بحث عن حرف ومهن الأنبياء عليهم السلام

بحث عن حرف ومهن الأنبياء عليهم السلام، لا شك أن العمل عبادة، ولا يوجد أي مبرر لعدم العمل حتى وإن كان الصلاة في غير وقتها، أي أن يقوم أي شخص بالصلاة طوال الوقت، ويقول إنه لذلك لا يعمل فهذا ليس مبرراً على الإطلاق، حين رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم شخص معتكف دائماً بالمسجد وسأله ماذا تعمل، وأخبره بأن أخوه هو الذي يعمل وأنه لا يعمل، لأنه دائماً معتكف بالمسجد قال له أخوك اعبد منك.

مقدمة بحث عن حرف ومهن الأنبياء عليهم السلام

إن جميع الأنبياء كان يعملون بمهن وحرف مختلفة واغلب المهن كانت مهن بسيطة جداً، حتى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عمل بأكثر من حرفة كالزراعة ورعي الأغنام والتجارة، حين سلمته السيدة خديجة رضي الله عنها، تجارتها لكي يعمل بها بعد زواجه بها، وليس رسول الله فقط.

بل جميع الأنبياء والرسل لقد عمل كل واحداً منهم، وسعوا من أجل كسب الرزق، ولم يعتبروا أن رسالتهم عائق في أن يكسبوا ويعملوا، ويسعوا طلباً للرزق، ولن يشعروا أن الله فضلهم عن باقي خلقه برسالته، وطلبوا من الله قوت يومهم.

بل كان العمل جزء من رسالتهم، لأن النبي كان قدوة، فكيف كان سيدعو القوم للدين الإسلامي، وهم يروا شخص لا يعمل، ولا يسعى لقوت يومه، بل كان يعلم جيداً أن كل شيء يفعله، كان سيفعل قومه مثله، وأنه كيف سيقنعهم بشيء هو لا يفعله، وكيف كان سيخبرهم أن العمل عبادة وهو لا يصلي.

شاهد أيضًا: بحث دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الأمن

أهم مهن وحرف الأنبياء

لن يأتي نبياً أو رسول على هذه الأرض إلا وعمل في الأرض لتعميرها وطلب الرزق بداية من: _

  • سيدنا ادم أبو البشر عليه السلام، حين نزل سيدنا ادم إلى الأرض بعد أن أخرجه الله من جنته، حين وسوس له الشيطان أن يأكل من شجرة التفاح، وقامت زوجته حواء بمعاونته في معصية أمر الله، فطردهم الله من جنته عندما أكل من هذه الشجرة، حتى نزل إلى الأرض مع زوجته حواء التي خلقها الله من ضلعهن فلم تكن الأرض معمرة وكانت جرداء وهناك بعض الزراعة، لكي يأكلوا ويعيشوا منها، من هنا عمل سيدنا بالفلاحة والزراعة بمساعدة زوجته حواء، حيث كانوا يعملون بأيديهم، في الزراعة والأرض والطين، وبعد ذلك قاموا بصناعة بعض الأدوات الأولية لكي تساعدهم وهم يعملون بالأرض.
  • نبي الله إبراهيم عليه السلام وابنه سيدنا إسماعيل عليه السلام، كان يعمل نبي الله بالبناء حيث بنى الكعبة، وكانت بمساعدة سيدنا إسماعيل، ومن هنا عمل بمهنة البناء وكانت مصدر رزقه، وكان يأخذ ابنه معه للعمل ليربي داخله حب العمل منذ صغره، وهذا الذي جعل ابنه حين قص عليه حلمه بأنه رأى أنه يذبحه، قال له ابنه افعل ما أمرت به يا أبى، وهنا أرسل الله له كبش يذبحه، وهذا يدل على القيم والأخلاق التي زرعها نبي الله إبراهيم في ابنه.

 حقيقة مقولة العمل عبادة

نبي الله إدريس الذي كان يستغل عمله في ذكر اسم الله دائماً، حيث كان يعمل بالخياطة، وكانت في هذا الوقت لا توجد الآلات الموجودة الآن والمتقدمة التي تعمل بها المصانع، بل كان يستخدم الإبرة ويده فقط، وكان في كل غرزه يقوم بها في عمله كان يسبح باسم الله ويذكره.

  • نبي الله نوح عليه السلام كان يعمل بالنجارة، واستغل عمله لخدمة رسالته ونشر الدين الإسلامي، حيث أمره الله أن يبني سفينة ضخمة، وتحمل سخرية قومه في كل يوم، حيث كانوا يرمون عليه ويسخروا به، ومن سفينته التي كان يقوم ببنائها على البر، وأمره الله أن يأخذ عليها من كل زوجين اثنين ومن أمنوا به، حتى جاء الطوفان وأغرق كل من على الأرض ومن عليها إلا من أمن بسيدنا نوح عليه السلام، وركب معه السفينة، وهنا إذا كان نبي الله لا يمتلك الحرفة التي تساعده على ذلك ما كان فعل ما يخدم به قومه ودينه.

لماذا أمر الله الأنبياء بالعمل

كان الله عز وجل قادراً على أن يجعل الأنبياء من أغنياء القوم، وأن يسكنهم القصور والطعام والشراب بدون جد أو عمل، ولكن الله جعلهم بسطاء، يسعون لطلب رزقهم وأن يراهم قومهم ويجعلهم بالقرب من القوم حتى لا يظنوا أن الله يفضل الأنبياء عن باقي الخلق.

وهناك من وصل إلى الملك، مثل سيدنا يوسف بعد أن ألقاه أخواته في اليم وأصبح ملك مصر، ولكن لم يخلقه الله ملكاً بل كان مسجوناً، وكان الله قادراً على أن يهبه الملك فهذا ليس أمراً صعباَ على الله.

فالله يحي العظام وهي رميم يهب الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء، بل كان يريد أن يكن الأنبياء قدوة للقوم يقلدوهم في جميع الأشياء، كما أن العمل يساعد على تربية الرجال والمسئولية والقدرة في الاعتماد على النفس، ويعلم الفرد عدم اللجوء للغير والتسول.

بل يساعد على أن يصبح الفرد يكن قادراً على أن يحصل على المال في أي وقت وخاصة، إن كان له حرفة، فهي تساعده في العمل من يديه، كصناعة الأشياء وبيعها والكسب من خلالها.

شاهد أيضًا: بحث عن حب الوطن في الإسلام

أهمية مهنة التجارة على مر العصور

إن التجارة مهنة يعمل بها اغلب الأشخاص، وقد تم العمل بها منذ قديم الزمان، وهي مازالت حتى الآن وتطورت بشكل كبير، حتى أصبحت مهنة أكبر رجال الأعمال.

ولقد كانت التجارة مهنة الرسول صلى الله عليه وسلم حين سلمته زوجته السيدة خديجة رضي الله عنها تجارتها لأمانته وصدقه وسعيه وراء الرزق، فكانت ترى فيه أنه من سيحافظ على تجارتها ومالها، ولن يخون الأمانة أو يسرقها.

لذلك لابد من أن يتحلى العامل بصدقه وأمانته، فالعمل من ضمن النعم التي ينعم علينا الله بها، لكي تستطيع العيش وكسب الأموال والزواج، وأن تدخل دخلاً لأهل منزلك يعيشون ويتعلمون من خلاله فلابد أن تحافظ على تلك النعمة.

 دور العمل في تغيير شخصية الإنسان

العمل شرف لصاحبه، ومهما كان نوع العمل لن ينقص من صاحبه وإلا لم يعمل الأنبياء أشرف القوم بحرف بسيطة كرعي الأغنام، والزراعة، والخياطة، وغيرها من النعم البسيطة، فهذا أفضل من أن يكون الفرد عالة على أحد أو يحتاج إلى الناس في أن يساعدوه في الأكل والشراب والملابس.

فالعمل حتى وإن كان العائد منه بسيط، أفضل من التسول بل قم بضبط حياتك على مصدر الدخل والرزق الذي يعود إليك من خلال عملك، حتى لا تلجأ لأحد من البشر، حتى وإن كان أخيك.

شاهد أيضًا: بحث عن العنف أسبابه وأضراره قصير

 خاتمة بحث عن حرف ومهن الأنبياء عليهم السلام

وفي نهاية بحثنا، لقد قسم الله الأرزاق على خلقه، فكل شخص لن يأخذ من رزق أحد، لذلك لابد أن لا ينظر أحد لرزق أخيه، وأن نأخذ الأنبياء قدوة،  حيث قام الأنبياء بالعمل بجميع الحرف والمهن ليعمروا في الأرض، ونستكمل ما هم قاموا ببدايته ليسهلوا علينا الأمر فيما بعد،  فيجب على العامل  أن يتقي الله في عمله مثل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكل ما فعله الأنبياء في حياتهم لو قمنا باستكماله، سيبارك الله لنا في الحياة وأولادنا كما اصطفاهم عن باقي الخلق لتواضعهم وصبرهم، على ما كل مر بهم من ظروف وأعمال شاقة لم يستطع أي شخص منا تحملها.

أترك تعليق