بحث عن ظاهرة أطفال الشوارع وانعكاسها على المجتمع

بحث عن ظاهرة أطفال الشوارع وانعكاسها على المجتمع، إن ظاهرة أطفال الشوارع تعد هي أخطر ظاهرة يمكن أن تظهر في المجتمع، فنجد أن أطفال الشوارع هم الأطفال الذين يكونون ضحية لمجتمعات فقيرة وضعيفة وذات ظروف اجتماعية أو أسرية جعلتهم أطفال شوارع، فهؤلاء الأطفال الضحايا لم يكونوا هم الذين اختاروا مصيرهم بأيديهم، ولكن هناك أسباب كثيرة جعلتهم من ضمن أطفال الشوارع، ويعرف أطفال الشوارع بأنهم أطفال متواجدين في الشارع بلا مأوى، ولا حماية من قساوة الزمن.

مقدمة بحث عن ظاهرة أطفال الشوارع وانعكاسها على المجتمع

  • قد نلاحظ أنه في الآونة الأخيرة تكاثرت ظاهرة أطفال الشوارع في مصر بشكل ملحوظ وبشكل مبالغ فيه، وهذا يكون سببه الظروف الاقتصادية، والظروف الاجتماعية فتكون قاسية بشكل كبير، أو أسباب أخرى منها التسول، والمخدرات، والعنف الأسرى، والاستغلال الجنسي، والفقر، وعدم العمل، والجهل.
  • وهناك ظاهرة قامت بإعلانها منظمة الأمم المتحدة للطفولة أنه يوجد ما يقرب ستة عشر ألف طفل في الشارع، وقد أعلنت أيضًا الأمم المتحدة للطفولة أن هناك أطفال الشوارع في مصر حوالي إثنين مليون طفل، وأيضًا الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء تقول، إن الأطفال الذين يعملون في الشارع والورش والمصانع حوالي واحد وستة من عشرة مليون طفل.
  • ويوجد أنواع متعددة من أطفال الشوارع وهم يقسمون إلى ثلاث فئات، القاطنون في الشارع وهم الذين تركوا أهلهم بشكل تام، وهذا بسبب علاقة الأب مع الأم أو تعنيهم كثيرًا، وهناك أطفال يعملون في الشارع طوال الوقت ويعودون إلى بيوتهم في نهاية اليوم، وهناك أطفال تقيم مع والديهم في الشارع وذلك بسبب ظروفهم المعينة.

شاهد أيضًا: بحث عن الهجرة غير الشرعية فى مصر doc

أسباب ظاهرة أطفال الشوارع

قد يوجد الكثير من أسباب انتشار ظاهرة أطفال الشوارع ومنها التالي:

هناك أسباب اجتماعية

  • فقد يرجع السبب وراء انتشار ظاهرة أطفال الشوارع إلى الأسباب الاجتماعية، والتي تكمن في المستوى المعيشي للوالدين.
  • وأيضًا يقوم الأطفال بالهروب من الحياة الريفية التي يعيشونها ذاهبين إلى المدينة، وقيام الأهل بالاعتماد على هؤلاء الأطفال في أعباء النفقة المنزلية، وأيضًا قيام الطفل بالهروب من المدرسة والدراسة.

أسباب أسرية

  • أيضًا من الأسباب الأخرى التي تجعل ظاهرة أطفال الشوارع تتفشى وهي الأسرة، فعندما يكون هناك تفككًا أسريًا، فهذا يجعلهم يهربون إلى الشارع، وأيضًا تعنيف هؤلاء الأطفال يجعلونهم يفكرون بشكل كبير في الهرب من جحيم البيت إلى جحيم أكبر وهو الشارع، والطلاق أيضًا من الأسباب الأسرية الهامة في انتشار ظاهرة أطفال الشوارع.

أسباب خاصة بالطفل نفسه

  • وأيضا فقد يوجد أسباب بخلاف الأسباب السابق ذكرها، وهي أن الطفل يكون لديه حب المغامرة والاستقلالية وذلك بعيدا عن أهله.

آثار ظاهرة أطفال الشوارع

توجد آثار كثيرة عند ظاهرة أطفال الشوارع ومنها ما يلي:

  • تفشي الجريمة بصورة كبيرة بين أطفال الشوارع، مثل الضرب، والقتل.
  • ومن آثار ظاهرة أطفال الشوارع أيضًا، إصابة أطفال الشوارع بالأمراض المختلفة، وهذا لعدم حصولهم على الرعاية الصحية اللازمة.
  • ارتفاع انتشار ظاهرة السلوكية مثل الإدمان للمخدرات.

علاج ظاهرة أطفال الشوارع

يوجد الكثير من طرق للعمل على الحد من ظاهرة انتشار الأطفال في الشوارع، وهي مثل:

  • دراسة الظاهرة: لابد من عمل دراسات عن ظاهرة أطفال الشوارع وأسباب ظهورها، والعمل على معرفة أهم النتائج والمخاطر، والعمل على وضع الحلول التي تتناسب لها.
  • التوعية: على كل من الوسائل الإعلامية المختلفة والمتنوعة، العمل على رفع أهبة التوعية بخطورة في مشكلة أطفال الشوارع، وذلك عن طريق توضيح التأثيرات السلبية عند انتشار هذه الظاهرة على الأسرة والمجتمع.
  • مؤسسات الرعاية: العمل على إنشاء مراكز ومؤسسات لرعاية أطفال الشوارع والعمل على تقديم أفضل الرعاية الصحية والنفسية لهم، وأيضًا توفير البيت المناسب لهم، والعمل على إنقاذهم من التشرد والضياع، علاوة على ذلك هناك استطاعة في إنشاء مراكز للعمل على تدريب وتأهيل هؤلاء الأطفال حتى يتمكنوا من الاعتماد على أنفسهم والعيشة الكريمة.
  • الحل القانوني: يجب أن يسن قوانين وتشريعات تكون خاصة بحقوق الطفل والعمل على حمايتهم، والقيام بمعاقبة كل متسبب في العنف ضد الطفل.
  • حل مشكلة التسرب الدراسي: أيضًا يكون ذلك عن طريق توافر الوسائل التعليم المجاني للطفل.
  • وهناك تعريفًا عن الطفل وهو: أن هناك مفهوما للفظ طفل، فقد نصت المادة واحد منها على التالي: وذلك أنه إذا كان الطفل لم يتجاوز الثامنة عشر، ولم يبلغ سن الرشد أي لم يبلغ سن الحادية والعشرون.
  • وبحسب نص المادة رقم 1، من الاتفاقية التي تم انعقادها فإن هؤلاء الأطفال يتم تصنيفهم إلى صنفين وهما:
  • الأشخاص تحت سن الثامنة عشر، وهذا هو معيارًا يتبع نحو العالم لتحديد فئة الطفل.
  • الأشخاص الذين تم وصولهم إلى سن الرشد، وذلك قبل أن يدركوا الثامنة عشر، ومن هنا يتم أخذ معيار القوانين الداخلية التي تقوم بتحديدها الدولة.

شاهد أيضًا: بحث عن الإعاقة السمعية مع المراجع pdf

واقع أطفال الشوارع

تحليل سوسيولوجي

  • حيث أنه ونظرًا لخطورة ظاهرة تفشى أطفال الشوارع ومع مرور الوقت، فقد تستحق هذه الظاهرة اهتمامًا كبيرًا، كما يجب أن يكون هناك دراسات وأبحاث عن هذه الظاهرة، حتى يتم الوصول إلى الحلول التي تتناسب مع هذه المشكلة، لأن هذه القضية تمثل خطورة شديدة على المجتمع، وبالتالي فإن هذه الظاهرة تكون انتهاكًا لحقوقهم.
  • فكل يوم نرى أطفال شوارع كثيرة ترتفع يومًا تلو الآخر، ومنهم المشردين، والمتسولين، وأيضًا عمالة الأطفال، فقامت هذه الظاهرة وتفاقمت إلى أن تحولت من ظاهرة قليلة ومحدودة، إلى ظاهرة واسعة ومنتشرة في معظم شوارع مصر، لأن فئة الأطفال يمثلون فئة عمرية أكثر من باقي الفئات.
  • الأطفال هم عماد الحياة وهم رجال المستقبل المنتظر، وعندما نهمل في هؤلاء الأطفال فذلك يكون عاقبته وخيمة، حيث أن ذلك يعرض المجتمع إلى مخاطر ومشاكل عديدة لا حصر لها، ومنها، ارتفاع ارتكاب الجرائم، كثرة التحرش، الأمراض التي من الممكن أن يتعرضوا لها لأنهم يكونون بلا مأوى ولا رعاية صحية.
  • فيجب على الدولة أن تتصدى لمثل هذه الظاهرة قبل مرور الوقت، فكل ما كان هناك تأخير أو تقصير للحد من هذه الظاهرة المجتمعية، فسوف يكون ذلك يشكل خطرًا كبيرًا، فهذه الظاهرة تعتبر هو التحدي الأكبر بالنسبة للدولة وتكون في المقدمة، ولكن يجب على الدولة أن تجد بكل الوسائل والطرق المختلفة الحد من هذه الظاهرة.

التحليل النفسي لظاهرة أطفال الشوارع

  • توجد هناك العديد من الأفكار والمعتقدات المنتشرة بشكل خاطئ عن أطفال الشوارع، وأنهم يكونوا مجرمين بدافع الشر وأنهم يكون الإجرام شيء غريزي فيهم، فلابد على المجتمع أن يقوم بعمل نشر الوعي التي من خلالها يقوم بتصحيح المفاهيم الخاطئة، والتي تبين التحولات التي تظهر على شخصيتهم وسلوكهم.
  • فيجب عدم التمييز بين ما يجب وما لا يجب: وهذا يكون بسبب غياب الأب دوره في تربية أولاده، وأيضًا غياب دور الأسرة في القيام بالتوجيه بشكل مباشر، وعدم استيعاب الأخطاء التي تحدث، والعمل على محاولة إصلاحها.
  • العدوانية: وهذا يرجع إلى السلوك وذلك نتيجة لعدم الاهتمام والإحباط النفسي، والشعور الكبير بالعدوانية.

شاهد أيضًا: بحث عن اطفال الشوارع في مصر

خاتمة بحث عن ظاهرة أطفال الشوارع وانعكاسها على المجتمع

  • وفي نهاية البحث عن ظاهرة أطفال الشوارع: نود أن نقول إنه يجب العمل على التقليل والحد بشكل كامل على ظاهرة أطفال الشوارع، حتى لا يتسبب ذلك في انتشار الجرائم، والتحرش، وغيرها من العادات السيئة بشكل كبير.
قد يعجبك ايضا
اترك رد