تعريف الجغرافيا قديمًا

تعريف الجغرافيا قديمًا، علم الجغرافيا لم يعد من العلوم التي قد تم اكتشافها حديثًا بل أنه علم يعود إلى عديد من السنوات التي قد بذل فيها العلماء أقصى جهودهم لكي يظهر علم الجغرافيا على ذلك النحو، وعمل العلماء على تطويره بصورة متطورة في كل سنة بعد الأخرى، ليصبح علم الجغرافيا الآن يحتوي على عديد من الفروع المختلفة، نتيجة إلى تطور وتعدد الجوانب الاجتماعية، التي قد تقع تحت إطار البحث لمجال علم الجغرافيا.

مقدمة عن علم الجغرافيا قديمًا

لا شك أن علم الجغرافيا كغيره من العلوم الأخرى التي قد تم تطويرها على مر العصور المختلفة، فعلم الجغرافيا هي كلمة إغريقية الأصل وقد تعني في اللغة العربية وصف الأرض.

فعلم الجغرافيا قديماً قد أعتمد على الرحالة الذين قد قاموا بالتنقل من منطقة إلى منطقة أخرى ومكان إلى مكان، ومن خلال التنقل هذا قد تعرفوا على عديد من المناطق المختلفة وعلى الأراضي الموجودة بها، والتي من خلالها قد قاموا بتدوين وشرح الطرق والأراضي التي قد ظهرت في كل منطقة.

فقام علم الجغرافيا على مر العصور بدراسة جميع الظواهر المختلفة سواء كانت تلك الظواهر قد تتعلق بالطبيعة، أو قد تتعلق بالجوانب البشرية، حيث أن الظواهر الطبيعية هذه ليست هي الوحيدة في مجال علم الجغرافيا.

فالإنسان أستطاع أن يمر بالعديد من الظواهر الطبيعية هذه دون أن يقف بدور المتأمل فقط، ويقوم بالاستفادة من هذه الظواهر جميعاً، بل ويعمل كذلك على تطويرها في شتى الجوانب المختلفة.

الظواهر الطبيعية وأهميتها

حيث أن تلك الظواهر الصناعية التي قد تحدث حولنا نحن قد نجدها بالأساس، هي أحد الظواهر الطبيعية في الأساس، فعندما ننظر إلى الضوء الذي نحن قد نستخدم باستمرار من خلال تشغيل الإضاءة، فنحن عندما نقوم بالعودة إلى الأساس وراء هذا الشيء، فنجد أن الشمس هي المصدر الأساسي.

كذلك عندما نقوم باستخدام أي من الأجهزة الكهربائية المختلفة التي لا غنى عنها في حياتنا الآن، فنحن قد نجد أن تلك الأجهزة الكهربائية هي أيضاً بالأساس عندما قد تعود إلى أصلها فستكون الشمس هي الأساس.

الإنسان عندما خلق في هذا الكون لم يرى مصدر للضوء سوى الشمس، وكانت هذه في فترات الصباح وكان عندما يحل فترة الليل، كان يسود الظلام في كل مكان، وعندما قام الإنسان بالسعي ليصل إلى مصدر بديل، فإنه قد توصل إلى النار إلا أنها لم تكن هي الحل الأمثل.

لذلك سعى الإنسان، وبذل جهده لكي يقوم من خلال ذلك بالنظر إلى أشعة الشمس التي تخرج منها ويقوم بدراستها بشكل مقطعي ويتعرف على الأشعة المفيدة والأشعة الضارة، ومن ثم التعرف على طريقة تخزينها، ومن هنا كانت فكرة تحويل الطاقة والتعرف على الطاقة الضوئية والطاقة الكهربائية.

قد تم تطويره ليقوم بتقديم شتى مجالات البحث في الفرع الذي قد يقوم بدراسته، فنحن قد نرى أن علم الجغرافيا من بين أبرز العلوم التي استطاعت أن تثبت أن العلوم الاجتماعية لا تقل منزلة أو مرتبة من غيره من العلوم الأخرى.

شاهد أيضًا: الجغرافيا البشرية المعاصرة للمملكة العربية السعودية

الجغرافيا الطبيعية

  • تعتبر الجغرافيا الطبيعية هي الجانب الأعم والأشمل الذي قد يتم من خلاله دراسة جميع الظواهر، التي توجد في الطبيعة من نبات وحيوان وإنسان وموجودات وموارد طبيعية.
  • فقد نجد على سبيل المثال ظاهرة مثل البحار قد قام علم الجغرافيا بدراسة هذه البحار واختلافها، وليست فقط البحار بصورتها السطحية هذه، بل أن الأمر قد يصل إلى الدراسة الدقيقة، التي قد يتم من خلالها دراسة الحيوانات التي تعيش داخل هذه البحار والنباتات التي تعيش بداخلها.
  • كما أنها قد تقوم بدراسة مختلف الظواهر التي قد تحدث للعناصر الموجودة بداخلها مثل دراسة ظاهرة الهجرة، والتي قد نتوصل من خلالها أن هؤلاء الحيوانات قد تقوم بعمليات الهجرة.
  • بسبب أنها قد تقوم بالبحث على الظروف المناخية التي قد يمكنها من خلالها أن تتأقلم فيها مع البيئة، وعندما قد يحدث تغير في أحوال المناخ داخل هذه المناطق فإنها قد تضطر إلى هجرتها، لتقوم بالبحث عن الظروف التي قد تتناسب معها، ومع طبيعتها.

مثال عن الجغرافيا الطبيعية

وعلى سبيل المثال عندما قد ننظر إلى ظاهرة مثل الانقراض فنجد أنها من بين الظواهر التي كانت ومازالت قائمة، نتيجة إلى بعض العوامل التي قد تسببت في حدوثها، والتي تعد من أشهرها الصيد الجائر الذي يتم بدون شروط أو وفقاً لأي قوانين مما يجعلها قد تقوم بانتهاء هذا النوع.

لذلك يتم وضع محميات طبيعية محظور الصيد فيها، يتم بها الحفاظ على الأنواع البسيطة الموجودة لبعض الحيوانات أو الطيور التي قد تتعرض إلى الهجرة.

حيث يتم توفير الظروف المناسبة لهم التي قد تساعدهم على إنتاج عناصر جديدة من هذا النوع والذي بسببه قد يساعد على الحفاظ على النسل.

ظاهرة مثل الحيوانات التي تعيش داخل الصحراء والتي تعيش في البحار، كل نوع من الحيوانات قد يحتاج إلى بيئة مختلفة عن الأخرى، والله عز وجل قد خلق كل مخلوق بالظروف التي تساعده لكي يتناسب مع البيئة المحيطة.

حيث أننا عندما ننظر إلى الجمل على سبيل المثال نجد ان البيئة التي يعيش فيها هي الصحراء بالرغم من ظروفها القاسية من درجات حرارة مرتفعة، وندرة بالمياه، إلا أنه لديه القدرة على التأقلم مع هذه الظروف.

كما نجد انه هو وسيلة التنقل والترحال في السفر قديماً نظراً لقدرته على التحمل لهذه الظروف، فالله قد خلق له رموش طويلة تحمي عيناه من دخول الرمال إليها.

ونجد في قدمه شكل منفصل وقعر يجعل قدمه لا تغوص في الرمال على خلاف باقي المخلوقات الأخرى التي بمجرد أن تسير في الرمال قد تغوص بها، نتيجة إلى طبيعة الرمال التي تقوم بفعل هذا.

كما أن الجمل يطلق عنه سفينة الصحراء لقدرته على تخزين الماء لفترات طويلة، ويقوم باستعادة هذا الماء فور الحاجة إليه مباشرة.

تابع أيضًا: ملخص منهج الجغرافيا للثانوية العامة

  أهمية الجغرافيا في استثمار الموارد الطبيعية

  1. نتيجة لأن علم الجغرافيا الطبيعية قد يقوم بدراسة الظواهر الطبيعية التي قد تقع من بينها دراسة طبقات الأرض، وعلاقتها مع الغلاف الخارجي.
  2. فقد توصل علم الجغرافيا إلى الموارد الموجودة في باطن الأرض، والتي قد توصل من خلالها إلى أن الأرض تحتوي على موارد طبيعية من نفط وغاز وبترول وألومنيوم وغيره.
  3. وهذه الموارد قد تمثل أحد الجوانب الاستثمارية التي قد يتم من خلالها الاستثمار والتحكم في اقتصاد الدولة التي كلما قد كثرت مواردها كانت قادرة على تصدير تلك الموارد والتحكم بقيمة الموارد هذه التي قد تدخل في صناعات متعددة ومختلفة.
  4. فلا شك أن الجغرافيا من خلال ذلك قد تمثل أحد الموارد الاقتصادية التي يمكنها أن تتحكم بها في اقتصاد العالم بأكمله، فتلك الموارد تدخل في صناعة هياكل السيارات، وتدخل في صناعة البلاستيك والمعادن الأخرى، أما عن النفط والغاز فهو أحد المصادر القومية التي لا يمكن الاستغناء عنه في حياتنا اليومية.

اقرأ أيضًا: الجغرافيا السياسية والتقنيات الحديثة

خاتمة عن تعريف الجغرافيا قديمًا

ومن هنا قد نجد أن الظواهر التي يقوم علم الجغرافيا بدراستها لا تقف عند الظواهر الطبيعية فقط، بل على الظواهر البشرية أيضاً التي قد تحدث في الكون.

قد يعجبك ايضا
اترك رد