علم الجغرافيا عند المسلمين

لقد أستطاع العلم على مر العصور، أن يثبت أن العلماء المسلمين لم يكن اهتمامهم ديني فقط، كما قد أدعى البعض بل أن العلماء المسلمين، قد تركوا أثرهم في مختلف العلوم الذي قد أبدعوا واكتشفوا به العديد من الجوانب المختلفة، الذي قد أثبت من خلاله أن المسلمين لم يحصروا ثقافتهم في الدين فقط أو الحروب.

مقدمة عن علم الجغرافيا عند المسلمين

كما قيل عنه بل أن الدين الإسلامي قد حثنا على العلم ورسول الله صلى الله عليه وسلم، قد أمرنا بضرورة طلب العلم، وفي كتاب القرآن الكريم قد نجد أن الكتاب، قد أثبت به العديد من التطورات العلمي، التي قد تم اكتشافها بعد سنوات طويلة جاء العلم ليخبر عنها منذ آلاف السنين.

اقرأ أيضًا: تعريف الجغرافيا قديمًا

إنجازات المسلمين في علم الجغرافيا

  1. يعتبر المسلمين لم يتركوا مجالاً واحداً دون أن يقوموا بالتأثير فيه بشكل قوي، وبالصورة التي تجعل العالم كله يستفيد منهم بل ويذهب لكي يتعلم منهم، هذا الجانب لا يقف فقط عند علم الجغرافيا، بل أن ذلك الأمر في مختلف العلوم جميعاً.
  2. فنحن قد نرى أن التاريخ يزخر بالعديد من الشخصيات المتعددة والمختلفة الذين استطاعوا أن يسجلوا أسمائهم كلاً منهم بالصورة التي قد زرع بها، أي بالشكل الذي أراد أن يقدمه فما قدمه من علم ينتفع به في التاريخ حصد له تاريخ عظيم يذكره التاريخ من خلاله، ويفتخر به المجتمع الذي ينتمي إليه من بعد رحيله.
  3. أما إن كان من الشخصيات التي تركت أثاراً سلبية قد أنزعج منها المجتمع أو الأشخاص، فأيضاً التاريخ قد قام بتسجيله، وهو بالفعل قد حصد ما قام بزرعه والتاريخ لا يترك أحداً أثر في هذا التاريخ، سواء بالسلب والإيجاب إلا وقد قام بالتحدث عنه.

نشر الدعوة الإسلامية

  • ونظراً لأن المسلمين كانوا من أكثر الأشخاص الذي قد حكم عليهم حياتهم ودينهم، بأن يتنقلوا في مختلف البلاد، ومختلف المناطق، سواء بغرض نشر الدعوة الإسلامية، في مختلف الأماكن أو بغرض التجارة التي قد كانت أشهر المهن الذين ق يعملوا بها.
  • فعملهم في التجارة كان يريد أن يتعرفوا من خلاله على الطرق والأماكن المختلفة، التي قد يقوموا بها بالتجارة وينقلوا بها البضائع، والتنقل والترحل هذا، قد جعلهم يتعرفوا على العديد من المناطق المختلفة.
  • التي قد توصلوا من خلالها إلى رسم الخرائط الجغرافية، وتدوينها بالصورة التي قد تجعلهم يعتمدوا عليها في عديد من الغزوات والحروب والتنقل عبر طرق مختلفة ومتعددة، لكي يقوموا بنقل البضائع بالصورة التي قد تكون أسهل.
  • كما أنهم كانوا يقوموا بالتنقل في أراضي مختلفة بحسب الاتجاهات والأماكن، التي قد يأتوا منها لكي يقوموا بالوصول إلى زيارة الكعبة الشريفة بهدف الحج والعمرة، وغيرها من الأمور.
  • أما عن طرق البحار فلم تبعد عنهم فهم أيضاً قد قاموا بالتعرف والوصول إلى طرق البحر المختلفة، وأدوات البحر المختلفة التي قد تم استخدامها للسفر والتنقل من مكان إلى مكان.
  1. وقد جاء إليهم العديد من الدول الأخرى، لكي يتوصلوا ويتعرفوا إلى هذه الطرق التي لا يعلمها أحد غيرهم، والأدوات التي لم يسبقها أحد لهم.

اقرأ أيضًا: مناهج البحث في الجغرافيا الاقتصادية والاجتماعية

أهم علماء المسلمين في الجغرافيا

التطور الجغرافي الذي قد حققه المسلمين لم يقف فقط عند البلاد الخاصة بهم، بل أنها قد تطورت وبعدت لما هو أبعد من المنطقة الذين عاشوا فيها، بل أنهم قد قاموا بالتوسع في البلاد المختلفة، وقد قاموا بالتوسع فيها أيضاً والتعرف على مختلف الأماكن.

هذه المناطق والأراضي التي تعرفوا عليها لم تكن فقط عن طريق الصحاري بل أنهم قد عرفوا البحار والغابات والصحاري وجميع المناطق، وقد قاموا باختراع الإسطرلاب أحد الأدوات، التي قد تم استخدامها في مجال البحار والتنقل.

علم الجغرافيا

وقد قام علماء المسلمين بكتابة العديد من الكتب في مجال علم الجغرافيا نحو ما تعرفوا عليه في مجال التنقل والترحال، حيث كانوا يقوموا بتدوين هذه الأماكن والمناطق.

من خلال الكتب ذهب الأوربيون إلى التعرف والاطلاع عليها في مختلف الجوانب، واستخدام الأدوات التي لم يعرفها أحد من قبل المسلمين.

هذا الأمر يدل على أن المسلمين لم يكونوا كما وصفهم غيرهم من المعادين للدين الإسلامي، الذين قد قالوا أنه دين عنصرية وتشبث بالدين دون قبول رأي أخر وهذا الأمر لم يبدو هكذا.

لأننا قد نجد داخل القرآن ذخير بالقصص التي تثبت أن الدين الإسلامي لم يكن هكذا بل أنه قد، يقبل الغير المسلمين والكفار ويقوم بحمايتهم في مقابل دفع الخراج وعدم التعدي على المسلمين.

وفي جهة أخرى قد نجد أن المسلمين من خلال أثرهم الذي قد تركوه في مختلف العلوم قد يثبت أهمية المسلمين، فهم قد وضعوا العديد من الكتب، التي قد تحدثت من خلالها عن الجغرافيا الطبيعية المتمثلة في الغابات والبحار.

كذلك قد تحدثوا فيها عن جغرافيا السياسة وجغرافيا الخرائط الذي قد تعرفوا عليها بأنفسهم، ولم يقوموا بنقلها عن أحد بل قد تعرفوا عليها بأنفسهم، وهذا العلم يعدوا هم أول من توصلوا إليه.

ومن بين أشهر علماء المسلمين في الجغرافيا

  • البيروني
  • هشام الكلبي
  • ابن رسته
  • المقدسي
  • اليعقوبي
  • محمد الخوارزمي
  • الإصطرخي
  • أبو زيد البلخي.

 إنجازات المسلمين حول العالم

  • لا يمك لأحد أن يقوم باكتشاف العلم ويقوم باحتكاره عليه هو فقط دون أحد، ويقول أنه من حقه فقط فهذا الأمر غير ممكن بل أن العلم هو ملك للجميع من حق الجميع أن يبدع ويبتكر، ويكتشف ليصل العلم إلى النور.
  • فعلماء المسلمين عندما قاموا بوضع خرائط الجغرافيا الفلكية وغيرها، لم يحتكروها عليهم أو يقولوا أنهم هم من قاموا باكتشافها، ولم يحق لأحد أن يقوم بالتعرف عليها أو استخدامها.
  • فالعلماء أنفسهم عندما قاموا باكتشاف أي من جوانب العلم وقاموا بالعمل على معرفته، وتطويره بالصورة التي قد تخدم المجتمع، كانوا يقوموا بتدوين كل ما يتوصلوا إليه خطوة بعد خطوة أخرى.
  • لذلك قد قاموا بنقل علمهم إلى تلاميذهم،  لأنهم كانوا على وعي تام أن عمرهم لم يكفوا إلى الدرجة التي تجعلهم يقوموا بتطوير العلم بأقصى صورة له، وهذا قد نجده واضح من خلال كتب العلماء الذي قد قاموا بتدوينها.
  • فنحن نجد أن التطور التكنولوجي الذي نحن عليه الآن هو وليد للأساس والاكتشاف الذي قد كان منذ ألاف السنين، وبالفعل قد خلده التاريخ ويذكر دورهم الذي لا يمكن أن ننساه من خلال كتب التاريخ.

عصر الجهل في العصور الوسطى

  • فقد نجد أن دول أوروبا في العصور الوسطى كانت عصراً من الجهل الذي قد يسود الأماكن بأكملها، وعندما قد سطع النور والشمس في المشرق، كانت دول بغداد ودمشق، والقاهرة وقرطبة منارة من منارات العلم.
  • فقد احتوت على علوم الفلك والطب والكيمياء وجغرافيا الخرائط وغيرها، وقد استفادت منها دول أوروبا وقاموا بالتعامل مع دول المشرق والاستفادة من هذه الكتب والاكتشافات التي توصلوا إليها، لكي يمحو الجهل والظلام الذي قد موجود في ذلك الوقت.

اخترنا لك أيضًا: فروع الجغرافيا الطبيعية والبشرية وتطورها

خاتمة عن علم الجغرافيا عند المسلمين

كما أننا قد نجد أن دول أوروبا قامت بتطوير هذا العلم بالصورة، التي جعلت العلم يسطع في السماء بجانب ما قد استفادت منه من قبل العلماء المسلمين، الذي كانوا الشعلة الأولى في سماء الاكتشاف.

قد يعجبك ايضا
اترك رد