موضوع تعبير عن الاسرة السعيدة بالأفكار

الاسرة السعيدة، الاسرة هي عماد المجتمع واللبنة الأولى للمجتمع، وتعتبر الأسرة هي السند المادي والمعنوي الذي يسند الفرد في كل الأحداث السعيدة والحزينة، نقدم لكم اليوم موضوع تعبير للطلبة عن الأسرة السعيدة بالعناصر والافكار، لما لهذا الموضوع من أهمية، موضوع تعبير عن الاسرة السعيدة بالافكار بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع والخامس والسادس الابتدائي، موضوع عن الأسرة السعيدة بالأفكار للصف الاول والثاني والثالث الاعدادي والثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

مقدمة موضوع تعبير عن الاسرة السعيدة

الأسرة هي عماد المجتمع واللبنة الأولى للمجتمع، وتعتبر الأسرة هي السند المادي والمعنوي الذي يسند الفرد في كل الأحداث السعيدة والحزينة، حيث تعتبر الأسرة هي المؤسسة الصغيرة يقول تعالى :”هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفًا فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَت دَّعَوَا اللّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحاً لَّنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ”.

مفهوم الأسرة

لقد سعى الكثير من الباحثون الغرب والعرب للوصول لمفهوم الاسرة، على اعتبارها أهم ركائز المجتمع، وقد عرفها البعض كما يلي:

  1. هي الوسط الطبيعي الذي يعيش فيه الفرد، حيث يعيش الفرد بشكل جماعي، ولديهم مجموعة من القواعد والمبادئ يعيشون بها.
  2. مجموعة من الأفراد وهم الزوج والزوجة والأولاد يربطهم رباط الدم و مجموعة من الأهداف المشتركة.
  3. يقوم الزوج والزوجة برعاية الأطفال وتربيتهم وهذا من واجبتهم.
  4. الأسرة هي عبارة عن وحدة اجتماعية، وتعتبر بمثابة مركز للنشاط الاقتصادي والاجتماعي، ويربط أفرادها المودة والرحمة.
  5. مجموعة من الأفراد يجتمعون يتفاعلون فيما بينهم، وهي الخلية الأساسية والأولى في المجتمع.

تعبير عن العائلة

هذا وتوجد مجموعة من الشروط  التي يجب توافرها ليطلق عليها مفهوم العائلة وهذه الشروط هي :

  • وجود رابط الزواج قائمة بين أفراد الأسرة.
  • السكن في منزل مشترك يجمع أفراد الأسرة مع بعض.
  • وجود أطفال يقوم على تربيتهم الأب والأم.
  • وجود روابط العاطفية تربط أفراد الاسرة مع بعضهم البعض.

اقرأ أيضًا: موضوع تعبير عن بر الوالدين وواجبنا نحوهما بالعناصر

أهمية الاسرة في المجتمع

إن الاسرة تعتبر النواة الأولى للمجتمع، وقد تواجدت تعريفات مختلفة للأسرة في الغرب وعند العرب، وتعتبر الأسرة هي اللبنة الأولى والأساسية للأمم، والأسرة كذلك تعتبر العمود الفقري للمجتمع، الذي يقوم  عليه حياة سليمة وتكمن أهمية الأسرة في:

> يوجد علاقة طردية بين استقرار الاسرة و نجاح المجتمع، فكلما زاد الاستقرار الأسري، زاد استقرار المجتمع وأمنه، ويقلل نسبة التفكك الأسري من مشاكل المجتمع، ونجد أن الأطفال الذين يعيشون مع أسرهم في حياة مستقرة، يميلون للهدوء النفسي والميل للعيش في مجتمع مستقر، أما الأطفال الذين يعيشون في اسرة مفككة يميلون للعنف الاجتماعي، كذلك يقبلون على تعاطي المخدرات.

> الاسرة الناجحة والسعيدة من شأنها أن تنتج أفراد صالحين للمجتمع، هؤلاء يكونون قادرين على تغير المجتمع للأفضل والأحسن، كذلك الاسرة التي تقدم لأبنائها حياة كريمة من تعليم ومأكل وترفيه وغيرها، ينتج عن هذه الاسرة أبناء لا يعانون الحرمان والنقص، ويحد ذلك من ظهور تشرد الأطفال والتسرب من التعليم وجرائم السرقات وغيرها.

عوامل نجاح الأسرة

أكثر علماء الاجتماع المهتمين بقضايا الأسرة قد عالجوا شؤون الأسرة ومشكلاتها التي تواجهها، والتي تؤدي بالتبعية لفشل وانهيار الأسرة، أما عن عوامل نجاح الأسرة وأيضا سعادتها فلم يبحث فيها إلا القليل منهم، رغم ضرورتها وأهميتها، فإن عوامل نجاح الأسرة لها الكثير الأهمية، فهي التي تبين للأفراد كيفية الحفاظ على أسرهم، وهناك العديد من العوامل التي تتسبب في نجاح الأسرة وتحقيق سعادتها وهي:

المحبة والاحترام

يتمثل الاحترام والمحبة والتقدير عامل مهم جدا بين أفراد الأسرة الواحدة، فكل فرد يتواجد داخل الأسرة يشعر بالتقدير من أسرته، وكذلك يظهر أفراد الاسرة الواحدة التقدير والمحبة للآخرين، فإن الزوج الذي ينشغل عن أسرته ويتعب في عملة، لابد أن يجد التقدير من أسرته على هذا المجهود، أما لو لم يجد الأب هذا التقدير يشعر بالإحباط والاكتئاب، وكذلك الأم عندما لا تجد التقدير عن قيامها بواجباتها المنزلية من أبنائها وزوجها تشعر بالاكتئاب والملل.

التوافق النفسي

من الهام والضروري أن تدعم الأسرة القيم النفسية والروحية المشتركة بين أفراد الأسرة الواحدة، لكي تثبت الترابط المعنوي بين أفراد الاسرة الواحدة، وكذلك يشتركون في هدف واحد، وتجمعهم مبادئ واحدة، و يسيرون في طريق مشترك، وقد أثبتت الدراسات أن التوافق الروحي بين أفراد الأسرة وخاصة الزوجين، التي تجعلهم متقاربين، ولديهم القدرة على حل مشكلاتهم بطريقة سليمة.

اقرأ أيضًا: موضوع تعبير عن الطفولة البريئة بالعناصر

القدرة على مواجهة ضغوط الحياة

اهم ما يميز الأسرة السعيدة عن غيرها، هي قدرتها على مواجهة المشكلات والعقبات التي تواجهها، فالحياة لا يمكن أن تكون بدون مشاكل أو قلق أو توتر، كل ذلك لابد أن يعالج بشكل سليم، فالأسرة السعيدة الناجحة هي التي لديها القدرة على مواجهة العقبات التي تواجهها بترابطها العاطفي والنفسي.

قضاء الأوقات سويا

الاسرة السعيدة هي التي تقضي معظم أوقاتها سويا، فوجودهم مع بعض في جو يسوده الألفة والسعادة يقلل من ضغوطات الحياة، وزيادة القدرة على مواجهة المشكلات سويا، كذلك تزيد قوى الترابط الأسري، كذلك يشعر الفرد بالانتماء لأسرته.

المسئولية

إحساس المسؤولية والالتزام بين أفراد الأسرة الواحدة، فكل فرد في الأسرة يعرف ما له وما عليه، تزيد من سعادة الأسرة والمحبة بين أفرادها.

التواصل

التواصل يعتبر عامل هام في نجاح الأسرة، فالتواصل بين أفراد الأسرة يجعلها قوية في مواجهة الصعوبات، وسوء التواصل بين أفراد الأسرة الواحدة يؤدي إلى آثار سلبية وتضعفها في مواجهة المشكلات، والضغوط اليومية.

وظائف الحياة العائلية

هناك بعض الوظائف التي تقوم بها الأسرة وهي ما يلي:

  • التربية الصحية والجسدية السليمة، ويكون ذلك من خلال توفير الاحتياجات الغذائية السليمة، وكذلك ممارسة الرياضة والعادات الصحية السليمة.
  • التربية السليمة، وهي عبارة عن التربية النفسية والأخلاقية السليمة للأبناء، وذلك من خلال غرس القيم الإسلامية،
  • وتربية الأبناء على الأخلاق الحميدة والعادات والتقاليد الموجودة في المجتمع. التربية الدينية، وهي أن نربي الأطفال على العقيدة الإسلامية، وكيفية احترام العقائد الأخرى.
  • تربية الأطفال على حسن استخدام أوقات الفراغ في أمور مفيدة وصالحة، تعود عليهم بالنفع وعلى غيره أيضاً.

اقرأ أيضًا: 10 خطوات لكتابة موضوع تعبير جيد

خاتمة موضوع تعبير عن الاسرة السعيدة

وفي النهاية فإن الاسرة هي النواة الأولى للمجتمع، ويعتبر الإسلام من أكثر الأديان السماوية التي قامت بتعظيم دور الأسرة، لذا تجد الدول الإسلامية والعربية هي من أكثر الدول حرصًا على كيان الأسرة، وكذلك تحرص على عقيدة المجتمع، وقد أمرنا الدين الحنيف بالاهتمام بصلة الرحم، وأهمية التواصل بين أفراد الأسرة، وكذلك تكلمنا عن الدور الهام الذي تلعبه الأسرة داخل المجتمع، حيث تقدم الأسرة السعيدة فرد سليم نفسيًا، قادر على التعامل داخل المجتمع ويسعى لنموه وتقدمه.

تعليق 1

أترك تعليق