اقترح حلولًا للقضاء على مشكلة الفقر في العصر الحاضر

اقترح حلولًا للقضاء على مشكلة الفقر في العصر الحاضر، خاصًة أنه يعد واحد من أشهر الظواهر الاجتماعية، هذا إلى جانب أنه ينتشر في الكثير من دول العالم وبشكل خاص في الدول النامية.

ومن المعروف أن معدلاته بدأت تنخفض مع بداية القرن الحالي ولكنه لم ينتهي، وبالنظر نجد أن قارة آسيا قدمت بعض الحلول التي ساعدتها في القضاء عليه.

اقترح حلولا للقضاء على مشكلة الفقر في العصر الحاضر

  • يجب أن يتم التعاون للقضاء على الفقر وذلك بمساعدة وكالات الخدمات الاجتماعية ومنظمات المعونة الدولية.
  • وذلك من أجل أن يحصل على أبسط الأشياء التي تساعده على عيش حياة كريمة، وهي تتمثل في الأكل والشرب والمنزل والتأمين الصحي والاجتماعي.
  • أيضا عمل حملات توعية الأفراد الذين يعيشون داخل المجتمعات الفقيرة.
    • وذلك لتعريف كلاً منهم من بالأسباب الحقيقية التي تسبب في انتشار الفقر، ونجد منها كثرة الإنجاب وتعاطي المخدرات.
  • كما يجب أن يتم عمل دورات تدريبية لكل الأخصائيين الاجتماعيين.
    • من أجل تدريبهم على كيفية إيجاد الحلول المناسبة والتي تساهم في عملية القضاء عليه.
  • أيضا الحرص على التعليم الأطفال من الجنسين هذا إلى جانب تحقيق السلام والاستقرار الذي يبحث عنه أي مجتمع.
  • يجب أيضاً الاهتمام بتوفير فرص عمل من أجل نشر المساواة بين الجميع.
  • كما يجب أن تقوم الحكومات بالعمل على إيجاد الوظائف للأفراد الذين يعانون من الفقر.
    • لأن ذلك يساعد بدوره في تغيير مستواهم المادي إلى حال أفضل من هذا.
  • لابد أن تعمل الحكومة أيضاً على تقديم الدعم الذي يحتاج إليه الفقراء بكل الطرق الممكنة.
  • هذا إلى جانب العمل على تنمية المواهب التي يتمتع بها كلاً منهم، وإعطائهم الحق في صنع القرارات.
  • تلعب الحكومة أيضاً دوراً هاماً في وضع الحلول المناسبة لمشكلة الصحة والعناية الطبية التي يحتاج إليها كلاً منهم.
  • هذا إلى جانب إلى تغيير الظروف المعيشية إلى أفضل مما هي عليه.

اخترنا لك: مقال عن البطالة وعلاجها وعلاقتها بالاقتصاد

بعض الحلول للقضاء على الفقر

  • تعمل الحكومة في الدولة النامية على اتخاذ بعض القرارات التي يكون من شأنها وضع موارد المتاحة من القطاع الحكومي والقطاع الخاص.
  • كي تساعد في البحث عن حلول مناسبة فيما يتعلق بمشكلة الفقر.
  • يجب أن يتم حصر كل الأماكن الفقيرة التي تعج بالكثير من الأناس الفقراء.
  • والتعرف على كل الاحتياجات التي يحتاج إليها كلاً منهم وترتيبها حسب الأولويات.
  • عمل حملات للتبرع بالأموال والملابس والأدوية وغيرها، وذلك كي يستفيد منها الفقراء ومساعدتها علي عيش حياة أفضل.
  • ولهذا نجد أن ديننا الحنيف يوجه كلاً منا على مساعدة الفقراء بأموال الزكاة والصدقات.
  • يجب أن يتم رص كل المخالفات والفساد التي يوجد داخل الحكومات إلى جانب العمل على التخلص منه.
  • ويتم ذلك عن طريق مراقبة الطرق التي يتم إنفاق المال العام عليها.
  • أيضا يتسبب هذا الفساد في تدهور الأحوال الاقتصادية بالإضافة إلى انخفاض معدلات العمل.

حلول للقضاء على مشكلة الفقر

  • مشكلة الفقر ليست بمشكلة حديثة العهد ولكنها تعود إلى زمناً كبير سواء قبل الإسلام أو بعد الإسلام.
  • قام الخلفاء الراشدين الذين حكموا المسلمين بعد وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام، بوضع الحلول التي ساعدتهم في القضاء على مشكلة الفقر.
  • قابل سيدنا أبو بكر الصديق حل مشكلة الجوع والفقر التي أصابت المسلمين في عهده.
  • بالدعاء والتضرع إلى الله سبحانه وتعالى لحل تلك المشكلة التي تسبب في حدوثها قلة نزول الأمطار إلى جانب الجفاف الذي أصاب الأرض
  • عمل سيدنا عثمان بن عفان على شراء قافلة كاملة من ماله الخاص كي يساعد بها فقراء المسلمين.
  • وهذه واحدة من الحلول التي فكر بها للتخلص من مشكلة الفقر التي عانى منها الناس في عهده.
  • كما يجب أن تعمل الحكومات في الدول النامية على عمل مخطط شامل من أجل القضاء على الفقر.
  • وذلك يتم من خلال ترتيب الأولويات التي تمكنهم من استخدام الموارد المتاحة لهم في معالجة مشكلة الفقر.
  • عمل قاعدة كاملة من البيانات تحتوي على كل المعلومات الخاصة بالفقراء.
    • وذلك من حيث الأماكن التي يعيشون بها والاحتياجات الأساسية في المعيشة.
  • كما يجب أن يتم سؤال كلاً منهم على الأولويات التي يحتاج إليها، ويجب الاهتمام بجمع المعلومات عن هؤلاء الأشخاص بكل دقة.
  • ينصح بعمل صندوق تشرف عليه الجهات المعنية ويتم من خلاله جمع الصدقات والتبرعات أو الزكاة.
  • ويمكن أن تقوم أيضاً كل أسرة بوضع هذا الصندوق في المنزل.
    • وذلك من أجل استخدامه في حل مشكلة الفقر وتلبية الاحتياجات الأساسية من المأكل والملبس وغير ذلك.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن مشكلة البطالة وحلولها بالعناصر

التنمية والحد من الفقر

  • عملت الأمم المتحدة على وضع حلول للقضاء على مشكلة الفقر التي تعاني منها الكثير من الدول النامية وذلك من خلال عملية التنمية المستدامة.
  • تحتوي الدول النامية على الكثير من الموارد الطبيعية التي تحتاج إلى الدعم ولذلك من أجل حمايتها من الفقر والجوع، وتساعدها على الاستمرارية والبقاء.
  • يعمل برنامج التنمية المستدامة على إيجاد الدولة التي تقوم بتنفيذ كل الاستراتيجيات التي قامت بوضعها وذلك سواء كان على المستوى المحلى أو المستوى الدولي.
  • تعمل التنمية المستدامة أيضاً على توفير كل ما يحتاج إليه هؤلاء الفقراء من متطلبات الحياة الأساسية.
  • هذا إلى جانب تمتع كلاً الرجل والمرأة بالحق الإنساني والمدني بالإضافة إلى الحصول على جميع الخدمات التي يمتع بها كل فرد بالمجتمع.
  • قامت الأمم المتحدة بعمل بعض المبادرات التي من شأنها رفع العبء عن كاهل الشعوب الفقيرة، والتي تغرق في الكثير من الديون وعلى رأسهم نجد شعوب إفريقيا.
  • تسعى الأمم المتحدة أيضاً لمساعدة الدول الإفريقية على استغلال الموارد الطبيعية المتاحة لها.
    • وذلك بدلاً من صب كل الاهتمام فقط على حل مشاكل الديون.

حقائق حول الفقر

  • يوجد ما يقرب من 3 مليار إنسان في كل بقاع الأرض ينفق كلاً منهم مبلغ لا يزيد عن 2.5 دولار بشكل يومي ويقل في الكثير من الأحيان عن هذا المبلغ.
  • ويوجد حوالي ما يقارب من مليار طفل في جميع أنحاء العالم يعانون من الفقر، كما أنه الفقر يتسبب في وفاة 22 ألف طفل كل يوم.
  • يوجد 805 مليون إنسان لا يمتلكون القدرة في أن يحصل كلاً منهم على القدر الكافي من الطعام.
  • هذا إلى جانب وجود 705 مليون إنسان لا يستطيع أي منهم أن يحصل على كوب ماء واحد نظيف وصالح للشرب.
  • يعاني 165 ألف طفل بداية من عام 2011م من مرض التقزم وذلك بسبب عدم توافر الغذاء لهم.
  • ينفق حوالي 80% من البشر حول العالم ما يقل عن 10 دولار أمريكي كل يوم.
  • يعد الفقر هو العامل الرئيسي الذي يتسبب في وفاة الآلاف من البشر كل عام.
  • حيث ذكرت منظمة اوسكام أنها تريد أن تحصل على 60 مليار دولار كل عام كي تتمكن من معالجة الفقر.

أسباب مشكلة الفقر

  • عدم وجود الماء والغذاء أو نقص كلاً منهم أحد الأسباب الرئيسية في انتشار الفقر، وتتسبب أيضاً في نشر الجوع والمرض.
  • فقد الكثير من الموظفين في بعض دول العالم وظائفهم وهذا يعني فقدان مصدر الدخل الذي يعيشون عليه.
  • ويحدث هذا بسبب انتشار الحروب أو تعرض لبعض الكوارث الطبيعية.
  • عدم وجود أي استثمارات داخل الدول التي تدور الحرب فيها.
  • وهذا يمنع من حدوث أي تقدم اقتصادي بل يؤدي إلى تدهور كبير بسبب عدم إقامة أي مشروعات توفر دخل مادي أو أيدي عاملة.
  • يؤدي عدم توفر فرصة للتعليم بالإضافة إلى ارتفاع معدل الجهل وهذا يرتب عليه عدم حصول أي فرد على العمل في أي وظيفة تساعده على توفير الأساسيات من الطعام والشراب والمسكن والملبس.
  • فقدان بعض العائلات لمصدر الدخل الأساسي لها بسبب التعرض لبعض الكوارث الطبيعية، التي يترتب عليها جفاف الأرض وعدم القدرة على الزراعة وموت السمك.

قد يهمك: بحث عن البطالة وأسبابها وحلولها

وفي الختام يمكننا القول بأن اقترح حلولا للقضاء على مشكلة الفقر في العصر الحاضر، يعد واحد من أهم الموضوعات التي تم طرحها للمناقشة أمام الجهات المعنية من المنظمات الاجتماعية.

بالإضافة إلى اهتمام منظمة الأمم المتحدة بإيجاد الحلول المناسبة التي تساعد في القضاء على مشكلة الفقر.

وخاصة أنها تسبب في وفاة ملايين البشر كل عام.

ولهذا السبب نرجو أن ينال المقال إعجابكم وننتظر منكم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد