خاتمة بحث عن حقوق الإنسان في الإسلام

خاتمة بحث عن حقوق الإنسان في الإسلام، لكل إنسان مجموعة من الحقوق التي كفلها له الإنسان ويجب أن يحصل عليها كل فرد، كما أن الدستور والمنظمات العالمية أكدت جدًا على ضرورة تمتع كل إنسان بحقوقه كاملة.

لذلك سوف نتطرق من خلال هذا المقال لعرض خاتمة بحث عن حقوق الإنسان في الإسلام.

مقدمة بحث عن حقوق الإنسان في الإسلام

  • إن الدين الإسلامي أكد جدًا في الكثير من الآيات القرآنية على حتمية وجود حقوق كاملة للإنسان يجب أن يحصل عليها كاملة.
  • كما أن الرسول الكريم صلى الله علية وسلم حرص كل الحرص على حث الناس جميعًا في كيفية احترام وتقدير حقوق الإنسان.
  • حيث أن في زمن الرسول الكريم كان ينتشر نظام العبودية وكان هذا النظام يتعارض جدًا مع حقوق الإنسان.
  • وحيث أن المولى عز وجل ذكر في كتابه العظيم بسم الله الرحمن الرحيم ” خلق السماوات والأرض بالحق وصوركم فأحسن صوركم وإليه المصير ” صدق الله العظيم.
  • وقال المولى عز وجل أيضًا “ولقد كرمنا بني أدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثيرًا ممن خلقنا تفضيلًا “.
  • ويوجد الكثير من الآيات القرآنية الأخرى التي تحدثت بوضوح عن وجوبية حقوق الإنسان.
  • وأن على كل فرد في المجتمع الحصوص على حقوقه كاملة دون تمييز أو تفضيل.

حقوق الإنسان

  • إن المولى عز وجل خلق الإنسان وجعل له الكثير من الحقوق التي تخصه.
  • ولكن يجب أن يحصل كل فرد على تلك الحقوق التي تخصه دون أن تسلب منه وتعطى لأي فرد أخر نظرًا لأسباب عديدة جدًا.
  • ومن خلال تطبيق حقوق الإنسان التي حث عليها الدين الإسلامي سيعم العدل والخير في المجتمع بشكل عام.
  • لذلك فإن كل فرد له الكثير من الحقوق يجب أن يحصل عليها فإذا حصل كل فرد على حقوقه كاملة ستنتشر العادات والتقاليد في المجتمع.
  • وسيتعاون أهل المجتمع مع بعضهم البعض نظرًا للشعور بالعدل والمساواة بينهم وسيتقدم المجتمع بشكل عام.
  • وسوف تختفي تمامًا العادات والتقاليد الغير جيدة من المجتمع كله.

اخترنا لك:بحث عن حقوق الانسان في الحضارات القديمة

حقوق الإنسان والمجتمع الدولي

  • بعد الحرب العالمية الثانية وحلول الخراب في الكثير من البلدان حرصت بعض الدول والمنظمات الإنسانية ومقدمتهم منظمة الأمم المتحدة للأمن العام في الحصول على توقيعات عدة دول.
  • من أجل إصدار قانون عام ودولي يحمي ويحافظ على كافة حقوق الإنسان.
  • حيث شاركت أكثر من دولة في إصدار هذا القانون وتم تعميمه على العالم كله عام 1948 م.

وكان من أهم معاهدات هذا القانون ما يلي:

  • تم إنشاء بعض المعادات الدولية الخاصة بتمتع كل إنسان في أي مكان في العالم بكافة حقوقه السياسية والاجتماعية.
  • والحصول عليها كاملة من الدولة التي يعيش فيها.
  • دون النظر إلى الدين أو العاطفة أو الجنس أو اللون أو غيرها من العوامل الأخرى المختلفة.
  • مع كفالة حرية التعبير ومنع التعذيب بجميع صوره المعروفة والغير معروفة.
  • كما أنه يوجد مجموعة من الاتفاقات الدولية التي تمنح كل فرد في جميع بقاع الأرض كافة حقوقه السياسية والاقتصادية والتعليمية والاجتماعية والثقافية كاملة.
  • وكما أن لكل فرد الحق في الحصول على الرعاية الصحية بأجر رمزي جدًا يقدر علية جميع أفراد الدولة.

شاهد أيضًا:بحث عن حقوق الجار في الإسلام

حقوق الإنسان في الإسلام

يوجد مجموعة من الحقوق التي كفلها الدين الإسلامي ووضحها جدًا في الكتاب الكريم.

وكذلك أكد عليها الرسول الكريم صلى الله علية وسلم وأهم تلك الحقوق التي يجب أن يحصل عليها جميع الناس، هي كما يلي:

حق المساواة بين الناس

  • من أهم الحقوق التي كفلها الدين الإسلامي الكريم.
  • وجعلها من ضمن الشريعة الإسلامية التي يجب أن يلتزم بها كل مسلم.
  • والتي يجب أن تطبق في جميع دول العالم هي المساواة بين الناس.
  • فيجب المساواة بين جميع الخلق وعدم التمييز أو التفضيل.
  • وعدم الفصل بين الجنس واللون والدين والعاطفة والعلاقات الاجتماعية وغيرها من العوامل الأخرى المختلفة.
  • حيث قال الرسول الكريم صلى الله علية وسلم ” الناس بنو أدم، وأدم خلق من تراب “.
  • وأهم مثال ضربه الرسول الكريم على المساواة بين الناس عندما قال ” لو سرقت فاطمة بنت محمد لقطعت يدها “.
  • فجميع الناس سواسية في هذا الكون لا يوجد أي تمييز أو تفضيل أو عاطفة تجاه فرد عن الأخر.
  • وأيضًا ذكر المولى سبحانه وتعالى بعض آيات القرآن الكريم التي وضح فيها مفهوم المساواة بين الناس.
  • حيث قال تعالى بسم الله الرحمن الرحيم ” وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل “.
  • ولا بد أن لا ننسى جميعًا أن العدل أساس الملك وأن إذا ساد وانتشر العدل في المجتمع نجحت جميع أطراف المجتمع بشكل عام.

حق الكرامة الإنسانية

  • المولى عز وجل كرم الإنسان وميزة عن جميع خلقه، وأن المولى عز وجل خلق جميع ما في الأرض لكي يخدم الإنسان.
  • فإن المولى عز وجل أختص أفضل النعم ومن بها على الإنسان وهي نعمة العقل.
  • لذلك يجب علينا تطبيق شرع الله في الحياة الطبيعية ويجب الحفاظ على كرامة جميع الناس في أي مكان في العالم كله فالإنسان حثنا على ذلك.
  • حيث قال المولى عز وجل في كتابه العظيم بسم الله الرحمن الرحمين ” من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسًا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعًا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعًا ” صدق الله العظيم.

حق الحياة

  • وحق الحياة هو حق مكفول ومشروع في الدين الإسلامي لجميع الناس، حيث حرم الإسلام قتل النفس.
  • ومنع الدين الإسلامي القتال بجميع صوره إلا في حالات معينة مثل الدفاع عن النفس أو العرض أو المال.
  • ولكن منع الدين الإسلامي القتال الذي يكون بسبب التعصب أو بسبب المصالح العامة المختلفة.
  • بينما حلل الدين الإسلامي القصاص لكي يكون رادعًا لمن يريد أن يفعل مثل هذا الشيء مرة أخرى ولكن بشروط معينة.
  • حيث قال المولى بسم الله الرحمن الرحيم ” يا أيها الذين أمنوا كتب عليكم القصاص في القتلى الحر بالحر والعبد بالعبد والأنثى بالأنثى ” صدق الله العظيم.

حق التعليم

  • اهتم الدين الإسلامي العظيم جدًا بمبدأ التعليم وجعله المنظور الأساسي في الدين الإسلامي ومن هنا نجد مدى أهمية وقيمة التعليم.
  • فالعلم ينفع الإنسان في كل شيء ومن خلال العلم يتمكن الإنسان من فهم وإدراك كافة الأشياء التي تدور من حوله.
  • وحرص الدين الإسلامي الكريم على أن يصبح العلم موجود ومنشر بين جميع الناس حيث حرص المولى عز وجل على تعليم سيدنا نوح علية الصلاة والسلام كيفية صنع السفينة.
  • وعلم بعض الأنبياء الأخرين بعض الأشياء الأخرى التي تنفعهم وتنفع المجتمع بشكل عام، وكان كرم الله عز وجل على الكثير من الأنبياء وكافة البشر أيضًا.
  • حيث قال المولى عز وجل في كتابه الكريم بسم الله الرحمن الرحيم ” فاذكروا الله كما علمكم ما لم تكونوا تعلمون ” صدق الله العظيم.

قد يهمك:بحث عن حقوق الوالدين في الإسلام

في النهاية نتمنى أن ينال المقال على إعجابكم وثقتكم وتقديركم، فقد عرضنا عليكم خاتمة بحث عن حقوق الإنسان في الإسلام.

فنشكركم لتخصيص وقت كافي لقراءة المقال وزيارة الموقع.

قد يعجبك ايضا
اترك رد