حوار بين شخصين عن الاحترام سؤال وجواب

حوار بين شخصين عن الاحترام سؤال وجواب، من الأخلاق التي يجب أن يتميز بها الشخصي الاحترام.

وللاحترام صور كثيرة ومتعددة لا يمكن أن نمر عليها بدون التحدث عنها.

وفي هذا المقال يدور حوار بين الأبن والأب يتناول ميع صور الاحترام وأنواعه وأهميته للمجتمع، وكيف نتحلى بهذا الخلق.

حوار بين شخصين عن الاحترام سؤال وجواب

أثناء جلوس الأب والابن معًا لمشاهدة التلفاز قام الابن بسؤال والده عدة أسئلة تدور جميعها عن الاحترام.

ولم يقصر الأب في إجاباته وكان الحوار كالتالي:

الأبن: ماذا يقصد بالاحترام يا أبي؟

الأب: الاحترام يا أبني كلمة كبيرة وشاملة معاني كثيرة.

وأهمها هي كيفية معاملة الآخرين بأسلوب لا يسيء لهم ويقدر مكانتهم.

الأبن: تقصد سماع كلام الآخرين أو الأكبر سنًا احترام؟

الأب: نعم يا ابني سماع كلام الأكبر سنًا فيما هو صواب، وسماع كلام المعلمين، وسماع كلام الأب والأم.

لأن الاحترام صفة تنمو معنا من الصغر ويكون لها أثر كبير في ثقة الآخرين بنا وطريقة معاملتهم لنا.

الأبن: هل مساعدة الآخرين تعتبر صورة من صور الاحترام؟

الأبن: بالتأكيد لأن مساعدة الآخرين تعطي شعور إيجابي لدينا بالرضا تجاه ما نفعله.

وهذا الفعل يجعل الشخص الذي أمامنا يكن لنا كامل الاحترام والتقدير، فمحبة الآخرين جزء من احترامهم لنا.

غير إنه عمل جليل نثاب عليه من الله تعالى والله يحب العبد الطيب الأخلاق.

الأبن: هل عندما أحترم الأخرين ألقى مكافأة؟

الأب: بالتأكيد فالاحترام ومعاملة الناس بصورة طيبة ومساعدتهم له أجران أحدهما في الدنيا وهو ثقة الأخرين بنا.

وتقديرهم لنا، والأجر الأخر في الآخرة وهو نولنا الجنة ونعيمها، ورضا الله عنه في الدنيا والآخرة.

حوار بين شخصين عن الاحترام وأثره في المجتمع

وتجدد الحوار مرة أخرى بين الأبن والأب عن أثر الاحترام في المجتمع.

حيث بين الأب لأبنه ما أهمية الاحترام في المجتمع وأثره الطيب علينا.

الأبن: هل الاحترام صفة تؤثر على المجتمع؟

الأب: الاحترام هي الأخلاق والأخلاق أساس بناء المجتمع وعلو شأنه.

حيث إذا سادت الأخلاق في المجتمع ساد الحب والتقدير بين أفراده وبذلك يتقدم ويزدهر بصورة كبيرة.

والعكس إذا كان هناك ضغائن فيكون ذلك مؤدي للفشل.

الأبن: ما هي أشكال الاحترام التي تؤثر على المجتمع؟

الأب: احترام التلميذ لمعلمه، واحترام الشخص لرؤسائه في العمل، والاحترام المتبادل بين القائد والجنود واحترام الذات من أهم شيء.

فإذا تعامل الناس معك ووجدوا هذه الصفة في أخلاقك أصبحت من المحمودين ويعلو شأنك وتقديرهم لك.

ويوجد صور كثيرة للاحترام لا حصر لها يا أبني.

الأبن: هل ديننا الإسلامي حثنا على الاحترام؟

الأب: بالتأكيد فإن الدين الإسلامي دين الأخلاق، واتصف جميع الأنبياء والرسل الذين أرسلهم الله للعباد لحثهم على الدين بالأخلاق الحميدة والمعاملة الطيبة.

فهذه صفة نبيلة من صفات الرسل والأنبياء، غير أننا نؤجر على هذه الصفة فالدين المعاملة.

فعند معاملتنا لمن حولنا باحترام وتقدير وتبادل ذلك فيما بيننا فالله يوعدنا باجر كبير في حياتنا الدنيا وفي الآخرة.

اخترنا لك:حوار بين شخصين عن الاحترام وأهميته

حوار بين شخصين عن الاحترام وثوابه في الدنيا والآخرة

واستكمل الأبن أسئلته التي تنم على تحمسه لمعرفة كل المعلومات عن الاحترام وجاءت كالتالي:

الأبن: ذكرت لي يا أبي أن للاحترام مكافئة من الله عز وجل في الدنيا فما هي؟

الأب: بالتأكيد يكون هناك مكافئة من الله تعالى لنا في الدنيا وهي البركة في الصحة والمال والأولاد.

فحسن الخلق من أداب الإسلام، وهناك مكافئة في حب الآخرين لنا، وثقة المجتمع لنا في أي صورة من صور التعامل.

الأبن: وما ثواب الآخرة يا أبي؟

الأب: ثواب الآخرة يكون في الحسنات التي يعطيها الله لنا كلما فعلنا شيء صواب.

حتى لو لم نفعله وكانت نيتنا خير في هذا الأمر، ويوعدنا بدخول الجنة مع الصالحين والأبرار.

الأبن: هل جميع الأديان حثت على الاحترام؟

الأب: لا شك أن جميع الأديان تدعو إلى الخير والصفاء والاحترام وصلاح المجتمع.

فهذه لا يمكن أن يختلف عليها دين من الأديان لأنها جميعها من عند الله.

وجميع الرسل أنزلوا بتوجيه إلاهي لنشر الخير والسلام في الأرض.

شاهد أيضًا:إذاعة مدرسية عن الاحترام وحسن التعامل مع الأخرين

حوار بين شخصين عن كيفية تقديم الاحترام للآخرين

لم يمل الأبن من الأسئلة ويأخذه الفضول في معرفة كل شيء.

وجاء ببعض الأسئلة عن كيفية تقديم الاحترام للآخرين:

الأبن: كيف أقدم الاحترام لمن حولي؟

الأب: الإجابة في منتهى السهولة، فمعاملة الناس بخلق طيب، ومساعدة الأخرين في حين الحاجة لذلك.

الأبن: وماذا بعد يا أبي؟

الأب: احترام قواعد المرور مثلًا، احترام صوت الأذان في المساجد، احترام كلام المعلم أثناء الشرح.

احترام الأم في نصائحها لنا، احترام أخواتك في سماع مشاكلهم أو مناقشاتهم لك وعدم التقليل من كلامهم، احترام الجيران بعدم إحداث الضوضاء لهم.

الأبن: إنني مستمتع بالحديث، وماذا أيضًا؟

الأب: احترام العمل بالذهاب في المواعيد المحددة، واحترام خصوصية الأخرين بعدم التصنت عليهم.

واحترام الطريق بعدم إلقاء المخلفات به، واحترام الجار بعدم خدش حياء بيته والنظر فيه.

احترام كبار السن وعدم مجادلتهم بصورة كبيرة خوفًا على صحتهم، واحترام القانون وعدم مخالفته.

حوار بين شخصين عن مواقف من خلق الرسول عن الاحترام

الأبن: أروي لي يا أبي مواقف الرسول صلى الله عليه وسلم عن الاحترام؟

الأب: رسولنا الكريم سيد الخلق هو منبع الأخلاق الكريمة، ولا يضاهيه شخص في أخلاقه.

وكان على خلق عظيم كما قال الله تعالى عنه، وكان للنبي العديد من المواقف التي تنم عن الأخلاق والاحترام وهي:

  • كان في إثناء إرسال رسائله للملوك يخاطبهم باحترام، بالرغم من أنه رسول الله تعالى فلا يوجد شخص أفضل منه.
  • وكان مثال ذلك (من محمد رسول الله إلى هرقل عظيم الروم) أثناء إرسال رسالته لقيصر الروم.
  • كانت أخلاق النبي مع الصحابة لا مثيل لها وكانت أخلاقه مع خادمه جليلة.
  • حيث أن خادمه يقول في إحدى العبارات بمعنى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يأتي في يوم وقال له لما لم تفعل هذا أو أفعل هذا.
  • كان له موقف مع جاره اليهودي في كل ليلة يأتي الجاء ويضع القمامة أمام باب رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • وفي يوم لم يجد الرسول القمامة فأيقن أن الجار به مكروه فذهب إليه ليطمئن عليه وفعلًا كان الجار اليهودي مريضًا.
  • كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا تحدث إليه أي شخص لابد أن يبدي له الاحترام والتقدير ولا يدير وجهه عنه.
  • وهذا ينم عن حسن الخلق واحترام الأخرين مهما كان شانهم أو وظيفتهم أو لونهم.

خلاصة الحوار بين الأب والابن

نخلص من حوا الأبن مع الأب بخصوص الاحترام وإلقاء العديد من الأسئلة التي توضح مدى اهتمام الابن بمعرفة جميع المعلومات عن هذه الصفة الجميلة.

وتبين لنا أهمية الاحترام للفرد والمجتمع، وكيف إنه يعطي تكاتف وحب في المجتمع ويزيد الترابط بين أفراده.

غير إنه يعطي البركة في الرزق والحياة الدنيا.

ويكافئنا الله به في الحياة الأخرة، ويثيبنا عليه وعلى أخلاقنا تجاه نفسنا.

واحترامنا لها لأنها ملك خالقها وتجاه الآخرين لأنهم إخواننا في الدين والأرض.

قد يهمك:موضوع تعبير عن النظام واحترام القانون بالعناصر

كانت الأسئلة والأجوبة وافية بصورة كبيرة عن موضوع الاحترام.

وكانت المناقشة شيقة وهذا ما أردنا أن نوصله إلى القارئ في هذا المقال.

حيث أن الاحترام من اهم الصفات المجتمعية الجليلة التي يجب التحلي بها.

حوار بين شخصين عن الاحترام سؤال وجواب، من الأخلاق التي يجب أن يتميز بها الشخصي الاحترام.

وللاحترام صور كثيرة ومتعددة لا يمكن أن نمر عليها بدون التحدث عنها.

وفي هذا المقال يدور حوار بين الأبن والأب يتناول ميع صور الاحترام وأنواعه وأهميته للمجتمع، وكيف نتحلى بهذا الخلق.

حوار بين شخصين عن الاحترام سؤال وجواب

أثناء جلوس الأب والابن معًا لمشاهدة التلفاز قام الابن بسؤال والده عدة أسئلة تدور جميعها عن الاحترام.

ولم يقصر الأب في إجاباته وكان الحوار كالتالي:

الأبن: ماذا يقصد بالاحترام يا أبي؟

الأب: الاحترام يا أبني كلمة كبيرة وشاملة معاني كثيرة.

وأهمها هي كيفية معاملة الآخرين بأسلوب لا يسيء لهم ويقدر مكانتهم.

الأبن: تقصد سماع كلام الآخرين أو الأكبر سنًا احترام؟

الأب: نعم يا ابني سماع كلام الأكبر سنًا فيما هو صواب، وسماع كلام المعلمين، وسماع كلام الأب والأم.

لأن الاحترام صفة تنمو معنا من الصغر ويكون لها أثر كبير في ثقة الآخرين بنا وطريقة معاملتهم لنا.

الأبن: هل مساعدة الآخرين تعتبر صورة من صور الاحترام؟

الأبن: بالتأكيد لأن مساعدة الآخرين تعطي شعور إيجابي لدينا بالرضا تجاه ما نفعله.

وهذا الفعل يجعل الشخص الذي أمامنا يكن لنا كامل الاحترام والتقدير، فمحبة الآخرين جزء من احترامهم لنا.

غير إنه عمل جليل نثاب عليه من الله تعالى والله يحب العبد الطيب الأخلاق.

الأبن: هل عندما أحترم الأخرين ألقى مكافأة؟

الأب: بالتأكيد فالاحترام ومعاملة الناس بصورة طيبة ومساعدتهم له أجران أحدهما في الدنيا وهو ثقة الأخرين بنا.

وتقديرهم لنا، والأجر الأخر في الآخرة وهو نولنا الجنة ونعيمها، ورضا الله عنه في الدنيا والآخرة.

حوار بين شخصين عن الاحترام وأثره في المجتمع

وتجدد الحوار مرة أخرى بين الأبن والأب عن أثر الاحترام في المجتمع.

حيث بين الأب لأبنه ما أهمية الاحترام في المجتمع وأثره الطيب علينا.

الأبن: هل الاحترام صفة تؤثر على المجتمع؟

الأب: الاحترام هي الأخلاق والأخلاق أساس بناء المجتمع وعلو شأنه.

حيث إذا سادت الأخلاق في المجتمع ساد الحب والتقدير بين أفراده وبذلك يتقدم ويزدهر بصورة كبيرة.

والعكس إذا كان هناك ضغائن فيكون ذلك مؤدي للفشل.

الأبن: ما هي أشكال الاحترام التي تؤثر على المجتمع؟

الأب: احترام التلميذ لمعلمه، واحترام الشخص لرؤسائه في العمل، والاحترام المتبادل بين القائد والجنود واحترام الذات من أهم شيء.

فإذا تعامل الناس معك ووجدوا هذه الصفة في أخلاقك أصبحت من المحمودين ويعلو شأنك وتقديرهم لك.

ويوجد صور كثيرة للاحترام لا حصر لها يا أبني.

الأبن: هل ديننا الإسلامي حثنا على الاحترام؟

الأب: بالتأكيد فإن الدين الإسلامي دين الأخلاق، واتصف جميع الأنبياء والرسل الذين أرسلهم الله للعباد لحثهم على الدين بالأخلاق الحميدة والمعاملة الطيبة.

فهذه صفة نبيلة من صفات الرسل والأنبياء، غير أننا نؤجر على هذه الصفة فالدين المعاملة.

فعند معاملتنا لمن حولنا باحترام وتقدير وتبادل ذلك فيما بيننا فالله يوعدنا باجر كبير في حياتنا الدنيا وفي الآخرة.

اخترنا لك:حوار بين شخصين عن الاحترام وأهميته

حوار بين شخصين عن الاحترام وثوابه في الدنيا والآخرة

واستكمل الأبن أسئلته التي تنم على تحمسه لمعرفة كل المعلومات عن الاحترام وجاءت كالتالي:

الأبن: ذكرت لي يا أبي أن للاحترام مكافئة من الله عز وجل في الدنيا فما هي؟

الأب: بالتأكيد يكون هناك مكافئة من الله تعالى لنا في الدنيا وهي البركة في الصحة والمال والأولاد.

فحسن الخلق من أداب الإسلام، وهناك مكافئة في حب الآخرين لنا، وثقة المجتمع لنا في أي صورة من صور التعامل.

الأبن: وما ثواب الآخرة يا أبي؟

الأب: ثواب الآخرة يكون في الحسنات التي يعطيها الله لنا كلما فعلنا شيء صواب.

حتى لو لم نفعله وكانت نيتنا خير في هذا الأمر، ويوعدنا بدخول الجنة مع الصالحين والأبرار.

الأبن: هل جميع الأديان حثت على الاحترام؟

الأب: لا شك أن جميع الأديان تدعو إلى الخير والصفاء والاحترام وصلاح المجتمع.

فهذه لا يمكن أن يختلف عليها دين من الأديان لأنها جميعها من عند الله.

وجميع الرسل أنزلوا بتوجيه إلاهي لنشر الخير والسلام في الأرض.

شاهد أيضًا:إذاعة مدرسية عن الاحترام وحسن التعامل مع الأخرين

حوار بين شخصين عن كيفية تقديم الاحترام للآخرين

لم يمل الأبن من الأسئلة ويأخذه الفضول في معرفة كل شيء.

وجاء ببعض الأسئلة عن كيفية تقديم الاحترام للآخرين:

الأبن: كيف أقدم الاحترام لمن حولي؟

الأب: الإجابة في منتهى السهولة، فمعاملة الناس بخلق طيب، ومساعدة الأخرين في حين الحاجة لذلك.

الأبن: وماذا بعد يا أبي؟

الأب: احترام قواعد المرور مثلًا، احترام صوت الأذان في المساجد، احترام كلام المعلم أثناء الشرح.

احترام الأم في نصائحها لنا، احترام أخواتك في سماع مشاكلهم أو مناقشاتهم لك وعدم التقليل من كلامهم، احترام الجيران بعدم إحداث الضوضاء لهم.

الأبن: إنني مستمتع بالحديث، وماذا أيضًا؟

الأب: احترام العمل بالذهاب في المواعيد المحددة، واحترام خصوصية الأخرين بعدم التصنت عليهم.

واحترام الطريق بعدم إلقاء المخلفات به، واحترام الجار بعدم خدش حياء بيته والنظر فيه.

احترام كبار السن وعدم مجادلتهم بصورة كبيرة خوفًا على صحتهم، واحترام القانون وعدم مخالفته.

حوار بين شخصين عن مواقف من خلق الرسول عن الاحترام

الأبن: أروي لي يا أبي مواقف الرسول صلى الله عليه وسلم عن الاحترام؟

الأب: رسولنا الكريم سيد الخلق هو منبع الأخلاق الكريمة، ولا يضاهيه شخص في أخلاقه.

وكان على خلق عظيم كما قال الله تعالى عنه، وكان للنبي العديد من المواقف التي تنم عن الأخلاق والاحترام وهي:

  • كان في إثناء إرسال رسائله للملوك يخاطبهم باحترام، بالرغم من أنه رسول الله تعالى فلا يوجد شخص أفضل منه.
  • وكان مثال ذلك (من محمد رسول الله إلى هرقل عظيم الروم) أثناء إرسال رسالته لقيصر الروم.
  • كانت أخلاق النبي مع الصحابة لا مثيل لها وكانت أخلاقه مع خادمه جليلة.
  • حيث أن خادمه يقول في إحدى العبارات بمعنى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يأتي في يوم وقال له لما لم تفعل هذا أو أفعل هذا.
  • كان له موقف مع جاره اليهودي في كل ليلة يأتي الجاء ويضع القمامة أمام باب رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • وفي يوم لم يجد الرسول القمامة فأيقن أن الجار به مكروه فذهب إليه ليطمئن عليه وفعلًا كان الجار اليهودي مريضًا.
  • كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا تحدث إليه أي شخص لابد أن يبدي له الاحترام والتقدير ولا يدير وجهه عنه.
  • وهذا ينم عن حسن الخلق واحترام الأخرين مهما كان شانهم أو وظيفتهم أو لونهم.

خلاصة الحوار بين الأب والابن

نخلص من حوا الأبن مع الأب بخصوص الاحترام وإلقاء العديد من الأسئلة التي توضح مدى اهتمام الابن بمعرفة جميع المعلومات عن هذه الصفة الجميلة.

وتبين لنا أهمية الاحترام للفرد والمجتمع، وكيف إنه يعطي تكاتف وحب في المجتمع ويزيد الترابط بين أفراده.

غير إنه يعطي البركة في الرزق والحياة الدنيا.

ويكافئنا الله به في الحياة الأخرة، ويثيبنا عليه وعلى أخلاقنا تجاه نفسنا.

واحترامنا لها لأنها ملك خالقها وتجاه الآخرين لأنهم إخواننا في الدين والأرض.

قد يهمك:موضوع تعبير عن النظام واحترام القانون بالعناصر

كانت الأسئلة والأجوبة وافية بصورة كبيرة عن موضوع الاحترام.

وكانت المناقشة شيقة وهذا ما أردنا أن نوصله إلى القارئ في هذا المقال.

حيث أن الاحترام من اهم الصفات المجتمعية الجليلة التي يجب التحلي بها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد