بحث عن اهمية الماء للانسان والحيوان والنبات

بحث عن أهمية الماء للإنسان والحيوان والنبات، الماء هو الحياة ولا يختلف أثنين على هذا الرأي، فالماء لا يمكن أن يعيش أي من الكائنات الحية على وجه الأرض بدونها، فهي يمثل ثلثي الكوكب الأرضي، وهذا قد يعبر عن مدى أهميته بالنسبة لمخلوقات الكون، سواء من إنسان أو حيوان أو نبات.

مقدمة بحث عن أهمية الماء للإنسان والحيوان والنبات

يمثل الماء سبعون بالمئة من جسم الإنسان ويحتاج يومياً إلى شرب ما لا يقل عن 3 لتر من الماء يومياً، وقد لا يظهر شرب الإنسان للماء بطريقة مباشرة، فقد تكون بعض المأكولات التي يأكلها الإنسان.

بل كلها تحتوي على نسبة من الماء كبيرة جداً، فلا يوجد نوع من أنواع الخضروات ليس به نسبة من الماء، ولا نوع من الفواكه لا يوجد به ماء، بل كل ما يأكله الإنسان يحتوي على نسبة من الماء.

ومع ذلك فهو لا يستطيع ألا يشرب الماء بطريقة مباشرة، بل يشربها بشكل مستمر، فالله قد قال في كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم {وجعلنا من الماء كل شيء حي} صدق الله العظيم.

وهذا الأمر حقيقي بالفعل فالماء هو مصدر الوجود، فالماء يقي الإنسان من بعض السموم والأمراض، حتى أن الأطباء ينصحون مرضى الكلى والرئة بشرب الماء باستمرار.

أقرأ أيضًا: موضوع تعبير عن الماء سر الحياة بالعناصر

الماء سبب حياة أو موت الكائنات الحية

حتى أن الإنسان عندما يشعر بشحوب في وجهه فهو يشرب الماء، حتى أنه قد يساعد على استعادة الدورة الدموية إلى الجسم، والمرأة أثناء فترة الحمل قد تشرب بشكل مستمر، وبأضعاف شرب الماء للإنسان العادي.

حيث أن المرأة الحامل قد ترتفع درجة حرارة جسمها عن درجة حرارة جسم الإنسان العادي، لذلك عندما يكون الإنسان في أجواء مرتفعة درجة الحرارة بها قد يحتاج إلى شرب الماء باستمرار ففي فترة الصيف ودرجات الحرارة المرتفعة.

يحتاج الإنسان للماء بشكل مستمر قد يتضاعف عن فترات الشتاء، حيث يكون النسبة التي يحتاجها جسمه، وخاصةً أثناء فترة النهار وأثناء السير بالشارع، فتجعل الإنسان لا يترك زجاجة المياه من يده أبداً.

حيث يكون متعرض لدرجة حرارة الشمس بشكل مباشر، مما تجعله يفقد توازنه إذا انعدم دخول الماء إلى جسمه باستمرار، حتى أنه عندما نجد شخص أصاب بالإغماء تجد من حوله، عندما يبدأ أن يستوعب يعطوه أول شيء الماء، لكي يعود إلى توازنه من جديد فلا تجدهم مثلاً يعطوه لطعام.

بل يتم إعطائه للماء لكي يسترد ما الذي جعله يشعر بهذا الإغماء، وعندما يقوم شخص بالتبرع بالدم لشخص أخر أو في حملات التبرع التي تتم باستمرار لصالح بنك الدم، لكي يستعيدوا الأنواع المختلفة لفصائل الدم لحين حدوث أي مصاب فجأة يكن فصيلة الدم متوفرة في بنك الدم.

تجد الممرض أو الممرضة أول شيء يعطوه لك هو العصير وهذا العصير هو ماء، لكي تعوض منسوب الدم الذي فقدته، وتعود إلى توازنك، حيث يصاب الشخص بعد التبرع بالدم ببعض الدوار الذي قد يصيبه، فلا يشعر سوى أنه يريد شرب الماء من جديد.

فوائد توافر الماء لحياة النباتات

جميعنا في الصغر كان ينظر إلى هذه الورود والأشجار إلى أنها لا تشعر، بل وكنا نعتبرها جماد ولكننا كنا نجد الأشخاص يروها بالماء باستمرار ويعتنوا بها، وذلك لأنها من الكائنات الحية التي تحتاج إلى الماء باستمرار،  كي لا تذبل أوراقها وتموت.

فالأشجار والورود تحتاج للهواء والماء مثل باقي الكائنات الحية، وعندما يتم قطفها بالطرق الغير ملائمة تموت، فهي تحتاج إلى الاعتناء بها وتحتاج يومياً إلى نسبة معينة من الماء، لكي تستكمل نموها وتمدنا بالأكسجين الذي يحتاجه الإنسان ليقوم بعملية التنفس وتستمر حياته.

هذا يعني أن الماء شارك النباتات في أن يكن للإنسان حياة على وجه الأرض ذلك بجانب التزين والبهجة التي تعطيها للمدينة أو المكان المتواجدة بداخله النباتات، ليس ذلك فقط.

بل أن الأشجار قد تنمو من خلال الماء لتعطي لنا الثمار المختلفة سواء من الفواكه والخضروات وغيرهم التي يتغذى عليه الإنسان والحيوان، وتحتوي على نسبة من الماء الذي يدخل إلى جسم الإنسان من جديد.

لذلك لابد من الاعتناء بالنباتات وعدم قطفها وتقطيعها، كي لا تذبل وتصفر ألوانها، فهي أيضاً كائن حي يحتاج إلى الماء والعناية.

اقرأ أيضًا: بحث عن ترشيد استهلاك المياه في مصر

الأهمية الكبرى لمياه الأمطار للنبات والحيوان

فالأمطار ماء ينزل من السماء على شكل قطرات ليروي الأرض من جديد ويعيد لها الحياة فتجد الأشجار المرتوية بالماء لها مظهر خلاب، حيث تكون مثل التي أعاد الله لها الحياة من جديد، حتى الأرض المبللة بالماء يكن لها مشهد ورائحة تجذب العين.

وهذه الأمطار تكن رحمة من الله عز وجل على الأراضي التي تندر بها المياه مثل الصحراء فالله لم يخلق دابة في هذه الأرض، إلا وعالم بناصيتها فيسقط الله تلك المطر لترتوي أرض الصحراء بالماء، ويشرب الحيوانات التي تعيش بها من تلك المياه وترتوي الأشجار والنباتات التي تسكن الأراضي الصحراوية.

ولا يهتم بها سوى الخالق عز وجل، فمن المعروف درجات الحرارة المرتفعة التي تتسم بها الصحراء ولا يطفئ تلك النيران من درجات الحرارة التي لا يحتملها بشر، ولا يعيش بها سوى بعض البدو الذين تأقلموا على الحياة داخل الصحراء، ويستطيعوا تخزين تلك الأمطار بطرق معينة ليستفيد منها طوال فترة العام.

وليس الصحراء فقط، بل حتى نهر النيل الذي هو هبة مصر لولا وجود الأمطار لقلة منسوب المياه، لذلك يتم بناء السدود والخزانات لتخزين مياه الأمطار بشكل مستمر في تلك السدود.

ففي ظل الكثافة السكانية التي تراها البلاد في كل يوم بعد الأخر، لكان انتهى نهر النيل تماماً ولكن الله يعلم ما سيحل بالأرض لو جفت المياه من عليها، وكيف سيموت كل الكائنات الحية التي عليها، لذلك لابد أن نستفيد من تلك الأمطار قدر المستطاع.

أهم المناطق التي تندر بها وجود المياه

للأسف توجد العديد من البلدان التي تفتقر للماء مثل دول شمال أفريقيا، وبعض القرى التي تعتمد على مياه الترع والآبار لتلبية احتياجاتهم من شرب وطعام واحتياجات يومية.

نجد هذه المناطق فقيرة لدرجة أن أهلها يموتوا من شدة العطش مع وجود درجات حرارة مرتفعة فأغلب ما يموتوا في تلك البلاد يموتوا من شدة الجفاف أو من كثرة الأمراض بسبب ندرة المياه.

اخترنا لك :  عبارات قصيرة عن أهمية الماء، كلمات عن الماء سر الحياة

خاتمة بحث عن أهمية الماء للإنسان والحيوان والنبات

لقد وهب الله مصر بالنيل الذي لا نقدر قيمته ولا نحافظ عليه، بل يتم التعامل معه بشكل مقزز للغاية وكأنه مجرى للمخلفات حتى أن المياه يتم إهدارها في عادات تتوالى عبر الزمن، وليس لها أي قيمة مثل رش الشوارع بالماء وترك الصنابير مفتوحة تسرب الماء لساعات بل ولأيام، فلابد أن ننظر إلى تلك البلاد التي تموت بسبب عدم وجود الماء ونأخذ منها العظة لنحافظ على المياه وندرك أهميتها للكائنات الحية وللأرض عامة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد