أمثلة العدل في الإسلام:

كتاب الله الكريم أكد على تحقيق قيمة العدل أمثلة ذلك:

( أَفَغَيْرَ اللّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنَزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلاً وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِّن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ.

وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلاً لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ) ( الأنعام 114 ، 115 )

( وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً رَّجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ لاَ يَقْدِرُ عَلَىَ شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَى مَوْلاهُ أَيْنَمَا يُوَجِّههُّ لاَ يَأْتِ بِخَيْرٍ هَلْ يَسْتَوِي هُوَ وَمَن يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَهُوَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ) ( النحل 76 )
( إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ) ( النحل 90 ).
( فَلِذَلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَقُلْ آمَنتُ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِن كِتَابٍ وَأُمِرْتُ لأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ اللَّهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ لا حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ اللَّهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ ) ( الشورى 15)
( يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ شَهَادَةُ بَيْنِكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ أَوْ آخَرَانِ مِنْ غَيْرِكُمْ إِنْ أَنتُمْ ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَأَصَابَتْكُم مُّصِيبَةُ الْمَوْتِ.
تَحْبِسُونَهُمَا مِن بَعْدِ الصَّلاَةِ فَيُقْسِمَانِ بِاللّهِ إِنِ ارْتَبْتُمْ لاَ نَشْتَرِي بِهِ ثَمَنًا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَلاَ نَكْتُمُ شَهَادَةَ اللّهِ إِنَّا إِذًا لَّمِنَ الآثِمِينَ ) ( المائدة 106 )
( إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا ) ( النساء 58 )
وهنا في هذه الآية الكريمة أمر من الله سبحانه وتعالى للحكام وكل من رعى رعية أن يحكم بينهم بالعدل.
( وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِن فَاءتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ) ( الحجرات 9 )
( وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ ) ( النساء 3 ).

الاحاديث النبوية الشريفة ومفهوم العدل:

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.

( إن المقسطين عند الله على منابر من نور، عن يمين الرحمن عز وجل، وكلتا يديه يمين، الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا )) رواه مسلم.

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله الإمام العادل.

وشاب نشأ بعبادة الله، ورجل قلبه معلق في المساجد، ورجلان تحابا في الله، اجتمعا عليه وتفرقا عليه، ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال.

فقال: إني أخاف الله، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها، حتى لا تعلم يمينه ما تنفق شماله ، ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه )) رواه مسلم.

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: (( إنما الإمام جُنة يقاتل من ورائه ويتقى به، فإن أمر بتقوى الله عز وجل وعدل، كان له بذلك أجر، وإن يأمر بغيره كان عليه منه )) رواه مسلم.

عن النعمان بن بشير قال: (( تصدق عليّ أبي ببعض ماله فقالت أمي عمرة بنت رواحة: لا أرضى حتى تشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فانطلق أبي إلى النبي صلى الله عليه وسلم ليشهده على صدقتي فقال له رسول الله عليه وسلم: أفعلت هذا بولدك كلهم ؟ قال لا قال: اتقوا الله واعدلوا في أولادكم فرجع أبي فرد تلك الصدقة )) رواه مسلم .

عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: (( بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى اليمن قاضياً، فقلت: يا رسول الله، ترسلني وأنا حديث السن، ولا علم لي بالقضاء ؟ فقال: إن الله سيهدي قلبك، ويثبت لسانك.

فإذا جلس بين يديك الخصمان، فلا تقضين حتى تسمع من الآخر، كما سمعت من الأول فإنه أحرى أن يتبين لك القضاء، قال: فما زلت قاضياً أو شككت في قضاء بعد، أخرجه أبو داود.

اقرأ أيضاً :- موضوع تعبير عن المال العام

ثالثاً: تأثير تطبيق مفهوم العدل:

  1. تحقيق العدل تحقق للفرد الأمان في الدنيا والجنة في الآخرة.
  2. إن الله يحب الشخص الذي يطبق العدل.
  3. ان تطبيق الأحكام للعدل بين أفراد المجتمع، تسود هذا المجتمع المودة والحب بين أفراده.
  4. ان العدل والمساواة تمحى الفقر وتحفظ حقوق اليتيم، وحقوق المرأة داخل المجتمع.
  5. تحقيق الترابط السياسي.

رابعاً: تأثير الظلم على المجتمع

  • يعاقب الله الذين يخالفونه في تحقيق قيمة العدالة في المجتمع، بزوال النعمة لأنهم لم يقوموا بالعدل.
  • انتشار الظلم يؤدي إلى ضياع حقوق العباد، وتحقيق الظلم.
  • عدم تحقيق العدل يؤدي إلى ضياع الأيتام والأرامل، حيث ينتشر أكل الحقوق.
  • ان الله يحب العبد الذي يحقق عدالة ووعده بالجنة، وبالعكس فإن ساد الظلم فإن الله يتوعد بأخذ الحقوق.

شاهد أيضاً :- مقدمة وخاتمة تصلح لأي موضوع تعبير

خامساً: خاتمة موضوع العدل و المساواة

نتمنى في نهاية موضوع العدل والمساواة، قد وفقنا الله عز وجل في عرض هذا الموضوع.

لما له من أهمية عظيمة داخل مجتمعنا ،إن الله عز وجل يحب الشخص العادل، فيرفعهم الله على منابر من نور.

(إنَّ الله يأمُر بالعَدل والإحسَان) صدق الله العظيم.

قد يعجبك ايضا
4 تعليقات
  1. استاداحمد يقول

    المزيد بعدهدا الدرس واتمني لك خيرا جزيلا يااخي الكريم

  2. mohamed يقول

    يا ريت يتخلص

  3. kook يقول

    استفت كثيرا من هذه المعلومات

  4. ايمن يقول

    الموضوع جميل ولكن هنالك بعض الاخطاء في الكتابه

اترك رد