بحث عن المصادر الحرة والمصادر المغلقة

بحث عن المصادر الحرة والمصادر المغلقة، تختلف أنواع المصادر، التي يستطيع أن يحصل عليها الإنسان، وتوجد عدة برامج وخطوات يقوم من خلالها الفرد بالتوصل إلى المصدر الذي يريد الحصول عليه، ولكن هناك بعض المصادر، التي يعتبر الحصول عليها أمر صعب، لأنها تكون مصادر مغلقة، لها عدة شروط قد تكون مستحيلة بالنسبة لبعض الأشخاص، وممكنة لأشخاص آخرون، ولكن بالنهاية لا يكون الحصول عليها مثلما، يتم الحصول على المصادر الحرة، التي تعتبر أعلى قيمة، وأقل مجهوداً، في الوصول إليه في مقابل المصادر المغلقة.

مقدمة بحث عن المصادر الحرة والمصادر المغلقة

تعتبر المصادر المغلقة، مصادر مشروطة بقيود، فهي غير متوفرة لجميع الأفراد، فتحتاج إلى شروط معينة لكي تتمكن من التوصل إليها، كما أن الوصول إلى تلك المصادر من الأساس.

أمر غير سهل فهي مغلقة بكود لا يسمح لأحد بالوصول إليه، قبل دفع الثمن، الذي يعتبر مقابل للوصول، إلى المصدر.

شاهد أيضًا: بحث عن خصائص الموائع جاهز

أشكال المصادر المغلقة

المصدر المغلق موجود حولنا، قد نراه كثيراً، عندما نجلس على الحاسوب، أو الهواتف المزودة بخاصية الإنترنت، فإذا كان الشخص على سبيل المثال، فإن الانترنت جزء هام في حياته، لزيارة المواقع المختلفة.

والوصول إلى بعض المعلومات، هو هدفه فيقوم بدخول العديد من المواقع الالكترونية للوصول إلى مصدر ما، أو استكمال عمل، أو للتواصل مع العملاء، من الأسهل أن تكن تلك المصادر التي يصل إليها متاحة أمامه، لكي يستطيع إنجاز العمل، ولكن هناك العديد من المصادر التي تكون مغلقة.

ولكي تصل إليها لابد، من أن تدفع في فروع خاصة بتلك الموقع، لكي تمكنك من الوصول إلى المصدر الذي تريده، وبالتالي أما أن يكن لديك تلك الخاصية أما أن تبحث عن مصدر أخر غير محكم، ومغلق من قبل الشخص الذي قام، بوضع أساس له، وبرمجته بهذه الطريقة.

معاناة الطالب من المصادر المغلقة

لقد أصبح الانترنت، صاحب مكانة كبيرة في تلقي العلم، حتى وإن لم يكن بطريقة مباشرة، ولكن يستطيع الطالب أن يحصل على المعلومات التي يفتقدها، من خلال المصدر الأسهل، وهو الانترنت.

فيذهب إلى المصادر المختصة بالموضوع الذي يريده، إلى أن يتوقف عند نقطة ما، وتلك النقطة التي يريدها، داخل مصدر من المصادر المغلقة، إما أن يحاول فتح ذلك المصدر، وأما أن ينفذ الشروط المطلوبة لذلك المصدر المغلق.

وبالطبع أي محاولة لفتح ذلك المصدر، هي محاولات فاشلة، فهذا حق غير مسموح، ومن يقوم ببرمجة، تلك المصادر، هو الوحيد الذي يستطيع الوصول إليها، ومن يريد الوصول إلى المصدر، لابد أن يكن هو وافق على هذا الأمر وإلا لا يستطيع الدخول.

صعوبة المصادر المغلقة

لا يتوقف الأمر عند شخص أو اثنان، حيث أن المصادر المغلقة لولا، أن صاحبها يدرك أهمية وجودها، وكيف يجعل المتواصل، إليها يريدها فهي تستخدم العروض الترويجية المختلفة، التي تصل للمتلقي أن هذا الشيء.

غير موجود بالمصادر الحرة وأن الحقوق الملكية خاصة بهم هم فقط،

فقد تجلس على لعبة ما من الألعاب الموجودة، والتي لها المتعة والتشويق، وهي هدف لكثيرون من مستخدمي الانترنت.

والذين يبحثون دائماً، على كل الإصدارات الجديدة للألعاب، وتجد أن هناك إعلان للعبة ما ظهر أمامك، وعند الدخول لتحميلها، لا يمكنك الوصول إليها، لأنها مغلقة ولها حقوق ملكية خاصة، والدخول إليها يكن بمقابل مادي.

شاهد أيضًا: بحث عن الاسفنجيات واللاسعات والديدان

كيف يتم الترويج للمصادر المغلقة

من يضع المصدر المغلق يدرك جيداً، ما يفعل وأن القيمة الذي يضعها مهما كانت باهظة الثمن، وقد تكون بعملة مرتفعة عن العملة المتداولة للبلاد، لكنه يستطيع أن يجذب الفرد، إليها، على سبيل المثال.

يقوم صاحب المصدر بتنزيل لعبة ما، هذه اللعبة تظل موجودة، لفترة كمصدر حر متاح للجميع، هذه اللعبة تكن مكونة من مراحل متعددة، يصل الفرد، لاجتياز، المرحلة الأولى والثانية.

فتصبح المرحلة الثالثة مشروطة بدعوة العديد من الأصدقاء، ويكن هناك عدد معين، لاستكمال اللعبة، وبالفعل يشارك الأصدقاء في اللعبة، وعند مرحلة معينة للعبة يتم غلق ذلك المصدر الحر، وتحويله لمصدر مغلق، بثمن معين، هنا يذهب الفرد إليها.

ويذهب لتحميل المصدر، والحصول إليه، هو وأصدقائه، هذه قد تكون إحدى الطرق للوصول، إلى الهدف المطلوب لأنه لا يمكن، ألا يكن للفرد معرفة حول ذلك الأمر ويذهب إليه، ولكن سيدفع ثمن المصدر.

إذا كان قد قام بالتعرف عليه من قبل، وقد نجد العديد من المصادر الحرة التي كانت مفتوحة ومتاحة لدينا، وأصبحت الآن مقيدة ومغلقة.

لا يتوقف الأمر عند ذلك، فقد انتشر الأمر مؤخراً بالنسبة لبعض الأفلام، والمسلسلات فتجد العروض الترويجية، دائماً، تتحدث أنك يمكنك مشاهدة المسلسل أو الفيلم المعين، خلال موقع معين، وعند دخولك للموقع تجد قيمة الموقع، وطريقة الدفع.

عيوب المصادر المغلقة

  • هذه المصادر لا يمكن تحديثها، باستمرار ونزول ما هو جديد، بسبب صعوبة الوصول إليها، فيظل الشكل والمضمون ثابت، على عكس المصادر الأخرى الحرة التي نجدها تتحدث باستمرار حتى أنها تتحدث بأمر تلقائي دون تدخل من الفرد، ولكنها مبرمجة على هذا النمط.
  • هذه المصادر باهظة الثمن، وقد يتم دفع عملات مختلفة عن المتداولة في البلاد، تكن أعلى قيمة لكي يتم الحصول عليها.
  • لابد من شراء المنتج بشكل شخصي، وعن طريق الحساب الخاص للمشتري فقط، وهذا يصعب من التعامل مع تلك المصادر.
  • تطوير المنتج لا يتم إلا من خلال الشركة التي أنتجته، على سبيل المثال شركة أبل هناك خاصية لهذه الشركة، لا تجعل حتى حامل الهاتف الذي قام بشرائه، يستطيع فك الرمز إذا قام بفقده أو نسيانه.

تعريف مفهوم المصادر الحرة

هي تلك المصادر التي يعتبر الدخول عليها، والحصول على المعلومات من خلالها أمر سهل، وتعتبر المصادر الحرة، أحد مصادر التشغيل لأجهزة الحاسوب.

لأنها لو كانت مغلقة، لكان استخدام الحاسوب أمر محدود للغاية، كما أن المتلقي يستطيع أن يصل إليها سواء كانت محدثة، أو غير محدثة، لأن المعلومات متاحة أمام الزائر، في أي وقت.

فائدة المصادر الحرة

تعتبر المصادر الحرة مهمة في استخدام الانترنت، حيث إنها تعتبر استكمال له، فالفرد بالأساس يدخل لزيارة المواقع المختلفة، والتوصل إلى ما يريده، وهذا يعتبر سبب هام جداً، في انتشار الإنترنت الذي أصبح جزء لا ينفصل عن الحياة البشرية.

فهو يدخل في العمل بجميع أنواعه، سواء كان تجارة، أو في البنوك أو في كبرى الشركات.

فتعتبر تلك المصادر الحرة، هي التي يتم من خلالها، حفظ بيانات العملاء، وسهولة التوصل، إليها حتى أن البنوك تعطي لك الموقع الخاص بها، يمكنك منه زيارته بالرقم السري الخاص بك، فقط لكي تتابع الحساب بك دون الرجوع إلى البنك، لأن المصدر حر متاح للجميع، ولكن مع حفظ البيانات لكل عميل.

شاهد أيضًا: بحث عن الانظمة البيئية المائية والمناطق الحيوية

خاتمة بحث عن المصادر الحرة والمصادر المغلقة

تسمح المصادر الحرة بتطوير المنتج من قبل، الموهوبين والمبدعين، لأن بالنهاية المصلحة تكن للمنتج، ويمكن تطوير المصدر دون تدخل الشركة المنتجة أو الدعم الفني، على عكس المصادر المغلقة، التي تتطلب تدخل الشركة المنتجة، وفي حال عدم تدخلها يحدث سقوط للمصدر، أو يظل مغلق لا يوجد مقابل مادي للوصول للمصادر الحرة، وبالتالي يكون المصدر موفر للعديد من المبالغ الباهظة التي يتم دفعها.

أترك تعليق