بحث عن معجزة الإسراء والمعراج

بحث عن معجزة الإسراء والمعراج، إن السيرة النبوية يوجد بها الكثير من الأحداث والمعجزات التي تجعل المؤمن يتعظ منها، والغير مؤمن يتخذها عبرة وعظة له في الدنيا قبل لقاء الآخرة، فإن حياة النبي ومسيرته لنشر الدين الإسلامي أثبتت للكافرين قبل المؤمنين قدرة الله سبحانه وتعالى، وأنه يقول للشيء كن فيكون في لحظات.

مقدمة بحث عن معجزة الإسراء والمعراج

إن النبي صلى الله عليه وسلم مر بالكثير من المواقف الصعبة التي تجعل الشخص إذا مر بها يشعر باليأس وقلة الحيلة، بل وقد يتوقف عما يفعله، ولكن النبي (ص) لم يفعل ذلك لأنه كان يعرف جيداً أن الله اصطفاه واختاره هو بالذات عن أي شخص آخر ليكون خير الأمة الإسلامية، ويكون أخر الأنبياء الذين يقومون بنشر الرسالة السماوية التي وهبها الله له وللمسامين أجمع.

ولهذا فإذا تمعنا النظر في رحلة الإسراء والمعراج سنجد أن يوجد بها الكثير من العبر والمواعظ التي تجعل الإنسان إذا فكر بها سيعيش طوال حياته ليلاً ونهاراً يسبح باسم الله ويصلي له حتى مماته، فقدرة الله وسعت كل شيء، فلقد كافئ الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لقدرة تحمله على المصاعب التي حدثت له من المشركين، وأراه أجمل مما يتخيل وهو رؤية الأنبياء والصلاة بهم، وأراه نار جهنم وأراه أيضاً الجنة ونعيمها، فهذه كانت مكافئة الله، فهل تظنون أن الله لا يستطيع أن يغير الأحوال في لمح البصر.

شاهد أيضًا: بحث عن الفن الإسلامي كامل

الهدف من رحلة الإسراء والمعراج

  • إن يكمن الهدف من رحلة الإسراء والمعراج في رؤية كيف يجبر الله الخواطر بأفضل الهدايا، فلقد ذكر الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم أن عقابه شديد، ولكنه ذكر لنا أيضاً أن الله يحب المحسنين، ويكره المختالين، ولهذا فالله يعرف ما يدور في صدورنا جميعاً الباطن منها قبل الظاهر، وعندما شعر الله بأن قلب النبي يوجد به من الحزن والهم شيئاً ولو بسيطاً فأراه قدراته العظيمة، ولهذا فالهدف الأول من رحلة الإسراء والمعراج هي توضيح قدرة الله القوي القهار.
  • كما أن رحلة الإسراء والمعراج ما هي إلا لدخول اليقين والإيمان الكامل في قلب الرسول صلى الله عليه وسلم، حتى لا يضعف أمام أي مشكلة أو موقف من المشركين، فلا تهتز له شعره قلة للثقة في الله والعياذ بالله.
  • لقد واجه النبي صلى الله عليه وسلم الكثير من الانتقادات التي وجهت له وعن دينه التي يقوم بنشره بين الناس، ولهذا فكان يتحدث دائماً عن ما هو غير مألوف لهم، وعن الله الواحد الأحد الذي لا شريك له، ولكنهم كانوا يرددون له كلمات تشبه أين هو، أين الدلالة، ولهذا فأراد الله أن يجعل عينه يرون كل ما يتحدث عنه، وكانت رحلة الإسراء والمعراج أكبر دليل لما كان يدعو الناس به.

كيف كانت رحلة الإسراء والمعراج

كانت رحلة الإسراء والمعراج أشبه بالحلم، فلقد أرسل الله للنبي صلى الله عليه وسلم الملائكة الذين أيقظوه حتى يقوم بهذه الرحلة المباركة من مكة المكرمة وحتى البيت المقدس.

فبدأت رحلة الإسراء والمعراج عندما أرسل الله للنبي صلى الله عليه وسلم دابة البراق، وهي دابة تندهش لها الأعين من شدة جمال لونها البراق الأبيض، وأهم ما يميز هذه الدابة هي سرعتها الخيالية، فلقد قامت برحلة الإسراء والمعراج في وقت قياسي من شدة سرعتها.

إن عندما وصل النبي (ص) إلى البيت المقدس وجد أول مفاجأة له، وهي مقابلته للأنبياء فاندهش من شدة المفاجأة التي وهبها الله له، فلم يتعرف النبي صلى الله عليه وسلم على أشكالهم بل على أسمائهم فقط وعن رحلتهم الدينية في نشر الدين الإسلامي.

وعندما تقابل الأنبياء جميعاً أول شيئاً قاموا به هو أن قام النبي بالصلاة بهم في المسجد الأقصى، وهذه البداية هي ما تسمى بالإسراء، فحتى هذه اللحظة لم نصل للمعراج الذي قام به نبي الله محمد (ص).

بينما بعد ذلك حدث المعراج للنبي، والمقصود هنا بلفظ المعراج هو أن عرج الرسول إلى السماء السبع والعلى مع جبريل، وهذه الرحلة كان الله يريد بها أن يطمئن قلب الرسول صلى الله عليه وسلم، ولقد رأى في هذا المعراج الجنة والنار، وكيفية التعذيب للأشخاص الذين يقومون بالأفعال التي حرمها الله على المسلمين أجمع.

مكانة المسجد الأقصى في نفوس المسلمين

إن للمسجد الأقصى مكانة كبيرة وعظيمة في نفوس المسلمين وغير المسلمين، فهذا المسجد حدث فيه معجزة الإسراء والمعراج، ولقد زاره النبي والأنبياء وقاموا بالصلاة فيه، أي أنه أرض مباركة باركها الله وأنبياءه ولن يمسه أي شر مهما شاهد من قصف وقتل وحروب تسعى لتدميره، فهذا المسجد كان وسيكون هو قبلة المسلمين الأولى فليحفظه الله لنا جميعاً.

شاهد أيضًا: بحث عن السيدة خديجة رضي الله عنها

لماذا سمي الإسلام بدين الفطرة

إن الله أم سيدنا جبريل عليه السلام بأن يقوم بجعل النبي محمد صلى الله عليه والسلام أن يقع بين الاختيار بين شيئان، وهما اختياره بين كأسين يمتلئون بداخلهم واحداً بالحليب الأبيض، وكأساً آخر يمتلئ بالخمر الذي حرم الله ساقيها وشاربها وحاملها، وعندما زعم الرسول صلى الله عليه وسلم وقام باختيار الحليب فكان رد النبي جبريل أن الرسول (ص)، لقد اختار الفطرة، ولهذا سمي دين محمد بدين الفطرة، ونبي الفطرة.

فكل مواقف الرسول كان لها حكمة وسبب وهي إظهار مدى قوة وقدرة الله سبحانه وتعالى، ويقين الرسول وإيمانه الكامل بالدين الإسلامي الذي يدعو الناس لاعتناقه.

ولهذا رسالة الرسول كانت واضحة من اليوم الأول، وشدة يقينه وإيمانه بالله هي التي جعلت كلامه موثوق فيه، واعتناق الجميع للدين وانتشاره زادت من رقعة الإسلام لتشمل بلاد كثيرة.

مكافأة الله لرسول الله (ص)

لقد كافئ الله رسول الله وقدم له أعظم الهدايا التي لم تقدم لأي شخص غيره من الأنبياء السابقين له، وهو وصوله للسماء العلا وهي سدرة المنتهى، وهذه الهدية كانت مكافأة خاصة للنبي عليه أفضل الصلاة والسلام.

خاتمة بحث عن معجزة الإسراء والمعراج

وفي نهاية موضوعنا، يوجد العديد والعديد من المعجزات والعبر التي أثبتت قدرات الله التي لا حصر لها، ولهذا فالدين الإسلامي هو دين الفطرة والدين الأوحد الذي يحمل في ثناياه المعجزات الإلهية التي جعلت جميع المسلمين لديهم اليقين الكامل بأن لا دين سواه، ولا يوجد أله غير الله الواحد الأحد الذي لا يوجد له شريك، فهو الواحد القهار الذي يعطي كل شخص ما هو يحتاجه في الوقت المناسب له.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن الإسراء والمعراج بالعناصر والأفكار

أترك تعليق