بحث عن الإعاقة السمعية مع المراجع

بحث عن الإعاقة السمعية مع المراجع، إن نعمة السمع من أعظم النعم الكبيرة التي وهبها الله لنا، وتقوم الأذن بهذه الوظيفة عندما تتأثر بالمؤثرات الخارجية فينتقل السمع من المؤثر الخارجي إلى الأذن، ومنها إلى الأذن الوسطى ومن ثم الأذن الداخلية حتى يسمع الإنسان المؤثر سواء كان كلام أو إصدار صوت، فقد تختلف قدرة السمع من شخص لأخر.

مقدمة بحث عن الإعاقة السمعية

فهناك من يسمع بطريقة أعلى من شخص أخر، حتى أنه يسمع وإن كان المؤثر الخارجي بعيد عن الأذن بمسافة بعيدة، وهناك شخص أخر لا يستطيع سمع ذلك المؤثر وهذا لا يعني نقص في الشخص، بل تكن قدرات مختلفة للأذن.

ويحتاج الصوت لمسافة من معينة لكي ينتقل إلى الاذن الخارجية ويتأثر بها الإنسان، على سبيل المثال لا يمكن أن يسمع شخص الحيوان الذي يبدي صوت في المدينة المجاورة له.

لأنه كلما زادت المسافة قل تأثير المؤثر الخارجي حتى يكاد أن ينعدم تماماً، وهذه الاختلافات في الأشخاص في قدرتهم على السمع لا تتصف بالإعاقة السمعية، بل تعتبر الإعاقة السمعية شيء مختلف تماماً عن ذلك الإحساس.

شاهد أيضًا: بحث عن فيروس سي جاهز للطباعة

ما هو تعريف الإعاقة السمعية

الإعاقة السمعية هي فقدان الأذن القدرة على السمع أي القيام بوظيفتها الذي خلقها الله لها وقد تختلف هذه الإعاقة من حيث الأسباب حيث أن هناك البعض من الأشخاص الذي فقدوا القدرة على السمع نتيجة لبعض الحوادث.

سواء كانت حوادث سيارات أو حوادث أخرى أثرت على الأذن الوسطى التي تساعد في نقل المؤثر الخارجي إلى الأذن الداخلية.

لكي تشعر بالسمع وتنتج رد فعل عن التي تلقته من الخارج، أو حدوث تأثر بقوقعة الأذن، نتيجة حدوث اصطدام أو عوامل بيئية أثرت عليها، على جانب أخر قد يخلق أفراد ويولدون فاقدين للسمع تماماً، وقد ترجع إلى عدة أسباب قد تكون عيوب خلقية أو جينات انتقلت نتيجة لعوامل وراثية.

أشكال وخصائص الإعاقة السمعية

  • للإعاقة السمعية عدة أشكال تختلف بين فرد وأخر نتيجة الأسباب التي أدت إلى حدوث تلك الإصابة، فقد يتسبب فقد السمع في حدوث الصم الكلي، وهو ما يطلق عليه ومتعارف به بين الأفراد لقب الصم والبكم.
  • وهذا بسبب أن الشخص قد يكون فقد سمعه في مرحلة متقدمة من عمرة أو قد ولد بها فأدى ذلك إلى عدم إدراك وفهم اللغة وتعلم الأشياء المعتاد عليها والتي لابد أن يتعلمها الطفل منذ ولادته، لكي يكتسب الثقافة المحيطة به فيصدر كلمة أشعر بالجوع عندما يشعر بذلك، أو يقول إن رجله تألمه وما شابه ذلك.
  • فتجد الطفل المصري يتحدث باللغة المصرية والخليجي باللغة الخليجية، والطفل الأوروبي يتحدث باللغة الإنجليزية دون أن يتعلم فكل طفل يتأثر بالبيئة المحيطة والثقافة التي يعيش فيها ويتحدث مثلما هم يتحدثون.

اقرأ أيضًا: موضوع تعبير عن الوعي الصحي ومقاومة الأمراض بالعناصر

كيفية التعامل مع أطفال الصم والبكم

  • أما في حالة الطفل الذي أصاب بالإعاقة السمعية فنتيجة فقدانه لسمع من حوله ينتج عن ذلك عدم قدرته على الكلام، وفي حين أخر قد يتسبب في التأخر العقلي.
  • فهناك العديد من الأشخاص الذين لا يكتشفون الإعاقة التي أصيب بها طفلهم نتيجة لصغر سنه فيدركون أنه لا يفهمهم ولا يتجاوب معهم بحكم صغر سنه فينمو الطفل دون الشعور بالعالم الخارجي والمؤثرات الخارجية.
  • كما لو أنه يعيش في داخل رحم أمه، بل أن الطفل في رحم أمه قد يدرك بعض الأصوات، ولكن في حالته لا يدرك الأصوات فهو لا يسمع أي شيء مما حاوله.
  • وبالتالي لا يتجاوب معهم وهذا قد يرجع إلى جهل من الإباء الذين لا ينتبهون لمثل هذا الشيء، ويظنون أنه أمر طبيعي عدم تحريك فمه أو عدم النظر إليهم.
  • عندما ينادونه أو يطرقون الأصوات ليلفتوا انتباهه، وقد تعود إلى بعض المعتقدات القديمة التي تقال عن الطفل من أمثلتها أن الطفل لا يرى لمدة أربعون يوماً.
  • وهذا ليس له أي دليل علمي أو صحة أثبات بل هي مجرد خرافات لا قيمة لها تتوارثها أجيال، ولكن قد تحدث عنها نتائج عكسية منها التفسير الخاطئ للآباء الذين يرجعوا عدم تفاعل طفله، لبعض الخرافات مثل هذه.
  • وهناك شيئاُ آخر ما يطلق عليه الأصم الجزئي وهو فقدان القدرة على السمع فقط، بل يتحدث وهذا قد يعود في أغلب الأحيان لإصابة الأذن في مراحل متأخرة، أي نتيجة زيادة ذبذبات قد أثرت على الأذن أو نتيجة لبعض العوامل البيئية التي تضر بالسمع.

أهم وأخطر أسباب الإعاقة السمعية

  • العوامل الجينية قد تكون سبب كبير جداً في حدوث إعاقات الأطفال ومنها الإعاقة السمعية، لذلك يتم إجراء اختبارات وتحاليل لكل من الأب والأم للتأكد من توافق الجينات بينهم، ولكن للأسف يتم إهدار هذه التحاليل والبعض يعتبرها بلا قيمة وقد يتم إجرائها بشكل صوري لإتمام الزواج فقط.
  • زواج الأقارب من أكبر الأسباب التي تساهم في انتشار الإعاقات الذهنية والسمعية وغيرهاـ لذلك يحذر من زواج الأقارب إلا بعد إجراء كافة الفحوصات اللازمة، للاطمئنان على صحة الأطفال التي سيتم إنجابهم وخلوهم من أي أمراض وراثية.
  • عوامل بيئية قد تحدث بعض عملية الإخصاب للام، وتحدث قبل الولادة مثل سوء تغذية الأم وتعرضها للأشعة باستمرار والتي تؤثر على صحة الطفل تعرض الام للصبغات الكيميائية، أو في حين كانت الأم من المدخنين أو تتعرض لدخان السجائر باستمرار أو كانت مصابة بأمراض الحصبة
  • قد تتعرض الأمهات أثناء ولادتها لنقص الأكسجين، أو جرعات زائدة من البنج قد تصل إلى الطفل وتؤثر على سلامته.
  • العقاقير الخاطئة التي يتم تناولها بدون استشارة الطبيب وتتعامل الأم.
  • كما لو إنها ليست حامل فتفرط في أخذ المسكنات والعقاقير، التي تؤدي إلى تشوه الأجنة أو حدوث إعاقات سمعية أو ذهنية وما شابه ذلك.

هل الحمل أحياناً سبب للإعاقة السمعية؟

  • في بعض الأحيان قد يعتبر تأخر الأم في الحمل وحملها في سن متقدم سبب من ضمن أسباب في حدوث إعاقات مختلفة للطفل، قد تكن الإعاقة السمعية من أحد هذه الإعاقات، التي تنتج عن الحمل والولادة في سن متأخر.
  • ولا يعتبر هذا سبب رئيسياً فهناك العديد من الأمهات، الذين قاموا بالحمل والولادة في سن متقدم ولم يصابوا أطفالهم بأي أمراض أو إعاقات، ولكن قد يحدث هذا بنسبة وان لم تكن كبيرة إلا إنها قد تحدث.
  • كذلك الولادة المبكرة كالأطفال التي تولد في الشهور السابعة والشهور الثامنة أي بدون اكتمال نموهم وقد يحتاجون إلى الحضانات وغيرها، ولكن الحضانات قد تساعدهم في اكتمال نموهم وليس إلغاء إعاقة، قد ولدوا بها نتيجة عوامل وراثية أو بيئية.
  • وهناك أيضاً العديد من العمليات التي يتم إجرائها مثل عمليات زراعة القوقعة حتى لا يحتاج الإنسان إلى استخدام تلك السماعات، ويستطيع التعامل مع المؤثرات الخارجية.
  • وأصبحت هذه العمليات تجرى مع الأطفال أيضاً منذ سن صغير، حتى لا تصل إلى مرحلة الصم ويستطيع إدراك ما حوله والتعامل مع

قد يهمك : بحث عن الإسعافات الأولية جاهز

خاتمة بحث عن الإعاقة السمعية

لقد تتطور العلم بشكل كبير جداً حيث تمت العديد من الاختبارات التي تساعد في كشف السبب في عدم انتقال الذبذبات إلى الأذن الوسطى والداخلية، ومن بعد اكتشاف العلة يتم معالجتها فأصبح هناك سماعات الأذن، التي يتم وضعها بالأذن ليشعر الشخص بالمؤثرات الخارجية ويتعامل معها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد