مقترحات لتطوير التدريب الميداني وأهميته وأهدافه

مقترحات لتطوير التدريب الميداني وأهميته وأهدافه، فيما يلي نستعرض بعض المقترحات التي تساعد على تطوير التدريب الميداني.

والذي يقوم بالدور الداعم والأساسي في تزويد ودعم الخبرات التي تساعد الطلاب والدارسين عمومًا على القيام بنشاطاتهم والقيام بالدور الاجتماعي بشكل مثالي، وذلك لأن الأساليب النظرية وحدها غير كافيه لدعم المهارات.

ما هو التدريب الميداني

هو مجموعة من المهارات التي تساعد على اكتساب الخبرات التي تفيد الطلاب، ولكنها تكون بصورة منظمة وبطريقة مهارية مؤسسية.

ومن خلال التدريب الميداني يتم ثقل معارف الطالب بالممارسة إلى جانب ما تم تحصيله من العلوم النظرية والمعارف التي تم الوصول لها بالقراءة والبحث والاطلاع.

ويتم تطبيق البرنامج التدريب تحت إشراف مختصين مهنين، ويكون تحت مسؤولية مؤسسات داعمة لتنمية هذه المهارات.

حيث يتم تقديمها بصورة صحيحة ومدروسة، وتكون دائما التطوير مما تقدمة لتلك التدريبات الميدانية.

ومن خلال التدريب الميداني يتم اكتساب العديد من المعارف والمعلومات تحت تنفيذ وتطبيق لبرنامج التدريب الميداني.

ومن خلال ما يكتسبه المتدرب أثناء التدريب يتم الانتقال به من مستوي إلى مستوى أعلى وأفضل، يمكن المتدرب من ممارسة نشاطه بشكل أفضل ومستقل.

كما يتم من خلال التدريب الميداني تنمية المهارات والسمات الشخصية، والتي تساعد الشخص المتدرب على القيام بالخدمات الاجتماعية.

مما ينتج عنه تغير في سلوك المتدرب والنجاح في تحقيق أهدافه والتي هي هدف أساسي من التدريب.

أهمية ممارسة التدريب الميداني

يمكن حصر أهمية التدريب الميداني وما يقدمه من إعداد للكوادر التي تقوم على تقديم أنواع العمل الاجتماعي المختلفة، وهذه الأهمية تندرج في:

  • يمثل التدريب الميداني الطريقة العملية لتحويل المعلومات العلمية النظرية لواقع عملي، يزيد من خبرات المتدرب.
  • كما يتم إعداد المتدربين من خلال التدريب الميداني على كيفية مواجه صعوبات العمل التي تواجههم عند التعامل على أرض الواقع.
    • ومع التدريب يتم من تجاوز تلك العقبات المتكررة.
  • أيضا من خلال التدريب يتم المتدرب من النجاح في إتمام أعماله وذلك بتطوير أداء المتدربين ومساعدتهم على سرعة إنجاز أعمالهم عبر إجراءات وخطوات سريعة ومدروسة.
  • لا يمكن من خلال تلقي المعلومات والعلوم النظرية أن يحقق الطالب تقدم في الشعور النفسي على عكس التدريب الميداني الذي ينمي شعور الرضى لدى الطالب وبالتالي يكسبه الثقة بالنفس.
  • كذلك يضيف التدريب الميداني إلى خبرات المتدرب المتطلبات التي يجب معرفتها لنجاح العمل الذي يمارسه خلال مساعدته على تقديم المقترحات التي تساعد على تطوير العمل.
  • من خلال التدريب يمكن معرفة الأدوات والطرق التي تساعد على تحقيق أهدافه في النجاح في عمله.
  • يتم تنمية المهارات من خلال التدريب وكذلك القدرات التي يصعب معرفتها من خلال الدراسات النظرية فقط
  • من خلال الممارسة أثناء التدريب يتمكن المتدرب من تنمية مهاراته وتعديل السلوكيات السلبية التي كان غير مدرك لها.
  • والتدريب يساعده على القدرة على الابتكار والإبداع وكذلك تساعده على توسيع مداركه.
  • من خلال الدمج بين الخبرات التي تم اكتسابها من الدراسة النظرية والعملية، يمكن للمتدرب وضع الخطط وتحديد الأهداف وتوقع النتائج المحتملة.
  • ومن خلال التدريب الميداني يتمكن المتدرب من ممارسة التفاعل الاجتماعي.
  • والتعرف على الثقافات الأخرى والمختلفة لدى الأفراد، ويمكنه من الارتباط بالمجتمع وتكوين العلاقات.
  • من خلال الدراسات النظرية يكون لدى المتدربين العديد من الأسئلة التي يتم إجابتها من خلال التدريب الميداني.

اخترنا لك:مقدمه موضوع بحث

الأهداف المرادة من التدريب الميداني

الهدف الأساسي من التدريب الميداني؛ هو إعداد المتدرب على تحمل المسؤولية، وإمكانية التكيف مع ظروف العمل، وكذلك طرق التعامل والاختلاط بين أفراد العمل.

ومن الأهداف التي يمكن تحقيقها من خلال تطوير التدريب الميداني ما يلي:

  • من ضمن أهداف تطوير التدريب الميداني، مساعدة المتدربين المهارات الفنية التي تؤهلهم وتساعدهم على العمل المباشر وليس النظري فقط.
  • كما تساعد التدريبات الميدانية الأشخاص الذين يجمعهم نفس مجال العمل، في التكيف على ظروف المهنة المتقلبة، والارتباط الاجتماعي بينهم والتفاعل وتيسير العمل.
  • من ضمن أهداف التدريب التفاعل بين أفراد العمل.
  • كذلك مواجهة المشاكل وتخطي العقوبات بصورة إيجابية وفعاله في تحقيق الأهداف.
  • التدريب الميداني وتنمية المهارات تساعد على تبادل الثقافات والخبرات الاجتماعية.
  • وبذلك يزداد الوعي الاجتماعي والتنمية المهارية، وتحقيق الهداف والخطط.
  • التطوير الذي يكتسبه المتدرب من التدريب الميداني يساعده على تلاشي العقوبات التي تواجهه في العمل.
    • ومن نتائج ذلك يتم تطوير العمل والنهوض بأهدافه.
  • أيضا من أهداف التدريب الميداني يجب أن يكون من أهدافها تنمية القيم الأخلاقية، والمبادئ التي يجب التعامل بها في العمل الذي يمارسونه فيما بعد.
  • ومن أهم الأهداف التي يحققها التدريب الميداني، إنتاج أشخاص أكفاء على قدر عالي من المهارة والممارسة.
    • مما ينهض بالعمل في المؤسسات والمنظمات المختلفة المجالات.
  • إتاحة الفرص المناسبة للمتدرب من تطبيق ما تم تلقيه من معلومات نظرية في الواقع وتحفيزه لمعرفة الخطأ والصواب من قبل القائم بالإشراف على التدريب.
  • اكتساب الخبرات التقنية والفنية من التدريب الميداني المباشر.
  • من خلال المنافسة الجماعية في التدريب، تبدأ الفروق بين الأفراد في الظهور، ويتم تبادل تلك الخبرات المكتسبة.

شاهد أيضًا:مجالات علم النفس وفروعه

المعوقات التي تواجه التدريب الميداني

تواجه التدريبات الميدانية بعض المعوقات التي تعيق تقدم التدريب الميداني، ومن أهم تلك المعوقات ما يلي:

  • عدم ترابط البرامج التدريبية، وعدم ارتباطها بالعمل الذي يمارسه المتدرب، كتدريبات التنمية البشرية، التي لا تفيد المستوى المهني غير بالقليل من الخبرات.
  • إذا ما اعتمد التدريب الميداني على النظريات دون التطبيق العملي، وفي هذه الحالة يكون لا فائدة من التدريب الميداني، حيث يكون فقط الأساس من هذا التدريب.
  • توجد في بعض الحالات من التدريب مجاملات، وفي هذه الحالة يكون التدريب غير كفء، وغير مستفاد بشيء من هذه التدريبات.
  • في بعض الأحيان يكون المتدرب غير مؤهل نفسيًا لتلقي التدريب الميداني، وبالتالي لا يمكنه الاستفادة من أهداف التدريب حيث لا تتوفر الرغبة.
  • قد تكون المشكلة في التدريب لدى المشرف على التدريب الميداني، فقد لا يمتلك مهارة توصيل الهدف من التدريب الميداني.
  • فيمكن توصيل المعلومات نظريًا ولكن توصيلها عمليًا يكون ضعيف.
  • عدم التعاون بين جهات التدريب والمؤسسات الخاصة بالعمل، وذلك يسبب عائق في تحقيق الهدف المرجو من التدريب الميداني.

مقترحات التطوير للتدريب الميداني

هناك بعض المقترحات التي يجب اعتبارها من أجل تحقيق التطور بالتدريب الميداني، وهي كالآتي:

  • ضرورة أن يكون برنامج التدريب الميداني متماشي مع القيم والمهارات الخاصة بالمؤسسات الخاصة بالعمل وتنمية هذه المنشآت.
  • توفير الإمكانيات المادية التي تسمح بتمويل التدريب الميداني.
  • بما يساعد على تطوير المهارات الخاصة بالعمل بما يساعد على كسب أكبر قدر من المنفعة وتحقيق الأهداف المنشودة.
  • توفير الإمكانيات والمعدات التي تساعد على التطبيق للعملي لما تم تلقيه نظريًا وحتى لا يصبح التدريب الميداني بلا جدوى.
  • يجب التنسيق بين الجهات المؤسسية ومنظمات التدريب الميداني، حتى تتوفر الإمكانيات وتزال العراقيل التي تواجه المشرفين على التدريب والمتدربين.
  • مساعدة المشرفين والقائمين على التدريب على تلقي ما يكفي من خبرات، بحيث يمكنهم أن يقدموا خبرات كافية للمتدربين.
  • مراعاة العادات والتقاليد التي يتبعها المشرفين أثناء تقديم البرنامج التدريبي.

قد يهمك:بحث عن أنواع السياحة وكيفية الاسـتفادة منها في التنمية الاقتصادية في مصر

من خلال ما سبق تعرضنا لطرق ومقترحات لتطوير التدريب الميداني، والأهمية لتطويره للحصول على النتائج المرادة وتحقيق الأهداف.

وذلك من خلال وضع البرامج التدريبية ودراسة المهارات وتنميتها لتحقيق التطور.

قد يعجبك ايضا
اترك رد