موضوع عن جهود رجال الأمن في المحافظة على الأمن

موضوع عن جهود رجال الأمن في المحافظة على الأمن، لا شك أن رجال الأمن هم مصدر حماية الوطن، ولولا وجودهم انتشر العنف والجريمة والإرهاب، هم حماة الوطن الذين يدفعون أرواحهم فداء لهذا الوطن، يقدمون أرواحهم ليبقى الوطن حياً لا يموت، موضوع تعبير عن جهود رجال الأمن في المحافظة على الأمن بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع الابتدائي والخامس الابتدائي والسادس الابتدائي،  وللصف الأول الإعدادي والثاني الإعدادي والثالث الإعدادي والثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

مقدمة موضوع عن جهود رجال الأمن في المحافظة على الأمن

لا يمكن أن يتخيل أحداً المتاعب والضغوط التي يتعرض لها رجال الجيش والشرطة، لكي تستطيع أن تسير في الشوارع دون خوف، ولكي تذهب للتنزه مع أطفالك دون قلق، هم لا ينامون لكي تنام أنت مطمئناً.

فإن رجال الأمن هم أكثر الأشخاص الذين يذهبون إلى عملهم وهم يعلمون أنهم من الممكن أن لا يعودوا ولا يروا أهلهم مرة أخرى.

يعتبر رجال الأمن سواء من الشرطة أو الجيش، هم أكثر الأشخاص المستهدفين من قبل الإرهاب، حيث يخطط الإرهابيون في كل لحظة في كيفية التخلص منهم، ويقومون بتربية أبنائهم والأحزاب المنظمة منذ صغرهم على أن عدوهم هو ضابط الشرطة وضابط الجيش.

وكل ما يتعلق بالنظام العسكري أو وزارة الداخلية، فيقومون بزرع هذه الأفكار داخل عقولهم وتدريبهم على القتال ضدهم لتحقيق أغراضهم هم فقط ولا يهمهم سوى مصالحهم الشخصية فقط.

ويخافون على أرواحهم ويقدمون الإرهابيون الذين زرعوا بداخلهم أن هذا هو الجهاد الذي أمرنا الله به، وللأسف هناك من يصدقهم ويتبعهم، ولكن كيف يقوم الإرهابيون بهذا كيف لشخص طبيعي أن يصدق أنه عندما يقتل شخص لم يفعل شيء سوى أنه أراد أن يحمي وطنه ويحميه من أي عدو، له زوجة وأبناء لا يستطيعون العيش بدون وجوده بينهم.

كيف لشخص طبيعي أن ييتم أطفال تحت مسمى الجهاد، في الحقيقة أن هؤلاء يريدون أن يتخلصوا من رجال الأمن لأنهم يدركون جيداً أنها عامود الدولة، وهم من يحملون الدولة على أكتافهم.

ولو سقطوا ستسقط الدولة، وهذا لن يحدث أبداً، لأن في كل لحظة يولد رجل جديد في رجال الأمن يتميز بالشجاعة والقوة لا يخاف على روحه بقدر ما يخاف على أرضه ووطنه.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن فضل الوطن على أبنائه

العمليات الإرهابية للقضاء على حماة الوطن

فيومياً نرى كم الضحايا من رجال الجيش والشرطة الذين يتم اغتيالهم، كتفجير كمين أو وحدة عسكرية، لكي يحققوا أغراضهم في سقوط الدولة، ويقومون بتصوير ذلك أوضحوا أنهم الأقوى وتنتشر في صفحات الإنترنت والإعلام.

وتتحدث الأخبار عنهم ولكن تصوريهم هذا يوضح لنا ويجعلنا نرى الشجاعة التي تملأ قلب الجندي أو الضابط الذي يستقبل الموت بشجاعة، ولا يقبل أن يكون شهيداً دون أن يقتل أمامه منهم أكبر عدد فيتقدم إلى الموت، ممسكاً سلاحه بيده ليقاتل لآخر نقطة دم بداخله.

جهود رجال الأمن في القضاء على الإرهاب

يقوم رجال الأمن بالقضاء وتصفية أعداد كبيرة من الإرهابيين، والقبض على الآخرين للوصول لأفراد التنظيمات الضخمة التي تساعد في خراب البلاد.

ولكن لا يتم نشر هذا لأن هذا هو دورهم هو حماية الوطن والشعب من هؤلاء الخائنين الذين يقومون يومياً بأعمال التدمير والقتل في أرواح الأبرياء والأطفال.

مثل ضرب الكنائس في أعيادهم والشعور بالأسى والحزن الذي نراه من أمهات تصرخ على أبنائها وأطفال أبرياء تموت، بدلاً من أن يحتفلوا بالعيد تهدر دمائهم على الأرض بدون وجه حق.

ماذا يحدث في حالة غياب رجال الأمن

لا نستطيع أن ننسى القلق والانفلات الأمني الذي حدث أثناء ثورة 25 يناير، عندما سقط النظام وارتبكت الدولة وتم خروج المساجين وانتشار السرقة والقتل، هذا يوضح لنا ضرورة وجود رجال الأمن.

فهذه الفترة لم نكن نستطيع أن ننام، وأدركنا جيداً كم المعاناة التي يراها رجال الأمن في كل يوم لكي نشعر بالأمان، لذلك تكاتف الشعب مع رجال الأمن في حماية الوطن، لكي نمنع أي عدو من أن ينتهز الفرصة في استغلال ذلك.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن الصديق وقت الضيق

دور جنود الحدود في حماية الوطن

  • لا نستطيع أن ننسى  الجنود التي تحمي الحدود الذين لا ينامون خوفاً من أي خطر يطرأ على البلاد أثناء غفلتهم، فهم  يدركون أن من الممكن أن تكون هذه اللحظة هي اللحظة الأخيرة لهم بالحياة، فهم جنود لا يهابون الموت حين يقوم العدو بإعلان الحرب يكونوا في استقباله بشجاعة، يعلمون أن موتهم اقترب.
  • ولكن هذا هو ما يريدونه هو أن يكونوا شهداء في الجنة، يرغبون في رضا الله والعمل بالحديث الشريف  ( من مات مدافعاً عن أهله فهو شهيد، من مات مدافعاً عن أرضه فهو شهيد، من مات مدافعاً عن عرضه فهو شهيد) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

تحقيق الأمن جهاداً في سبيل الله

  • لا شك أن هذه الأرواح التي تتساقط كل يوم تهدر بدون جدوى، بل يعد شهيداً يسبق أهله للجنة ليأخذهم معه، ويتشرف أبنائه به فهم بالطبع يعانون حرمان وجود الأب.
  • ولكنهم يتشرفون أنهم أبناء بطل من الأبطال الذين قدموا أرواحهم فداء لهذا الوطن العظيم، وليس هذا فقط فالموت في سبيل الوطن شهادة وبشر الله عز وجل الشهداء بالجنة، ومكانتهم بها.

دور رجال الأمن في المحافظة على الأمن

  • ينقسم رجال الأمن إلى عدة أماكن، وبكل محافظة من هم من يقوم بحماية الحدود، ومنهم من يكون داخل الأقسام لاستلام البلاغات واسترجاع حقوق الناس والقبض على المتهمين ومن يثيرون أعمال الفوضى والشغب.
  • ومنهم من يقوم بتخصيص كمائن ثابتة لتفتيش جميع السيارات لمنع مرور أي ممنوعات ومنهم من المطار لمنع تهريب ممنوعات كالآثار أو المخدرات أو غيرها.
  • فرجال الأمن هم يشعرون الناس بالطمأنينة والراحة وعند رؤيتنا فقط لرجال الأمن المتواجدين يظهر بداخلنا الشعور بالراحة والاطمئنان.
  • لن يقف دور الأمن عند الضباط فقط بل يمتد للقضاة الذين يحققون العدل بالوطن الذين بسبب وجودهم، لن يعم النظام فهم من يقومون بتنفيذ القوانين والتشريعات التي تسنها الدولة وتنفيذها بالعدل بين الناس دون التفرقة بين أحد فالجميع سواسية أمام أحكام القضاء.
  • كما يقوم رجال الشرطة بدوريات مستمرة بالأماكن العامة والشوارع لترقب الأحوال والقبض على أي مشتبه به، لتمنع وصول الإرهابيين والمجرمين لتحقيق أي أغراض تضر بالمكان أو البلد.
  • وأيضاً يحدث داخل مصر مؤتمر أو مباراة أو زيارة بين الرؤساء فتثقل الحمل والعاتق على رجال الأمن، لكي يصلوا إلى المكان، ويغادرون بسلامة ولا يستغل الإرهابيون ذلك،  لأنهم يريدون أن يعكسون صورة سيئة لدول العالم عن أن مصر يسودها الانفلات وعدم الأمان.
  • وهنا يكون رجال الأمن متعبون في تتبع أي خطر يخطط له أي مجرم مع تنظيم المكان وحمايته وإقامة التشريفات لتؤمن الشخص الذي يمر، ففي هذا الوقت لا يعرفون معني النوم لدرجة لا يذهبون إلى بيوتهم لكي يسود السلام والأمن.

قد يهمك : موضوع تعبير عن البيئة بالعناصر والمقدمة والخاتمة

خاتمة موضوع عن جهود رجال الأمن في المحافظة على الأمن

وفي نهاية موضوعنا لابد من أن نساعد رجال الأمن حتى نرتقي بالبلد ونحقق الأمان بالمساعدة في الإدلاء على المجرمين، ومن يريد إلحاق الضرر بالبلد، وتقدير جهودهم لكي ينتشر السلام والأمن..

قد يعجبك ايضا
اترك رد