بحث عن هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم

بحث عن هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم، محمد صلى الله عليه وسلم أشرف الخلق وخير الأنام خاتم المرسلين، توفي أبيه وهو في بطن أمه، وعندما بلغ من العمر بضع سنوات توفت أمه أيضاً، وتولى أمور رعايته وتربيته جده عبد المطلب كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، بركة لأي مكان يوجد به فأينما كان يتوافر بالمكان الخير والبركة وقد لاحظ العديد ذلك.

 مقدمة بحث عن هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم

منذ أن جاء الرسول صلى الله عليه وسلم بالدين الإسلامي، ونشر الدعوة لن يكف المشركين أبداً من إلحاق الأذى به فكانوا يسخرون منه هو وصاحبه، ويلقون القمامة أمام بيته وبداخلها يلحقوا بتعذيب من امن به، وبالله عز وجل حتى يرتد عن الدين، فلم يكن الأمر سهل إطلاقاً على كفار قريش.

فكانوا يعبدون الأصنام منذ ولادتهم ويحضرون مجالس اللهو والخمر والجواري، لا يقبلون أن يكون هناك عقاب أو إدراك أن ما يفعلوه سيحاسبهم الله عليه، الذي خلقهم وخلق لهم أيديهم الذي يصنعون بها الأصنام ليعبدوها.

حتى تم نزول الوحي عليه من الله عز وجل، ليدرك أن الله حمله رسالة تخص الأمة أجمعين وهي رسالة الدين الإسلامي، في توقيت كان ينتشر الجهل والكفر والخمر بكل مكان، ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يعجز ولم ييأس بل أوفى الحق وأدى الأمانة

شاهد أيضًا: بحث عن حياة الرسول منذ مولده حتى وفاته

مقدمة عن هجرة الرسول من مكة إلى المدينة

فكانوا قبيلة قريش هم حراس بيت الأصنام يقدمون له القرابين والهدايا ليرضى عنهم، ويتربحون من وراءه عن طريق العرب، الذين يأتوا لزيارة بيت الأصنام من سادة وأثرياء القوم.

فكان ما يدعوا إليه محمد عليه أفضل الصلاة والسلام لا يمكنهم أن يتقبلوه وكان تصديق الناس له أمر مزعج لهم ويقلل من شأنهم، لذلك لم يكفوا عن إلحاق الأذى به أو بمن آمن به وبربه، لذلك قاموا بوضع خطة يقررون فيه قتل محمد وصاحبه أبي بكر الصديق.

لذلك أتوا بفتيان أشداء البنية من كل قبيلة وأمروهم بقتل محمد حتى تكن جميع القبائل أشترك بدم محمد عليه الصلاة والسلام، وإن هرب من أحدهم لا يهرب من الأخرى إلى أن توصلوا أنهم سيقتلون محمد الليلة.

وهو في فراشه فذهب إليه سيدنا جبريل ويخبره أنه لابد أن يهاجر من مكة الليلة، وذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى صديقه أبي بكر.

ليخبره أنه لابد أن يقوموا برحلتين ولم يتأخر أبي بكر الصديق عما سمعه وبالفعل أعد ماله وملازم الرحلة من مكة إلى المدينة التي تكفيه هو وصديقه، وفي نفس الليلة طلبوا من علي أبن أبي طالب أن ينام في فراش الرسول.

موقف علي أبن أبي طالب تجاه الرسول

وكان علي ابن أبي طالب أول من أسلم من الفتيان، وكان يمتاز بالقوة والشجاعة وعدم الخوف، بالرغم من أنه يعلم أن هذا من الممكن أن يكن سبب في موته، فلم يتردد لحظة أو يفكر، بل أخبره أن روحه فداء لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

وبالفعل ذهب إلى فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم وخرج الرسول أمامهم ولن يروه من الغمامة التي وضعها الله على أعينهم فقد أعماهم في تلك الوقت، إلى أن استيقظوا في اليوم التالي، ودخلوا إلى فراشه رافعين سيوفهم إلى أن يجدوا عَلي بن أبي طالب هو الذي نائم بفراش الرسول.

وبدلاً من أن يتعظوا ويدركوا أن الله هو الذي حماه وأعمى أعينهم ويؤمنوا بالله وبرسوله، إلا أنه زادت لديهم الكراهية وحب الانتقام والتخلص من الرسول صلى الله عليه وسلم بطريقة مضاعفة.

وحددوا مكافأة كبيرة لمن يقبض على محمد صلى الله عليه وسلم وصاحبه، وكان في تلك الوقت الرسول صلى الله عليه وسلم وصاحبه موجودين بغار ثور مكثوا فيه له لمدة ثلاث أيام، وكان عبد الله بن أبي بكر من يأتي إليهم.

ليخبرهم عما يخططون له كفار قريش، وكانت أسماء والسيدة عائشة من يذهبون إليهم بالطعام، حتى أطلق عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم أسم ذات النطاقين، لأنها كانت تحمل الطعام والشراب بين وسطها.

اقرأ أيضًا: بحث عن غزوات الرسول ونتائجها

كيف علم الكفار بمكان الرسول صلى الله عليه وسلم وصاحبه

كان هناك أحد الكفار الذي كان يتجول في الصحراء ورأى أثر لخطوات إلى أن علم أن رسول الله موجود بالغار، وأسرع إلى كفار قريش وأخبرهم ليحصل على الجائزة التي حددوها،  لمن يعثر على محمد صلى الله عليه وسلم وصاحبه.

وسرعان ما ذهبوا إلى الغار ولكن لم يروا الرسول صلى الله عليه وسلم وصاحبه، فلقد وضع الله على أعينهم غشاوة، إلى أن خرج الرسول وصاحبه من الغار ليستكملوا رحلتهم وراءهم أحد فتيان الكفار وهو فوق فرسه.

وأخذ يلحق بهم ليقبض عليهم وإذا بفرسه ينغرس بالرمال، حتى كان سيغرس معه وطلب من الرسول أن ينقذه، وأنه سيكف عن الإلحاق بهم وبالفعل حدث.

مواقف عبرة وعظة لرسول الله

كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعرف ببركته الذي لاحظها عليها الجميع منذ مولده فحين كانت ترضعه السيدة حليمة، وفي الفترة التي مكث فيها في بيتها أمتلئ بيتها بالخير والبركة الغير معتادة.

كذلك حين مرور رسول الله وصاحبه في الصحراء أراد أن يشرب اللبن فوجد امرأة عجوز ومعها ماعز هزيل، وحين وضع يده عليها أعطت لبن غزير وأعادت قوتها بسبب وضع الرسول يده عليها المباركة، وشرب هو وصاحبه من لبنها وشربت السيدة العجوز، وأكمل مسيرته في الصحراء

ترحيب أهل مكة بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

كان لوصول رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه أبي بكر الصديق فرحاً شديداً على أهل مكة، فخرج الجميع مهللين وفرحين بوصول رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخذوا يرددون الأناشيد والأغاني الدينية التي تعبر عن فرحهم وسرورهم بقدوم رسول الله صلى الله وعليه وسلم.

فهو مصدر الأمن والأمان والحب لهم، ووجوده بجانبهم مصدر لطمأنينة المسلمين، وكان في ذلك الوقت أطلق الرسول صلى الله عليه وسلم على أسم المدينة المنورة أسم يثرب، وطلب منه المسلمين المكوث في بيوتهم ليبارك بيتهم به وبقدومه إليهم.

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يريد أن يفضل أحد عن الآخر أو يغضب أحد، حتى لا يضع لمخلوق حزن في قلبه أو أنه يفضل أحدهم على الآخر، فقال لهم المكان الذي ستبرك به الناقة هو الذي سيكون بيته ومنزله.

وسبحان الله عز وجل أن تبرك الناقة بالمكان الذي كان يريده رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بيت أخوال الرسول، وهذا أكيد بأمر من الله لناقته الذي كان يريد أن ينفذ رغبة رسوله، فهو كان بالفعل يريد أن ينزل في بيتهم تكريماً لهم وتقديراً.

قد يهمك : انشاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم

خاتمة بحث عن هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم

لم تظل المدينة على حالها قبل وصول الرسول صلى الله عليه وسلم، فقد قام الرسول والصحابة ومن آمن به ببناء القلاع والمساجد لكي يقوي شوكة الإسلام، وقام الرسول بالعديد من الغزوات والفتوحات، التي نجحت في ضم أعداد كبيرة من المسلمين، ومنها غزوة فتح مكة التي جاءت بالنصر العظيم ودخول العديد من الناس والمشركين في الدين الإسلامي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد