مقدمة عن الضغوط النفسية وأساليب مواجهتها

مقدمة عن الضغوط النفسية وأساليب مواجهتها، يشير الضغط النفسي إلى ردود الفعل العاطفية والفسيولوجية التي يتعرض لها الفرد عندما يواجه موقفًا تتجاوز فيه المطالب موارد التأقلم.

على سبيل المثال: المواقف العصيبة المشكلات الزوجية، وموت أحد الأحباء، والإساءة، والمشاكل الصحية، والأزمات المالية.

مقدمة عن الضغوط النفسية وأساليب مواجهتها

الضغوط النفسية

  • الضغوط النفسية هو مصطلح شائع يشير إلى عمليات يعتقد أنها تساهم في مجموعة متنوعة من الحالات العقلية والجسدية.
  • الضغط النفسي هو جزء طبيعي من الحياة يمكن أن يساعدنا على التعلم والنمو أو يمكن أن يسبب لنا مشاكل كبيرة.
  • لكن تعتبر الضغوط المطولة وغير المنقطعة وغير المتوقعة والتي لا يمكن السيطرة عليها هي الأكثر ضررًا.
  • يمكن أن يؤدي الإجهاد المطول الناتج عن الضغوط النفسية إلى ضعف وظيفة المناعة وزيادة التعرض للأمراض المعدية المتعلقة بالمناعة والسرطان.
  • يميل بعض الأشخاص في الأوقات العصيبة الناتجة عن الضغوط النفسية إلى البحث عن الآخرين ليكونوا معهم.
  • في الحقيقة أن الضغوط النفسية هو جزء لا مفر منه من الحياة العملية للفرد.
  • على الرغم من أن الإجهاد يمكن أن يكون له صفات إيجابية من حيث أن الفرد قد يشعر بالحماس أكثر من الإثارة وإدراك الموقف بشكل إيجابي باعتباره شكلاً من أشكال التحدي، فإنه يوصف أيضًا بأنه يشكل تهديدًا.
  • في الواقع أن الضغط النفسي هو مشكلة معقدة ولكن يتم تعريفه بشكل عام على أنه رد فعل جسدي أو عقلي أو عاطفي ناتج عن استجابة الفرد للتوترات البيئية والصراعات والضغوط والمحفزات المماثلة.
  • في الأغلب ما يوصف بالضغط النفسي بأنه مرتبطة بالعواطف مثل الغضب والقلق والاكتئاب، وهناك أدلة تشير إلى أنها مرتبطة أيضًا بالصحة العقلية الفقيرة.

أساليب مواجهة الضغوط النفسية

  • العلاج البيئي هو وسيلة لتحسين صحتك واحترامك لذاتك من خلال قضاء الوقت في الطبيعة.
  • يمكن أن يشمل ذلك ممارسة الرياضة البدنية في المساحات الخضراء.
  • يحاول بعض الناس تقليل التوتر عن طريق شرب الكحول أو الإفراط في تناول الطعام.
  • قد تبدو هذه الإجراءات مفيدة في الوقت الحالي ولكنها في الواقع قد تزيد من التوتر على المدى الطويل.
  • يمكن للكافيين أيضًا أن يضاعف من آثار الإجهاد والضغوطات النفسية.
  • حيث أنه يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن في مكافحة التوتر والضغط النفسي.
  • توقف عن استخدام التبغ ومنتجات النيكوتين، غالبًا ما يشير الأشخاص الذين يستخدمون النيكوتين إلى أنه مسكن للضغط النفسي.
  • ومع ذلك فإن النيكوتين في الواقع يضع مزيدًا من الضغط على الجسم عن طريق زيادة الإثارة الجسدية وتقليل تدفق الدم والتنفس.
  • يمكنك التقليل من الضغط النفسي من خلال ممارسة مهارات إدارة الوقت مثل طلب المساعدة عندما يكون ذلك مناسبًا.
  • وتحديد الأولويات، وتنظيم نفسك، وتخصيص الوقت للاعتناء بنفسك.
  • ضع أهدافًا وتوقعات واقعية، لا بأس أن تدرك أنه لا يمكنك أن تكون ناجحًا بنسبة 100٪ في كل شيء دفعة واحدة.
  • ضع في اعتبارك الأشياء التي يمكنك التحكم فيها واعمل على قبول الأشياء التي لا يمكنك التحكم فيها.
  • وضع جدول نوم منتظم، من خلال الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم.
  • تأكد من راحة سريرك ومحيطك، علاوة على ذلك رتب الوسائد حتى تتمكن من الحفاظ على وضع مريح.

اخترنا لك:بحث عن الاسباب المؤدية الى استخدام السموم القاتلة

مخاطر الضغوط النفسية على الصحة الجسدية

قلة من الناس ستنكر تعرضهم للضغط النفسي مرة واحدة على الأقل في حياتهم، لكن بالنسبة للكثيرين يمكن أن يكون التوتر مستمرًا ولا يطاق.

يمكن أن يساهم الإجهاد المزمن في العديد من مشكلات الصحة العقلية والصحة البدنية، ربطت الأبحاث مستويات التوتر العالية بما يلي:

  • الأرق أو فرط النوم.
  • الشعور بالجوع أكثر أو أقل من المعتاد.
  • التهدئة الذاتية بالمخدرات أو الكحول.
  • تغيرات في المزاج أو الصحة العقلية.
  • أقل إنتاجية في العمل.
  • مشاكل العلاقة الحميمة.
  • صداع نصفي.
  • ألم مزمن.
  • كآبة.
  • قلق.
  • فقدان التمتع بالأنشطة الاجتماعية.
  • النوبة القلبية والسكتة الدماغية.
  • يمكن أن يترافق الضغط النفسي والعواطف القوية مع أعراض الجهاز التنفسي.
  • على سبيل المثال: ضيق التنفس وسرعة التنفس، حيث يضيق مجرى الهواء بين الأنف والرئتين.
  • تظهر بعض الدراسات أن الضغط النفسي يمكن أن يؤدي في الواقع إلى نوبات الربو.
  • بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يؤدي التنفس السريع أو فرط التنفس الناجم عن الضغط النفسي إلى نوبة هلع لدى شخص معرض لنوبات الهلع.
  • يمكن أن يساهم الضغط النفسي في حدوث مشاكل طويلة الأمد للقلب والأوعية الدموية.
  • حيث أنه يمكن أن تؤثر الزيادة المستمرة والمستمرة في معدل ضربات القلب، والمستويات المرتفعة لهرمونات التوتر وضغط الدم على الجسم.
  • قد يساهم الضغط النفسي والإجهاد المزمن المستمر أيضًا في حدوث التهاب في الدورة الدموية وخاصة في الشرايين التاجية.
  • وهذا أحد المسارات التي يُعتقد أنها تربط الإجهاد بالنوبات القلبية، يبدو أيضًا أن كيفية استجابة الشخص للضغط النفسي يمكن أن تؤثر على مستويات الكوليسترول.

شاهد أيضًا:مجالات علم النفس وفروعه

أعراض الضغط النفسي

توجد العديد من الأعراض المصاحبة للشخص الواقع عليه الضغط النفسي ومنها:

  • مشاكل في الذاكرة.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • القلق أو الأفكار المتسارعة.
  • الشعور بالوحدة والعزلة.
  • الغثيان والدوخة.
  • ألم في الصدر.
  • سرعة دقات القلب.
  • فقدان الدافع الجنسي.
  • الأكل بشكل كبير للغاية أو قليل جدًا.
  • النوم كثيرًا أو قليلًا جدًا.
  • الانسحاب من الآخرين.
  • استخدام الكحول أو السجائر أو المخدرات للاسترخاء.
  • العادات العصبية (على سبيل المثال قضم الأظافر والوتيرة).

أسباب الضغوط النفسية

  • تُعرف المواقف والضغوط التي تسبب التوتر باسم الضغوطات النفسية، عادة ما نفكر في الضغوطات على أنها سلبية.
  • على سبيل المثال جدول العمل المرهق أو العلاقة المتوترة.
  • إن أي شيء يفرض عليك متطلبات كبيرة يمكن أن يكون مرهقًا
  • يتضمن ذلك الأحداث الإيجابية مثل الزواج أو شراء منزل أو الذهاب إلى الكلية أو تلقي ترقية.
  • في الواقع ليس كل الضغط النفسي ناتجًا عن عوامل خارجية.
  • يمكن أن يكون التوتر أيضًا داخليًا أو ناتجًا عن نفسك.
  • عندما تقلق بشكل مفرط بشأن شيء قد يحدث أو لا يحدث أو عندما تكون لديك أفكار غير عقلانية ومتشائمة عن الحياة.
  • ما يسبب الضغط النفسي يعتمد جزئيًا على الأقل على إدراكك له، الشيء المجهد لك قد لا يزعج شخصًا آخر.
  • حتى أنهم قد يستمتعون به، بينما يخشى البعض منا الوقوف أمام الناس للأداء أو التحدث.
  • قد يكون هناك سبب واحد كبير يسبب لك الضغط النفسي، ولكن يمكن أن يكون سبب الضغط النفسي أيضًا هو تراكم الضغوط الصغيرة.
  • قد يجعل ذلك من الصعب عليك تحديد ما يجعلك تشعر بالضغط، أو شرحه للآخرين.
  • في الحقيقة أنه في العديد من الحالات قد يكون سبب الضغط النفسي هو أي عدد من الأشياء في ضغوط العمل.
  • بما في ذلك الكثير من العمل وانعدام الأمن الوظيفي وعدم الرضا عن الوظيفة أو المهنة والصراعات مع رئيس أو زملاء العمل.
  • هناك أشخاص في كل حياتنا يسببون لنا العديد من الضغوطات النفسية.
  • ضيمكن أن يكون أحد أفراد العائلة أو شريكًا حميمًا أو صديقًا أو زميلًا في العمل.

قد يهمك:علم نفس الشخصية وأنواعها

في نهاية مقال مقدمة عن الضغوط النفسية وأساليب مواجهتها، نتمنى أن يكون المقال حاز إعجابكم.

نرجو أن نكون أجبنا على جميع تساؤلاتكم واستفساراتكم، لا تنسوا أن تقوموا بمشاركة المقال.

قد يعجبك ايضا
اترك رد