بحث عن الزكاة كامل مع المراجع

بحث عن الزكاة كامل مع المراجع، الزكاة هي الوسيلة التي من خلالها يتخلص المؤمن من الأخطاء التي يفعلها في حياته لكي يتأكد أن جميع مصادر الأموال التي يجنيها هي مصادر شرعية.

لذلك سوف نتطرق من خلال هذا المقال لعرض بحث عن الزكاة كامل مع المراجع.

الزكاة

  • للزكاة عدة تعريفات مختلفة حيث أنها تعني أيضًا الطهارة والعفة، لأنها الوسيلة التي من خلالها يتطهر مخرجها من الأخطاء والذنوب التي قام بارتكابها.
  • كما أن يمكن أن يتم إطلاق مصطلح الصدقة على مصطلح الزكاة، لأن الزكاة تدل على مدى نية المؤمن الطاهرة في التقرب إلى المولى عز وجل.
  • وكل تلك المصطلحات قد ذكرها المولى عز وجل في كتابه الكريم حيث قال تعالى بسم الله الرحمن الرحيم ” خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها ” صدق الله العظيم.
  • فنجد أن الله عز وجل ذكر بوضوح جدًا لأن الزكاة تطهر صاحبها ومن يقوم بإخراجها من كافة الذنوب والأخطاء التي ارتكبها سواء عن طريق العلم أو بغير علم.
  • ولكن يوجد للزكاة نصاب معين يجب أن يكتمل لكي يبدأ المؤمن بعدها في إخراج الزكاة.
  • ويجب أن تكون الزكاة في طريق شرعية معينة وبشروط معينة لكي تضمن الوصول إلى من يحتاجها من المسلمين.
  • وكان الرسول الكريم صلى الله علية وسلم يفرض على غير المسلمين دفع الجزية بدلًا من الزكاة.

شروط وجوب الزكاة

لكي تكون الزكاة أمر واجب وشرعي وملزم به الفرد وعلية أن يقوم به.

يجب أن تتوافر عدة شروط على هذا الفرض لكي توجب علية الزكاة، وهذه الشروط هي كما يلي:

البلوغ

  • ليس معنى البلوغ أن كل من بلغ ملزم بدفع الزكاة.
  • ولكن إلزام على ولي أم هذا الفرد أن يقوم بدفع الزكاة بدلًا من أبنه.
  • لأن يوجد نسبة كبيرة من الشباب يبلغون سن البلوغ ولكن لا يوجد لديهم أي مصدر للتربح وجني الأموال.
  • وفي هذه الحالة يكون ولي الأمر مسؤول مسؤولية كاملة بدفع الزكاة عن هذا الفرد.

العقل

  • الزكاة لا تفرض إلى على البالغ العاقل أما من لا يمتلك العقل فلا يجبر على دفع الزكاة لأن عقلة لا يستوعب ذلك.
  • ولكن إذا كان لدى هذا الشخص الغير عاقل مبلغ من المال يخصه شهريًا.
  • أو لدية ميراث خاص به يجب على ولي أمره أن يقوم بإخراج هذا المبلغ بدلًا من هذا الشخص الغير عاقل.

الدين الإسلامي

  • تفرض الزكاة على كل من يعتنق الدين الإسلامي وكل من يشهد أن لا إلاه إلا الله وأن محمد عبده ورسوله.
  • لذلك فهي أمر جبري على كل مسلم عاقل بالغ.
  • ولكن غير المسلمين في زمن الرسول صلى الله علية وسلم كانوا يقومون بدفع ما يسمى بالجزية بدلًا من الزكاة.

بلوغ النصاب

بلوغ النصاب هو من أهم الشروط اللازمة لوجوب الزكاة.

ومعنى النصاب هنا أي ما يملكه المسلم ويستحق أن يدفع عنه الزكاة.

فإذا كان ما يملكه المسلم يجوز مقدار معين من ما يأتي فعلية دفع الزكاة عنه مباشرة وهذه المقادير هي كما يلي:

  • أن يملك المسلم من الذهب عشرون مثقالًا.
  • ومن الفضة ما يصل إلى مئتان درهم.
  • ومن المزروعات والثمار خمسة أوسق وهي التي تقدر ب 653 كيلو.
  • ويمتلك من الغنم 40 شاه.
  • ومن الإبل خمسة ومن الأبقار ثلاثين.

الحرية

في البداية الإسلام أكد على ضرورة أن يكون كل مسلم حر أو كل إنسان على وجه الأرض.

والدين الإسلامي هو الذي قضى تمامًا على مبدأ العبودية التي كانت سائدة في القرون الماضية خصوصًا في زمن الكفار.

لذلك وقتها من كان لا يمتلك الحرية وكان عبدًا عن أحد الأشخاص فكان معفي تمامًا من دفع الزكاة لأنه كان لا يمتلك الأموال الخاصة به.

شاهد أيضًا:إنشاء عن الأخلاق قصير وجميل

الاستقلالية في الملك

  • فمن لا يمتلك الشيء ملكية تامة فلا يمكنه أن يتصرف فيه على سبيل المثال من يتابع أعمال شخص معين.
  • فلا يجوز علية أن يدفع الزكاة على متابعة تلك الأعمال لأنها ليست ملكه من الأساس ولا يقدر على التصرف فيها بمفرده، ولكن الزكاة تصبح واجبة على الأشياء التي تكون ملكية خاصة.

نماء المال

  • هنا نجد أن من يمتلك المال بجميع صوره سواء كان هذا المال عبارة عن ذهب أو فضة أو عملات نقدية أو مزروعات وثمار أو ماشية.
  • فكل تلك المدخرات يجب أن يدفع عنها زكاة ويجب مراعاة معدل النمو السنوي في تلك المدخرات لكي يتم إخراج الزكاة على كل تلك المدخرات بالطرق والأساليب الصحيحة لها.

خلو المال من الدين

  • يجب أن يكون هذا المال خالي تمامًا من الديون لكي يستوجب دفع الزكاة علية.
  • ولكن بالنسبة للتجار يجب فصل الربح الخاص بهم عن إجمالي قيمة المال الذين يمتلكونه.
  • لكي يتم وجوب الزكاة عن هذا الربح وليس إجمالي المال الذي يوجد فيه جزء كبير خاص بالديون.

الزيادة عن الحاجة الأساسية

  • هذا الشرط موجود فقط عند الحنيفية لأنهم يرون أن من يمتلك اي شيء زائد عن حاجته الأساسية علية أن يدفع الزكاة عليها.
  • سواء كان هذه الحاجات الزائدة تشمل المسكن أو الملبس أو غيرها فيجب عليهم دفع الزكاة عن تلك الممتلكات الزائدة عن الحاجات الأساسية.

حولان الحول

  • هو أن يتم وجوب الزكاة على الأموال التي تكون مع صاحبها لمدة حول قمري كامل ومن هنا يجب عليه دفع الزكاة عنها.
  • وشرط ذلك أن يبدأ العام بنصاب الزكاة كاملًا وينهي العام مكتمل النصاب أيضًا حتى إن نقص هذا النصاب خلال فترة العام، لذلك يجب دفع الزكاة عن تلك الأموال خلال العام القمري المنصرف.

اخترنا لك:بحث عن تنظيم الوقت أساس النجاح

أنواع الزكاة

يوجب على المسلم العاقل البالغ مكتمل النصاب أن يقوم بدفع الزكاة عن خمسة أنواع من المدخرات وهذه الأنواع هي كما يلي:

زكاة النقود

  • جميع أشكال النقود يجب على كل مسلم أن يدفع عنهم الزكاة خصوصًا عندما تبلغ تلك النقود النصاب المتعارف علية والذي ذكرناه سابقًا بوضوح.
  • وجميع أشكال النقود يستلزم عليها دفع الزكاة سواء كان ذهب أو فضة أو عملات ورقية أو مقتنيات ولكن بشرط أن تبلغ تلك النقود النصاب الخاص بها.

زكاة الزروع والثمار

  • زكاة الزروع والثمار المتعارف عليها هي عند بلوغ النصاب الخاص بها والنصاب الخاص بها هو خمسة أوسق كما بلغنا سيدنا محمد صلى الله علية وسلم.
  • حيث قال ” وليس فيما دون خمسة أوسق صدقة “، والخمسة أوسق هو كما حدده العلماء والفقهاء ما يقرب من 611 كيلو غرام تقريبًا.

زكاة العروض

  • تعرف العروض هي كل ما يمتلكه الإنسان ما عدا الذهب والفضة مثل الممتلكات الأخرى مثل المسكن والأراضي والمواشي وغيرها.
  • بشرط أن يكون زائد عن الحاجة الأساسية أي بغرض الادخار أو الإتجار به وليس بغرض الاستخدام.

زكاة المعادن والركاز

  • هي الزكاة المفروضة على كل ما يستخرج من الارض مثل الذهب والفضة والحديد والنحاس وغيرها.

زكاة الأنعام

  • هي الزكاة الواجبة على الأنعام مثل البقر والماعز والإبل.

قد يهمك:بحث عن الشخصية في السلوك التنظيمي

قد وصلنا لنهاية المقال متمنيين أن نكون وفقنا وتميزنا في طريقة عرض بحث عن الزكاة كامل مع المراجع.

فبرجاء إعادة نشر المقال، ونشكركم لتخصيص وقت كافي لقراءة المقال وزيارة الموقع.

قد يعجبك ايضا
اترك رد