مقدمة عن الشخصية في علم النفس

مقدمة عن الشخصية في علم النفس، تعرف الشخصية على أنها عدد من الصفات والعواطف والأحاسيس والأفكار فضلاً عن السلوكيات.

ومختلف المواقف الاجتماعية التي تختلط مع بعضها البعض في نوع من الاتساق المحدد حيث يقوم بالتعبير عن الإنسان طوال الحياة.

وهناك الكثير من العوامل التي تتشارك مع بعضها البعض من أجل تشكيل وتكوين الشخصية بشكل جيد.

فمنها ما يتواجد داخل الفرد منذ ظهوره على وجه الحياة على سبيل المثال الجينات الوراثية.

أو أخرى مكتسبة من خلال التربية او مختلف التجارب التي يعيشها الإنسان.

سمات الشخصية في علم النفس

هناك عدد من السمات الشخصية التي تساعد في تكوين وتشكيل الشخصية ومن أهمها ما يلي:

أولاً الانفتاح: يعتبر سمة الانفتاح من أهم السمات التي تعبر عن  الشخص ومدى قبوله لمختلف الأشياء وكذلك التجارب.

حيث يتم ظهور الأشخاص الذين لديهم درجة كبيرة من الانفتاح، والتي تعبر عن حب المغامرة.

وكذلك التعرض لمختلف أنواع التحديات فضلاً عن التحرر من مختلف القيود سواء الثقافية أو نظيرتها الاجتماعية.

ثانياً سمة الضمير: يعتبر الضمير هو الشيء الذي يعبر ويمثل الدافع القوي للالتزام حيث يجب على كل شخص أن يلتزم بواجباته سواء تجاه أهله وأصدقائه ومن حوله أو تجاه نفسه.

حيث أن الأشخاص الذين يملكون ضمير يقظ يعملون على تنفيذ عدد من الخطط قبل القيام بتنفيذ أي نوع من المهام.

مع الاهتمام بمختلف الآثار المحتمل حدوثها سواء على المستوى الشخصي أو على المستوى المجتمعي.

وهذا يختلف عن الأشخاص الذين يملكون لا مبالاة ويقومون بالتصرف بحرية كاملة دون الاهتمام بأي شيء.

ثالثاً سمة الانبساط: تعد تلك السنة من أحد أهم  السمات والتي تعني الاهتمام الكامل من الشخص بالظهور وذلك في العالم الخارجي الخاص به.

وهذا يختلف عن الانطواء والذي قد يفهمه البعض بصورة خاطئة.

حيث أن الانطواء هو نوع من البعد النفسي الذي يحفز الإنسان على أن يقوم بمجموعة من المهام بشكل فردي، أو بالتشارك مع عدد بسيط من البشر.

رابعاً سمة العصابية: الأشخاص العصابيون دائما يعانون من مشاكل التوتر والقلق، وهذا الأمر يستمر حتى في الأوقات الذي تكون فيها  أمورهم جيدة.

وفي أغلب الأحوال يتم لجوء هؤلاء الأشخاص إلى عادة التدخين وكذلك الكحول حتى يستطيعون  الحياة.

خامساً سمة القبول: يعتبر تلك السنة تعبر بشكل كبير عن الحس والتعاطف وهو الأمر الذي يجعل الإنسان ذات قدرة كبيرة على التعاطف مع الكثير من الناس.

اخترنا لك:علم النفس الرياضي التطبيقي

كيفية تحليل الشخصية

هناك مجموعة من الطرق التي يمكن من خلالها تحليل الشخصية ومن أهمها ما يلي:

المقابلة الشخصية

تساعد المقابلة الشخصية على دراسة مختلف الإيماءات وكذلك لغة الجسد فضلاً عن مختلف القصص التي يقوم الإنسان بسردها وهو الأمر الذي يتم تحليله.

ويمكن أن تكون المقابلة تتم وفقاً لعدد من الأغراض البحثية أو من أجل معالجة المرضى الذين يعانون من الكثير من المشكلات النفسية.

التقييم

 يعتمد هذا المبدأ على تحليل كافة الاختيارات التي تقوم بها الشخصية لشيء ما تم انتقاؤه من عدد من الاختيارات التي تم اقتراحها، كما يمكن استعمال مبدأ التقييم بصورة ذاتية.

الاختبارات الإسقاطية

 تلك الاختبارات تعمل على عرض شيء ما على الإنسان، وقد تكون تلك الاختبارات تتم على صورة محددة أو شكل غير محدد.

ويتطلب من الشخص التعبير عنه برؤيته، وأهم ما يعمل على تمييز تلك الطريقة هو إمكانية الحرية في التعبير والتي تتسبب في جعل القدرة على التحليل كبيرة ودقيقة للغاية.

شاهد أيضًا:علم الطبيعة وفروعها

أنواع الشخصية في علم النفس

هناك نوعين من الشخصيات:

أولاً الشخصيات الإيجابية

هي تلك الشخصيات التي تملك عدد كبير من الصفات الحميدة والمحبوبة.

والتي تساعد صاحبها على أن يكون سعيد طوال حياته وان يكون متفائل في الحياة وتلك الشخصيات تتصنف إلى عدد من الشخصيات وهم:

الشخصية الحنونة: وتلك الشخصية تتمتع بقدرتها الكبيرة على فهم الكثير من المشكلات الخاصة بالآخرين وبالأخص العاطفية.

لذا فالكثير من الشخصيات الحنونة تبتعد عن جرح مشاعر الآخرين، كما تصر بشكل كبير على إسعاد الكثير من الناس وشاركهم مشكلاتهم وأحزانهم.

وقد يتم الإساءة في فهم هؤلاء الشخصيات ويتم ربط الحنان والضعف وهذا أمر صحيح.

الشخصيات اللنفاوية: هي واحدة من الشخصيات التي تتميز بالموضوعية والنظام.

حيث تعتبر شخصية تتمتع بالحكمة الكبيرة، فضلاً عن أن تلك الشخصية تكون قادرة على جعل صاحبها يتأني.

كما أن صاحب تلك الشخصية يتميز بعدم القدرة على العمل على تحليل المواقف بصورة كاملة وعقلانية.

حيث أن صاحب الشخصية اللنفاوية يتميز بالهدوء والبرود، وهذا الأمر يساعد الشخص على القدرة على التغلب على مختلف الأسباب التي تصل بصاحبها الفشل.

الشخصية الشغوفة: هي تلك الشخصية التي تجمع بين كلا من الحيوية والانفعالية، كما أن تلك الشخصية تساعد على تحقيق رغباتها.

وإمكانية النجاح من الناحية الاجتماعية، كما ترتبط تلك الشخصية بالكثير من الشخصيات التاريخية المؤثرة بشكل كبير، حيث أن تلك الشخصيات تحب السلطة وكذلك القيادة.

الشخصيات السلبية

هي تلك الشخصيات التي تملك الكثير من الصفات الغير محبوبة وتتصنف إلى عدد من الشخصيات والتي تتمثل في الآتي:

الشخصية العصبية

هي تلك الشخصية التي تنفعل بشكل دائم وتكون ذات حركات كبيرة وبدون جدوى، كما أن الشخصية التي تصدر لصاحبها طاقة سلبية كبيرة.

كما أنها تتسم بالعصبية الكبيرة وعظم الاستقرار في الحياة كما أن صاحبها سريع الاندفاع، كما أنه يحب أن يكون مركز اهتمام الجميع ممن حوله.

الشخصية التجنبية

هي تلك الشخصية التي تعاني من الحساسية الكبيرة من أي نوع من النقد الذي يتم من قبل الكثيرين.

لذلك فإن صاحب تلك الشخصية يحب الابتعاد عن الناس ولا يحب أن يختلط بالآخرين.

حيث أنه لا يكون لديه الكثير من الأصدقاء حيث لا يملك إلا صديق واحد ولا يمكنه القيام بأي نشاط بدون صديقه، ويكون السبب الرئيسي وراء ذلك  إحساسه بالنقص.

الشخصية الاعتمادية

  • هي تلك الشخصية الذي يقوم صاحبها بالبحث عن أي شخص آخر لكي يقوم بتأدية أي شيء آخر بدلا منه.
  • حيث أنه في حالة عدم قيام أحد أصدقائه بشيء يريده يقوم بالبحث عن صديق آخر.
  • كما أن صاحب تلك الشخصية لا يمكنه اتخاذ أي قرار خاص به سواء لحياته أو عمله.
  • كما أنه لا يمكنه العيش براحة وأمان.

الشخصية الوسواسية

  • هي تلك الشخصية التي تكون مولعة بالنظافة بصورة كبيرة مولعة.
  • كذلك بالنظام والاهتمام بأقل التفاصيل بشكل مبالغ فيه وهذا يتم على حساب المزيد من الجودة.
  • كما أن صاحب تلك الشخصية لا يكون مصاب بالوسواس القهري لأن هذا المرض يستمر لفترة .
    • ويمكن معالجته ولكن الشخصية الوسواسية ليس لها علاج فهي تكون مرسخة داخل الإنسان.
  • حيث أن ضمير صاحب تلك الشخصية يكون حي بصورة كبيرة.

قد يهمك:علم نفس الشخصية وأنواعها

وبذلك نكون عرضنا مختلف جوانب الشخصية في علم النفس، ومن أهمها أنواع الشخصية وتعريفها، مع تمنياتنا لكم بالتوفيق والنجاح في الحياة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد