خاتمة عن الأسرة المسلمة

خاتمة عن الأسرة المسلمة، تعتبر معظم الأديان أن الحياة الأسرية نعمة وتقدر استقرار الزواج، وبالنسبة للمسلمين، أنشأ الله الزواج ليكون أساسًا للأفراد والمجتمع بأسره، وفي مقالة اليوم سوف نقدم لكم خاتمة عن الأسرة المسلمة.

ماذا يقول الإسلام عن الحياة الأسرية؟

تعتبر العائلات هي قلب كل مجتمع مسلم حيث قد خلق الله الحياة الأسرية ليحافظ على تماسك المجتمع.

ويجب على المسلمين أن يحذوا حذو النبي محمد صلى الله عليه وسلم الذي تزوج ونشأ أسرة ويتعلموا منه طريقة التعامل مع أهل بيته.

الأسرة المسلمة التقليدية هي عائلة ممتدة وعادة ما تشمل الآباء والأطفال والأجداد والأقارب المسنين.

يعتقد معظم المسلمين أن العائلات الممتدة تعني قدرًا أكبر من الاستقرار والاستمرارية والحب والدعم لبعضهم البعض.

الأسرة هي لبنة البناء الأساسية للمجتمع الأكبر الذي يتكون هو نفسه من المجموع الكلي لجميع العائلات مجتمعة.

وفقًا لذلك، يحتاج المجتمع إلى رعاية أفراده ولقد أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم بالحذر عند اختيار الزوج، لأن الأبناء ينشئون حسب والديهم.

يحتاج الأشقاء في نفس العائلة إلى نفس الرعاية والتعليم بشكل صحيح للعب دور فعال في إصلاح المجتمع والقضاء على المظالم.

الأسرة تصوغ الأفراد، رجالاً ونساءً، وتبني قيماً يغذيها الإرشاد والتأييد والتشجيع ونحو ذلك.

دور الرجل والمرأة في الأسرة المسلمة

تعترف الشريعة والممارسات الإسلامية بالاختلافات بين الجنسين، مما يؤدي إلى وجود أدوار والتزامات مختلفة للرجال والنساء.

ومع ذلك، يعتقد العديد من المسلمين أن الرجال والنساء يكملون بعضهم البعض، وفي العديد من المجتمعات الإسلامية، يكون دور المرأة في المنزل ودور الرجل في المجال العام لعالم العمل.

يشير القرآن والأحاديث النبوية إلى الاختلافات البيولوجية التي تعني أن الرجال أقوى جسديًا بشكل عام من النساء.

لذلك، ينظر إلى الرجال على أنهم حماة المرأة والأسر ومقدمون للدعم المالي، ومن المتوقع أن تنجب النساء أطفال وأن تؤدي دور الزوجة والأم.

اخترنا لك: تعبير عن الأسرة للسنة الثانية متوسط

أهمية الأسرة المسلمة

يعتقد العديد من المسلمين أن الحياة الأسرية هي أساس المجتمع البشري الذي يوفر بيئة آمنة وصحية ورعاية للآباء والأمهات والأطفال الذين يكبرون.

وهو أفضل مكان لنقل الفضائل الإنسانية وتنميتها مثل الحب والعطف والرحمة هو داخل الأسرة.

يجب أن تشجع وحدة الأسرة الفرد على رؤية نفسه كجزء من مجتمع أوسع ويجب أن يثبط السلوك المعادي للمجتمع.

كما يعتقد العديد من المسلمين أن هذه القيم ليست فقط لصالح العائلات الفردية، ولكن أيضًا لصالح المجتمع الإسلامي العالمي والأمة.

الأسرة هي التي تنبت وتوفر أرضا خصبة لأفراد سليمين.

حيث أن داخل الأسرة، تتم رعاية الأطفال من قبل والديهم الذين يمنحونهم الحب والحنان الذي يحتاجون إليه ويمكن أن تستمر هذه المرحلة أكثر من خمسة عشر عامًا.

وعندما يكون الأطفال رضعًا، يمنح الآباء أطفالهم الحب والرعاية، وكأطفال ومراهقين، يغرسون فيهم المبادئ والمشاعر والمعتقدات؛ وهم يوجهونهم كشباب حتى بلوغهم سن الرشد.

تزود هذه المهمة الأطفال بالمعرفة اللازمة لحمايتهم من الآثام، وبالتالي تفصلهم عن الوحوش والحيوانات التي لا تعرف هدفها في الحياة.

شاهد أيضًا: بحث عن إدارة شؤون الأسرة والمجتمع  

رعاية المسنين في الأسرة المسلمة

يعامل المسلمون كبار السن بكرامة حيث يرى كثيرون أنه شرف ونعمة من الله أن يكونوا قادرين على رعاية أقاربهم المسنين ورعايتهم باللطف والصبر والاحترام كما إنه أيضًا واجب.

دور الأب والأم في الأسرة المسلمة

  • كما يتحمل الآباء المسلمون مسؤولية رعاية أطفالهم جسديًا وعاطفيًا.
  • ويكون هدفهم هو أن ينمو أطفالهم ليصبحوا بالغين منضبطين ومستقلين.
  • كما يتوقع من الآباء تعليم أطفالهم الصواب من الخطأ.
  • ويتوقع من الأطفال احترام والديهم حيث أن واجبات الطفل تجاه والديهم تأتي في المرتبة الثانية بعد واجباته تجاه الله حيث تتحدث الوصايا القرآنية.
  • وكذلك أقوال النبي محمد عليه الصلاة والسلام، عن الاحترام الذي يجب أن يحظى به الأطفال لوالديهم.
  • في التنظيم الداخلي للأسرة، يكون الرجل في موقع الرئيس والمشرف العام في الأسرة.
  • وفي الواقع، هو أكبر فرد في الأسرة الممتدة والذي يشغل منصب العائلة.
  • تقع المسؤوليات الرئيسية للرجل خارج الأسرة حيث عليه أن يدعم الأسرة اقتصاديًا وماديًا.
  • وعليه أن يعتني بعلاقات الأسرة مع بقية المجتمع والاقتصاد والسياسة وعليه أن يعتني بمتطلبات الانضباط الداخلي داخل الأسرة.
  • بينما تقع المسؤوليات الرئيسية للمرأة داخل الأسرة.
  • حيث قد تم تطوير مجموعة من الحقوق والمسؤوليات المتبادلة بحيث يتم تطوير العلاقات المتوازنة بين الجميع كما يقول القرآن الكريم.
  • وهذا في مصلحة التنظيم والإدارة السليمين داخل الأسرة.
  • حيث يجب أن يكون هناك مساواة في الحقوق وتحديد للمسؤوليات.
  •  الإنسان يعتبر رئيسًا للأسرة للحفاظ على النظام والانضباط وكلاهما مكلف بأداء مهامه بعدالة وإنصاف.

كثيرا ما أثيرت مسألة المساواة أو عدم المساواة بين الجنسين ولكن هذه القضية، مع ذلك، هي نتاج سياق ثقافي وقانوني معين.

وهي حقيقة لا صلة لها بالسياق الإسلامي حيث تم التأكيد إلهيًا على المساواة بين الرجل والمرأة كبشر وصونها قانونًا.

وهناك تمايز في الأدوار والمسؤوليات وقد تم اتخاذ ترتيبات معينة لتلبية مطالب المنظمات والمؤسسات ليس على أساس تفوق أو دونية الجنسين ولكن في ضوء الحقائق الأساسية للحياة واحتياجات المجتمع.

حيث أن كل دور مهم في حد ذاته ويجب الحكم على كل شخص وفقًا للمسؤوليات الموكلة إليه وبالتالي فإن أدوارهم ليست تنافسية ولكنها مكملة.

الأسرة والمجتمع

الأسرة جزء من النظام الاجتماعي الإسلامي حيث إن المجتمع الذي يريد الإسلام تأسيسه ليس مجتمعا حساسا ومليئًا بالتفرقة.

ولكن يؤسس مجتمعًا أيديولوجيًا يتمتع بمستوى عالٍ من الوعي الأخلاقي والالتزام القوي.

الزواج وتكون أسرة في الإسلام

الزواج الإسلامي هو عادة زواج متعاقد عليه وعلى الرغم من أن الزواج هو في الأساس علاقة بين الزوجين.

إلا أنه في الواقع يبني العلاقات بين عائلتين بل وأكثر من ذلك وهذا هو السبب في أن أفراد الأسرة الآخرين، وخاصة والدي الزوجين، يلعبون دورًا أكثر إيجابية في ذلك.

إن موافقة العروس والعريس أمر ضروري، وهو في الواقع أمر لا غنى عنه.

وعلى الرغم من حقيقة أن الاختلاط الحر بين الجنسين ممنوع، إلا أنه يجوز للشريكين الراغبين في الزواج رؤية بعضهم البعض قبل الزواج.

ولكن ما يبرز بشكل بارز أن الزواج في المجتمع الإسلامي ليس مجرد ترتيب خاص بين الزوج والزوجة، وهذا هو سبب مساهمة الأسرة بكاملها بفعالية في ترتيبه وتجسيده وتحقيقه.

إدارة النزاعات العائلية يجب أن تكون باتباع التعاليم الإلهية التي تتطلب من الزوجين التحلي بالصبر وعلاوة على ذلك، يطلب من الزوج اتباع خطوات معينة لإصلاح الزوجة العاصية.

يجب على الزوجين أيضًا السعي إلى تحكيم أفراد العائلة الموثوق بهم لحل النزاع.

الأهداف الشرعية للأسرة المسلمة

  • لكي يشبع الرجل الحاجة الفطرية للجنس.
  • لكي يمد المجتمع بذرية سليمة.
  • تنشئة الكفاءات الكفيلة ببناء المجتمع من خلال المعرفة والعمل ونشر الفضيلة ونهي الرذيلة.
  • إنشاء عائلات نموذجية يمكن للآخرين أن ينظروا إليها ويقتدوا بها.
    • وهي عائلات تتبع الهداية النبوية وتثبت أن التعاليم الإسلامية ليست صعبة المنال بل واقع ملموس مع أمثلة حية حقيقية.
  • إنجاب أطفال أصحاء يساعدون والديهم في شيخوختهم ويدعون لهم بعد وفاتهم.

قد يهمك: موضوع تعبير عن الأسرة أساس المجتمع

وفي نهاية المقال نشير إلى ضرورة اهتمام الزوج والزوجة بصلاح الأسرة والأبناء حتى ينصلح حال المجتمع كله.

قد يعجبك ايضا